ضربات مغربية من الجو لشل حركة البوليساريو.. هذه طبيعة الأهداف الصاروخية    بايتاس: فتح الأجواء يُناقش بجدية داخل الحكومة.. وسنتخذ القرار المناسب في الأيام المقبلة    بعد بنعتيق.. بوبكري يسحب ترشيحه للكتابة الأولى لحزب الوردة ويصف المؤتمر ب"المزور"    بايتاس: هناك من فصَّل نقطة في قانون.. فقط لاستهداف أخنوش    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بمجلس المنافسة    الولايات المتحدة تدعم التقارب الثنائي بين المغرب وإسرائيل    بسبب الإصابة.. انتهاء مشوار الحارس المصري الشناوي في الكان و لن يشارك في مباراة المغرب    هذه حقيقة وفاة "مول الموطور" ضحية الرشق بالحجارة بالدار البيضاء    ضبط شحنة هامة من الخمور المهربة بضواحي العرائش    مهندس دولة حاول قتل زوجته وابنه القاصر والنيابة العامة تدخل على الخط    بايتاس: المجلس الحكومي ناقش فتح الحدود والقرار في غضون يومين    أخنوش يجيب على أسئلة نواب الأمة في جلسة عمومية    نحس المدرب كيروش يلاحق الاسود    نشرة خاصة: أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة في عدد من مناطق المملكة    الحكومة تواصل النقاش بشأن فتح الحدود    محامي المغرب أوليفييه باراتيلي: غياب أدلة عن اتهام المغرب بالتجسس باستخدام "بيغاسوس" يؤكد أن الاتهامات باطلة    رحيل الفنان عبد اللطيف هلال عن 82 عاما    دار الشعر بتطوان تحتفي بالفائزين بجائزة المغرب للكتاب    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    وكالة بيت مال القدس ترصد مليون دولار لهذه المشاريع    امتلاء أسرة الإنعاش يعبئ التنسيق بين المستشفيات والمصحات الخاصة للتكفل بمرضى كوفيد 19    والد تلميذة يرسل أستاذة إلى المستعجلات بفاس    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب ببعض أحياء الدار البيضاء والنواحي يومي الخميس والجمعة    أمطار الخير هذه هي المدن التي سجلت أعلى نسبة من التساقطات    لهذه الأسباب تم تغيير توقيت إجراء مباراة المغرب ومصر    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    بنعلي : 61 مشروعا قيد التطوير لإنتاج الكهرباء    الأمم المتحدة توجه صفعتها الأقوى للجزائر..    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تحليل: المغرب في لقاء ناري ضد مصر بينما التاريخ يرجح كفة "أسود الأطلس"    النصيري يتهيأ للتحدي الذي ينتظره في إسبانيا    سيزار أزبيليكويتا يتردد في حسم انتقاله الى برشلونة    السعودية تعلن شروط أداء مناسك العمرة    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا على الحدود مع سوريا    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة البيضاء ليومه الخميس    وجب إنقاذ الصيادلة والصيدليات    في ظل تأخر الأمطار وغلاء المواد الأولية.. مطالب للحكومة للتخفيف من معاناة "العالم القروي"    سفارة تركيا في الرباط تعلن عن قرار مفاجئ    المغرب وأمريكا يجريان مناورات الأسد الإفريقي 2022    برنامج و مواعيد مباريات ربع نهائي كأس أمم أفريقيا الكاميرون .    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    سعي ‬إسباني ‬حثيث ‬لتأمين ‬الاستقلالية ‬الاقتصادية ‬لمدينتي ‬سبتة ‬ومليلية ‬المحتلتين    مغاربة العالم ومرشدون سياحيون يشددون على ضرورة فتح الحدود في أقرب الآجال    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    الجوائز الأدبية.. جودة العمل أم عوامل أخرى؟    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نادي القلم المغربي- فرع اسفي – : عبد الكريم غلاب بأصوات متعددة
نشر في آسفي اليوم يوم 28 - 02 - 2018

نظم نادي القلم المغربي )فرع اسفي(،مع شركاء آخرين، يومي 23و24 فبراير 2018 بمدينة الثقافة والفنون وبمركز مهن التربية محمد الخامس بأسفي، ندوة وطنية كبرى احتفاء بالمنجز السردي للأستاذ عبد الكريم غلاب تحت عنوان "الإسهام في المساءلة النقدية للإبداع المغربي". وقد شارك في هذا العرس العلمية ثلة من الأدباء والنقاد والباحثين، معترفين بالإرث الثقافي الذي خلفه غلاب.
