ارتفاع عدد شهداء غزة .. والمقاومة ترد بالصواريخ وتصيب 65 إسرائيليًا في تصعيد جديد بالقطاع المحاصر    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    تصفيات كأس امم افريقيا-الجولة الاولى: نتائج اليوم الاربعاء    الجامعة تستدعي كل من الحكم الرداد ولاعب الوداد يحيى جبران للمثول أمام اللجنة التأديبية    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    درجة الحرارة قد تنخفض الى الصفر بالحسيمة خلال الايام المقبلة    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    إفريقيا الوسطى تهزم بوروندي في مجموعة المغرب    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    خليلوزيتش: لا أعلم لماذا اعتزل حمدالله ؟    بتعليمات من صاحب الجلالة.. بوريطة يستقبل مبعوث الرئيس القمري    سليمان الريسوني يكتب: قهوة الفلانخيين الجدد    مع دعمها ماليًا .. أخنوش يفتتح مشاريع تخص الصيد البحري بالداخلة بمنتدى مقاولات تربية الأحياء المائية    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    اعتقال شاب وفتاة بحوزتهما 1130 قرص الإكستازي بفاس بمدخل العاصمة العلمية فاس    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    العثماني يعلن عن قرب إطلاق “المنصة الوطنية لدعم المقاولة” خلال الأشهر المقبلة    الاتحاد الإسباني يُؤكد بشكل رسمي موعد الكلاسيكو    الرباط: فتح بحث قضائي في حق مقدم شرطة رئيس تورط في قضية تتعلق بالإرتشاء    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    توطيد العلاقات محور مباحثات بين بوريطة ومبعوث الرئيس القمري    نشرة خاصة.. موجة برد قارس وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع في عدد من المناطق    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    المجلس الوطني لحقوق الإنسان: لا وجود لأي آثار تعذيب على معتقلي أحداث الحسيمة    الناظور.. "مركز الذاكرة" يتوّج رئيس كولومبيا بالجائزة الدولية للذاكرة    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    دفيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    مشروع قانون المالية..البام يتقدم ب83 تعديل    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    “فريدوم هاوس”: المغرب حر جزئيا في مجال الحريات على الأنترنت    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    رومان سايس: "جاهزون ومستعدون للانتصار على موريتانيا"    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    فوز فيلم “همسات تحت التراب” بالجائزة الأولى في المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    إدريس ومهدي في تجربة جديدة على قناة « ام بي سي 5 «    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2020    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    رأي : التغير الفكري والتقدم الاجتماعي    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتخابات الأوروبية في فرنسا: ماكرون/ لوبن..الجولة الثانية !
نشر في الأحداث المغربية يوم 26 - 05 - 2019


AHDATH.INFO
باريس, 26-5-2019 - يجعل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون المعارض بشدة للشعبوية من الانتخابات الأوروبية مواجهة مباشرة بينه وبين اليمين المتطرف بزعامة مارين لوبن، وهي لعبة خطرة نظرا لتراجع شعبيته بعد ستة أشهر من أزمة "السترات الصفراء".
وفي نوايا التصويت، يحظى حزب ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" بنسبة 22,5%، مقابل 25% لحزب "التجمع الوطني" بزعامة لوبن، بحسب آخر استطلاع نشره الجمعة مركز "هاريس إنتراكتيف/ايبوكا".
وبهذا يكون اليمين المتطرف قد عزز تقدمه أمام حزب ماكرون مع اقتراب الانتخابات الأوروبية الأحد. ويكسب حزب "التجمع الوطني" نقطة ونصف كل أسبوع، فيما يراوح "الجمهورية إلى الأمام" مكانه.
من جهتها، تقترب لوبن في استطلاعات الرأي من النتيجة التي حققتها في آخر انتخابات أوروبية عام 2014، أي بنحو 25%، ما سمح لليمين المتطرف بالمطالبة بمركز "الحزب الأول" في فرنسا.
وهذه المواجهة الثنائية هي بمثابة تكرار للسباق الرئاسي عام 2017، الذي فاز به ماكرون على لوبن، ونجحت خلاله لوبن أيضا من تمكين اليمين المتطرف من الوصول إلى الجولة الثانية من هذا الاستحقاق المهم، بعد والدها جان ماري في 21 نيسان/ابريل 2002.
