الدريوش اصابة 4 أشخاص في حادثة سير خطيرة بمنعرج في إفرني    رسالة سليمان الريسوني .. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    بعد الإصابة بكورونا .. متلازمة MIS-C قد تهاجم الأطفال!    السلطات ترد على طلب حضور الجمهور لمباراة الوداد: مستحيل حاليا    طنجة: إعادة إيواء الشطر الأول من سكان الدور الآيلة للسقوط بمنطقة الحافة    إدريس الأندلسي: أفخر ببلادي رغم كل شيء    المغرب يستعد لعيد الأضحى بترقيم قرابة 6 ملايين رأس من الماشية    مندوبية التامك تسمح للجالية بزيارة ذويهم بعد خلو السجون من فيروس كورونا    أول رحلة جوية للخطوط الملكية بين باريس والصحراء المغربية تحط بالداخلة    المغرب يتجاوز 8 ملايين شخص ملقح بشكل كامل ضد فيروس كورونا كأول بلد في القارة السمراء    منظمة الصحة العالمية تعلن إنتشار متحور بإسم جديد لفيروس كورونا في العالم    فرانس برس : المغاربة الملقحين باللقاح الصيني ممنوعين من دخول فرنسا    عضو غرفة الصناعة التقليدية محمد بخات يوجه رسالة مصيرية الى الصناع بجهة طنجة تطوان الحسيمة    بودرا: جائحة كورونا عمقت من التحديات التي تواجهها المدن الإفريقية    طقس السبت..أجواء ممطرة في مناطق المملكة    تشيلسي يقترب من التعاقد مع حكيمي    المغربي قيس ناجح يوقع عقدا احترافيا مع "باري سان جيرمان"    أخنوش يترأس لقاء تواصليا بسطات بحضور 23 رئيس جماعة ترابية وأعيان الشاوية    رفاق دعيدعة يكتسحون غالبية مقاعد اللجان الثنائية داخل وزارة بنشعبون    دورية جديدة لوكلاء الملك لترشيد الاعتقال الاحتياطي    الدريوش.. سقوط سيارة في منحدر جبلي يخلف اربعة مصابين    رسميا.. أنطونيو كَوتيريس أمين عام للأمم المتحدة لولاية ثانية    لابورتا يحلم بتعيين مدرب عملاق لخلافة كومان في برشلونة    إنجلترا تسقط في فخ التعادل السلبي أمام إسكتلندا في اليورو -فيديو    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب    مندوبية السجون : سليمان الريسوني يتبع حمية غدائية وليس إضرابا عن الطعام    صيف 2021.. أزيد من 87 % من مياه شواطى المغرب صالحة للاستحمام    اختتام التدريبات المغربية الأمريكية "الأسد الافريقي 2021" بكاب درعة    الكوكب المراكشي يعزز آماله في البقاء    الجزائر.. قضايا الفساد تجر طاهر خاوة إلى الحبس المؤقت    البنك الدولي يوافق على قرض جديد للمغرب ب450 مليون دولار    مؤسس مهرجان "السينما والتربية" يغادر إلى دار البقاء    إحداث كرسي الايسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية بفاس    افتتاحية الدار: استقبال هنية وتهنئة بينيت.. ضربة معلم    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    أمزازي يستقبل المتألقين في أولمبياد الرياضيات    لارام تعلن عن رحلات جديدة ابتداء من فاتح يوليوز    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن إطلاق خط رحلات جديد بين الداخلة وباريس    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدخل إلى العلمانية في المغرب
نشر في مرايا برس يوم 10 - 03 - 2010

كثيرا ما تتردد بعض الأخطاء الشائعة عند التطرق لموضوع العلمانية سواء من طرف الباحثين الأكاديميين أو من طرف السياسيين أو حتى من طرف المتكلمين العاديين من الذين يجدون أنفسهم داخل النقاش . بل يتم إغفال والقفز على معطيات مهمة وضرورية تعتبر من الأركان الأساسية للحديث في هذا الباب .
وهنا سأحاول الإشارة إلى بعض هذه المغالطات الكبرى والشراك التي تسقط فيها بعض الأقدام المتوجهة في مثل هكذا إتجاه , لنرفع بعض اللبس ونعري الغبار الذي يلف هذا المفهوم . حتى وإن كنا لا نستطيع أن نرفع اللبس كله لأنه يبقى من المفاهيم التي لا يتم التعامل معها بحيادية , بل غالبا ما نجر وراءنا إيديولوجية أو تمثلات قبلية أو مواقف مسبقة قبل أن نعمل على تشريح وتقليب المفهوم على أوجهه .
