“انتصارا للثورة”.. المرزوقي يعلن دعمه لقيس سعيد في الدور الثاني من الإنتخابات”    هل يسمح أولمبيك أسفي برحيل كوفي بوا؟    إنتر ميلان يسقط في فخ التعادل أمام سلافيا براغ    حجز 2 طن من الحشيش مخبأة داخل إسطبل بضواحي مدينة أصيلة    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    حكيمي رسمي في مواجهة برشلونة وميسي احتياطي    رئيس اللجنة المركزية للتحكيم: "الفار" ب"البطولة الاحترافية"مع بداية السنة المقبلة    بنشماش ينتقد بطء تعديل الحكومة.. ويرفض الصلح مع “تيار المستقبل” في بلاغ للمكتب السياسي للبام    إحباط عملية تهريب 10 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    على شفير الافلاس    بأنغام “رجاوي فلسطيني”.. جماهير الرجاء تستقبل أنصار هلال القدس (فيديوهات) ضمن منافسات كأس محمد السادس    شرطة فرنسا تعتقل 100 مشجعا فرنسيا    أكاديمية الرباط تكشف حقيقة الشريط الذي تم صورته أستاذة    عاجل ببلفاع …توقيف عصابة c90 التي روعت الساكنة    دقت ساعة الحسم.. النطق بالحكم على حامي الدين في هذا التاريخ    برشلونة مهدد بتجميد نشاطه وكامب نو في طريقه للإغلاق    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    تعبير القاضي عن رأيه في محاكمة “الريسوني” يثير الجدل.. بنعمرو: لا يحق لك.. والنويضي: هذا خطير..إلتزم الحياد    نائب ترامب: الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها في الشرق الأوسط    تحريض دموي ضد العرب…”فيسبوك” يعاقب ناتنياهو    مؤلم.. طفل ينتحر بشنق نفسه داخل غرفته في قلعة السراغنة    بعد غياب طويل.. فرقة “بابل” تعود بعمل جديد بالفيديو كليب    بوريطة يعلن قرب توقيع اتفاق تجاري مع بريطانيا لما بعد “بريكست”    الصحراء المغربية.. بريطانيا تجدد دعمها الكامل لجهود المغرب "الجدية و ذات المصداقية"    الأشعري: لا يمكن بناء صحافة حرة إلا في نظام ديمقراطي حر    لاغارد تتجاوز محطة البرلمان في طريقها إلى البنك الأوروبي    الفنان المصري سليمان عيد يكشف عن تصوير مشهد في “الباشا تلميذ” بدون سيناريو    تامر حسني يلقى هجوما شرسا من جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي    بعد تصدره ل”تويتر” في 24 ساعة.. هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي” يختفي !    المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون لتعزيز قدرات الموارد البشرية بالإدارة العمومية    شركة إسبانية لتوزيع المحروقات تستعد لخلق 100 محطة وقود بالمغرب    على شفير الافلاس    بنشمسي: هاجر الريسوني اعتقلت لأسباب بعيدة عن التهم الموجهة لها وعلى المغرب مراجعة قوانينه    دولة مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب وجلالة الملك من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    مجلس محافظي البنوك المركزية العربية يحذر من مخاطر العملات الرقمية    غوغل تستعد لطرح هاتف غوغل بيكسل 4    السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    باطمة تدخل عالم التمثيل بمسلسل “قلبي نساك”    القرض العقاري و السياحي يحقق ناتجا صافيا يفوق 1.19 مليار درهم    النسخة الرابعة من «أسبوع السينما المغربية» بكوت ديفوار    أغنية «كولشي محن» جديد الفنان يونس بولماني    الفنانة المغربية سناء حبيب تطلق أغنية «عروسة الشمال»    أشغال تمديد خط الطرام تُوقف المرور مؤقتا بعين حوالة بسلا    ساجد.. تدارس سبل تعزيز التعاون في مجال السياحة والنقل الجوي والثقافة مع نظيرته الإكوادورية    خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن وسياسة الضغط لا قيمة لها    تونس.. قيس سعيد يعلن الجزائر وجهته الخارجية الأولى بحال فوزه بالرئاسة    طقس الثلاثاء..أجواء حارة نسبيا بالجنوب والجنوب الشرقي وظهور سحب منخفضة بالشمال    اللجنة المحلية للاستثمار بالجديدة توافق على 6 مشاريع استثمارية بغلاف مالي يناهز 366 مليون درهم (بلاغ)    رئيس حسنية أكادير لكرة القدم الحبيب سيدينو ضمن مكتب العصبة الاحترافية لكرة القدم    جمعويون يتباحثون ادراج المناخ في قانون المالية في ورشة ترافعية بمراكش    بنشعبون: الدولة سددت 33 مليارا من متأخرات TVA    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    انطلاق المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا بتكريم فتو و”أموسي” (فيديو) بحضور وزير الثقافة    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعبنا من اجل هذا الوطن الذي يبقى عزيزا علينا ...!
نشر في تطوان نيوز يوم 16 - 03 - 2019

لقد اتعبنا القول والتفكير في المشاكل التي يعاني منها اغلبنا في وطننا الذي يظهر اننا لم نعد نشعر فيه بوطنيتنا الا من خلال توفرنا على بطاقة وطنية . وعلى ابسط ابسطها كاكل وشرب ما لا يغني من جوع . في رقعة من ارض هي اضيق من اي مكان لانسان يعشق الحرية والحياة لا تتوفر على تلك الشروط الانسانية التي كنا نحلم بها ولا على الالوان الزاهية التي كنا نعشقها ان تكون لوطننا و لنا جميعا في وطن نعيش فيه الرخاء ونحيا فيه اسباب الحياة، وعلى حساب خاص مراقب على الفايسبوك وتويتر ليس من حقك ان تدون فيه كل مشارعك المرة او حتى احلامك الجميلة او تطالب فيه ما لا يطلب ,عليك ان تعرفه ولا تتجاوزه , وكل ما لا يروق للاخربن ان تطلبه .
