الحكومة تصادق على مرسوم بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي الأمن الوطني    حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف    النقابات تقاطع حوار أمزازي حول “أساتذة التعاقد”    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    ليفربول يضع نجم المنتخب المغربي على قائمة صفقاته الصيفية    البيضاء.. الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين    مجلس النواب يعقد جلسة عمومية لتقديم جواب رئيس الحكومة على التدخلات في مناقشة الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة    بعد استقالته.. ألمانيا شكرات ولد ابلادها على التزامو بدعم الجهود الأممية فالصحرا    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    وهبي: المواد التي استند عليها بنشماش لتجميد مناصب منسقين وأمناء جهويين في الحزب لا تسعفه لأنه تم تعديلها!    برشلونة يضم رسميا موهبة خط وسط منتخب هولندا للشباب "لودوفيت ريس"    مانشستر سيتي ينفي صحة شائعات تولي غوارديولا تدريب يوفنتوس    نيمار يغيب عن تدريب سان جرمان بدون إذن    الشعلاني: مصممون على وضع قدم على منصة التتويج في الرباط    الحكومة: تعيين العدوي خلفا للوزير لفتيت "إشاعة"    رسميا.. النقابات تقاطع جلسة الحوار مع أمزازي حول “المتعاقدين”    سابقة .. فريق طبي وتمريضي ينجح في تفادي بتر الطرف السفلي لشاب بالعيون    طقس اليوم    مراكش .. الأمن يوقف مواطن دنماركي مبحوث عنه دوليا    البيضاء تحتضن الدورة الأولى من مهرجان الموسيقى الاندلسية    تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    دراسة جديدة تقترح الصوم كعلاج جديد لمكافحة السمنة    المغرب ال 42 عالميا والثالث إفريقيا في تصنيف “البيانات المفتوحة”    الكشف عن البرنامج الاعدادي للاسود قبل الكان وتاريخ المباريات الودية    الدارالبيضاء: أزيد من 400 عارض في الدورة 35 لمعرض رمضان التجاري    المحترفون المغاربة يحبسون الأنفاس قبل لائحة رونار    التحالف يعلن تدمير طائرة مسيرة لجماعة الحوثي    “باناسونيك” اليابانية تعلّق تعاملاتها مع “هواوي” بعد الحظر الأميركي    الساكنة المغاربية .. توقع 32.1 مليون نسمة إضافية مع حلول سنة 2050    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    ناصر الخليفي يخضع للتحقيق بسبب مزاعم بالفساد    "آبل" تتصدر أغلى العلامات التجارية بحسب "فوربس"    مضيان يحمل الحكومة مسؤولية الاحتقان بالحسيمة وجرادة    اللغة الإسبانية في المملكة المغربية    إعتراض قارب على متنه 15 “حرّاكا” مغربيا قبالة ساحل سبتة    بعد إخفاق جولة مفاوضات.. تجمع المهنيين السودانيين يدعو الى مظاهرة مليونية    سقوط 7 من المُهربين الدوليين للحشيش بسبب “عملية طنجة”    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    فريق طبي ينجح في استئصال ورم نادر يزن 20 كلغ لمريضة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    أناس الدكالي يعطي انطلاقة خدمات المركز الصحي الحضري ديور الجامع بالرباط    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    الإدريسي: أكره العلاقات العابرة    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الحسن الأول بالعيون بنحو 11%    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    "كَبُرَ مَقْتاً... " ! *    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    صحيفة “ذا تايمز”: رئيسة الوزراء البريطانية قد تعلن استقالتها غدا الجمعة    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    سيناتور يحذر: ترامب بصدد استخدام "ثغرة" لبيع قنابل للسعودية    مؤسس “فيسبوك” يعري فضائحه    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    المدينة العتيقة الأخرى    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حماة المال العام يطالبون بافتحاص شامل ل"مكتب القطارات" وإحالة المخالفات على القضاء
نشر في لكم يوم 18 - 10 - 2018


18 أكتوبر, 2018 - 01:11:00
تقدمت الجمعية المغربية لحماية المال العام بطلب لإدريس جطو الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، من اجل إجراء افتحاص شامل ومعمق لمالية المكتب الوطني للسكك الحديدية وإحالة ما قد يشكل مخالفات للقانون الجنائي على الجهة القضائية المختصة.
وطالبت الجمعية في رسالتها إلى إدريس جطو، بالقيام بإجراء إفتحاص شامل ومعمق لمالية وميزانية المكتب الوطني للسكك الحديدية وتحديد طرق صرفها وكيفية تدبيرها والاطلاع على كافة الوثائق والمستندات ذات الصلة بالجانب المالي والقيام بكل الإجراءات والتدابير التي من شأنها الإحاطة بكل الجوانب المتعلقة بمالية المكتب الوطني للسكك الحديدية.

