معلومات مثيرة ضمن كتاب «دوغول غير المنتظر» بخصوص ملف الشهيد المهدي بنبركة    إنتر ميلان يعلن رحيل لاعبيه كاندريفا ومورا    تغييرات جديدة تطال الحالة الجوية لأحوال الطقس لليوم السبت.    اللاجئون في المغرب يعيشون في 2168 أسرة، سدسها برئاسة امرأة    الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    نظرية الإخراج السينمائي بين التقنية والابداع    في فيينا، على خطى سيغموند فرويد    « خريف شجرة التفاح » الحكاية والدلالات    ‬بنيس: هذه متطلبات إدماج التربية الجنسية في المقررات الدراسية    مزوّر شواهد طبية يقع في يد شرطة الحي الحسني    سقوط من مرتفع ينهي حياة عامل بضواحي كلميم    مشروع قانون جديد يشد الحبل بين الحكومة والنقابات في المغرب    هل تسحب لقاءات العثماني بالأحزاب السياسية البساط من الداخلية؟    عاصفة من الانهيارات والإفلاس تهب على مؤسسات اقتصادية بفرنسا، و مليون فرنسي سيفقدون وظائفهم بحلول نهاية العام الجاري.    مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي    دعوات لجمعة غضب مصرية.. المعارضة تحشد والسلطات تترقب    بولمان يتصدر إصابات كورونا الجديدة بجهة فاس    إسبانيا تقبر أطماع الجزائر وتدعو بالأمم المتحدة لحل متوافق عليه بالصحراء    عاجل.. الدرك الملكي بالواليدية يعتقل 11 مرشحا للهجرة السرية داخل فندق بآسفي    جامعة الكرة تعلن عن برمجة الدورات الأربعة الأخيرة للبطولة الإحترافية بموافقة كافة رؤساء الأندية    إصابة 4 أشخاص في عملية طعن بالسلاح قرب مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة !    المغرب يسجل 2423 إصابة كورونا جديدة !    رصاصة أمن تصيب مسلحاً طائشاً بجنوية في عين الشق بعد اعتداءه على الشرطة    الجديدة: حجز 940 كلغ من المخدرات وتوقيف شخصين يشتبه في ارتباطهما بشبكة تنشط في التهريب الدولي للمخدرات    نجوم برشلونة السابقون يواصلون حملة الهجوم على إدارة بارتوميو    هذه مقترحات "الباطرونا" بخصوص مشروع قانون المالية 2021    بؤرة جديدة ديال البوليساريو. أتباع التامك ف"كوديسا" دارو مؤتمر تأسيسي جديد والجسم الحقوقي ديالها تشق    حركة تصحيحية يقودها قياديون فالبام كتوجد باش طيح وهبي من التراكتور.. وأبودرار ل"كود": هادشي كان منتظر وها الخروقات اللّي دار الأمين العام    اليونيسكو تتراجع عن اختيار العيون ضمن مدن التعلم    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    هذه حقيقة وفاة إمام الحرم المكي الشيخ عبدالرحمن السديس    قبل أكتوبر. بوريطة وكَوتيريس فمحادثات عن بُعد والصحرا على راس البروكَراك    بني ملال: التخفيف من بعض الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    منصف السلاوي: لقاح كورونا غادي يكون واجد قبل نهاية 2020.. والصين وروسيا سبقونا حيت داكشي ديالهم سياسي كثر من انه تقني.. وهادشي ماعندو علاقة بسرعة الإعلان بل بالكفاءة وبإخضاع أكبر عدد ممكن من الناس للقاح – فيديو    للمرة الثانية خلال أقل من سنة.. المغرب يقترض مليار أورو من السوق المالية الدولية عن طريق إصدار سندات    ميسي يفتح النار على إدارة برشلونة بسبب رحيل سواريز    لاعبو طنجة يتنفسون الصعداء بعد ضغط المباريات    دراسة: نصف الشّباب المغاربة يعتبرون كورونا "سلاحاً بيولوجيا"    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    تقرير المنتخب.. كلهم ساندوا النصيري إلا الأميون انتقدوه!    