فحيث ما ادار جل المواطنين وجوهم الا وراوا ما يحزنهم من مظاهر فساد في الارض ان في المدن التي لم تعد الا اشباه مدن لما طالها من اهمال عام سواء في بنياتها التحتية او في مرافقها الاساسية على قلتها وعلاتها , او في منظرها العام الذي صارت العشوائية غالبة عليه وكثير من مظاهر التخلف مميزة له وطاغية فيه الى حد القرف والمنكر ...او في هوامش المدن حيث صناعة الاجرام والاغتصاب بكل فنونها وجنونها وبمختلف وسائلها وانواعها قضت المضاجع وكانها قدر لا مفر منه , والاخلال بامن الناس بكل اشكاله بعد ان سادت فيها البطالة وانتشر كثير من الفقر وعم الياس والقنوط ببن الناس لضيق الحاجة وانسداد الافاق والشعور المرير بالحرمان من الحق في الحياة كحياة كما ارادها الخالق لعباده , ومن تذوق كثير من ثمرات رزقه فوق ارضه المعطاء الطيبة التي لا ينقطع عطاؤها بفضله سبحانه.
والى اي قطاع اتجه الناس الا ووجدوا ما يمنع عنهم وعن اولادهم الحصول على كثير من حقوقهم رغم انها حقوق طبيعية او بحكم القانون ، لان الباطل الذي كان زهوقا صار غالبا على الحق و الفساد في كل القطاعات اضحى سيدها ومتكمنا فيها , والرشوة وسيلته الفضلى التي لا مناص منها للحصول على المراد ولو كان المراد كرامة المرء التي اصبحت في المزاد ولها ثمن ...
وبصفة عامة كل ما من شانه ان يجعل مني ومنك ومنه مواطنا متمتعا بحقوقه وحقوق ذويه كما اقرتها مقتضيات دستور 2011 الذي توافق عليه ملك البلاد وشعب المغرب و قيل عنه ادعاء وغرورا انه الاستثناء المغربي بفضل حزب قال زعيمه انه نزل على المغاربة "هدية من السماء " ..
.تلك المقتضيات التي كان الشعب المقهور يحلم من ورائها بوطن تتجدر فيه مبادئ العدل والانصاف وحرية الراي والتعبير وقيم الاخلاق و الخير وكل حقوق الانسان , وتتحقق على ارضه امال المغاربة في العيش الكريم وفي تحقيق ما عز الحصول عليه من الحقوق الاساسية ,على الاقل من خلال شغل موفور و تعليم جيد مضمون ونافع للابناء ومفيد لوطنهم بعد ان تحولت اغلب مدارسه الى خراب واطلال لتخريج شباب شبه جاهل وعنيف يائس وساخط لانه لم يتمكن من تربية سليمة وفرت شروطها الدولة من شانها ان تمنعه من الانحراف عن جادة الصواب والانزلاق الى الهاوية والقبول باي عرض مضر به وبوطنه قد يعرض عليه ..... ولا من تعليم , وفي العلاج من الامرأض التي تنوعت وانتشرت ومنها الامراض المستعصية على الشفاء والمزمنة التي لا قبل للناس بعلاجها لهزالة الاجور وارتفاع التكاليف وانعدام المؤسسا ت الاستشفائية في كثير من مناطق الوطن وبالاخص الغير النافعة فيه , وللنقص الحاد في تجهيزات وامكانيات وموارد المستشفيات والمستوصفات التي توجد هنا اوهناك , فترتفع نسبة وفيات النساء والاطفال والشيوخ وبالاخص في فصل الشتاء حيث تتساقط الامطار والثلوج في الجبال وتغلق الوديان وتفيض الانهار, فتحاصر المنازل وتعزل الدواوير بفعل انعدام الطرق المعبدة والمسالك المفتوحة ايضا وتكون النتائج وخيمة على عباد الله والعاقبة سيئة في صفوفهم وعلى سمعة الدولة التي تضطر الى التدخل بوسائلها من المركز , لعدم توفر تلك الجهات على الامكانيات من مؤسسات ومرافق مجهزة بالامكانيات من اجل مواجهة الطوارئ والكوارث الطبيعية او غيرها وذلك لانقاذ ما يمكن انقاذه من البشروالحجر والحيوان ..
، وفي العدل عند الحكم في القضايا امام المحاكم التي صارت المجالات فيها ميادين للسمسرة وللوسطاء تحزن القلوب و تبكي العيون وتحمل على الاسف على وطن ضاعت فيه حقوق عباد الله على مراى من سياسيين اشباه مواطنين ادعوا تحايلا وكذبا على العالم انهم جاؤوا من اجل الاصلاح والقضاء على الفساد .. وفي الحصول ايضا على الخدمات التي لا بد منها في اية دولة تحترم فيها حقوق المواطنين خصوصا وان الدولة صارت حسب الدستور الجديد تعمل من اجل ترسيخ مبادىء دولة الحق والقانون !.
ولكن ماذا بعد ؟ سوء تدبير شؤون الوطن والعبث السياسي الى حد الضحك على المواطنين والاستهزاء بهم وتحدي طموحاتهم المشروعة في مغربهم بالقول والفعل( والليى بغى يموت يموت واللي كاين هو هذا) لانه " هدية من السماء ".
ولكن لن يياس الناس او يسلموا بامر واقع ما انزل الله به من سلطان لانهم مؤمنون بالله ومؤملون فيه كل خير وليس شر بعض عباده فهو سبحانه خير الماكرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.