كم خصصت حكومة أخنوش لقطاع الصحة في مالية 2022؟    المغرب وروسيا يوضحان بشأن وجود أزمة صامتة وموسكو تجدد موقفها بشأن قضية الصحراء!    البطولة الإحترافية 1: الوداد يستعيد الصدارة بعد الفوز على أولمبيك آسفي    الوداد يعود إلى صدارة البطولة بعد الفوز على أولمبيك آسفي    وزارة الداخلية: أعضاء البرلمان البريطاني في خطر كبير!    المجلس الأعلى للحسابات يوجه رسالة إلى المترشحين!    البنك الدولي: لا تراجع لأسعار النفط قبل 2023    المجلس الإقليمي ينتخب سعيد الرحموني ممثلا له بالمجلس الإداري لشركة التنمية المحلية الناظور - رياضة    الشيخ عمر القزابري يكتب: أَتَدْرُونَ مَنِ الْمَحْظُوظْ…؟!!    وزارة الاقتصاد: بدء إجراءات جواز التلقيح وتطبيق وزارة الصحة لا يقرأ المعطيات الشخصية    حزب المغربي الحر إلزامية جواز التلقيح ضرب للمبادئ الإنسانية    تقنيات الإنزال لفائدة القوات البحرية الملكية..أمريكا والمغرب يكشفان عن تدريب عسكري جديد    المنتخب المغربي النسوي يسقط في اختبار ودي أمام إسبانيا بثلاثية نظيفة    غوتيريش يفضح إرهاب "البوليساريو" للبعثة الأممية في الصحراء    النيابة الفرنسية تطالب بسجن كريم بنزيمة    ديبلوماسي: تنظيم مؤتمر " دعم استقرار ليبيا " يتماشى مع رؤية المملكة المغربية لحل هذه الأزمة    شركة طرامواي الرباط تفرض جواز التلقيح للتنقل عبر عرباتها    حي البرانص بطنجة.. شارع يتحول إلى نقطة سوداء بسبب حوادث السير المتكررة    جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع مالية 2022    "انتهاك للحقوق، وتكريس للسلطوية".. العدل والإحسان تدخل على خط فرض "جواز التلقيح"    حكومة أخنوش تقترح ضريبة على استعمال الثلاجة وآلة التصبين    تطوان .. إجهاض عملية لتهريب وترويج أزيد من 7600 قرص طبي مخدر    "مديرية الحموشي" تُلزم المترشحات والمترشحين لمباريات الشرطة بالإدلاء بجواز التلقيح    أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون فرض جواز التلقيح على الزبائن    الحركة الشعرية العالمية تستعيد جاك هرشمان "مغربيا" في طنجة    أول تعليق من وائل كفوري بعد نجاته من حادث سير خطير    ما حقيقة انفصال أنس الباز وزوجته تزامنا مع انتظارهما لمولود جديد؟ – صورة    المخابرات التركية تعتقل خلية تجسس لصالح الموساد و وتعتقل 15 شخصا من جنسيات عربية    بسبب إقامة مباراتهما في مراكش.. جيبوتي ترفض "الاستسلام" لضغط الدبلوماسية الجزائرية وتمنعها من صنع "أزمة جديدة"!    ارتباك في برمجة البطولة بسبب المحليين    تسجيل ارتفاع في عدد الملقحين بعد اعتماد "الجواز" كوثيقة رسمية    المراكز التجارية بطنجة تفرض جواز التلقيح على المواطنين.. والمقاهي تمتنع (فيديوهات وصور)    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    أزرور يكتب : وثيقة الإصر والأغلال لمولد خير الأنام..    مركز النقديات يسجل 325.9 مليون عملية إلى متم شهر شتنبر    مشروع قانون مالية 2022.. الدفاع والداخلية يستحوذان على أغلب المناصب المالية    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يعود في نسخة جديدة    سقف أسعار مواد البناء بالمغرب يصل أقصى المستويات    آيت الطالب: يمكن الحصول على جواز التلقيح بعد تلقي الجرعة الأولى    آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بحماية الثورة    تمثال رونالدو لا يزال يرتدي قميص يوفنتوس في دبي    جواسم تكرم روح الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب نور الدين الصايل    الحسيمة.. إسبانيا تشرع في نقل رفاتها من الجزر المحتلة    مستوى ثقة الأسر عرف تحسنا خلال الفصل الثالث من 2021    الشابي: أفضل النتيجة قبل الأداء    العيون: إيقاف أزيد من 100 مرشح للهجرة غير الشرعية    أجواء حارة وزوابع رملية الخميس بعدد من مناطق المملكة    بعد الجدل الكبير.. ترامب يطلق شبكة خاصة به للتواصل الاجتماعي    "البوليساريو" تطالب إسبانيا علنا استعمار الصحراء المغربية وألباريس يرد    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جماعة ايتزر: إلى متى يستمر مسلسل إقصاء حي "فوق الساقية" من برامج التهيئة ؟
نشر في بوابة إقليم ميدلت يوم 10 - 11 - 2014

استبشرت ساكنة مدينة ايتزر بمشروع التهيئة الحضرية بمدينة ايتزر ،الذي تموله عمالة إقليم ميدلت وبمساهمة من الجماعة القروية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. ويتضمن المشروع تعبيد الطرق المهمة بالمركز و تبليط الأرصفة بالزليج والإنارة العمومية ،ومشاريع ذات طابع إجتماعي كالمركز الصحي ومركز للتربية والتكوين وقد انطلقت الأشغال في الشطر الأول منذ أزيد من سنتين ،إلا أن المواطنين تفاجئوا مع انطلاق الشطر الأول من أشغال إعادة التهيئة بالعشوائية والارتجالية والانتقائية التي تسودها،والأخطر من ذلك اعتماد مبدأ المحسوبية والزبونية في عملية التعبيد والتبليط ...
