فرنسا .. نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    ثلاثة ميداليات جديدة ذهبية ونحاسيتين للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثاني للدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي قونية    الناصيري سيعتذر من عموتا قبل العودة!    ريال مدريد يهزم آينتراخت ويتوج بالسوبر الأوروبي للمرة الخامسة في تاريخه    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    إنزكان..إعلان إنقطاع مياه الشرب عن منطقة القليعة    أزيد من 17 ألف "حرّاك" دخلوا إسبانيا في 2022.. المغاربة والجزائريون يمثلون 60 بالمائة    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يقرر دعم إنفانتينو كرئيس للفيفا لولاية جديدة    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    جثة شاب مذبوح من الوريد إلى الوريد تستنفر السلطات ..    إدارة ميناء طنجة المتوسط تتوقع أيام ذروة عودة الجالية إلى المهجر    "مالية 2023".. الحكومة تسطر أوراشاً كبرى للنهوض بالمنظومة التعليمية    بريطانيا تستدعي سفير الصين للاحتجاج على التصعيد "العدواني" بشأن تايوان وبكين تندد    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    استعراض حوافز الاستثمار لفائدة مغاربة العالم في لقاء تواصلي بطنجة    ارباب محطات الوقود بالشمال يشتكون من تلاعب شركة كبرى في الاسعار    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    قرار محكمة القنيطرة بشأن قضية زوجة الميلودي    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    أسعار النفط تواصل تراجعها..    02 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    هولاند: أشاطر الملك في رسائل خطاب العرش.. وتقليص تأشيرات المغاربة مؤسف    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    حملات افتراضية ترفض الاستجمام ب"سيارات الدولة" وتطلب صرامة المراقبة‬    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    مشروع قانون المالية 2023.. خطة الحكومة لإصلاح المنظومة التعليمية    الغنوشي: مستعد لترك رئاسة "النهضة" لأجل تسوية المشكل التونسي    جداريات تزين الرباط وتحتفي بعاصمة الثقافة    رسميا.. الوداد يتعاقد مع حميد أحداد    واتسآب يعلن عن تقديم خاصيات جديدة مهمة لمستخدميه .. تعرف عليها    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    هذا موعد حفل زفاف عبد الفتاح الجريني وجميلة البدوي بالبيضاء    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    صفاء حبيركو تستغل ختان طفلها للترويج لعلامة تجارية    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    لائحة أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الأربعاء    تحذير من موجة حر جديدة يومي الجمعة والسبت    تغيير موعد انطلاق كأس العالم 2022 لهذا السبب    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    مشروع قانون المالية برسم 2023: الحكومة ستعمل على تنزيل تعميم التعويضات العائلية وفق مقاربة جديدة    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    بالفواكه أو الخضروات والأعشاب.. هكذا تضيف نكهات وفيتامينات لماء الشرب    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميارة: الملك ما فتئ يرسي دعائم التعاون الفعال بين إفريقيا و أمريكا اللاتينية
نشر في لوسيت أنفو يوم 05 - 07 - 2022

أكد رئيس مجلس المستشارين، النعم ميارة، أن الملك محمدا السادس ما فتئ يرسي دعائم التعاون الفعال بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية، وذلك منذ زيارة جلالته لعدد من دول القارة اللاتينية سنة 2004.
وقال ميارة، في حديث خص به قناة الأخبار المغربية M24 في ختام زيارة قام بها إلى الشيلي والأوروغواي في الفترة من 20 إلى 29 يونيو الماضي، إن المغرب أضحى اليوم قاطرة حقيقية للتنمية وهمزة وصل بين أمريكا اللاتينية وإفريقيا والعالم العربي، وذلك بفضل الثقة التي يحظى به الملك والإعجاب الكبير بسياته التي يتم ترجمتها إلى تعاون فعال بين بلدان الجنوب، مشيرا إلى أن سياسة المملكة التي أرست أسس الانفتاح الديمقراطي وعززت الحريات العامة تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها.
وأضاف رئيس مجلس المستشارين، أن توجيهات الملك أعطت زخما قويا سواء للسياسة الخارجية المغربية الرسمية، وكذلك لما يقوم به البرلمان المغربي من أدوار في إطار الدبلوماسية البرلمانية.
واعتبر ميارة أن زيارته إلى الشيلي على رأس وفد برلماني هام تدخل في إطار الدينامية التي أرساها المغرب بقيادة الملك، والمتعلقة أساسا بأهمية تعزيز التعاون جنوب جنوب، مشيرا إلى أن محطة الشيلي تميزت بإجراء سلسلة لقاءات مع عدد من المسؤولين الحكوميين وكذا مع رئيسي مجلسي النواب والشيوخ وتم خلالها التأكيد على ضرورة الرقي بالعلاقات الثنائية إلى أفضل المستويات.
