ملاوي تتخذ من أحداث بوركينا فاسو درسا سياسيا    برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات بمناسبة عيد ميلاده    الحكومة تحسم في الصيغة النهائية ل'مشروع' المسطرة المدنية.. وهبي: التعديلات مهمة    مؤتمر الاتحاد الاشتراكي.. أغلبية أعضاء المكتب السياسي دعمو ترشيح لشگر بسبب نتائج 8 شتنبر    وزير الخارجية يكشف عن إعادة النظر في الخريطة القنصلية وتجويد الخدمات عبر مدخل الرقمنة    سهام جائحة كورونا والجفاف تصيب قطاع تربية الماشية في المغرب    ارتفاع صاروخي في أسعار المحروقات بالمغرب    صيادلة المملكة يؤكدون إنقطاع الأدوية ويتهمون وزير الصحة بالترهيب    ضبط جو بايدن وهو يصف مراسلا بألفاظ نابية    وباء الانقلابات يضرب بوركينا فاسو    8 قتلى و50 جريحا في عملية تدافع قبل مباراة الكاميرون وجزر القمر    ياسين بونو جاهز لمباراة مالاوي    لعنة ال'CAN' تلاحق الجزائر.. الCAF يعاقب الإتحاد الجزائري بعد شغب مباراة 'الإقصاء'    حكيمي وبونو جاهزان لخوض مباراة مالاوي    القنوات الناقلة لمباراة المنتخب الوطني والمالاوي    الرصاص ينهي اعتداء ثلاثيني على المارة بالدار البيضاء    مقاييس أمطار الخير المسجلة بالمغرب خلال آخر 24 ساعة    نشرة إنذارية برتقالية…أمطار رعدية بهذه المناطق    هيئة حقوقية تصدر بلاغا ناريا ضد عميد كلية العلوم والتقنيات بالراشيدية    بوريطة .. فتح الحدود يستوجب تحقق هذه الشروط    المغربي زردوق مدرب جزر القمر الذي "عذب" الكاميرون في عقر دارها    المغرب التطواني يتشبث بالصدارة والكوكب المراكشي يطل على قسم الهواة    المغرب – مالاوي..موعد المباراة والقنوات الناقلة    نقابة: أكثر من 40 ملف عالق ينتظر المناقشة في الحوار مع وزارة التعليم    أسعار أهم المواد الغذائية بالتقسيط بأسواق الجهة    مهنيو كراء السيارات يصعدون الاحتجاج ضد الوزارة بوقفة غضب بالرباط    مندوبية حقوق الإنسان ترد على تقرير "هيومن رايتس ووتش" بخصوص أوضاع المهاجرين واللاجئين بالمغرب    حريق مهول يحوّل 3 أطفال مهاجرين إلى جثث متفحمة بالناظور    وجدو ريوسكم. الجو كيتبدل. الحرارة غتنقص والصميقلي كيطلع والثلج جاي ومعاه الريح    بوريطة كيطنز على لمغاربة بغباء. قاليك فتح الحدود مرتابط بضمان صحة المواطنين. كلشي اللي قلتيك ماشادش وعبثي واما ديك "بلدان فتحات وبدات كتراجع" فراها فايك"    مؤسسة الدوحة للأفلام تستضيف نسخة افتراضية من ملتقى قمرة 2022 من 18 إلى 23 مارس    مكناس العتيقة تحتفي بالشعر الحديث على إيقاع الزغاريد وفن الملحون    "مسرح الملتقى" يقدم عرضا بعنوان "المعادن" لمحمد الجم    ماء العينين: قرار سحب قانون التصدي لاحتلال الملك العمومي يخدم من لا يكتفون بالقصور ولا ب"الشاليهات"    روسيا تخطط لغزو أوكرانيا وواشنطن تضع 8500 جندي في حالة تأهب قصوى    أ ف ب..الولايات المتحدة أوقفت حوالي مليوني مهاجر على حدودها الجنوبية العام الماضي    ارتفاع أسعار النفط في ظل توقعات بمستويات طلب قوية على الخام    كوريا الجنوبية تسجل أعلى رقم بإصابات كورونا    "إشراقات 2022" في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الأربعاء المقبل    حمزة الفيلالي يتراجع عن قرار إخفاء زوجته عن الأضواء ويكشف السبب -صورة    أحداث شيقة في حلقة اليوم (105) من مسلسلكم "لحن الحياة"    البرلمان العربي يحذر من خطورة التصعيد الحوثي ضد السعودية والإمارات    نائلة التازي: الصناعات الثقافية والإبداعية قطاع صاعد ذي قيمة مضافة عالية    مسؤول بوزارة الصحة يكشف الأخطاء القاتلة التي أدت بمرضى كورونا إلي أقسام الانعاش والوفيات    عضو لجنة التلقيح بالمغرب يبسط سبل الخروج من الموجة الجديدة لكوفيد    احتجاجات عارمة أمام مديريات السياحة ابتداء من هذا التاريخ، ولهذا السبب..    أحسن Pâtissier في موسمه الثاني : في مرحلة الاختبارات، المشاركون مطالبون بصنع حلوى "الموكا"    غلوبال فاير باور 2022 : المغرب يتوفر على رابع أقوى جيش في إفريقيا    أضرار وفوائد التوابل    استقالة مديرة ديوان الرئيس التونسي    دعم المقاولين الصغار ب"جهة طنجة" المتضررين من جائحة "كورونا"-فيديو    الناظور.. عودة ظاهرة تهريب المخدرات انطلاقا من شاطئ "اعزيزاثان"    منظمة الصحة العالمية تعلن عن مستجدات كوفيد-19 في العالم .    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 24 يناير..    د.رشيد بنكيران يحذر من معاملة مالية ويقول: هذه ليست "دارت" بل معاملة مالية ربوية محرمة    الأمثال العامية بتطوان.. (38)    محمد زيان.. توبة نصوح أم استهزاء بالقرآن؟    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موسم أصيلة يختتم بإبداعات الأطفال وبجائزة الشعراء الشباب
نشر في الأحداث المغربية يوم 24 - 07 - 2011

الكثير من أطفال المدينة الذين احتضنهم مرسم مؤسسة منتدى أصيلة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، أصبحوا اليوم فنانين متميزين لهم حضور وازن في المشهد الفني التشكيلي الوطني.
