مصطفى الفن يكتب : البيجيدي و "الإقصاء المنهجي"    تيزنيت : " واكريم " و " أسلاف " وكيلتين …البيجيدي يؤنث لائحتيه للإنتخابات الجماعية    بين كورونا والانتخابات.. النخب وقدرتها على تحليل خطاب العرش    الاستقلال يرشح عادل بنحمزة وكيلا للائحة الحزب بدائرة والماس الخميسات    شركة "Europa Oil & Gas" تمتلك رخصة التنقيب إنزكان بشراكة مع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن    عبداللطيف الصديقي يسعى لبلوغ نهائي 1500 م    أريكسن يزور مركز تدريبات إنتر للمرة الاولى منذ أزمته القلبية في كأس اوروبا    حجز كميات من كوكايين وشيرا والأقراص الطبية بحوزة شاب تم توقيفه بالرباط    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المغرب    آلة لتقطيع الكرتون تجهز على مهاجرة مغربية في إيطاليا    تحضير المفرقعات المنزلية يتسبب في انفجار خلف إصابة 3 أشخاص بحروق متفاوتة الخطورة    الجمعية اليهودية المغربية بالمكسيك تشيد بالرسالة الملكية للمصالحة والتنمية الإقليمية المشتركة    الصحة العالمية تطالب بتعليق شراء الجرعات التنشيطية من لقاح كورونا    بعد الدعاوى أمام العدالة الفرنسية، ضد «لوموند» و«ميديا بارت» و»راديو فرنسا»: المغرب يتقدم بطلب إصدار أمر قضائي ضد شركة النشر « زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية    وفاة أحمد بلقرشي "الشاوي" حارس المرمى السابق للمنتخب الوطني    الوداد يعلن عن مدربه الجديد يومه الجمعة و وليد الركراكي أبرز المرشحين    الرباط تحتضن نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية يوم 21 غشت الجاري    الأسرة التربوية بأكادير تفقد أحد أطرها البارزين.    توقيع اتفاقية شراكة بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة العدل بشأن إحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    قتيل وجرحى في حادث سير مروع بإقليم تازة ..    ضبط حشيش وكوكايين بحوزة ثلاثيني في الرباط    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تنظر في موضوع ادعاءات مزعومة بانتهاك الخصوصية على أجهزة هواتف    واتساب تعلن إطلاق ميزة "العرض مرة واحدة"    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    الجزائر تدرس "بعناية" دعوة المغرب!    صدور رواية مشتركة للمغربي عبد الواحد استيتو والسودانية آن الصافي بعنوان "في حضرتهم "    توضيحات للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بخصوص اكتشاف "احتياطي النفط' بإنزكان    تصدير المنتجات الغذائية الفلاحية.. بلاغ وزارة الفلاحة في خمس نقاط رئيسية    وزير الصحة يدعو إلى ضرورة الالتزام الصارم بالبروتوكول العلاجي لمرضى كورونا    بالفيديو: افتتاح أكبر مركز تلقيح في المغرب بعمالة النواصر    ليفربول يمدد عقد حارس مرماه البرازيلي اليسون ستة أعوام    التامك يزعم أن الريسوني يرفض الذهاب للمستشفى ويصف الحقوقيين المتضامنين معه ب "عديمي الضمير"    أزيد من 10 الاف إصابة جديدة بكورونا و66 وفاة في يوم واحد    كورونا تنفجر.. فإلى متى ستبقى الشواطئ المكتظة مفتوحة؟!    المجلة الإنجليزية الشهيرة يوروموني تتوج التجاري وفا بنك خلال مراسم " جوائز التميز "    سوق الشغل..خلق 405 ألف منصب شغل ما بين الفصل الثاني من 2020 والفصل نفسه من السنة الجارية    باحث: النجاة من مخالب الازمة الاقتصادية لا يمكن بلوغه إلا بمحاربة حقيقية للفساد    لأول مرة في التاريخ المولودية الوجدية ممنوع من الانتدابات بسبب "الديون"    7 دول تعترض على قبول إسرائيل عضوا مراقبا لدى الاتحاد الإفريقي    سِراج الليل    دائرة سلا تخلق الحدث وتضع "البيجيدي" في ورطة بسبب بنكيران    اتخاذ مسافة في العلاقة مع الأقارب يجعل التعايش معهم أكثر أمنا    الوضعية الراهنة للتصيد الاحتيالي عبر تطبيقات تبادل الرسائل الإلكترونية    "الدين في السياسة والمجتمع" إصدار جديد للكاتب أبو القاسم