المؤسسات والمقاولات العمومية: 92.1 مليار درهم لبرامج الاستثمارات العمومية سنة 2022    مشروع قانون مالية 2022 يرصد 9 مليارات للصحة والتعليم    الارتفاع الصاروخي في أسعار البناء يهدد المنعشين العقاريين بالإفلاس    رضوان جيد ضمن قائمة الفيفا لحكام مباريات كأس العرب بقطر    تشكيلة باريس سان جيرمان الأساسية أمام لايبزيغ في أبطال أوروبا    تقرير رسمي يكشف موقف المغاربة من تقنين القنب الهندي    البيجيدي يرد على "لاماب" بعد مقال: "العدلة والتنمية، كيف أضعف عبد الإله بنكيران إخوانه؟"    أولمبيك خريبكة والرجاء يستقلان نفس الطائرة المتوجهة إلى مطار "وجدة أنجاد"    حمد الله أساسي في نصف نهائي دوري أبطال آسيا أمام الهلال    تغييرات منتظرة من الركراكي في تشكيلة الوداد أمام أولمبيك آسفي    بعد الإعفاءات المتتالية أنباء عن اقتراب نبيلة الرميلي من مغادرة عمودية الدار البيضاء    الحسيمة.. تسجيل اصابات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    اعتماد جواز التلقيح يثير جدلا واسعاً في المغرب    الملك يصدر عفوه السامي على 510 أشخاص بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    العَلَمانية..هل هي حلٌّ لمشكلات اجتماعنا السياسي؟        اتحاد طنجة بدون خدمات قائده الخلاطي أمام الجيش الملكي واللاعب يقترب من الجاهزية    تحسبا لإيقاف الجزائر إمدادات الغاز…مباحثات مغربية-اسبانية لدراسة "تدفق عكسي" للخط    التامك : معتقلو أحداث أكديم إيزيك متابعون لقتلهم عناصر أمن وليس بسبب نشاط سلمي        انطلاق فعاليات الدورة ال16 للملتقى العالمي للتصوف بمداغ    المغرب يسعى إلى تعزيز ترسانته العسكرية بدوريات لخفر السواحل..    الدبلوماسي عبد الواحد بلقزيز في ذمة الله    لكريني : عضوية "البوليساريو" في الاتحاد الإفريقي "خطأ تاريخي يتعين تصحيحه"    كوفيد-19 : احتمال ظهور موجة جديدة يظل قائما    يهم الشباب الراغبين في التوظيف.. تفاصيل المناصب المالية التي صادق عليها مجلس الحكومة    إطلاق المنتدى الاقتصادي المغربي السعودي في الربع الأول من العام المقبل    فيروس كورونا.. المغرب يسجل 5 وفيات جديدة و476 حالة شفاء    بعد أزمة غير مسبوقة .. إسبانيا تستعد لفتح حدود سبتة المحتلة مع المغرب    برشلونة يمنح ديمبيلي فرصة اخيرة لحسم مستقبله    الدار البيضاء.. بحث التدابير الاستباقية تحسبا للتساقطات المطرية المرتقبة    وزارة الصحة تطالب المندوبين الجهويين بتسريع حملة التطعيم الوطنية    بوحسين فولان يحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف بأغنية "حبيب الله"    مشاهدة مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا .. يلا شوت    سلسلة التفاح تنعش الاقتصاد الفلاحي بإقليم صفرو    لقاء حول سبل تنمية العرض التصديري بجهة الشمال    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    قبسات إسلامية عن الأمن الأسري    قراصنة أتراك يخترقون موقع ترامب الرسمي    بعد إسبانيا…الجزائر في قلب أزمة عاصفة بين المغرب وروسيا    سراديب التيه    مهددة بفقدان منزلها.. الممثلة ماجدة أزناك تناشد المحسنين لإنقاذها من التشرد    الأمن الأسري.. دراسة في الأسس والمرتكزات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    بالصور: عروسان هنديان يستعملان إناء طهي عملاق في زفافهما بسبب الفيضانات    هذه مقترحات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لإنجاح تقنين زراعة "الكيف"    كوريا الشمالية تطلق صاروخاً باليستياً فوق بحر اليابان    واردات المغرب من الأسلحة التركية ترتفع بشكل غير مسبوق    صحيفة الغارديان: "محكمة الرب تنتظر كولن باول"    معرض «أوسموس» للفنانة هبة بادو    تشارك فيه العديد من الأفلام المغربية.. انطلاق فعاليات الدورة ال 27 لمهرجان واغادوغو الإفريقي للسينما والتلفزيون    عيد السينما بمراكش    لأول مرة في ليبيا.. إحياء ذكرى القذافي..    