ومشددا على "تهديد" اليمين المتطرف والشعبوية، وضع ماكرون الناخبين بين خيار التصويت ضده أو"الزحف نحو لوبن"، كما في انتخابات عام 2017 الرئاسية.
ورأى فريديريك دابي نائب مدير مركز "ايفوب" الفرنسي للاستطلاعات في تحليل لوكالة فرانس برس أن "عناصر نجاح حزب الجبهة الوطنية (الاسم السابق لحزب التجمع الوطني) في عام 2014 حاضرة: تعبئة ناخبي مارين لوبن في رئاسيات عام 2017، وتزايد ثقة ناخبي التجمع الوطني بخيارهم وتحويل الانتخابات إلى استحقاق وطني سمح بتقديم التصويت للتجمع الوطني على أنه صوت ضد ماكرون".
تشك ل الانتخابات الأوروبية أول استحقاق لماكرون بعد عامين من انتخابه رئيسا منذ الانتخابات التشريعية لعام 2017 التي نتج عنها انهاء الحزبين التقليديين من اليمين واليسار. وهي أيضا الاستحقاق الأول الذي يلي احتجاجات "السترات الصفراء" الاجتماعية، الأسوأ في عهد ماكرون، والتي تسببت بانخفاض شعبيته إلى 27% وفق آخر استطلاع للرأي.
وبعيدا عن اللعبة الأوروبية، تريد لوبن أيضا الدعوة إلى استفتاء مناهض لماكرون. من جهته، لم يتوقف الرئيس عن تهويل الاستحقاق الأوروبي، والانخراط بالحملة في أواخرها، فيما لا يمكن التنبؤ بنتائج الانتخابات.
ورأت صحيفة "لوفيغارو" أن "حملة الانتخابات الأوروبية تحولت إلى امتحان وطني"، مضيفة أن غالبا ما ينخرط الرؤساء الفرنسيون في حملات الانتخابات الأوروبية، لكن "إيمانويل ماكرون ذهب أبعد من غيره" في ذلك.
وختمت الصحيفة اليمينية أن وضع ماكرون لنفسه "في الطليعة يجعل من الانتخابات الأوروبية استفتاء على شخصه".
من جهته، قال ستيف بانون أحد المخططين الأساسيين لحملة المعسكر الشعبوي أن هذه الانتخابات "استفتاء (على ماكرون) وعلى رؤيته لأوروبا".
لكن ماكرون بتقديم نفسه كعدو للشعبويين وخصوصا للتجمع الوطني، أوقع نفسه في فخ جعل تقدم حزبه أمام اليمين المتطرف، المعادلة الأبرز في الانتخابات الأوروبية.
وفي حديث لوكالة فرانس برس رأى رئيس مركز "بولينغ فوكس" جيروم سانت ماري أن "استراتيجية ماكرون بوضع نفسه في الخطوط الأمامية قد يكون لها أثر عكسي سيء: سيرغب الناس في التعبير عن كرههم لماكرون".
كذلك، يمكن أن ينظر لنجاح التجمع الوطني على أنه بمثابة طعن برئيس الجمهورية. وبدا في الأيام الأخيرة أن جزءا من الغالبية الحاكمة بدأ يتحضر لذلك، فقد رأى وزير الاقتصاد برونو لومير أن تحقيق الغالبية الرئاسية نتيجة قريبة من تلك التي حققها ماكرون في الجولة الأولى من رئاسيات عام 2017 (24%) هو "إنجاز سياسي".
بدورها، رأت صحيفة "لوموند" أن "قدرة إيمانويل ماكرون مواصلة +تغيير البلاد+ تعتمد على نتائج" الانتخابات الأوروبية، محذرة من إخفاق يؤدي ربما إلى تعديل حكومي.
لكن يمكن أن يكون للامر نتائج أبعد من ذلك، وفق ما يرى مدير مركز "جاك دولو" سيباستيان ميار، بقوله إن "خسارة شخص مؤيد لهذه الدرجة للمشروع الأوروبي للانتخابات الأوروبية في بلده هو أيضا طعن بمصداقيته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.