وكيل أعمال الليبي مؤيد اللافي ل"البطولة": "الوداد نادٍ كبير واللاعب سيلتحق بالفريق يوم 3 أكتوبر القادم"    الصين تتوقع إنتاج 610 مليون جرعة سنويا من لقاحات ضد "كورونا"    قراءة في فساد القوى السياسية الفلسطينية..    Loco LGHADAB يدخل الطوندونس المغربي بجديده MI AMOR    أكادير : مهنيو القطاع السياحي يعانون من أزمة خانقة وسط مطالب بفتح الشواطئ و الحدود.    منظمة الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    فيروس "كورونا".. انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة    الدحيل يُقيل الركراكي بعد الخروج من دوري أبطال أسيا    اقتصاديو الاستقلال يقدمون وصفتهم للحكومة لمواجهة تداعيات كورونا    بالفيديو.. إصابات في حادث طعن أمام مقر جريدة شارل إبدو في باريس    العلمي: خطة الإنعاش الصناعي تهدف لجعل المملكة القاعدة العالمية الأكثر تنافسية تجاه أوروبا    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    "شوهة".. نتنياهو يحمل ملابسه المتسخة آلاف الكيلومترات لغسلها مجانا على حساب البيت الأبيض!    "أحداثٌ بلا دلالة" .. خرافة سينمائيّة توثق تعقيدات مغرب السبعينات    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«كوازاكي»: مرض ياباني يصيب أطفالا مغاربة!
نشر في الأحداث المغربية يوم 31 - 05 - 2011

أربعة أطفال يتماثلون للشفاء بمصحات مختلفة بمدينة الدارالبيضاء.. الأعراض التي ظهرت عليهم تمثلت في ارتفاع في درجة الحرارة دون سبب واضح لمدة خمسة أيام على الأقل لتتطور بعد ذلك إلى تورم في اليدين والقدمين ثم الوجنتين واحتقان في العينين، الشيء الوحيد الذي يتخوف منه الأطباء هو تطور المرض إلى انتفاخ بالشريان وهذا ما تعاني منه حالتان من الأربع حالات المسجلة والمصابة بمرض «كوازاكي» المرض الياباني الأصل.
بمصحات مختلفة، يتابع أربعة أطفال، يوسف وياسر وهدى وريان، علاجهم من مرض يبدو غير مألوف لدى كل من يسمع كلمة «كوازاكي»، لكنه بالنسبة للاختصاصيين فهو مرض منتشر باليابان وبالعديد من الدول الأوربية.. دخل إلى المغرب ليبدأ في الانتشار شيئا فشيئا.
الأطفال الأربعة ظهرت عليهم أعراض موحدة بين الحمى ثم احمرار في الوجنتين ثم اليدين والقدمين لينتهي بهم الأمر جميعا إلى احتقان في العينين، الشيء الذي جعل آباءهم ينقلونهم إلى المستعجلات بعد أن استوفوا معهم جميع المحاولات للحد من الأعراض المذكورة بالأدوية المقتناة من الصيدلية أو بزيارة سريعة إلى الطبيب العام.
وعادت الابتسامة إلى ثغره بعد أن هجرته لأيام
مازالت آثار الطفح الجلدي بادية على بشرة يوسف (5 سنوات) ومع ذلك فالابتسامة لا تفارق شفتيه. هذا هو مايميزه عن باقي إخوته كما تقول والدته، فيوسف معروف ببشاشته حتى عندما يكون مريضا، لكن الابتسامة اختفت من محياه بعد أن ارتفعت حرارته بشكل كبير ولم تنفع معه الأدوية التي اقتنتها له من الصيدلية القريبة من بيته، لكن هذه الابتسامة سرعان ما عادت إلى ثغره الصغير وقد هجرته لأيام بعد أن نقلته إلى المصحة وأخذ يتابع علاجه هناك.
