مسؤولة سويدية: ميثاق مراكش سيمكن من تسهيل اتخاذ التدابير المشتركة لتدبير قضايا الهجرة    بعد تجديد اتفاقية الصيد مع المغرب..الاتحاد الأوروبي: أكدنا على استفادة الساكنة من العائدات المالية    غرامات مالية ثقيلة تنتظر التجار المغاربة المتعاملين ب "البونات"    ماكرون يرضخ ل "السترات الصفراء"    مجلس التعاون الخليجي يتمسك بالشراكة مع المغرب    بونو أفضل لاعب إفريقي في الليغا الاسبانية للشهر الماضي    مدرب ريفر بليت يُفند شائعات انتقاله للتدريب في أوروبا    إختيار المغربي الهلالي عضو في المكتب التنفيذي لاتحاد الاتحادات الرياضية العربية    اتحاد طنجة يشد الرحال إلى الجزائر لملاقاة شبيبة الساورة.. طائرة خاصة وطاقم تحكيم من مالي لإدارة المباراة    اتهموا ب”غير الوطنيين”.. 10 سنوات سجنا لعصابة ذبح الكلاب وبيع لحومها في الدارالبيضاء والنواحي    مصرع مغربيين في حريق اندلع بمبنى في شمال إيطاليا    أمل عيوش ترفع شعار “لا لتزويج القاصرات” في تكريمها بمهرجان الفيلم العربي-فيديو    أمانة حزب المصباح تعتبر متابعة حامي الدين جنائيا "سابقة خطيرة تهدد استقرار وسيادة الأحكام القضائية"    تحديد موعد مباراة الوداد ودياراف    جلالة الملك يبعث برقية تهنئة الملك سلمان في ذكرى العرش    البرلمان الأوروبي .. لجنة الميزانيات تصوت لصالح اتفاق الصيد البحري مع المغرب    هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بإقليم الحسيمة    تفكيك شبكة متخصصة في سرقة سيارات جديدة،    الBCIJ يُفكك خلية موالية ل”داعش”من 3 عناصر تنشط بالقنيطرة تتراوح أعمارهم بين 21 و31 سنة    رسالة العلماء .. حلقات يكتبها أحمد الريسوني الحلقة الأولى: العلماء ورثة الأنبياء    محامي عن متابعة "حامي الدين" :"سنستعيد ما رأيناه في ملف بوعشرين "    التقدم والاشتراكية يدعو لإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وجرادة    أوجار: الاعتقال الاحتياطي معضلة كبيرة وها شحال وصل فهاد الفترة    فاجعة..انقلاب سيارة تقل عروسين بتطوان و وفاة ثلاثة أشخاص    أشرف حكيمي يتوج بجائزة جديدة    دعم الغاز والسكر يلتهم 9.7 ملايير درهم خلال عشرة أشهر    جدل المساواة في الإرث يصل إلى الحكومة والتقدم والاشتراكية يطالب بإقراره    مزوار : دور الشركات المغربية متميز في تفعيل مسلسل التعاون الافريقي    البنك الشعبي يعتزم طرح سندات لاقتراض ملياري درهم    فلسطين في الأمم المتحدة    في الحاجة إلى منطقة صناعية بمدينة الكردان    قبل أمسية وداعية ب “دونور”..مدرب الإسماعيلي يتحدث عن الرجاء وخطته بالقمة العربية    رحيل فنان الشعب حميد الزاهر    ندوة وطنية حول «تاريخ المدن الكولونيالية بالمغرب»    البطولة الاحترافية – الدورة 11 : الوداد يواصل أداءه الرفيع ويعقد أحوال الجيش الملكي    الإعفاء الضريبي ينتهي يوم 31 دجنبر 2018    العثور على قاعدة عسكرية وحضارة قديمة في القطب الجنوبي    مقتل 1100 مدافع عن حقوق الإنسان في العالم.. وارتفاع حالات الإفلات من العقاب    الترجمة وإشكالاتها تحت مجهر أكاديميين عرب وأجانب بمؤتمر دولي بالدوحة المؤتمر الدولي الخامس حول الترجمة وإشكالات المثاقفة    هشام شريف في عمل فني مختلف “جيبو الشرطة”    سيدي العربي الشرقاوي.. طنجاوي أبهر العالم بتصميمات رقص خالدة    تفكيك "خلية إرهابية" من 3 عناصر في القنيطرة    الصين تبني أول محطة كهربائية شمسية فضائية    عصير البرتقال يحمي من مرض عقلي خطير    مناجم اليورانيوم المهجورة تهدد البشر بأمراض خطيرة    تحذير من الأطباء خلال فصل الشتاء    الموت يغيب فنانا كوميديا مصريا شهيرا    مديرة هواوي تنتظر يوما إضافيا للنظر في الإفراج عنها بكفالة    طقس الثلاثاء: سحب عابرة مصحوبة بقطرات مطرية بهذه المناطق    أعضاء سابقون في مجلس الشيوخ الأميركي يحذرون من "أزمة دستورية" في عهد ترامب    تعلم هذه الطرق.. ستجنبك الوقوع في مشكل نسيان كلمة المرور    دراسة: هكذا يؤثر "الهاتف الذكي" على دماغ الطفل    البرلمان التونسي يقر ميزانية بدون ضرائب جديدة    دراسة تؤكد فعالية التأمل في علاج اعراض ما بعد الصدمات    انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها    مسجد طه الأمين بطنجة يحتضن حفلا دينيا متميزا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمي يشخص اكراهات القطاع ويحذر من الانفلات والفوضى
نشر في رسالة الأمة يوم 23 - 09 - 2018

حذر محمد سلمي، رئيس تجمع “عالم صيادلة المغاربة”، المعروف اختصارا ب”م فارما”، من “الانفلات والفوضى الذي يمكن أن يصل إليه واقع الصيدلي بسبب عزله عن المشاركة والمساهمة في تجويد قانونه المهني، وحماية وضعه الصيدلاني”، مؤكدا أن “وضع الصيدلي بالمغرب اليوم، يتميز بضعف تأطيره القانوني، وهشاشة ترسانته التنظيمية، واتساع رقعة الفوضى به”.
