بلغاريا تشيد باستعادة المغرب لحركة النقل المدني والتجاري الحر بالكركرات    عبور 3508 مسافرا خلال الأربعة أشهر الأخيرة بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة    9443 مستفيدا من برنامج انطلاقة.. الجواهري: هناك نقص في مواكبة حاملي المشاريع    جولة جديدة من مشاورات الفرقاء الليبيين تنطلق في طنجة وترحيب أممي بالمبادرة    هدفي زكرياء لبيض أمام هيراكليس في الدوري الهولندي    توقعات الأرصاد الجوية للطقس اليوم الثلاثاء    الكركرات .. بلغاريا تشيد باستعادة المغرب لحركة النقل المدني والتجاري الحر    وزان..الدرك يحجز على 14 طنا من الكيف ويقوم بإتلافها    ألغام عصابة البوليزاريو أودت بحياة 813 مغربيا منذ 1975 إلى اليوم    السراج والعسكري جديد الطاقم التقني للجيش الملكي    الكركرات في قلب الأحداث    الجمعية المغربية لاقتصاديات المنتجات الصحية تنتخب مكتبا جديدا    7824 معتقلا استفادوا من عملية المحاكمات عن بعد ما بين 16 و20 نونبر الجاري    اشتوكة أيت باها.. اتخاذ تدابير احترازية استثنائية للوقاية من انتشار كوفيد 19    بعد تأمين طريق الكركرات.. موريتانيا عطات تأشيرات عمل مفتوحة لشركات مغربية    بشراكة مع سوناكوس.. "القرض الفلاحي" يطلق خدمة اقتناء البذور عبر تطبيق هاتفي    ملك إسبانيا يدخل الحجر الصحي.. التفاصيل!    ترامب يوافق على نقل السلطة إلى بايدن دون أن يقرّ مباشرةً بهزيمته    سفير المغرب ببلجيكا يقيم حفل تكريم لإيناس لمعلم الكاتبة الشابة المتوجة عن عمر لا يتجاوز 17 عاما    مديرية الأمن الوطني تضع رهن إشارة مصالحها 660 مركبة جديدة تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها    قاضي التحقيق يستنطق رجل سلطة متهم بتعذيب طالب بغفساي.. الداخلية أعادته إلى عمله    مشاركة 18 شريطا في الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    تهييء 2880 محطة للشروع في تلقيح المغاربة ضد كوفيد -19    بسبب كورونا.. استهلاك الأوكسجين في المغرب تضاعف ب 15 مرة    المنتخب الوطني للمحليين ينتصر على مولودية وجدة    إشارة إيجابية قبل الزيارة الملكية..موريتانيا تبسط إجراءات التأشيرة للمقاولين المغاربة    الحكم على أم رمت أطفالها الثلاثة من سطح عمارة بالبيضاء    السجن المؤبد للشرطي قاتل شابين بسلاحه الوظيفي في الدار البيضاء    تراجع أسعار الذهب إلى أدنى مستوى له خلال أربعة أشهر    بسبب صورة مع "إسرائيلي" .. محمد رمضان ممنوع من التمثيل في مصر بقرار النقابة    الكميات المفرغة من منتوجات الصيد الساحلي تسجل تراجعا ب4 في المائة    سوق الانتقالات.. مانشستر سيتي يغض النظر عن ضم النجم الارجنتيني ليونيل ميسي    السعودية تعلن توفير لقاحات كورونا بالمجان لكل سكانها    المغربي يونس بلهندة يخفض راتبه مع "غلطة سراي" لهذا السبب    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الثلاثاء    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    الفيفا توقف أحمد أحمد خمس سنوات على خلفية قضايا فساد    أخبار الساحة    وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله    سناب شات يعتزم دفع مليون دولار يوميا لمقاطع الفيديو واسعة الانتشار    عودة جزئية لجماهير إنجلترا إلى الملاعب الرياضية    الإتحاد الأوربي يخفف ديون 29 دولة و المغرب غير معني بالقرار !    حسن أوريد يكتب: زمن اللايقين    اتحاد كُتاب المغرب يصدر عددا جديدا من "آفاق"    مغربية في لجنة تحكيم ملتقى القاهرة السينمائي    تحدّيات أمنية تواكب رئاسة جزائري لتنظيم "قاعدة المغرب الإسلامي"    في تحزيب الفعل النضالي الأمازيغي    للمرة السادسة.. تايلور سويفت خدات لقب فنانة العام فجوائز الموسيقى الميريكانية – فيديو    باحث يفكك إشكاليات في القانون الدولي الإنساني    مول تحدي سطل ديال الثلج لي شاركو فيه مشاهير العالم مات بعدما غلبو المرض    بهاوي يعتزم إصدار "ميني ألبوم".. والعمل مع لمجرد باكورة أغانيه    هل تنطلق موجة ثالثة من "كوفيد 19" بالتزامن مع تعميم اللقاح؟‬    مريضة تروي تجربتها مع أول لقاح لCovid-19 مكوّن من أجسام مضادة    صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    اصْحَبْ ضِباعًا إذا راقَتْ لكَ الرِّمَمُ    معارج الكمال وأسرار الجلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرسام الأسباني أماليو غارسيا ديل مورال وحوار مع برج الخيرالدة في إشبيلية
