عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    الرباط.. إحالة شرطي على المجلس التأديبي للبت في إخلالات وتجاوزات مهنية    باريس.. مخطط عمل مغربي فرنسي للتعاون في مجال إصلاح الادارة    مجلس الأمن الدولي.. اتفاق الصخيرات "يظل الإطار الوحيد الصالح لإنهاء الأزمة الليبية"    الكرتي يعترف: الوداد لم يكن في مستوى الطموحات    مارادونا: كريستيانو لاعب مذهل.. وهذه نصيحتي لبيريز    الجامعة الانجليزية تدعو مورينيو الى توضيح مغزى تصريحاته قبل لقاء سيتي    مسؤولون وحقوقيون يشددون على إدماج الأطفال في السياسات العمومية    الممثلة سلمى حايك تفجّرها: المنتج والمخرج هارفي "وحش" طلب مني التعري أمامه مع امرأة أخرى    إن كنت تعاني منها.. هذه أفضل النصائح للتخلص من رائحة الفم الكريهة    صادم ووحشي. بالفيديو مرا دفعات اخرى فمحطة قطار وطحنها التران    جاه السعار. طيارة رجعات للمطار بسباب مسافر بدا كيعض الركاب    ها خمسة مدن وجعات مدن اشباح من بعد ما خوات من سكانها    إعادة تمثيل جريمة السطو على محلين لبيع الذهب في تطوان +صور وفيديو حصري    «البيجيدي» يقود تحركا برلمانيا لتجريم التطبيع مع إسرائيل    العثماني: بنكيران كان حكيما في تدبير وضعه بالحزب    أطباء بلا حدود: 6.7 ألف ضحية بين مسلمي الروهينغا خلال شهر    أجواء باردة مصحوبة بأمطار في طنجة خلال اليوم الجمعة    منصات التواصل الاجتماعي .. "سلطة خامسة" بالمغرب في 2017    تمثيل مغربي منخفض في قمة اسطنبول    اللائحة الأولية للمسؤولين المغضوب عليهم بجهة طنجة تطوان الحسيمة    مشاهد مروعة للحظة انهيار "سور بلفدير"- فيديو    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلام بعد قرار ترامب    سلمى حايك: أنا أيضا ضحية "السرير مقابل النجومية"    تفاصيل وكواليس صدور بلاغ عن مكتب مجلس المستشارين بالإجماع والانقلاب عليه ببلاغ مضاد    في المستقبل السياسي لعبد الإله بنكيران    اللجنة المحلية لنصرة القضية الفلسطينية القصر الكبير نداء    زلزال ملكي ثالث "مدمر" يعصف برؤساء جهات ومجالس    صُحف الجمعة: "الشان" يؤجل "ديربي" البطولة بين الوداد والرجاء إلى فبراير المقبل    بنشرقي يكشف عن الدوري الذي يرغب في الاحتراف به    بودربالة: الملك "الحسن الثاني" هو مكتشف تكتيك برشلونة "تيكي تاكا"    المنتخب المغربي يواجه أوزباكستان وديا    إلغاء الزيادات والغرامات وصوائر تحصيل الضرائب المستحقة لفائدة الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات    فيديو مسرب للرميد يهدد فيه أعضاء حزبه إذا لم يصوتوا للعثماني    الخلفي يطمئن : أخنوش وعد باتخاذ تدابير مواجهة تأخر التساقطات المطرية    الحكومة تعد مشروع قانون للبحث عن مصادر بدلية للغاز الجزائري    لحساب جماعة الدار البيضاء.. "البنك الدولي" يمنح قرضا جديدا للمغرب    الخلفي: المغرب لا يواجه مشكلا في المديونية كباقي الدول    حجز وإتلاف 345 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك في نونبر    الاتحاد البرلماني العربي يؤكد تمسكه بدعم الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف    أفلام وحكام مسابقة مهرجان العيون الثالث للفيلم الوثائقي    ارتفاع أسعار الاستهلاك ينهك القدرة الشرائية للأسر المغربية    النادي السينمائي ببنسليمان : الفيلم القصير أولا    بالصور.. الشاب خالد يتحول إلى الحاج خالد    بالصور..