دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل إخباري : أي مستقبل ينتظر الجزائر في العام المقبل؟
نشر في لكم يوم 30 - 12 - 2017


30 ديسمبر, 2017 - 12:09:00




الحالة الصحيّة المترديّة للرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ما انفكّت تثير التساؤلات حول مستقبل البلاد والطاقم السياسي فيها.
أربع ولايات، فهل تأتي الخامسة؟
لم يحصل أبداً أن حكم رئيسٌ الجزائر لهذه المدة الطويلة مثل الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة. في النصف الثاني من القرن الفائت، تربّع هواري بومدين ثلاثةَ عشرَ عاماً على رأس الحكم في البلاد، وبعد موته في العام 1978 تمّ إبعاد بوتفليقة - الذي كان وزير الخارجية آنذاك - عن دوائر السلطة، ولكنَّه عاد إليها منتصراً في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في العام 1999.
غير أن الحالة الصحيّة المترديّة للرئيس الجزائري ما انفكّت تثير التساؤلات حول مستقبل البلاد والطاقم السياسي فيها. في العام 2013، تمّ نقل بوتفليقة، الذي بلغ عقده الثامن من العمر، إلى مشفى باريسيّ بعد تعرّضه لجلطة دماغية، ومنذ ذلك الحين أخذ ظهور الرئيس الإعلامي يقلّ ولكنه تابع إدارة شؤون البلاد واستقبال بعض الضيوف الدوليين والمحليين.
لقد ترك بوتفليقة القصر الرئاسي في الجزائر العاصمة، ويقوم الجهاز الإعلامي التابع للرئاسة بنشر صورٍ وفيديوهات له بين الحين والآخر للتأكيد على "صحّته الجيّدة"، ولتفنيد إشاعات وفاته التي كثرت في السنوات الأخيرة.
في السادس من كانون الأول/ديسمبر، زار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بوتفليقة وكان برفقة وزير الخارجية، جان-إيف لودريان. الأخير تحدّث إلى إحدى الإذاعات الفرنسية واختار أن يجيب بديبلوماسية عندما سئل عن حالة بوتفليقة الصحية.
وقال لودريان "الرئيس الجزائري بصحة عقلية ممتازة" ثم أضاف "أنه تعبان أكثر ولكن ذلك يمكن أن يحدث في عمر متقدّم".
الموالون يدعمون ولاية خامسة
يتفق مراقبون على أن السنة القادمة ستكون حاسمة في رسم معالم المستقبل السياسي للرئيس والبلاد، إذ أن عام 2018 يعدّ الأخير في ولايته الرابعة.
وصدرت إشارات عن النظام الحاكم تلمّح إلى إمكانية مواصلة الرئيس حكمه لولاية خامسة بدءاً من العام 2019، خصوصاً وأن لا مانع دستوري لهذا التجديد.
وقال جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي يرأسه بوتفليقة إن الأخير هو مرشح التشكيلة السياسية، في حين أعلن رئيس الوزراء، أحمد أويحي، أنه لن يترشح في حال ترشح بوتفليقة إلى الدورة المقبلة.
وينفي الموالون أن تكون قيادة البلاد قد سلّمت لمجموعة سريّة (ما يسمّى بالعلبة السوداء) ردّاً على اتهامات معارضة، فيما يرى البعض في تصريح وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، تزكية مسبقة من فرنسا لاستمرار بوتفليقة في الحكم.
ثلاثة سيناريوهات محتملة
في النصف الثاني من العام 2018 سيتقرر مرشّح النظام الجزائري إلى الرئاسة. ويرى بعض المراقبين أن هناك ثلاثة سيناريوهات مطروحة.
السيناريو الأول يختصر بترشّح الرئيس الحالي، عبد العزيز بوتفليقة، إلى ولاية خامسة، ولن يعارض أحد هذا الترشح، لا في الوسط الحزبي السياسي ولا في أوساط المؤسسة العسكرية الجزائرية.
في السيناريو الثاني، قد يحسم الجيش المسألة ويختار خليفةً لبوتفليقة، في حال قرر الأخير عدم الترشح إلى ولاية خامسة أو في حال لم تسنح له حالته الصحية بذلك. هذا السيناريو ينفيه العقيد المتقاعد، رمضان حملات، الذي يرى أن المؤسسة العسكرية الجزائرية بدأت بحملة إصلاحات داخلية واسعة، جعلتها تلتزم الحيادية.
ولكن إشاعات انتشرت في آخر مدة تقول إن بوتفليقة قد يسلّم الحكم إلى شقيقه ومستشاره، سعيد بوتفليقة، الذي يقول البعض إنه ممسك بزمام الأمور في البلاد حالياً. ولكن هذا السيناريو هو الأقل ترجيحاً لأن ترشيح بوتفليقة لشقيقه يعتبر سابقة في الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.