مؤتمر وزراء خارجية 5+5.. ترحيب وإشادة بأدوار جلالة الملك في الإرهاب والهجرة وقضايا أخرى    تدوينة “قطع رؤوس قادة البيجيدي” تقود أسامة الخليفي إلى السجن.    ملك إسبانيا وزوجته يزوران المغرب لهذا الغرض    المندوب الإقليمي للصيد البحري بشفشاون يوضح    التعادل يخيم على مباراة الأهلي وشبيبة الساورة    شباب المحمدية: هذه حقيقة التعاقد مع ريفالدو    إنفانتينو: "مونديال الأندية؟ المغرب لن ينظم كل شيء. أكلاتكم لديذة ولكن..."    مواطنتان دانماركية و صينية تختفيان عن الأنظار، و الأمن يتدخل بقوة في الموضوع، و يكشف حقيقة اختطافهما..    تجار أسفي يحتجون ضد نظام "الفوترة الرقمية"    الاتحاد الاسباني يرد على طلب إقصاء برشلونة من كأس الملك وهذا قراره!    أونسا تستنفر مصالحها بعد انتشار اخبار عن إصابة أبقار بالحمى القلاعية    حادثة سير مميتة بتطوان    إنقاذ أفراد طاقم مغربي من الموت بعرض ساحل طرفاية    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد السبت 19 يناير    « أمنستي » و »رايتس ووتش » تدعوان المغرب لالغاء حل « جمعية جذور »    أمن مراكش يكشف مكان تواجد مواطنة دانماركية اختفت منذ أيام    فوز انتخابي مضمون ينتظر بوتفليقة في الرئاسيات الجزائرية المقبلة    الكشف عن مواعيد مباريات ربع نهائي كأس ملك إسبانيا    مدرب المغرب التطواني: "أحب وأحترم فريق الرجاء والوداد على مايقدمانه للكرة المغربية"    مصر تكشف موعد انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا    الصبار: تجربة العدالة الانتقالية في المغرب تجربة ناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    والي سوس يشدد على ضرورة صون التراث الجهوي و وضعه في خدمة التنمية البشرية.    خبير :" تجديد اتفاق الصيد البحري …مكسب حقيقي للوحدة المغربية و فشل ذريع للجزائر"    رونالدو يمثل أمام القضاء الإسباني، والكشف عن الحكم المتوقع    من هم المستفيدون من قانون حظر ” الميكا ” ؟؟    معطيات جديدة في قضية رئيس “رونو” المعتقل في اليابان    إطلاق رحلات من مطار سانية الرمل صوب مالقا الإسبانية    البرلمان الألماني: المغرب ودول أخرى مناطق آمنة    هل يعيد التاريخ نفسه حقا ؟ مقال رأي    فرنسا..14 شخصا أمام القضاء على خلفية هجمات باريس الارهابية    الوافي: تدهور جودة الهواء يُكَلِّفُ المغرب 10 ملايير سنويا (فيديو) حلال تقديم حصيلة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة    تصنيف.. المغرب ضمن الدول الناشئة الأقوى أداء في إفريقيا    وفاة الفنان سعيد عبد الغني بعد صراع مع المرض    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    صور.. شيماء المهداوي تفوز بجائزة الإبداع العربي    قطاع الإسكان وسياسة المدينة يكرم الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية والمتقاعدين    الحبيب المالكي يمثل الملك في مدغشقر    "أيوب العبدي" يتلقى إشادة من رواد العيطة    مشاركة مغربية مميزة في البرنامج الغنائي العالمي صوت فنلاندا    البنك الافريقي للتنمية: توقعات بتحقيق المغرب لنمو مهم    صاحبة “زيد الملك” تنتقد شيوخ السياسة: يحبون الكراسي وينسون الوطن (فيديو) في حوار مع جريدة "العمق"    سقوط طائرة عسكرية وسط البحر    العثماني يستقبل فديريكا موغيريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي    الجزائر تعلن موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة    «قبلة التنين» تغري سعيد منتسب    فيلم «روما» المكسيكي يفوز بجائزة «Critics Choice Awards» فى دورتها ال 24    نتنياهو «يحتفي» بعبور طائرة تُقل مسؤولا إسرائيليا عبر الأجواء السعودية    إضراب عام للمطالبة بالزيادة في الأجور يشل الحياة في تونس    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    من طيطان إلى ماء العينين    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقع “ستيب تو هيلث”:استبدال الألعاب و الهواتف الذكية بالكتب يقوي الذاكرة و يمنع الأمراض
نشر في نون بريس يوم 10 - 12 - 2018

يُنصح الناس دائما بالقراءة فهي توسع الآفاق وتنمي مدارك الإنسان، وتساهم أيضا في تثقيفهم، ولا يوجد وقت معين مفضل للقراءة.
كما تعتبر القراءة مفيدة للدماغ، وذلك بحسب تقرير لموقع “ستيب تو هيلث”، حيث أشار إلى أن الدماغ يعمل في الليل أكثر ويكون أكثر استعدادا للاستفادة من أي قراءة تقوم بها قبل النوم.