تقول مريم: «لم أستطع تمالك نفسي عندما علمت أن فلذة كبدي يوسف يعاني من مرض نادر يطلق عليه اسم «كوازاكي»، فقد هرعت إلى أقرب كرسي في القاعة حتى لا أسقط مغشيا علي.. بكيت بشدة خصوصا عندما أخبرني الطبيب المعالج أن أسباب المرض غير معروفة، وبالتالي فإن العلاج يكاد يكون غير محدد لأنه سيعمل فقط على علاج الأعراض فقط لينتظر النتيجة بعد أيام».
قبل أن تحمل مريم ابنها يوسف إلى المصحة ظهرت عليه مجموعة من الأعراض لم تنفع معها الأدوية التي اقتنتها من الصيدلية، تطور الأمر خلال أربعة أيام فقط من ارتفاع في درجة الحرارة إلى انتفاخ على مستوى الرجلين واليدين ثم احمرار واضح في العينين.
انزعاج مريم كان في محله، فالطبيب خلص إلى أن يوسف يعاني من مرض «كوازاكي» بمجرد أن عاين الأعراض واطلع على التحاليل الطبية، ليخبرها أن ابنها ليس هو الوحيد الذي يعاني من هذا المرض، فقد سبق أن عاين حالات قليلة لأطفال من هذا المرض وتماثلوا للشفاء باستعمال الأدوية والمتابعة الطبية.
يوسف بدأ يتماثل للشفاء، لكن مريم تخاف أن يترك المرض لديه بعض الآثار خصوصا أن الطبيب أخبرها أنه من الضروري أن يستفيد من متابعة طبية بعد خروجه من المستشفى حتى لا يكون للمرض مضاعفات في المستقبل خصوصا على مستوى شرايين القلب.
تطور المرض يصل إلى تورم الشريان التاجي
حالة يوسف ليست الوحيدة، فقد سجلت ثلاث حالات أخرى، تتراوح أعمارها بين ثلاث وثمان، فهدى طفلة لم تتجاوز بعد الثماني سنوات، تعاني من مرض «كوازاكي» ومازالت تتابع علاجها بإحدى المصحات من تضخم في الشريان التاجي للقلب، بعد أن تطور المرض لديها إلى هذه المضاعفات التي عادة ما يتخوف منها الأطباء الاختصاصيون لأنها تعتبر مرحلة متقدمة من المرض تستدعي علاجا دقيقا ومكثفا وذلك بضخ مادة معينة مباشرة في الشريان المتضخم..
ومع ذلك، فوالداها يستبشران خيرا، خصوصا أن الأعراض التي عانت منها هدى لأسابيع خفت بعض الشيء.
نفس الشيء يعيشه ياسر، فهو الآخر يتلقى علاجه بمصحة بالدارالبيضاء بعد أن تورم أحد شرايين قلبه الصغير، ربما عدم انتباه والديه إلى خطورة الأعراض التي عانى منها لأسابيع كان السبب في استفحال المرض الذي يعاني منه، فهذا ما أكده طبيبه المعالج، الذي يرى أن والديه اختلطت لديهما أعراض مرض «كوازاكي» بأعراض «بوشويكة».
نفس الشيء فكر فيه والدا هدى.. فبعد أن ظهر الطفح الجلدي على مختلف أنحاء جسم ابنتهما اعتقدا أن الأمر يتعلق ب «بوشويكة» وإن كانا قد استغربا للأمر لأنه سبق أن عانت ابنتهما من هذا المرض الجلدي منذ أن كان عمرها أربع سنوات.
