تبون رئيسا للجزائر.. 16 معلومة عن الفائز بالانتخابات    الجزائر.. مظاهرات جديدة رافضة لانتخابات الرئاسة ونتائجها    الحسنية يعمق جراح رجاء بني ملال    غوارديولا: "لا يوجد بند يسمح لي بمغادرة مانشستر سيتي"    أب لطفلة ينهي حياته شنقا بإقليم تطوان    إنتخابات برلمانية جزئية بكل من سوس وكلميم    رشيد الكراوي مدير معهد الخوارزميات الذي عينه الملك عضوا باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    حكيمي في تشكيل فرانس فوتبول    طاليب ل"البطولة": "نعتبر الوداد بطلا لأفريقيا لأنه يستحق التتويج بالنسخة الماضية"    اسماعيل الحداد يمثل أمام لجنة الأخلاقيات بالجامعة    الوداد يعين دوليا سابقا مساعدا لزوران    بعد تكليفه بتشكيل الحكومة البريطانية.. جونسون يتحدث عن أولوياته    الاستئنافية طنجة تحكم على امرأة قتلت ابنها بخمس سنوات سجناً نافذاً    الدوزي ينقل معه اهتمامه بالصم والبكم إلى “رشيد شو”    لجنة التأديب تقلص عقوبة “ويكلو” الدشيرة وترفض استئناف بنجرير    مطالب لوزير الداخلية فتح تحقيق حول “اختلالات بناء كورنيش أسفي”    برقية تعزية من جلالة الملك إلى رئيس جمهورية النيجر إثر الهجوم الإرهابي على قاعدة إيناتيس    الدعوة إلى اعتماد وسائل قانونية لتحويلها إلى دليل مقبول أمام القضاء الجنائي يسمح بمحاكمة الإرهابيين العائدين    ليدك تتوج للمرة السادسة بجائزة المقاولات الأكثر فعالية في مجال المسؤولية الاجتماعية    عبد النباوي: الجوء إلى الاعتقال الاحتياطي ضمن أولويات السياسة الجنائية    وفاة سائق سيارة الاجرة بتطوان داخل سيارته    بعد أن نجا من موت محقق.. أحد العالقين وسط الثلوج بجبل "تدغين" يروي تفاصيل الحادث    نزار بركة: واقع حقوق المرأة المغربية مُحبط    إعلاميو الأهلي يردون على رئيس الوداد    قتيل و25 جريحا على الأقل في انفجار بشرق ألمانيا    الأميرة للا خديجة تدشّن رواق الزواحف الإفريقية    اتقوا الله في الوطن ..    عذرا أيها المتقاعدون.. هذه الحكومة لا تحبكم!    المغرب يعرض حصيلة العمل المشترك لمنظمة التعاون الإسلامي    الأميرة للا خديجة تترأس حفل تدشين رواق الزواحف الإفريقية بحديقة الحيوانات بالرباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    أحمد داود أوغلو الحليف السابق لأردوغان يطلق حزبا جديدا يعارض “عبادة الشخصية”    بوغوتا .. إعلان فن كناوة تراثا ثقافيا غير مادي للانسانية من قبل اليونيسكو    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    لعلج والتازي يترشحان رسميا لرئاسة تنظيم الباطرونا    وجهين من أبناء مدينة طنجة ضمن تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    المؤتمر الدولي للأركان يسعى الى الرفع من إنتاج الأركان إلى 10 آلاف طن سنويا بحلول سنة 2020    المغرب يتحمل أزيد من 85 % من ميزانية تسيير وكالة بيت مال القدس    دراسة أمريكية.. الهواتف خطر على الإنسان حتى وهي مقفلة    اولاد افرج: ضبط مواد فلاحية مغشوشة تربك حسابات المزارعين    ملتقى الشعر والمسرح    البنك الإفريقي يمنح المغرب 245 مليار لكهربة العالم القروي    الزجل المغربي: هنا و الآن    الواقع الذي يصنع متخيله في مجموعة “أحلام معلبة” للقاص المغربي البشير الأزمي    الفنان المصري محمد رمضان يحيي أولى حفلاته في المغرب    سعد المجرد يستعد لإصدار «أم علي»    الجزائر تنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية .. وحملة تبون تعلن الفوز    «العقار بين الحماية القانونية والتدبير السوسيو اقتصادي».. محور ندوة علمية بفاس    بوريطة يلتقي عددا من المسؤولين على هامش الاحتفال بخمسينية منظمة التعاون الإسلامي    تركيا تؤكد مجددا "دعمها الكامل"" للوحدة الترابية للمغرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    التحريض على الحب    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحياة في أعماق المحيطات2/1