نشر في تطوان نيوز يوم 21 - 03 - 2019

أول ما يلفت انتباه الزوار على مدخل مؤسسسة ومتحف الرسام الأسباني أماليو غارسيا ديل مورال الثقافية لوحة بارزة مدون عليها هذه العبارة ( لقد شَادَ أماليو هذه الدار قربانا لمئذنة الخيرالدة ) باللغات الأسبانية والعبرية والعربية وهي رمز تعايش الثقافات الثلاث في مدينة إشبيلية. الفنان والأكاديمي الأسباني أماليو غارسيا ديل مورال يعتبر من بين أبرز الرسامين في إسبانيا حيث تتميز أعماله بقوة الألوان ونقاوة التعبير تحمل في طياتها رسالة فنية وإنسانية وفي نفس الوقت تخاطب جذور وتقاليد الثقافة الأندلسية كما ارتبط بعلاقة خاصة بمئذنة المسجد الكبير في إشبيلية والمعروفة باسم الخيرالدة , منذ عام 1973 سكن في هذا المبنى الأنيق من الطراز الأندلسي والذي يتكون من أربعة طوابق متجانسة تم تشييده في عام 1918 حيث استخدمة كسكن شخصي وورشة عمله وأستوديو للرسم مقابل مئذنة الخيرالدة حيث احتلت مكانة خاصة بالنسبة للرسام وهو يشاهدها باستمرار من عدة زوايا من منزله ومن النوافذ وعلى سطح المنزل وقد جسدها في العديد من أعماله الفنية والتشكيلية والتي جمعت بين تيارات الفن التشخيصي والواقعية والطلائعية . تم تحويل هذا المنزل بعد ترميمة وصيانته بشكل كامل الى متحف ومؤسسة ثقافية تحمل تحمل اسمه منذ 3 فبراير عام 1995, المبنى يحمل رقم 7 واجهته مطلية باللونين الأبيض والأصفر وهي ميزة العديد من المنازل في إشبيلية, يقع في المدينة العتيقة في حي سانتا كروس امام ساحة وحديقة دوننا البيرا تحيط بها أشجار النارنج (البرتقال المر) التي تشتهر بها مدينة إشبيلية , يتوسطها نافورة مياه تمتزج خريرها مع تغاريد العصافير في بيئة يعمها السكون والهدؤ , وهنا يبداء حوار الطبيعة مع الفن . مؤسسة ومتحف أماليو تحتوي على أغلب اعماله الفنية خلال مسيرته الفنية الطويلة مع الفن التشكيلي ويلقب برسام منارة الخيرالدة باعتبارة الفنان الأسباني الوحيد الذي رسم 365 لوحة لمئذنة او منارة المسجد الكبير الخيرالدة في إشبيلية بعدة ألوان ذات أضواء مختلفة يعكس فيها مكانتها الخاصة في قلوب ووجدان أهل إشبيلية . هذه المنارة او البرج تم تشييده في عهد الملك أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي خليفة الموحدين في عام 1184م , مازالت تبدو إلى يومنا قائمة وشامخة على ارتفاع 97,5 متر في مدينة إشبيلية بعد إضافة بعض التعديلات عليها في فترات زمنية مختلفة . مؤسسة أماليو , مبنى مفتوح لكل الزوار للتعرف عن قرب على الأعمال الفنية التي تركها هذا الفنان كما تقام فيها العديد من الأنشطة الثقافية والفنية يديرها الأستاذ مانويل كاباييرو كالابيا وماريا خوسيه ديل مورال ابنة الرسام الراحل أماليو وهي أستاذة الرسم في كلية الفنون الجميلة في إشبيلية ورسامة بارزة لها شاركت في العديد من المعارض الفنية التشكيلية داخل وخارج إسبانيا.
الفن بشكل عام والفن التشكيلي بشكل خاص هو جزء هام من الثقافة والتي ترفدنا بالمعارف الإنسانية وتجسد في نفس الوقت إبداعات الفنانين وتفاعلهم مع محيطهم , الرسام أماليو استطاع برشيته ان يجذب الأنظار نحو منارة الخيرالدة عبر لوحاته التي تجسد هذه العلاقة بين الفنان ومحيطة , ثمة قول مشهور لابن رشد والذي كان قاضي مدينة قرطبة في الفترة من عام 1180م إلى عام 1190م مفادها انه اذا توفي موسيقي في قرطبة فان أدواته الفنية يتم نقلها إلى إشبيلية في حين اذا ما توفي عالم في تلك المدينة فان كتبه يتم نقلها إلى قرطبة ولكن الرسام أماليو غارسيا ديل مورال والذي ولد في غرناطة في عام 1922 وعاش وأبدع في إشبيلية حتى أخر لحظات حياته وكان رحيله الأبدي فيها في 1995 فان ريشته ولوحاته التشكيلية بقت في هذه المدينة كما ترك خلفة العديد من الأعمال الفنية والأدبية وستيقى في ذاكرة محبي ومتابعي الفن التشكليلي الحديث وخاصة وان أغلب لوحاته تعانق جدران وسماء وشوراع وروائح إشبيلية والأندلس .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.