يقول والد هدى «لا أنكر أننا أهملنا نقل ابنتنا إلى المستشفى لأننا لم ندرك طبيعة المرض الذي تعاني منه، فقد عملنا على علاجها بالأدوية المقتناة من الصيدلية ومرة أخرى بالأعشاب دون جدوى، وعندما بدأت تعاني من ألم بقلبها توجسنا شرا وعملنا على نقلها إلى المصحة، حيث شخص لنا الطبيب حالتها بعد مجموعة من التحاليل المختبرية إذ أخبرنا بأنها تعاني من مرض «كوازاكي».
أين هي وزارة الصحة من مرض كوازاكي؟
أين هي وزارة الصحة من مرض كوازاكي؟ سؤال ما فتئت تطرحه رشيدة والدة ريان، فهي تستغرب لماذا لم تقم الوزارة في يوم من الأيام عبر وسائل الإعلام المختلفة بالتعريف بهذا المرض الذي يبدو غريبا بالنسبة للعديد من الناس إن لم نقل جلهم، ما عدا بالطبع الاختصاصيين؟
سؤال رد عليه الدكتور فؤاد جطو، مندوب وزارة الصحة بالدارالبيضاء، قائلا، بأن هذا المرض ليس جديدا وأن الحالات المصابة به مسجلة لدى وزارة الصحة وأن هذه الأخيرة تتابع جميع الأمراض التي تظهر من حين إلى آخر، وأكد من جهة أخرى على أن هذا المرض ليس منتشرا بين الأطفال ولا خوف منه.
أما الدكتورة خديجة موسيار، الاختصاصية في الأمراض الطبية، ورئيسة الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية، فتقول بأن مصدر اسم «كوازاكي» الذي أطلق على المرض، هو طبيب أطفال ياباني اسمه «توميساكو كوازاكي» في عام 1967. لتضيف أن «كوازاكي» هو مرض التهاب الشرايين المتوسطة والصغيرة الحجم يصاب به الأطفال والكبار، وعادة ما يعاني الأطفال من ارتفاع في درجة الحرارة ثم الطفح الجلدي أو الرمد أو التهاب ملتحمة العين، بالإضافة إلى تغيرات في الفم وانتفاخ اليدين والقدمين
عادة لا تنفع الأدوية المسكنة والأدوية الخاصة بخفض الحرارة وكذلك المضادات الحيوية في الحد من هذه الأعراض، وهنا يتبين أن الأمر يتعلق بمرض «كوازاكي».
ما نتخوف منه كاختصاصيين، هو أن يتطور المرض ويحدث تضخم في شرايين القلب، وفي هذه الحالة يكون العلاج بحقن مادة طبية في الشرايين المتضررة. أما بالنسبة للأعراض سالفة الذكر فيمكن علاجها بالأدوية. أسباب المرض يحددها الاختصاصيون في تعفنات تهيج الجهاز المناعي للمصاب.
«كوازاكي» ليس مرضا شائعا، لكنه يبقى الأكثر شيوعا في الإصابة بالتهابات الأوعية الدموية لدى الأطفال على وجه الخصوص.
يتخوف والد ريان من أن يكون المرض معد، مادام الطبيب المعالج لم يحدد السبب المباشر لإصابة ابنه إلا أن الاختصاصيين يؤكدون أنه ليس بمعدٍ ولا وراثي، وأن أسبابه تبقى عبارة عن تعفنات تصيب الجهاز المناعي. وينتشر المرض بين الأطفال الذكور أكثر من الإناث وأعداد المصابين تزيد في فصلي الربيع والشتاء.
يوسف وياسر وهدى وريان يتماثلون الآن للشفاء، وإن كانت مضاعفات المرض تختلف من واحد إلى آخر حسب رد فعل جهازهم المناعي، لكن يبقى مرض «كوازاكي» غريبا وغير مألوف بالنسبة للعديد من الناس إلى أن تعمل وزارة الصحة على الأقل على القيام بحملة تحسيسية بمختلف وسائل الإعلام السمعية والبصرية للتعريف بهذا المرض وبأعراضه وبمضاعفاته وكذا بطرق تشخيصه والعلاجات المتوفرة بخصوصه.