حكيمي مع عائلته في جولة بأبوظبي قبل نهائي الموندياليتو    منظمة الصحة العالمية تتوقع زيادة أعداد مرضى الخرف 3 مرات بحلول عام 2050    لقاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في موضوع "أي دور للمؤسسة التعليمية في الإرتقاء باللغة العربية بالمغرب؟"    القدس في الشعر المغربي المعاصر.. أحمد المجاطي نموذجا    الباكوري : التجربة المغربية في ميدان الطاقات المتجددة نتاج رؤية طموحة لتحقيق انتقال إيكولوجي حقيقي    علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج    مرتيل : السياسة الترابية للسلطات الاستعمارية بشمال المغرب ورهان تنمية السياحة الثقافة    هذا ما يفعله تناول العسل بوزنك وبالأمراض التي تعاني منها    إصابته بالسيدا مجرد كذب .. المثلي هشام ضحك على المغاربة    التوفيق: هؤلاء العلماء جروا المغرب إلى هزيمة نكراء    مهرج يدخل الجامعة ويحاضر أمام الطلبة    التوفيق: إقامة السلم شرط إقامة الدين ولا يجب السكوت عن الحقوق بالمغرب    عائلة ديغبي: قصة عائلة وجدت القناعة والهناء في أبسط أساليب الحياة    التوفيق.. يتعين على العلماء السعي لإقامة السلم اعتمادا على الكلمة الطيبة والأسوة الحسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعاونيات والجمعيات النسائية .. تجارب ونماذج ناجحة تؤثث فضاء المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب

يشكل حضور التعاونيات والجمعيات النسائية في المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، المنعقد في نسخته الخامسة بمكناس، إضافة متميزة لفعاليات هذا الموعد السنوي وفرصة لتسويق والتعريف بمنتجات هذه التجمعات الصغيرة وطنيا ودوليا.
وقد خصصت لهذه التعاونيات والجمعيات القادمة من مختلف جهات المغرب ضمن قطب السوق، حيزا هاما في فضاء الملتقى أثث بأروقة شهدت منذ اليوم الأول من افتتاحها إقبالا كبيرا من طرف الزوار والعارضين، وحركة اقتصادية نشيطة شكلت مناسبة لأعضائها للانفتاح على العالم الخارجي وعقد لقاءات وإبرام اتفاقيات مع أسواق جديدة.
وتقول حبيبة عفيفي مسيرة لمجموعة تعاونيات ذات النفع الاقتصادي "لوزيما" بجماعة بني حذيفة بالحسيمة متخصصة في تسويق وتحويل اللوز، في تصريح لوكالة المغرب للأنباء، إن المجموعة فتحت المجال للنساء في الإقليم لتسويق منتوج يعتمدن في إعداده على وسائل بسيطة ويبعنه عبر الجمعية، معتبرة أن مثل هذه المبادرات ساعدت نساء كثر خاصة في العالم القروي بالإقليم على إيجاد فرص للشغل.
وأبرزت أن المشاركة في المعرض، هي مناسبة هامة للتعرف على عارضين آخرين، وتطوير التجارب والبحث عن أسواق سواء في مناطق أخرى داخل المغرب أو في الخارج وتطوير مجال العمل، مشيرة إلى أن المجموعة ستوسع نشاطها في القريب عبر إحداث تعاونية نسائية لصنع الحلويات من مادة اللوز وذلك بفضل الأفكار والاقتراحات التي نسجتها في فضاء الملتقى.