افتتح اليوم الأول من أشغال الندوة، التي انطلقت مع الساعة الرابعة مساء، بمدينة الثقافة والفنون، بكلمة منسق فرع أسفي عبد الرحمن شكيب الذي ألقى كلمة ترحيب معتبرا اللقاء دلالة قوية على تكريس ثقافة الاعتراف التي تلتفت إلى الكِتاب والكُتاب. كما تناول الكلمة منسق الندوة، عبد العالي بوطيب، والذي أبرز مكانة الرجل العلمية والسياسية، التي تغري النقاد والباحثين بان يتكلموا عنه. معتبرا أن الحديث عن الميت في الغياب أصدق، مضيفا أن الحديثعن تجربة غلاب هو تكريس لثقافة مهمة ، وكذا فتح باب الأمل لكل من يريد ولوج عالم الإبداع .
ثم تناول الكلمة محمد أمنصور، الذي ألقى كلمة في حق الأستاذ عبد العلي بوطيب، معتبرا هذا الأخير الأستاذ والمربي الذي يرشد طلبته بأخذ العلم، وكذلك بتلقينه إياهم مفاتيح تحليل النصوص السردية، وطرائق تحليل فن الرواية. منوها بالسخاء الفكري الذي يتمتع به هذا الرجل.
الجلسة الثانية:
ترأس شعيب حليفي، الجلسة العلمية الأولى، حيث تناول الكلمة في البداية حميد الحمداني، في ورقة بعنوان تصحيح مسارا الكتابة الروائية، غلاب نموذجا، متطرقا إلى دراسة متنين من أعمال غلاب الروائية وهما: "دفنا الماضي" و"المعلم علي" متسائلا حول ذلك التعالق النصي بين رواية "دفنا الماضي" والأخرى "لن ندفن الماضي". ليذيل ذلك الطرح بتساؤلات عدة، مفادها أن التغيرات والشروط الاجتماعية والثقافة السائدة هي سبب ذلك التعالق. ثم أضاف أن روايات غلاب عامة تابعت الحركة السياسية والنضالية وأن الرواية عنده دينامية ومتجاوزة للواقع . مستدلا برؤيتين : رؤية إبراهيم الخطيب التي تقر على أن "دفنا الماضي" يغلب عليها الطابع الفلكلوري. في حين أن رؤية حامد النساج تؤكد على أن رواية "دفنا الماضي" عالجت القضايا الأساسية للمجتمع المغربي،بل حولت تلك القضايا داخل متنها إلى لحظات زينت الفضاء الروائي. ثم أضاف أن غلاب حسب مساره الإبداعي تجاوز الراكد وحوله نحو المستقبل. وأن التصحيحات التي قام بها غلاب في أعماله الروائية من تعديلات كالاهتمام بالفلاح والمهيمن والمعمِر والملاكِ الجدد الذين ظهروا بعد الاستقلال،وكذا وضعية المرأة المأساوية في البادية والاهتمام بالغيبيات، كل ذلك ساهم في تحويل مسار الكتابة عند غلاب، وهذا التحويل واكب المجتمع الجديد المستقل من قبضت المستعمر ليحل محله مستعمر من قبل السلطة والمخزن.
وفي ورقة عبد العالي بوطيب "غلاب كما قرأته" تحدث عن التنوع الأدبي الذي خلفه الراحل، فهو متعدد التخصصات رغم ما شهده إبان سنوات الجمر والرصاص إلا أنه كان رجل ذو نفس حديدي، صمد أمام الجلاد وأبدع نصوص رائدة. ليقر بوطيب أن الكتابة الروائية بالمغرب تأسست مع غلاب والقارئ له يستطيع أن يقرأ النقد المغربي. ثم أشار أن كتابات غلاب تتقاطع مع كتابات محمد زفزاف.هذا من جهة ومن جهة أخرى أقر بوطيب على أن روايات غلاب، هي روايات أطروحة، بحيث أنها ترتهن إلى الواقع، فهي لا تنسخ الواقع وإنما تكتب الواقع كما يتخيله غلاب .ناهيك على كون أسلوب غلاب يعتمد على الوضوح في تمرير الرسالة والإقناع بها. بالإضافة إلى كون رواياته ليست روايات بوليفونية إنما ذات صوت واحد لأنه يمرر رسالة.