الشبري    موقف ملتبس…بايدن ينشر خريطة المغرب مفصولا عن صحرائه (تغريدة)    تفاصيل مشاركة المغرب في مناورات عسكرية بإسرائيل    "الشريف مول البركة"، استغل الدين وأوقع في الفخ الحاج إدريس تاجر المجوهرات.. الأربعاء مساء    المغرب والبرازيل يوقعان اتفاقا لنقل التكنولوجيا في مجال شحن بطاريات السيارات    عاملون بغوغل وأبل وفيسبوك: العودة للعمل من المكتب "أمر فارغ"    وفاة الفنانة المصرية فتحية طنطاوي    تونس .. اتحاد الشغل يدين تهديد الغنوشي باللجوء للعنف و الاستقواء بجهات أجنبية    مرسيل خليفة ينجز في سيدني "جدارية" محمود درويش موسيقياً    الشاعر المصري علاء عبد الرحيم يفوز بجائزة كتارا للشعر    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    تقرير: تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة بنسبة 34 في المائة سنة 2020    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العشوائية في المكملات الغذائية تعطي نتائج عكسية

مع التغيرات التي عرفها النظام الغذائي للمغاربة، أصبحت المكملات الغذائية ضرورية لتوازن الجسم ووظائفه‪:‬ فيما يلي تحاول اختصاصية التغذية الطبية والحمية أسماء بنيس حمدي إعطاء مجموعة من المعلومات والنصائح حول كيفية تناول هذه المكملات والاستفادة منها بطريقة صحية.
المكملات الغذائية هي جزئيات من التغذية لا ترى بالعين المجردة كالدهنيات والبروتينات والسكريات التي تعتبر مكملات غذائية، لكن حجمها كبير وتكون موجودة في الأكل، إلا أن الفرق هو أن المكملات الغذائية التي لا ترى بالعين تكون عبارة عن جزئيات لا يصنعها جسم الإنسان، وتأتي من المأكولات المتوازنة وهي مكملات غذائية ضرورية وتكون عبارة عن فيتامينات «أ، س»
» ومجموعة الفيتامين «ب» المهم جدا ب1,ب2, ب3 ,ب5,ب9, ب12« وفيتامين «د» الذي يتم الحصول عليه من أشعة الشمس، والأملاح المعدنية كالمغنزيوم والبوتاسيوم والمنغانيز والحديد وغيرها، وبعض الأنزيمات المهمة جدا بالإضافة إلى الفيتامينات، والتي قد يكون ينقصها سببا في الإصابة بالكثير من الأمراض خاصة عندما لا يتوفر الأنزيم a و الأنزيم q10، وكذلك بعض الهرمونات التي تسمى التيغويد، وأيضا الألياف التي تعد من المكملات الغذائية المهمة.
المكملات الغذائية تعوض الغذاء الطبيعي
يمكن للمكملات الغذائية أن تعوض التغذية الطبيعية، ولكن ليس بمفردها بل إن الكثير من العوامل تتدخل في تناول هذه المكملات الغذائية التي تدخل إلى الجهاز الهضمي وتتسرب للدورة الدموية، ثم إلى الخلية فيما بعد، فالأكل المتوازن هو أخذ قسط مهم من البروتينات التي تمنح الجسم الأحماض الآمينية التي يحتاج إليها والتي توجد في السمك والدجاج والبيض ثم مشتقات الحليب.
وكي تكون هذه الأغذية صحية يجب أن تزال منها الدهون المكتلة ويتم طبخها بطريقة لا تزيد من دهنياتها، ثم يجب تفادي السكريات المكررة، وتعويضها بالسكريات التي لا تجعل نسبة السكر في الدم ترتفع بسرعة، بالإضافة إلى الألياف التي توجد في الخضراوات والفواكه، أما الدهنيات فيجب أن تكون غير مهدرجة. فلكي تكون تغذيتنا متوازنة يجب الحرص على تناول الأوميغا 3 الموجودة في الزيوت والدهنيات النباتية غير المهدرجة فزيت الزيتون مثلا يكون مغذيا إذا كان طبيعيا أما إذا تم طبخه فلا يبقى فيه أية منفعة، وكذلك الأمر بالنسبة لزيت الأركان الذي يجب تناوله كثير لأنه غني بالأوميغا 3و 6، التي تنمي خلايا الدماغ لأن خلو الجسم من هذه المواد يتسبب في الكثير من الأمراض والأعراض مثل النسيان وضعف التركيز الذي أصبح منتشرا بكثرة في الآونة الأخيرة. وهناك علاقة كبيرة بين أمراض الشيخوخة التي تصيب الدماغ وأمراض القلب. لكن الأكل المتوازن بمفرده غير كاف لأن المحيط الذي يتم تناول الأكل فيه يجب أن يكون أيضا متوازنا كأن لا يعاني الشخص من الأرق، لأن الأرق يتسبب في صنع السموم، لذلك فالإنسان يحتاج لدفاع جسماني متوازن، وأن لا تكون هناك تعفنات كثيرة بجسمه.