أما سمية القطيبي التقنية المسؤولة بجمعية المرأة القروية المتخصصة في النباتات الطبية والعطرية بحماميوش بجماعة الزينات بإقليم تطوان، فأكدت في تصريح مماثل أن الجمعية التي تأسست بدعم إسباني، وتضم 25 امرأة بالعالم القروي، تقوم بإنتاج وتحويل وتسويق هذه النباتات بالمغرب وخارجه، مضيفة أن النساء العضوات تلقين دورات تكوينية في الفلاحة وأصبحن ينتجن هذه النباتات الصيدلانية التي تزخر بها المنطقة في بقع أرضية خاصة بهن، فيما تساهم أخريات في تحويلها إلى مستحضرات التجميل وأنواع من الصابون بمساعدة تقنيين متخصصين.
واعتبرت أن هذه الإستراتيجية حققت أهدافها، المتمثلة في تحسين وضعية المرأة القروية داخل النسيج الأسري، مؤكدة أن المعرض يشكل إضافة نوعية لعمل الجمعية خاصة وأنها تمكنت من الظفر بعقود واتفاقيات مع مؤسسات مغربية وأجنبية ومطاعم لتسويق منتوجها.
أما بالنسبة لفاطمة ضبيع عضو جمعية منتدى البدائل- فرع السمارة، المتخصصة في إنتاج (الكسكس) بالقمح والشعير و(المخامس) و(الكوفة)، المنتوج الذي يدخل ضمن مطبخ الأقاليم الصحراوية، فأبرزت من جانبها أن الجمعية التي تأسست سنة 2005 فتحت مجالا للنساء للإسهام في تنمية المنطقة، مبرزة أن الجمعية المتفرعة عن جمعية دولية، تهدف أساسا إلى اعتماد مقاربة تشاركية في التنمية الاجتماعية من خلال الاهتمام أكثر بالنساء وتطوير كفاءاتهن والأخذ بعين الاعتبار خصوصيات ثقافة الجهة.
وأوضحت في تصريح مماثل أن هذه الأهداف تشمل أيضا تنمية روح المبادرة لدى النساء وتمكينهن من تطوير قدراتهن الذاتية، عبر برامج محو الأمية والتكوين والتوعية، موضحة أن (الكسكس) الذي تسهر النساء على إنتاجه بالجمعية يسوق بشكل منظم ، ويحقق لهن دخلا قارا يساعدهن على مواجهة متطلبات الحياة.
ومن ضمن التجارب المتميزة المتواجدة ضمن أروقة التعاونيات أيضا "جمعية سبو لتنمية المرأة الغرباوية" التي تضم في عضويتها 300 مستفيدة، والتي تأسست بدعم من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بمنطقة الغرب وتشتغل مع مجموعة من الجمعيات الموزعة على مختلف الدواوير، حيث تمكنت من خلق عدد من الأنشطة المدرة للدخل داخل البيوت كإعداد سبعة أنواع من (الكسكس) منها المخلوط بالأعشاب الطبية، وتقطير ماء الزهر والورد وإعداد "غاسول الشعر بالأعشاب" وتجفيف بعض المواد الغذائية وإعداد أنواع من مربى الخضر.
واعتبرت نعيمة خلق الله رئيسة الجمعية أن المعرض منحها فرصة للتعريف بأنشطتها ومنتوجاتها ، حيث ستستفيد من مجفف آلي بقيمة 30 مليون سنتيم للرفع من الإنتاج، وذلك بفضل مجهودها في تحسين أوضاع المرأة القروية بتمويل من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، مشيرة إلى أن الجمعية التي تضم نساء أرامل ومطلقات وأخريات فقيرات، تمكنت من محاربة الفقر والتهميش وإعالة الأسر.
وإن كان المعرض فرصة لعرض نماذج ناجحة في مجال النهوض بالاقتصاد الاجتماعي والمشاريع المدرة للدخل، الهادفة إلى محاربة الهشاشة وتنمية المرأة خاصة في العالم القروي، فإنه شكل بالمقابل مناسبة لأخريات للاطلاع على هذه التجارب وإبداء الرغبة في تأسيس مثيلاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.