المتدخل الثالث عبد الإله أبومارية، ألقى ورقة بعنوان "غلاب معالم في اللغة" ،بحيث أقر على أنه لا ينبغي أن ينظر إلى الرجل في ظواهر لغته وإنما النظر في خواصها. ثم النظر في أدق الألفاظ.مضيفا أن غلاب من كثرة ما تردد عليه طلاب العلم المنتسبين إلى اللغة العربية، وإلى حقل الأدبيات، اعتبر ظاهرة وجودية غير مفقودة . ثم شرع في عرض نصوص من متن "دفنا الماضي" في نسخته القديمة عبر تقنية باوربوينت وذلك لتبيان أن غلاب لم ينقح أو يهذب النسخة والنسخ التي صدرت بعد النسخة الأولى. وذلك لتبيان مدى المام هذا الرجل بخواص الكلم.
اليوم الثاني:
في اليوم الثاني افتتحت الجلسة الثانية بمركز مهن التربية والتعليم بتنسيق محمد صديقي، الذي أكد على أن وجود الرواية متعلق بالروائي، الذي يلتقط إشارات الوجود ويحولها بقلمه الساحر إلى سطور حبرية تعبر عن الواقع.
وكشفت ورقة محمد أمنصور على أن أعمال غلاب هي بمثابة صدى لما طرح من أسئلة في نصوصه الأدبية، وكذا في عمله الصحفي.فالرجل كان ملما بقضايا المغرب قبل الاستعمار، ومعه وبعده. بحيث ان المستعمر خرج من البلاد لكن عودته كانت عبر الإقطاع وعودة المخزن. ثم أضاف أن غلاب لم ينجح في تذويب الواقع عبر التخييل، ولكن نجح في ذلك الانصهار الثقافي والسياسي من خلال الشخصيات الفلاحية، ولعل رواية "الأرض من ذهب"، هي مثال بارز في هذا الباب، بحيث تناول من خلالها الفلاح المستعمَر والمستعمِر. وختم محمد أمنصور مداخلته بأن غلاب راكم أعماله في إطار الثبات، منسجما مع نفسه كأديب وسياسي في الآن نفسه.
أما حسن الشكر فقد استهل مداخلته المعنونة ب "منطق السرد في المنفيون ينتصرون" والتي قدم تلخيصا لمتنها، مركزا على الأحداث السياسية التي تخللتها، مؤكدا بذلك أن الكتابة التاريخية بؤرة سردية مهيمنة على الرواية برمتها، والغرض من ذلك هو التأريخ والتوثيق. فالرواية تجمع بين الشهادة والتأمل والقليل من التخييل. كما تخضع لنسق تقليدي يعتمد التسلسل والتجاوز الحكائي، بالإضافة إلى المقاطع المونولوجية. ومنه فغلاب يراهن على الوضوح التام، معتمدا في ذلك على لغة تقريرية من أجل تحقيق التواصل السلس مع القارئ، ورفع اللبس عنه.
وقارب عبد الرزاق المصباحي، أحد أعمال غلاب من زاوية النقد الثقافي، في ورقة بعنوان "التابع متكلما، تمثيل الأسود في رواية دفنا الماضي"، بحيث أن اللون الأسود يظهر مع انطلاق الفصل الأول من الرواية، وذلك على مستوى شخوص الرواية، مما يدل على التطور الكلياني، وكذلك دلالة على العبودية التي طالت المجتمع المغربي إبان فترة الاستعمار.ومن النقد الثقافي إلى النقد السيميائي، مع محمد احمد أنقار، الذي وسم مداخلته بسرد الأهواء في الشيخوخة الظالمة. وقد اعتمد "انقار" على ثلاثة أنواع من الأهواء وهي : الهوى المصري حيث أن ذات غلاب أحست بتغيير في مصر، والذي تجسد على مستوى اللباس الذي تحول من لباس تقليدي، متشكل من الجلباب، الى لباس ببدلة عصرية .وبهذا كان فضاء مصر بمثابة محطة خلع من خلالها غلاب الماضي، وارتدى عباءة الحاضر وحداثته. ثم هوى الفن بين المتعة والخيبة ، بحيث أن دار الاوبرا بمصر والمسرح، لعبا دورا جد فعال في تكون ذات غلاب، بل إن ذلك جعل له فلسفة يقرأ بها ماضيه في ضوء حاضره، وفق الانسجام المفقود في حالة الطبيعة.