هذه العشوائية والانتقائية في عملية الإصلاح وإعادة التهيئة أثارت استنكار واستهجان الساكنة المحلية التي عبرت عن شديد سخطها من الطريقة التي ينتهجها بعض المسؤولين في هذه العملية، خاصةً وأن العديد من أحياء المدينة عانت عقوداً طويلةً من التهميش والنسيان اللذان طلاها من قبل المجالس المتعاقبة على تسيير شؤون البلدة.
وكنموذج لهذه الانتقائية ،يعاني حي "فوق الساقية" خصوصا الدائرة الرابعة ،من استمرار التهميش والإهمال نتيجة سياسة الإقصاء المتعمد التي نهجها وينهجها المسؤولون بالجماعة، وهي سياسة تتحكم فيها الحسابات الانتخابية الضيقة والولاءات ومنطق حرمان وإلغاء كل مخالف لتوجهات وممارسات القائمين على تدبير شؤون المجلس القروي ،والذي يعرف فراغاً وعشوائيةً في التسيير للرئيس ونوابه الذي هو في نفس الوقت عضو بالمجلس الأقليمي لميدلت و يرأس الجماعة لولايات عديدة على التوالي.
ولطالما وجه سكان الحي عرائض احتجاجية للمسؤولين لكن لا حياة لمن تنادي ،ويبقى الحي يعاني من ضعف وهشاشة بنيته التحتية والتي أصبحت تشكل عائقاً كبيراً وتخلق محناً ومعاناةً مستمرة لساكنته ،من خلال الخصاص المهول على مستوى تأهيل الطريق الرئيسية التي أصبحت عبارةً عن مسلك قروي مملوء بالأتربة و الحفر والبرك المائية .. والأدهى أن الحي السالف الذكر يفتقر لقنوات الصرف الصحي حيث لم يتم تجديدها منذ عهد الإستعمار وأضحت تهدد بعض المنازل خاصة منها القديمة،كما أن الفتحات المنجزة حديثا هي الأخرى ليست في موضعها وغير كافية و تشوبها العيوب. وأن الحي والطريق الرئيسية و المؤدية لدوار تيشوت تعيش في الظلام الدامس وتجد بها أعمدة من خشب مازالت في عصرنا هذا ، كما نجد بهذا الحي ذاكرة اسمها " لبروال" أو( L`abreuvoir) من العهد الكولونيالي وهي الأن في حالة يرثى لها لم يتبقى سوى أنقاد حطام ومزبلة ،أما عن تقدم أشغال التبليط بالزليج فتعرف هي الأخرى تأخرا في الأشغال وعدم إدراج أماكن وشوارع حي فوق الساقية.
وكما يلاحظ المتتبع لشأن المحلي فأشغال التهيئة الحضرية تطال مناطق من مركز ايتزر دون اخرى وكأننا في ايتزر النافع وغير النافع.
إن استمرار التهميش بحي "فوق الساقية" وأحياء أخرى بالجماعة يخلف تذمراً عارماً واستياءً كبيراً لدى الساكنة التي أصبحت تطالب المسؤولين بعمالة الإقليم بالتدخل للقيام بالإصلاحات الضرورية لبنيتها التحتية، وذلك من أجل التخفيف من المحن و المعاناة المستمرة الناتجة عن تردي و تدهور وضعية الأحياء التي عرفت الإهمال والتهميش نتيجة الصراعات والولاءات الانتخابية لسنين عديدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.