طرق التشخيص والعلاج
لا يوجد اختبار مختبري يجزم بوجود المرض، ولكن التشخيص يكون في المقام الأول بالفحص السريري الدقيق. ويتم تشخيص المرض عند استمرار ارتفاع درجة الحرارة ارتفاعا شديدا لأكثر من 5 أيام بدون سبب واضح مع وجود أعراض مصاحبة من السابق ذكرها.
ونادرا ما يحدث المرض بدون وجود كل الأعراض مما يمثل تحد حقيقي للطبيب حتى يتمكن من التشخيص ويطلق عليها الحالات غير الكاملة ويتطلب هذا درجة عالية من اليقظة والحس السريري، وفي كل الأحوال فإن وجود إصابة بالشرايين التاجية مع ارتفاع شديد بدرجة الحرارة كاف لتشخيص الإصابة بمرض كوازاكي.
وعلاج الطفل بالأجسام المضادة المناعية بالوريد فور التشخيص وذلك بالمستشفى وتحت إشراف طبي دقيق حيث تحقن بالتنقيط على مدى 10 – 12 ساعة، كما يعطي الطفل دواء الأسبرين تحت الإشراف الطبي بالجرعة المناسبة ثم تقلل إلى جرعة أصغر كثيرا بعد انتهاء المرحلة الحادة من المرض، ويستمر ذلك خلال فترة النقاهة. ويجب التأكد من عدم وجود فقر الدم قبل العلاج بعقار الأسبرين.
ومركبات الكورتيزون ليست من العلاجات المناسبة لهذا المرض إلا في حالات نادرة جدا والطبيب المختص وحده هو الذي يستطيع تحديدها. وقد يحتاج بعض الأطفال إلى علاجات أخرى مثل موانع أو مذيبات تجلط الدم أو التدخل الجراحي لعلاج الشرايين التاجية في بعض الحالات. هذا ويجب الرجوع إلى الطبيب قبل إعطاء أي أدوية أخرى أو مصل أثناء مسار المرض.
مضاعفات مميتة
مرض «كوازاكي» (المعروف أيضا باسم متلازمة العقدة الليمفاوية، المرض الجلدي المخاطي العقدة، التهاب الشرايين).
هو مرض يصيب إلى حد كبير الأطفال والذي يؤثر على العديد من الأجهزة، بما في ذلك الجلد والأغشية المخاطية، والعقد اللمفاوية، وجدران الأوعية الدموية، ولكن الأثر الأكثر خطورة على القلب، حيث إنه يمكن أن يسبب التوسعات في الشرايين.
غالبا ما يكون هناك عدوى فيروسية موجودة مسبقا التي قد تلعب دورا في التسبب في التهاب الغشاء المخاطي للملتحمة، بالإضافة إلى الأعراض المعروفة لمرض كوازاكي، وهي:
- ارتفاع في درجة الحرارة.
- ظهور أنواع مختلفة من الطفح الجلدي قد تشابه طفح الحمى أو طفح الحصبة.
- انتفاخ واحمرار في الفم على مستوى الشفتين واللسان، مع الجفاف والتشقق في بعض الأحيان.
انتفاخ واحمرار في راحة اليدين والقدمين.
- التهاب شرايين القلب.
حتى الآن، أعلى نسبة لهذا المرض تحدث في اليابان (175 في كل مائة ألف حالة)، على الرغم من أن انتشاره في الولايات المتحدة آخذ في الازدياد. كوازاكي هو في الغالب مرض الأطفال الصغار، مع ٪80 من المرضى الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات من العمر.
هذا المرض يصيب الذكور أكثر من الفتيات. وكان «كوازاكي» شائعا للغاية في القوقاز حتى العقود القليلة الماضية.
سميرة فرزاز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.