ونصح التقرير الناس باستبدال اللعب بالأجهزة الذكية في الليل بالقراءة وذلك للحصول على الفوائد التالية:
تقوية الذاكرة
ربما نصحك الكثير من الأصدقاء حينما كنت طالبا بالدراسة ليلا، وذلك لأنهم كانوا يرون هذه الطريقة هي الأنسب لحفظ المعلومات.
وكما يعلم الجميع، فإن الدماغ يعمل بجد أكثر في أثناء الليل، وذلك لأنك تكون في فترة استراحة، ومن ثم يتم تركيز كل طاقة الجسم في المخ، وعليه، حين تقرأ في الليل تلتصق المعلومات في دماغك أكثر، مما يساهم بتقوية ذاكرتك.
بالإضافة إلى ذلك، يركز الأشخاص أيضا بشكل أفضل في الليل، لذا فإن الاستفادة من القراءة وتعلم شيء مفيد سيكون جيدا لك.
تمارين الدماغ
يمارس الناس الأنشطة الرياضية ويمرنون أجسامهم لتكون أكثر صحة ومرونة، وكذلك الأمر بالنسبة للدماغ فإنه يحتاج للتمرن، فتمرينه وتدريبه بالقراءة يساعد الإنسان في الحصول على ذاكرة أفضل ووقت أسرع للتذكر.
وعندما تقرأ قبل الذهاب إلى الفراش يبدأ عقلك في العمل، والتركيز على ما كنت تقرأ يمرن عقلك في أثناء نومك، ويساعدك ذلك على الاستجابة بسرعة أكبر، ويمكن أن يكون ذلك مفيدا جدا عند إجراء محادثة عامة، أو حدوث شيء غير متوقع ويجب عليك التصرف بسرعة.
كما أن تمرين دماغك بالقراءة ليلا سيحسن ذكاءك، وتذكر أن عقلك يجب أن يفكر كثيرا في أثناء القراءة ويعزز خيالك، ويمكن أن يساعدك هذا في أن تصبح أكثر إبداعا أيضا.
منع الأمراض
يمكن أن تساعد القراءة في الليل على منع بعض الأمراض خاصة إذا أصبحت عادة يومية، فهذا الأمر يمكن أن يكون مفيدا بشكل خاص إذا كنت معرضا لخطر الإصابة بمرض الزهايمر على سبيل المثال.
ومن خلال تمرين عقلك وتحسين ذاكرتك، فإنك تتمتع بمزيد من الحماية ضد هذا المرض المحتمل.
وصحيح قد لا تستطيع منع الزهايمر أو الخرف، ولكنك تستطيع تأخيره عبر وسائل وقاية عدة منها القراءة ليلا.
فوائد أخرى
وأيضا أشار موقع “ماي بيرفكت ات” في تقرير له، إلى أن قراءة كتاب في الليل أفضل من استخدام الهواتف الذكية، خاصة أن الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات يمنع إنتاج هرمون الميلاتونين، الذي يتحكم في إيقاعك اليومي ويساعدك على النوم.
كما يمكن أن تخدع التكنولوجيا عقلك ليعتقد أنه يحتاج إلى البقاء مستيقظا، ويبقيك في حالة تأهب ويجعل من الصعب الاسترخاء، ويمكن أن يؤدي الإبقاء على الهاتف المحمول في متناول اليد أيضا إلى إعاقة النوم، وذلك بفضل الأجراس التي تصدر عن الرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات، أو تذكيرات التقويم في وقت متأخر من الليل.
بالمقابل، يساعدك قراءة كتاب في الليل على الانتقال إلى عالم خيالي، مما يخفف التوتر ويساعدك على الاسترخاء، بالإضافة للفوائد التالية:
تحسين الوظيفة الإدراكية
تقليل مستويات التوتر
خفض مستويات الكورتيزول، وهو هرمون يتم إطلاقه كرد فعل على الإجهاد، وتسبب زيادته مشاكل صحية عدة منها، زيادة سكر الدم وارتفاع ضغط الدم والبدانة.
كما تساعدك القراءة قبل النوم على تحسين روتين نومك والحصول على ليلة نوم رائعة.
القراءة قاتلة للأرق
يؤثر الأرق على شعور الإنسان جسديا ونفسيا، وبحسب ما نشرت صحيفة “ديلي تلغراف”، وفقا لدراسة أجريت في عام 2009 من قبل الباحثين في جامعة “ساسكس” البريطانية، فإن فتح كتاب وقراءته قبل الذهاب إلى الفراش يمكن أن يساعدك على التعامل مع الأرق.
وأظهرت الدراسة أن ست دقائق من القراءة تقلل من الإجهاد بنسبة 68 في المئة، مما يصفي الذهن ويهيئ الجسم للنوم.
وقال “ديفيد لويس” عالم النفس ومؤلف الدراسة، إن الكتاب “أكثر من مجرد إلهاء، ولكنه نشاط منشط للخيال، وهو الذي يجعلك تدخل حالة تغير في الوعي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.