الجلسة العلمية الأخيرة:
افتتح مبارك ربيع الجلسة مشيدا بالخصال الحميدة التي كان يتمتع بها عبد الكريم غلاب، لا على المستوى الخلقي، ولا على المستوى الثقافي. واختار لمداخلته شعار "الوحدة في التعدد" وذلك ما تنم عنه نصوصه، بحيث أنها لا تنطوي على تعدد الأطروحات، إنما تتشكل من الأطروحة الواحدة وهذا ما يعطي لها مشروعية الانسجام والثبات. ليضيف أن غلاب كان لا يمرر رسائله بلغة مباشرة وعلنا، وإنما كان يتم ذلك عبر التضمين والترميز والايحاءات. أما نجيب العوفي الذي قدم قراءة نقدية بعنوان : "غلاب وحفريات القصة القصيرة المغربية" فقد أشار على أن غلاب حتى في شيخوخته ظل متحمسا للقصة القصيرة، ولعل المجموعة القصصية "شهرزاد في ليلتها الثانية بعد الألف"، الصادرة في آخر محطة من حياته، دليل على أن غلاب في هذه الفترة من حياته يستعيد صباه مع القصة القصيرة.و لهذا اعتبره العوفي رائدا ومبدعا للقصة القصيرة المغربية. ثم أشار العوفي أن أواخر الأربعينات لم يكن هذا الجنس قائما، ولا مستويا على ساقيه، ومع غلاب برز واستوى. كما أشار أن فعل المثاقفة مع المشرق التي حصلت لغلاب بعد عيشه في مصر. كانت محطة جد قوية في حياة غلاب، بحيث جمع الرجل بين المثاقفة المغربية والمشرقية ،وذلك للتأسيس لجنس القصة القصيرة بالمغرب. لينهي العوفي حديثه عن غلاب معتبرا إياه ذو الريادتين؛ أي أنه أسس لجنس القصة والرواية معا في المغرب.
وقبل أن تختتم فعاليات هذه الندوة، كان للصوت النسائي دورا في هذه المساءلة النقدية للإبداع المغربي، وذلك من خلال مداخلة زهرة الغلبي الموسومة ب "الخيال المغربي في كتابات عبد الكريم غلاب" حيث اشارت في بداية حديثها أن غلاب خلد إرثا حضاري مهما. كما ساهم في التأسيس للرواية المغربية، التي انتصرت للخيال المغربي، كما أقرت على أن نصوص الكاتب ذات بعد تخييلي مستمدة مشروعيتها من الواقع، وتعيد تشكيله عبر مداد القلم. وأضافت أن غلاب بفعل الخيال يحلل الأفكار من جاهزيتها ويبلورها وفق رؤى جديدة، الشيء الذي جعله ينجح في فن الرواية المغربية دون أن يفرض لها نظاما جاهزا، مستفيدا في ذلك بتجربته داخل المغرب وخارجه.
أما المداخلة الأخيرة من أعمال هذه الندوة، فقد قدمها رشيد الكناني والتي اتخذت عنوان: كتابة السيرة الغيرية لعبد الكريم غلاب من خلال "الماهدون الخالدون"، ارتكزت على مفهوم المسكوت عنه، الذي افصح من خلاله أن الكاتب لا يقصد هنا كتابة سيرة ذاتية، وإنما سرد مجموعة من الصور التي تروج بذهنه ،وكذا ما شاهده في واقعه. ثم أشار الى أن غلاب في تقديمه للكتاب، كان واعيا بما يقوم به، ولعل رسالة الكتاب خبر دليل على ذلك.و استحضار المسكوت عنه، ودراسة تلك التراجم التي رصدت بالكتاب، هي بمثابة شهادة تبرئة لرجالات الحركة الوطنية بعدما تقدم بهم السن وغادروا المشهد السياسي، ولعل غلاب واحدا منهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.