مخر الإنسان عباب البحار والمحيطات منذ قرون وقرون واصطاد خلال ذلك الأسماك من تحت مياهها السطحية، غير أن تلك المساحات الشاسعة الممتدة بأغوارها السحيقة وعوالمها الغربية تحت أسطح البحار والمحيطات المترامية الأطراف ظلت في منأى عن مداركه بعيدة عنه كبعد الأرض عن الفضاء الخارجي. وكانت أول محاولة أقدم فيها الإنسان على سبر أغوار هذه المساحات الشاسعة المغمورة في عام 1872م حينما أقلعت الباخرة العلمية البريطانية "تشالنجر" من مياه بريطانيا الإقليمية في رحلة استكشافية طويلة استغرقت 4 سنوات قطعت خلالها ما يربو على 69.000 ميل.

ورغم طول هذه الرحلة سواء في المدة أو المسافة فإن العمليات التي دارت على ظهر السفينة اقتصرت على طرح شباك الصيد وأجهزة الالتقاط في البحر وسبر الأعماق بالحبال فحسب أي دون أن يقوم العلماء الذين اشتركوا في تلك الرحلة بالنزول إلى الماء واكتفوا بإجراء أبحاثهم ودراساتهم على ما كان يعلق بشباكهم من احياء مائية وغيرها على ظهر السفينة. وعادت السفينة إلى مقرها محملة بما يزيد على 4.000 عينة من أصناف الكائنات المائية جميعها كانت تمثل أصنافا جديدة لدى علماء الأحياء. ولم يغامر الإنسان نفسه بالنزول إلى أعماق المحيطان(الهادي والأطلسي) إلا في الثلاثينات من القرن الماضي(20) ليلقي نظرة فاحصة على الحيوانات التي تعيش في الأغوار العميقة في عقر دارها. وكان في طليعة المغامرين عالم الاحياء الأمريكي "وليام بيب" الذي استطاع أن يغوص داخل غواصته لسبر الأعماق بواسطة كبل متصل بها إلى عمق 400 متر أولا ثم إلى عمق 900 متر. وكانت هذه المغامرة مجرد البداية واستطاع فيما بعد البروفسور "أوغست بيكار" وابنه "جاك" أن يطورا غواصة الأعماق الطليقة العوم. وفي عام 1948م استطاع الإنسان لأول مرة أن يشاهد ما يقع ما وراء حجاب "السُّدفة" أي المنطقة التي يبدأ فيها نور الشمس بالتلاشي، وتحل فيها الطبقات العليا من أغوار المحيطات بالفعل.



ويبلغ عمق منطقة "السُّدفة" هذه نحو ألف متر ثم تليها في العمق منطقة داكنة الظلمة تماما لا يتبقى فيها أي أثر لنور الشمس والضوء الوحيد الذي يظهر في هذه المنطقة المظلمة هو كناية عن ومضات متقطعة مصدرها مخلوقات البحر التي تعيش هناك.