وجاء في الرسالة الموجهة لجطو، "ان فاجعة بوقنادل بالقرب من مدينة القنيطرة والتي كان سببها انحراف قطار عن مساره الطبيعي قد أدت إلى وقوع وفيات وإصابات في صفوف ركاب القطار وتم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية وهرع الناس بحس وطني وبروح من التضامن والتآزر إلى التبرع بالدم".
ونبهت الرسالة إلى ان أن "خدمات المكتب الوطني للسكك الحديدية كمؤسسة عمومية ظلت ولازالت محل انتقاد واسع من طرف المرتفقين ومستعملي القطار وذلك إما بسبب قدم وعدم صلاحية أسطول القطارات أو التأخر المتكرر عن ساعة الإنطلاق أو الوصول ناهيك عن ضعف شروط الصحة والسلامة واكتضاض مستعملي القطار داخل مقطورات لا تتوفر فيها الشروط والمعايير المتعارف عليها دوليا مع ما يصاحب ذلك من ارتكاب بعض الجرائم" .
وأضافت الجمعية ان "الشبكة الحديدية بقيت تقريبا وبشكل إجمالي دون أي تحديث أو توسيع إلا إذا استثنينا بعض المقاطع والخطوط الرابطة بين بعض المدن دون أن يجيب ذلك على الحاجة الموضوعية لدى الناس لاستعمال هذه الوسيلة في النقل والتي ظلت متخلفة عن مواكبة انتظارات المرتفقين وكذا المستثمرين، مشيرة إلى ان بيانات ومعطيات المكتب الوطني للسكك الحديدية تؤكد بأن المكتب المذكور قد خصص مبلغ 7.13 مليار درهم من ميزانية سنة 2017 من أجل الاستثمار بغية إنجاز مشاريع ضمنها 29 % لإنجاز مشروع الخط الفائق السرعة و71 % لمتابعة تحديث الشبكة الحالية بهدف انتظام الحركية اليومية لسير القطارات".

وتابعت جمعية حماية المال العام ان المكتب الوطني للسكك الحديدية وخلال سنة 2015 عمد إلى تخصيص مبلغ 3.5 مليار درهم لمتابعة مشاريع تحديث الشبكة السككية الحالية (تثليت الخط السككي الرابط بين الدار البيضاء والقنيطرة والتثنية الكلية للخط السككي سطاتمراكش وتعزيز منشآت السلامة والأمن ، وتشييد محطات سككية من الجيل الجديدي ، وتحديث حظيرة المعدات المتحركة واقتناء وحدات جديدة)".

وحسب معطيات الجمعية، فقد استثمر المكتب الوطني للسكك الحديدية مبلغ 4 ملايير درهم لمواصلة انجاز مشروع القطار الفائق السرعة (تي جي في ) والذي يبلغ استثماره اجمالي مبلغ 20 مليار درهم، نصف المبلغ عبارة عن قروض فرنسية 25 % منها تمويلات خليجية و25 % تمويل مغربي .

وبخصوص 'الاستراتيجية الخاصة بتطوير النقل السككي الوطني، أفادت الجمعية ان المكتب أطلق طلب عروض دولي من أجل اقتناء 30 قاطرة كهربائية جديدة لتعزيز حظيرة المسافرين، وهكذا تم ابرام عقد مع شركة ''الستوم" ''لصنع وتوفير القاطرات الكهربائية مقابل مبلغ 1.4 مليار درهم، يشمل المعدات وقطع الغيار وقطع الحظيرة ويمول هذا المبلغ كليا من طرف الدولة الفرنسية في إطار قرض بمدة استحقاق تصل إلى أربعين سنة. وهي القاطرات التي سيتم تصميمها (حسب المكتب الوطني للسكك الحديدية ) بمواصفات وخصوصيات جد عصرية وستكون مطابقة لمعايير الاتحاد الدولي للسكك الحديدية.

ويتوقع المكتب تحقيق رقم معاملات بقيمة 3.88 مليار درهم، منها 1.4 مليار درهم لمشروع الخط فائق السرعة و 5.4 مليار درهم لمواصلة تحديث الشبكة السككية حسب تصريحات صحفية منسوبة لمديره العام ربيع الخليع والذي اكد انه تم إعداد ميزانية سنة 2018 تحت شعار '' التعبئة العامة لإنهاء المشاريع الكبرى وتهييئها للاستغلال، وتأمين الانتقال نحو المرحلة التنموية المقبلة ''.

ونبهت الجمعية ان التنمية التي يتحدث عنها المدير العام للمكتبالوطني للسكك الحديدية لا يمكن أن تتحقق بالحالة التي توجد عليها الشبكة الحديدية اليوم وحالة حظيرة نقل المسافرين كما أن هذه الوضعية لا يمكنها أن تساعد على تشجيع الاستثمار وتحفيز المستثمرين وتجويد النقل عبر القطار كخدمة عمومية .

وأكدت الجمعية ان الأموال العمومية الضخمة التي تضخ في ميزانية المكتب الوطني للسكك الحديدية وجانب مهم منها يخصص لاستثمار يجب ان يخضع للمراقبة طبقا للقانون. كما أن الصفقات العمومية التي يبرمها المكتب المذكور تحتاج إلى مراقبة دقيقة لمدى احترامها لمبادئ الشفافية والحكامة والمنافسة وقواعد الصفقات العمومية .

وقالت الجمعية إن حجم الاموال المرصودة للمكتب المذكور من المفروض أن يكون لها أثر واضح على الشبكة الحديدية وكل الخدمات العمومية المقدمة من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية وهو الشئ الذي لا يبدو وأنه متحقق على أرض الواقع .

واكدت الجمعية على ان تولي المسؤولية العمومية يقتضي الخضوع لقواعد ومبادئ وأحكام القانون وضمنها ربط المسؤولية بالمحاسبة وتدبير المال العام بطريقة ناجعة وفعالة .

وشدد حماة المال على ان صرف المال العام يخضع لمساطر وضوابط محددة يجب التقيد بها وان يخصص لمشاريع تساهم في رفع تحديات التنمية والاستثمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.