كما يجب تجنب تناول المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب فالتعفن له علاقة بالنظام الغذائي، والجسم يكون عرضة للتعفن لأنه يفتقد هذه المواد التي تحميه وتدافع عنه وتقوي خلايا الدماغ والكبد والبنكرياس وخاصة الأمعاء وتمنع إصابة الجهاز الهضمي بالأمراض كحموضة المعدة، بالإضافة إلى السكري الناتج عن عدم تسرب هذه الجزئيات الغذائية في البنكرياس، ثم غازات الأمعاء، والإمساك، والإسهال كل هذه الأمراض بالرغم من وجود تغذية متوازنة إذا لم يتم الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأخرى المحيطة بالإنسان فإن هذه الجزئيات الغذائية المهمة لا تصل إلى الأعضاء وتقوم بوظائفها داخل جسم الإنسان.
تناول المكملات الغذائية بشكل عشوائي يعطي تنائج عكسية
يجب تناول المكملات الغذائية بشكل متوازن عندما يكون هناك مشكل بالجسم، وإلا ستعطي نتيجة عكسية. فإذا ما تجاوزت هذه المكملات نسبة 20 في المائة فالجسم يحاول التخلص منها لأن هناك عملية توازن طبيعية يقوم بها الجسم كل 24 ساعة داخل الجسم، فإذا زادت هذه المكملات بدون بيانات، تظهر بعض الأعراض الجانبية.
وهذه المكملات الغذائية يجب أن لا تؤخذ بشكل عشوائي، وإنما باستشارة الطبيب الذي يبحث عن مكان وجود النقص في الجسم. مثلا عدم التركيز عند جميع الفئات ناتج عن نقص في فيتامينات «e, c»، وكذلك الأمر عند نقص النظر الذي ينتج عن نقص الأوميغا في الجسم ويتم علاج الأمر بتقديم تغذية متوازنة ومساعدة المريض ببعض الفيتامينات مثل e, c ومن الضروري القيام بفحص بيولوجي دموي، كما هو الحال في جميع بلدان العالم، من أجل تحديد نوع النقص الحاصل في الجسم ووصف العلاج المناسب.
حالات تناول المكملات الغذائية
الحالات التي يمكن للمريض أن يتناول فيها المكملات الغذائية هي
عدم التركيز، نقص النظر عند الأطفال، حالات الأرق، الشعور بالتعب والعياء في العضلات، وأيضا العياء في المخ الذي يكون جسمانيا قبل أن يتحول إلى عياء نفساني فالنقص في جزئيات عضلات القلب والشرايين يسبب ضررا في خلايا الدماغ مما ينتج عنه شعور بالأرق والإعياء، إضافة إلى أمراض الجهاز الهضمي والتهابات المعدة، وأمراض الروماتيزم وآلام العظام، والزهايمر، وكذلك مرض السكري. وهناك أيضا الأطفال الذين لا يزداد طولهم بينما يزداد وزنهم، والحوامل والرضع، وأيضا حتى حالات السمنة لأن هناك علاقة وطيدة بين الشراهة في الأكل ونقص الجزئيات في الجسم كالحديد وبعض الفيتامينات. وحالات الحساسية، وأيضا عند المدخنين، والحالات التعفنية وأيضا عند الناس الذين لا يمارسون الرياضة، وأمراض القلب والشرايين. كل هذه الأمراض لها علاقة بنقص بعض الجزئيات في الجسم، وقبل ظهورها يعاني المريض من هذا النقص، وعندما تكثر الأعراض على الجسم يتحول إلى مرض.
حذاري من تعويد الجسم على الخمول
الحالات التي يمنع فيها على المريض تناول المكملات الغذئية قليلة جدا لحسن الحظ. مثلا يلجأ الكثيرون إلى تناول أقراص فيتامين «سي» عندما يشعرون بتعب أو صداع دون وصفة طبية، وهو أمر غير منصوح به ويفضل تناول فيتامينات متنوعة حسب تشخيص الطبيب لأن الإكثار من بعض الفيتامينات كالفيتامين c عند الإحساس بصداع الرأس، يجعل الجسم يحول هذه المادة إلى سموم لأنه لا يحتاجها. كما هذا الأمر يعود الجسم على الخمول والكسل.
مجيدة أبوالخيرات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.