لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تصدر مداولة هندسة الرموز التعريفية    هل فشل العثماني وأمكراز في إقناعها.. اجتماع الباطرونا والنقابات دون نتيجة والاتفاق على جولة ثانية    تسجيل حالتي إصابة بڤيروس كورونا لدى شركة للمناولة بالجرف الاصفر    وزير الاقتصاد والمالية في حيرة!    مظاهرات ضد وزير الداخلية الفرنسي الجديد "المتهم بالاغتصاب"    منظمة الصحة تفتح تحقيقا في الصين بشأن مصدر فيروس كورونا وأمريكا ترحب بالمبادرة    وفاة سائق حافلة فرنسي تعرض للضرب بعد طلبه من ركاب وضع كمامات    الموت يخطف الفنان الكبير عبد العظيم الشناوي    الغرفة الأولى تنهي مناقشة مشروع ‘المالية المعدل'.. ونواب يشددون على حماية المواطن    وزارة السياحة تؤكد جاهزية فنادق الحسيمة لاستقبال السياح خلال الصيف    لما لم تساند المنظمات الحقوقية الشاب عمر اخربشي؟    دراسة أمريكية تكشف خطر المقاعد الوسطى في الطائرات على الإصابة والوفاة ب"كوفيد-19″    أقوى النقط الخلافية في الحوار الاجتماعي بين العثماني والنقابات والباطرونا    أردوغان يثير صراع ديني بين المسلمين والمسيح بتحويله لكنيسة الى جامع    التشكيل المتوقع لمباراة برشلونة ضد بلد الوليد اليوم فى الدورى الإسبانى    وفاة شارلتون اللي دا مع لنگليز مونديال 66    وولفهامبطون لن يجدد عقد غانم سايس!    تفكيك جوج معامل ديال الماحيا فالطنطان وحجز 410 لتر وإيقاف 3    "كورونا" دمرات نفسية المغاربة.. مندوبية التخطيط: العيالات أكثر تأثرا باضطراب النعاس والقلق والاكتئاب    طنطان: 12 حالة جديدة تقاست بكورونا.. والفيروس دخل السبيطار    متى ينتهي العبث بمستقبل جماعة الساحل باقليم العرائش ؟    وفاة الفنان عبد العظيم الشناوي    بعد سوشانت سيغ ممثل أخر ينتحر من قلب منزله    وفاة فنان الاستعراض المصري محمد رضا    الصلح ينهي الخلاف بين منتج لمجرد وحاتم عمور    تسجيل 136 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 15 ألفا و464 حالة    4 جهات تسجل أكبر عدد من حالات الإصابة الجديدة بكورونا والحالات النشطة في ارتفاع- تفاصيل التوزيع    مايكروسوفت تعلن عن ميزات جديدة في Teams للعاملين عن بُعد    كورونا ما يزال يتسلل وهذه المرة يصل إلى مستشفى طنطان.. التفاصيل!    حصيلة كورونا هاد الصباح: 136 تصابو و68 تشافاو وواحد مات.. الطوطال: 15464 حالة و11895 متعافي و244 متوفي و3325 كيتعالجو    فيروس كورونا .. 136 حالة جديدة بالمغرب    طقس السبت .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    الموت يخطف الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي    أولا بأول    الموت يغيب الممثل عبد العظيم الشناوي    وزارة الشؤون الخارجية توضح بشأن شروط الولوج إلى التراب الوطني    حالة استنفار بطنجة بعد فرار صاحب مقهى للشيشا    مورينيو يستشهد بكلوب في قدرته على قيادة توتنهام للألقاب    وزارة الأوقاف تحدد المساجد المعنية باستقبال المصلين    « البنج » في خطوة غير متوقعة اتجاه مغني الراب طوطو »    عموتة يصدم الوداد والرجاء    الفقيه بن صالح.. 14 سنة سجنا لأفراد عصابة لتزويرهم الوصفات الطبية لشراء "القرقوبي"    الخطوط المغربية تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز    القضاء الأمريكي يُعيدُ محامي ترامب الشخصي إلى السجن لقضاء عقوبته بتهم التهرب الضريبي    الجزائر تبني عشرات القواعد العسكرية في حدودها مع المغرب    نيدفيد: الآن هدفنا هو الوصول إلى البرتغال    الداخلة : المجتمع المدني يؤكد رفضه التام لما تضمنه التقرير الأخير ل"أمنستي" من ادعاءات تجاه المغرب    الريال يهزم ألافيس و يقترب من التتويج بلقب الليغا    إصابة طبيبة بفيروس كورونا يثير جدلا استثنائيا، مقرونا برعب من نوع آخر .    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تستكمل المناقشة التفصيلية لمشروع قانون المالية المعدل    بعد تحولها إلى مسجد..أردوغان: الأذان سيُرفع في آيا صوفيا ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي    كوفيد-19..فرض اختبارات الكشف عن الفيروس على المسافرين القادمين إلى إسبانيا    وزير الداخلية: عودة مغاربة العالم تمثّل دعما قويا للسياحة الوطنية في فترة الصيف    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في كتاب: الكاتب والآخر | كارلوس ليسكانو
نشر في الشرق المغربية يوم 10 - 09 - 2013

لم يسبق وأن سمعت بهذا الكاتب ، كان تقاطعي الأوّل معه هو هذا الكتاب .. الكتاب الذي أتى في وقتهِ المناسب جداً ، الهاجس ذاتهُ الذي يؤرقني مذ فترة !