إن الأخطار الكامنة في أعماق المحيطات لا تنحصر في الظلمة والبرودة وقلة الطعام فحسب، بل تشمل أيضا ازدياد الضغط الذي يشكل في الواقع أعظم خطر على الأجسام المغمورة. فكلما زاد العمق تحت الماء بمعدل عشرة أمتار ارتفع الضغط المائي بمقدار 15 رطلا انجليزيا في البوصة المربعة -(الكيلوغرام الواحد يساوي حوالي 2.20 باوند أو رطل انجليزي)-. وفي قاع المحيط – على عمق 10.000 متر يبلغ ثقل الماء الضاغط على جسم الحيوان أكثر من خمسة أطنان في البوصة المربعة. وهذا الضغط يكفي لتدمير غواصة. إذن، ما هو السر في بقاء مخلوقات البحر على قيد الحياة تحت هذا الضغط القاتل؟...

يكون الضغط مهما للحيوان إذا كان جسمه يشتمل على شيء قابل للانضغاط، أما إذا كان القسم الأعظم من جسمه يتألف من السوائل فإنه يكون في الواقع غير قابل للانضغاط. وأغلب الحيوانات التي تستوطن أغوار المحيطات تتألف أجسامها في معظمها من السوائل أو تتألف خلاياها بوجه عام من السوائل ولهذا فإنها غير قابلة للانضغاط.
عندما ينظر عالم الاحياء البحرية من خلال نافذة غواصة للأعماق يغوص بها عميقا في لجة المحيط فإنه يستطيع أن يرى على ضوء النور الكاشف الذي يسلطه على الماء مخلوقات تعيش في عالم بطيء الحركة من مثيل قنديل البحر النابض والحبّار العائم المنجرف. وقد يشهد أحيانا حركة قوية قصيرة واضطرابا مائيا عندما ينقض مفترس على فريسته. وتوجد عدة فوائد لانعدام الحركة، فهناك أولا فائدة احتفاظ الحيوانات بنشاطها واستخدامه عند الحاجة. وأهم من ذلك هو أن هذا الانعدام يخفي مكان وجود الحيوان. فالحيوانات المفترسة مرهفة الحس لأقل تغير في ضغط الماء وأضعف حركة تلفت انتباهها.
والغريب أنه إذا فقدت السمكة عينيها فإنها تظل تعمل على خير وجه في ظلمة المحيطات فهي حساسة جدا تجاه أي اضطراب في الماء وإذا ما مر بالقرب منها شيء متحرك التهمته بسرعة خاطفة ودقة متناهية تبعثان على الدهشة.

غير أن معظم الأسماك يحتفظ بعيونه حتى في أعمق الأغوار وأشدها ظلمة. ورغم أن أعماق المحيطات هي كناية عن دركات سحيقة داكنة الظلمة فإنه تتخللها ما بين حين وآخر نقاط من الضوء واللمعان. وهذه النقاط هي نور تومضه أعضاء خاصة في أجسام الأسماك بطريقة بيولوجية. ومن أهم الفوائد الكامنة في هذا الومض هي اجتذاب الفريسة. ويوجد لدى أنثى سمك "أبو الشص"– وهو سمك عريض الرأس – عود قابل للاندفاع والارتداد ينطلق من خلف الرأس وينتهي بضوء فاتن مغر أمام الفم مباشرة فعندما يجتذب الضوء مخلوقا صغيرا إليه يرتد العود بسرعة إلى الوراء وتنجرف الفريسة إلى داخل الشدق المفغور على فيض من الماء. ولكن إذا كان الفضول يقود مباشرة إلى ما بين فكي مفترس فلماذا لم تتعلم هذه الحيوانات الصغيرة ان اتباع الضوء لعبة خطرة مهلكة؟...

الجواب هو أن الحياة ليست سهلة وتحصيل العيش أمر عسير جدا، فالسمكة الصغيرة التي تنطلق نحو الضوء إنما تفعل ذلك لاعتقادها بأنها وراء مخلوق أصغر منها أو أضعف منها وأنها ليست في طريقها إلى شدق مفترس أكبر وأقوى منها.
يتبع...
*--..*--..*--..*
والله الموفق
2016-11-12
محمد الشودري
Mohamed CHAUDRI


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.