سلمي، الذي كان يتحدث خلال المؤتمر الثاني ل”م فارما”، الذي نظم تحت شعار “الصيدلاني المبدع “، أمس السبت بقصر المؤتمرات بالصخيرات، عن أمله في أن “تعي الوزارة الوصية خطورة استمرار هذا الوضع، وبضرورة مشاركة الصيدلي بتصوراته العلمية واقتراحاته المهنية والقانونية في تصحيح هذا الوضع وتقوية جوانبه الإيجابية”، مشيرا إلى أن واقع الصيدلي تخترقه صعوبات عديدة، وتواجهه تحديات ملموسة مادية ومعنوية ومهنية وقانونية وتجارية وأخلاقية وهو ما يقتضي البحث عن حلولٍ وأجوبةٍ وبدائل وخياراتٍ تؤمن مستقبل الصيدلي، وتصحح أوضاعه المادية والقانونية، والعيش في ظل حياة كريمة” وفق قوله.
وذكر سلمي بالهدف الرئيسي من إنشاء تجمع الصيادلة والمتمثل في تحسين وضع الصيدلي، وإخراجه من عزلته ومساعدته وتثمينه باعتباره حلقة مهمة ورئيسية في مسلسل توزيع وصرف الأودية، وعنصرا رئيسا في قطاع الصيادلة، إلى جانب أن يكون تجمع الصيادلة وسيطا فعليا في محاولة إنشاء شبكة حقيقية من الصيدليات تقدم العديد من الخدمات لتطوير العمل الصيدلاني عامة، ومساعدة الصيدليات المنخرطة في مجالات التكوين والتدريب والشراء والتسويق والعلامة التجارية.
وتابع سامي مخاطبا ازيد من 600 صيدلاني “ندرك أن هذا الطموح كبير جدا، ولكنه لا ينافي الواقع وصحيح أن الأمر في مهده، غير أن نجاحه بعدد من الدول في أوربا وأمريكا وأسيا، حيث تم الترخيص لمجموعات على شكل علامة صيدلية، وبالتالي خلق شبكات امتياز حقيقية، يحفزنا على المضي قُدُماً في سبيل تحقيق هذا الحلم”.
إلى ذلك دعا “تجمع عالم الصيادلة المغاربة”، إلى الإسراع في “استصدار المراسيم التطبيقية لمدونة الأدوية والصيدلة، خاصة مرسوم دستور الأدوية ومرسوم المسلتزمات الطبية المعقمة”.
وطالب مهنيو القطاع في البيان الختامي للمؤتمر، بإخراج القانون الءي “يعطي الحق للصيدلي باستبدال الدواء”، كما اوصوا ب”مراجعة ظهير 2 دجنبر 1922 المتعلق بالمواد السامة”، والتعجيل في “إقرار جهوية مجالس الهيأة بمراجعة القانون المحدث لهيأة الصيادلة”.
وفيما يخص الجانب الجبائي، شدد الصيادلة، ضمن ذات البلاغ على ضرورة “تحسيس مديرية الضرائب بمطابقة الوعاء الضريبي مع المرسوم الجديد لتجديد أثمنة الأدوية، وخاصة الأدوية باهظة الثمن ذات هامش الربح المحدد( 300-400 درهم)، وعدم احتسابها في تحديد رقم معاملات الصيادلة”.
وخلال الندوة الصحفية التي نظمت على هامش المؤتمر عبر سلمي عن أسفه من تأخر قانون التغطية الصحية الخاصة بالاجراء القانون المتعلق ب”نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا”، قائلا “إن القانون جاء متأخرا و كان حريا أن أول من يجب التفكير فيهم هم رجال الصحة ، مثلا صيدلاني مريض بداء السكري فجميع مصارف الاستشفاء يؤديها، أما إذا أصيب بمرض السرطان قطعا سيبيع مكتبه وصديليته وما يملك من أجل التداوي لأنه ليس لديه تغطية صحية”.
وفي ما يتعلق بالاحتجاج أكد رئيس تجمع “عالم صيادلة المغاربة”، على أنهم سيحتجون على الأمةر التي لم تنصت لنا فيها الوزارة والتي لم تصغى من أجل الارتقاء بالقطاع الصحي وخدمة المواطن”.
يشار إلى أن تجمع “م فارما”، اسس أيضا ما يسمى ب”المجموعة ذات المصلحة الاقتصادية”، وهي المجموعة التي من بين أهدافها “تحسين إيرادات الصيدلي وتثمينه باعتباره حلقة مهمة رئيسية في سلسلة توزيع وصرف الدواء (الأدوية)، وعنصرا رئيسيا في قطاع الصيادلة، بحيث يمثل القلب والمحرك”، و”الحصول على أسعار أفضل من المختبرات لزيادة هامش الأرباح”، و”تكوين الصيدلاني ومساعديه وتدريبهم على زيادة المبيعات”، إضافة إلى إعداد وسائل التواصل بين فاعلي (م فارم) حول إِقرار علامة تجارية مشتركة، مع الحرص الشديد على أن يظل كل صيدليٍّ منخرطٍ محافظاً على خصوصياته وطبيعة شخصيته المهنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.