ليسكانو ، كاتبٌ من الأورغواي ، في فترة دراسته الجامعيّة - الفترة التي تخللتها آلة قمع دكتاتورية - كان منظماً حينها إلى حزب سياسي في الجامعة ، اعتقل وهو في عمر الثانية والعشرين ، دامت فترة مكوثهُ في السجن ثلاثة عشر عاماً ! تلك الأعوام التي تخللتها أشد أنواع التعذيب و التنكيل ..
يطرح الكاتب قضية استحالة الكتابة ، ويجعل من قضيته موضوعاً للتأمل العميق بين ثنائيّة الكاتب والآخر .. هذِهِ الثنائية التي يجب أن تكون واحداً ! تنطلق قضيّة الكاتب من المُعتقل ، والوحدة والإنعزال وكل أنواع الحرمان ، يدور الكتاب في فكرة واحدة تشعر أحياناً أنك تقرأ الفكرة في دائرة مغلقة لا تتطور ! بينما أسلوب الكاتب سلس ومُشبع بالتأمل والتحليل ، يجعلك في كل لحظات القراءة تتسائل ولا تكف عن طرح الأسئلة !
يتأمل الكاتب فعل الكتابة في الوقت الذي تستحيل لديه القدرة على كتابة صفحة واحدة ، يقول في عبارة جميلة : (إننا نؤلف كتاباً لأننا نطمح أن نصبح جزءاً من المكتبة) ، ولعل الكتابة كانت خلاص ليسكانو الوحيد في مرحلة العذاب والمعتقل ، وفي جزء آخر من الكتاب تحدّث عن العزلة والتواصل ، يقول : ( تعلمنا الكتابة الحديث مع النفس ولستُ متأكداً من أنها تعلمنا الحديث مع الآخرين) ، وفي موقفٍ آخر يبدو أنه خلاصة تأمله الطويل يقول فيه أن القراءة هي المخرج !و كما قال أيضاً أن الحياة والتجارب لا غنى عنها في فعل الكتابة ! ( الكتابة هي تشييد عُزلة لا يمكن اختراقها ) !
يخرج ليسكانو من السجن يكون قد بلغ الخامسة والثلاثين من عمره ، يكون قد خسر كل شيء ويقرر السفر إلى السويد ، يذهب خالياً من أي شيء سوى من رغبته بأن يصبح كاتباً في بلد لا يتحدث لغتها ولا يعرف ثقافة أبناءها أو تقاليدها ، يقول في هذا المقطع من الكتاب - جملة كانت أعمق وأصعب ما قرأته - : " كان اليوم أو الليلة الأصعب في حياتي ، هي ليلة خروجي من السجن. إذ خرجتُ إلى العدم ، أولئكَ الذين وددتُ رؤيتهم في انتظاري لم يكونوا هناك ، لم يكن عندي وظيفة ، أو ما أتشبث به .. لذا كُنتُ وحيداً حقاً "
أعلم أنَّ هذا الكتاب هو من بين أجمل ما قرأت ، يكفي أنه مُلهم وأنك تخرج منه بكم من الأسئلة التي ستحلٍّق في رأسك !
قد أعود باقتباسات أخرى .. ثرية !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.