ووصف ميارة الزيارة إلى الشيلي، البلد الصديق، بالناجحة، نظرا لجودة ونوعية اللقاءات مع مختلف القيادات الحكومية والبرلمانية والمجتمع المدني، حيث تم تجديد التأكيد على ضرورة مواصلة العمل المشترك على كافة المستويات، تثمينا لهذه العلاقات المتميزة بين الرباط وسانتياغو.
وخلال زيارته للشيلي اقترح رئيس مجلس المستشارين إحداث منتدى برلماني اقتصادي بين البلدين، نظرا لكون الشيلي تعتبر حليفا للمملكة في منطقة أمريكا اللاتينية، مشيرا إلى أن البلد يحظى باهتمام خاص من قبل المغرب ليس على المستوى السياسي فحسب، ولكن أيضا على المستوى الاقتصادي حيث يتعين تعزيز هذا الجانب بشكل أكبر.
وفي هذا السياق، يمكن للمنتدى الاقتصادي البرلماني السنوي أن يكون فرصة لاستكشاف سبل الاستثمار والمؤهلات التي يتوفر عليها البلدان في العديد من المجالات من بينها الفلاحة وتدبير المياه والطاقات المتجددة والصناعة والسياحة والتكنولوجيا.
وفي معرض حديثه عن زيارته إلى الأوروغواي، قال إنها تميزت باستقباله من قبل رئيس الجمهورية، لويس لاكايي بو، الذي عبر بكل صراحة خلال اللقاء عن الرغبة الأكيدة في تذليل كل العقبات وتجاوز كل الأسباب التي لم تساهم في استثمار العلاقات التاريخية بين المغرب والأوروغواي، مشيرا إلى أن ما أكده الرئيس الأوروغوياني مهم جدا في رسم مستوى جديد من العلاقات بين البلدين، ونسج روابط علاقات اقتصادية مع بلد يتشابه كثيرا مع المغرب، الذي يمكنه أن يكون بوابته نحو إفريقيا والعالم العربي.
كما مكنت زيارة ميارة والوفد المرافق له لمونتيفيديو من إجراء العديد من اللقاءات، مع مسؤولين حكوميين وبرلمانيين من مختلف الأطياف السياسية ورجال أعمال، تم خلالها التعبير عن إرادة حقيقية في تعزيز التعاون المشترك في الجوانب الاقتصادية والتجارية مما سيفتح المجال لتعاون أكبر يهم مختلف المجالات مع هذا البلد ذي الأهمية في محيطه الإقليمي.
وشدد ميارة على أن الجانب الأوروغوياني واعي بأهمية الدفع بالعلاقات مع المملكة إلى الأمام وتصحيح الأخطاء التي حالت دون الرقي بالعلاقات بين البلدين، اللذين سيعملان معا على بناء علاقات تقوم على احترام سيادة الدول ويميزها تطابق وجهات النظر فيما يخص مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وبمناسبة احتضان مونتيفيديو لندوة حول تغير المناخ ودور برلمانات أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، المنظمة من قبل الاتحاد البرلماني الدولي وبرلمان الأوروغواي، أجرى ميارة لقاء مع رئيس برلمان الميركوسور (بارلاسور)، طوماس بيطار، عبر فيه عن رغبة مجلس المستشارين في الانضمام كعضو ملاحظ في البارلاسور، مبرزا أن التركيبة المتنوعة لمجلس المستشارين، لاسيما المرتبطة بالمكون الاقتصادي والمهني تؤهله ليكون حلقة وصل مهمة في تقوية العلاقات مع هذا التكتل البرلماني الإقليمي، ومذكرا في الوقت ذاته بأن المغرب عضو ملاحظ في جميع المنتديات البرلمانية الاقليمية في أمريكا اللاتينية .
وقال ميارة إن طلب مجلس المستشارين لقي ترحيبا كبيرا من برلمان الميركوسور الذي يعتبر اليوم ثاني أكبر تكتل في العالم، حيث أكد رئيسه أن الاتفاق المرتقب يتعين إخراجه إلى الوجود في أسرع وقت ممكن من أجل مباشرة خارطة طريق محددة المعالم من شأنها أن تسمح بالمضي قدما في التعاون في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وخلص ميارة إلى أن التعاون البرلماني من شأنه أيضا أن يعزز التعاون في مختلف النواحي الاقتصادية والثقافية والاجتماعية مع دول الجنوب، وقد أظهرت جائحة كوفيد 19 الحاجة الملحة لسوق جنوب جنوب قوية كفيلة بأن تقارع النمط الاقتصادي السائد، مشددا على أن ذلك يتطلب جهودا كبيرة ولكن، برأيه، مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.