تركيا تستدعي سفراء 10 دول بينهم أميركا وألمانيا وفرنسا    ديو مسكر ووهيب إحدى الانتاجات الغنائية الهادفة ترى النور    الفنان عاجل يتعرض لكسر خلال عرض مسرحيته "المقال الأخير" في مسرح محمد الخامس    الدعوة الإسلامية في مواجهة مخطط التنفير النفسي والاجتماعي    ملاحظات منهجية حول نص الاجتماعيات المثير للجدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير
نشر في أكادير 24 يوم 19 - 09 - 2021

أَن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِنَّما مثَلُ الجلِيس الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السُّوءِ: كَحَامِلِ المِسْكِ، وَنَافِخِ الْكِيرِ، فَحامِلُ المِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ ريحًا طيِّبةً، ونَافِخُ الكِيرِ إِمَّا أَن يَحْرِقَ ثِيابَكَ، وإمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا مُنْتِنَةً متفقٌ عَلَيهِ.
لو طرحنا سؤالاً نطالب فيه حتّى المعجبين بخرجاتك اليومية اليوتوبية أين توضعون المسمى بن سديرة لما اختلفنا جميعا في الحكم عليك بأنك نافخ الكير.. ذاك الذي يأمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم الإبتعاد عنه وعدم التقرب منه.. وأن تتحاشوا حتّى السماع اليه.. فكيف بالسلام عليه لأنك خاسر بالمرة ومنذ البداية.. فهو إمّا أن يحرق ثيابك بعد أن أحرق ماء وجهه وشرفه وعرض بناته وزوجته بالجزائر.. وإما أن تصدر منه رائحة مُنْتِنَة.. كمفرداته الوقحة التي يصف بها بلادنا.. أفراداً ومؤسسات.. وبشكل يومي تقريبا..
وإذا كان طبيعيا أن تستأجر فمك الان بعد أن استأجر مؤخرة زوجتك..فمن الوقاحة أن يطلب مثلك مناظرة أوتناظرا / حواريّا معنا نحن المغاربة الواقفين صدّاً منيعا ضد ترهاتكم وحماقاتكم..
أعتبر ذلك قمّة الوقاحة والسفالة وقلة التربية..
فالنتاظر مع الآخر له شروط أخلاقية بالأساس فزيادة على الموضوع المختلف حوله.. يقتضي الأمر الحد الأدنى من الاخلاق والتربية .. وهي المنعدمة بالمرة في مجمل كرويات الدم الأحمر في جثتك..
أنت مصاب بالسعار.. ولا تعرف غير الصراخ.. ولك القدرة في أن تقول بأن نصف أفراد الشعب المغربي من أبناء الزنا والآخرون أصلهم يهود.. كل هذا موثق بالصوت والصورة..
لا تعرف غير فبركة حكايات الطعن في أعراضنا مؤسسات وقيم..
تقدم نفسك أنك مالك للمعلومة وأن أجهزة المخابرات العالمية لا تتحرك الا بمشاورتك..
أنت فوق رئيس دولتكم.. وفوق الجزائر.. بل وتستطيع أن ترجع المغرب إلى 50 سنة إلى الوراء بل وأن تقوم بمحوه في العالم.. وفي اقل من يومين..
هل مثل هذا الأحمق التافه يتحاور معه العقلاء.. أم يترك لنباحه الذي لا يتعدى شاشة حاسوبه هناك بلندن..
لن تجرنّا إلى ملعبك.. أبداً.. ولن نستطيع أن نجاريك في صراخك..
لأننا متخلقون ومنضبطون لتوصية الرسول الأعظم بالابتعاد عن أمثالك.. فأنتم والعياد بالله كنافخ الكير.. وما أكثركم في ذاك البلد المحتل من طرف رؤسائك كابرنات فرنسا..
لذلك أعزلكم الناس..كأسلوب وقاية من جرثومة خبيثة إحدى تمظهراتها اليومية..
وجهكم..
أو ما يشبه الوجه الآدمي




يوسف غريب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.