من بين الكلام الذي يتردد عامة هو ارتباط العلمانية بالعالم الغربي كنتيجة للهيمنة الكنيسية , في حين أن العالم الإسلامي لم يعرف مثل هذا الصراع , وبالتالي تكون النتيجة الميكانيكية لحاجة العالم الإسلامي للعلمانية جوابها هو النفي القاطع , سواء من ناحية السيرورة التاريخية التي تعتبر العلمانية نبتة غريبة عن بيئتها أو من الناحية الموضوعية الواقعية بانتفاء للهيمنة المساجدية بنفس طريقة الهيمنة الكنيسية في القرون الوسطى . كما أنهم يجرون مثالا ساطعا عن الإختلاف الجوهري بين الدين الإسلامي الذي يحمل في داخله كل التشريعات الدينية والدنيوية , وبين المسيحية التي لا تحمل تعاليم دنيوية شاملة معتمدة على ما مقولة ما لله لله وما لقيصر لقيصر .
لو كانت الأمور ينظر إليها بهذا الشكل الميكانيكي البسيط والسطحي لعمدنا إلى نفي حاجتنا إلى أغلب المفاهيم السياسية والسوسيولوجية والسياسية ...بدعوى أنها نبات غريب عن بيئة العالم الإسلامي بل هي نتيجة لتطور في بنية العلاقات في الغرب , بل لكنا رفضنا الكثير من العلوم أيضا .وهذا الأمر ليس غريبا , فكثيرا ما نسمع من بعض الجماعات الإسلامية رفضها القاطع لمفهوم الديموقراطية مثلا بدعوى أنها تعتبره مفهوما غريبا عن الإسلام الذي هو ليس في حاجة له وتستبدله بالشورى بتفصيل لهذا الأخير على مقاساتها .
إن ظهور المفاهيم والعلوم نتيجة لتطور في علاقات إنسانية واجتماعية معينة في مكان معين لا يعني أنها لا تصلح إلا لهذا المكان بالضبط . بل هذا تحليل ونظرة طفولية قاصرة . إن الأمر لا يعدو إلا أن يكون تسارعا للتراكمات المحدثة لهذا المفهوم في مكان معين قبل آخر . وأنه حتى لو اختلفت طبيعة التراكمات أو حجمها أو شكلها فإنها كانت ستنجب نفس المفهوم بطريقة أو بأخرى . إنها باختصار حركة الثقافة الإنسانية برمتها .
لا يمكننا أن نقول مثلا بسذاجة أننا لسنا في حاجة إلى دولة لأن مفهوم الدولة الحديثة ناتج بشكل مباشر عن انتقال جذري من المجتمع الإقطاعي نحو المجتمع الرأسمالي وأنه نتيجة لصراع بين الفيودالية ونواة المجتمع الصناعي البورجوازي ولا علاقة له بالعالم الإسلامي . لا يمكننا أن نقول أننا لسنا في حاجة إلى منهج لأنه وليد فقط صراع فترة معينة في أوربا بين الهيمنة الكنيسية وأنقاضها . إن زمن كوتنبرغ وديكارت وجون لوك وغيرهم الموسوم بخذوش الحروب الدينية في أوربا وثقافة صكوك الغفران الكنيسية لا يمكننا أن نقول أن نتاجاته الفكرية محصورة في هذا الزمن والمكان فقط , إنها تتعدى ذلك بكثير . وكل تحليل ينظر إلى مثل هذه الأمور بنظرة ضيقة ميكانيكية هو تحليل ما قبل طفولي .
إن حاجاتنا لمفاهيم من قبيل الديموقراطية والعلمانية والدولة والمنهج والحرية والإنسانية ... لا يمكن النظر إليها كمعطيات محلية فقط ناتجة عن مخاضات مشروطة بالزمن والمكان . لا يمكننا الجدل مثلا في حاجتنا في العالم الإسلامي إلى مفهوم " الإنسانية " لأنه وليد ثقافة غربية تجعل من الإنسان مركز العالم ظهرت في زمن الحداثة . إنه الشيء نفسه مع " العلمانية " . حتى أن الإشتقاق اللغوي هو نفسه الذي يجعل من العلم مركزا كما يجعل من الإنسان مركزا , باعتبار أن العلم بفتح العين يعني الدنيا والكون والزمن والذي يمكننا أن نقدمه بشكل مبسط بالدنيوية أي اعتبار الإحتكام إلى شروط الحياة المعقولة المنطقية مسألة أساسية بدل قوانين الميتافيزيقا الغيبية التي لا يمكن فهمها خارج القوى الغيبية . فلا يمكننا مثلا تبرير عمل ما يمس العلاقات الإنسانية في القانون أو المحاكم أو السياسة أو الإجتماع بأقوال غير مبررة منهجية , والإكتفاء بإعطاء أوامر أو قوانين استينادا على هكذا قال الغيب . بل من اللازم إخضاع كل الأعمال والقوانين والعلاقات لدائرة العقل الذي ينتمي بطبعه إلى الدنيوية أو العلمانية , وهذا هو جوهر مقولة فصل الدين عن السياسة ...
يتبع
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.