فأسماء مثل يونس الخراز، محمد عنزاوي، معاذ الجباري، حكيم غيلان، أنس البوعناني، وغيرهم من فناني المدينة الذين جالت أعمالهم العديد من الأروقة الفنية التشكيلية الوطنية والدولية، انجذبوا منذ طفولتهم نحو فن الرسم داخل ورشات الموسم الثقافي الدولي لمدينة أصيلة بتأطير من فنانين كبار، مثل السوداني محمد عمر خليل، والفنان المغربي الراحل محمد القاسمي، والفنانة الكرافيكية المغربية مليكة أكزناي.
الفنان التشكيلي أنس البوعناني يحتفظ في ذاكرته بالكثير من الصور الجميلة حول مرسم أطفال موسم أصيلة، صاغها بمفردات أنيقة في كتاب له يحمل عنوان «ألوان الصبايا» أصدرته مؤسسة منتدى أصيلة سنة 2002.
في دورة هذه السنة، ومثل باقي دورات موسم أصيلة الثقافي الدولي، كان من الطبيعي أن يلتفت الكبار إلى ما صنعته أيادي الفنانين الصغار، حيث قام المشاركون في ندوة «الحركة الأدبية في الكويت حلال نصف قرن»، وهي آخر ندوة ضمن أشغال الدورة الحالية لجامعة المعتمد بن عباد الصيفية، بزيارة لمعرض الرسوم التي أبدعها أطفال مدينة أصيلة، اطلعوا فيها على مجمل ما تم إنجازه خلال ورشة تعليمية انطلقت في بداية الموسم بداية الشهر الجاري.
مجال إبداعي آخر يحظى باهتمام أطفال موسم أصيلة الثقافي، ويتعلق الأمر بمجال الكتابة، حيث تشرف الشاعرة المغربية إكرام عبدي على مشغل لكتابة وإبداع الطفل، يساهم في تأطيره كل من الناقد الأدبي بنعيسى بوحمالة، والروائي والقاص محمد عز الدين التازي. ويسعى هذا المشغل إلى تعريف تلاميذ أصيلة بجنسي القصة القصيرة والشعر، وبتقنياتهما الأدبية والفنية، من خلال تقديم عروض نظرية مبسطة، وتحليل تطبيقي لبعض النصوص القصصية والعربية لكتاب كبار مثل محمود درويش، نازك الملائكة، جبران خليل جبران، أبو القاسم الشابي، مبارك ربيع، محمد زفزاف، وغيرهم.
أطفال مشغل الكتابة، الذين أبانوا عن مواهب واعدة في مجال القصة والشعر، قد يكون لهم في مستقبل الأعوام نصيب من جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب، التي تبلغ قيمتها المالية عشرة آلاف دولار أمريكي، والتي تنظم مرة كل ثلاث سنوات ضمن فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي. هذه الجائزة التي أنشأتها مؤسسة منتدى أصيلة تكريما لروح الشاعر العراقي الراحل بلند الحيدري، الذي كان واحدا من أصدقاء أصيلة الأوفياء، فاز بها هذه السنة مناصفة كل من الشاعر المغربي عبد الرحيم الخصار، والشاعر الكويتي محمد هشام المغربي، استنادا إلى قرار لجنة التحكيم التي ترأسها الشاعر والروائي المغربي محمد الأشعري، والتي رأت أن أعمال الشاعرين تعبر عن حساسية شعرية لافتة، تتميز باشتغال جيد على اللغة، وعلى الصورة الشعرية، وعلى رؤية جمالية تحتفي بالتجربة وبمغامرة الكتابة.
أحمد الدافري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.