دفاع الصحافية الريسوني يطالب باستدعاء شهود زواجها من الأمين    قُضاة جطو: برنامج «التنمية المستدامة»
ل2030 على كف عفريت    وهبي يسائل وزير الداخلية حول حقيقة منع مؤتمر « تيار المستقبل »    أسعار النفط تقفز نحو 15 في المئة    جامعة عبد المالك السعدي خارج تصنيف أفضل الجامعات عبر العالم.. وجامعة فاس الأولى وطنيا    ترامب: لا نريد الحرب ولكننا مستعدون أكثر من أي دولة أخرى    تأجيل البث في ملتمسات السراح لهاجر الريسوني للخميس القادم    ارتفاع نسبة تهريب السجائر داخل المغرب    الجامعة تصرف 82 مليارا.. ولقجع يحدث تغييرات في المكتب المديري    عصبة أبطال أوروبا: قرار مشاركة ميسي ضد دورتموند يتخذ الثلاثاء    بوريطة: العلاقات المغربية السنغالية تتميز ب »مصائر مشتركة »    سان جيرمان يؤكد غياب مبابي وكافاني أمام الريال    هداف الشان ينتظر تقرير هيفتي    مقتل “أم عازبة” في شجار بين سيدتين تمتهنان الدعارة بإقليم جرادة في حي فقير بعين بني مطهر    عكرود تفاجئ الجميع وتنفصل عن زوجها    ابتدائية الرباط: المحكمة تقرر مواصلة النظر في قضية هاجر الريسوني ومن معها إلى 23 شتنبر    نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي    نسبة ملء حقينة السدود بجهة طنجة –تطوان –الحسيمة ناهزت 4ر57 في المائة    تقرير "المنتخب": خبرة الوداد أسقطت نواذيبو    لهذا مرّ جمع عام جامعة كرة القدم دون ضجيج.. لقجع صرف اليوم منحة تقدّر بحوالي 30 مليون درهم للأندية    الرياضة في أوقات الفراغ تحد من تصلب الشرايين بعد انقطاع الطمث    حصيلة ضحايا "حادثة الرشيدية" ترتفع إلى 30 قتيلا    كريستيانو رونالدو يبكي على الهواء بسبب فيديو عن والده (فيديو)    الناظور.. توقيف شخصين بحوزتهما 49 كلغ من الحشيش المشتبه الرئيسي كان ينوي الهروب من معبر مليلية    تقرير مجلس جطو يسجل انخفاض المداخيل وارتفاع النفقات بجماعة بني بوعياش    صفعة جديدة للبوليساريو.. السنغال تدعم الحكم الذاتي في الصحراء    حفل افتتاح الموسم الشعري لدار الشعر بتطوان    اعتبر ما وقع للوداد ظلما وجريمة.. لقجع يدعو رؤساء الأندية الوطنية إلى التموقع داخل الأجهزة الدولية للدفاع عن مصالحها    المغرب يعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    التغيرات المناخية … يوعابد: مزيد من الحذر    التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟    فاس-مكناس..هذا ما اتفق عليه أرباب محطات الوقود مع والي الجهة    “إنوي” يؤكد انفتاحها على إفريقيا بدورة خامسة من Impact Camp الفائز في هذه الدورة م نساحل العاج    المغرب: نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5.23 في المئة خلال 2019    المخرج العبديوي يكشف كواليس تصوير فيديو كليب « تعالى تشوف »    مسرحية “دوبل فاص” لفرقة “وشمة” في عرضها الأول    المنتدى الثاني للطاقة والمناخ في لشبونة يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة    مصدر أمني: إلغاء العمل بجدادية السفر فقط بالمطارات والحدود البرية    الحكم ب30 سنة سجنا على مغتصب الأطفال الأمريكي المُعتقل في طنجة    آبل تطرح هاتفها الجديد أيفون 11    "السياش" يتجاوز عتبة المليون زبون    صناعة الطيران والسيارات.. الحكومة تتعهد بإحداث معهد للتكوين في ريادة الأعمال    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    ترامب يكذب وزير خارجيته: لا لقاء مع الإيرانيين بدون شروط مسبقة    وزارة الثقافة والاتصال: منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات برسم الثمانية الأشهر الأولى من السنة الجارية    "MBC5": فضائية جديدة بنكهة محلية من الترفيه العائلي لبلدان المغرب العربي    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    تشاووش أوغلو: وعود نتنياهو بضم أراض في الضفة محاولة انتخابية دنيئة    تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    حمدى الميرغنى وأوس وأوس يستعدان لتصوير «روحين فى زكيبة» في المغرب    ... إلى من يهمه الأمر!    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخروج لدفع الظلم: عصيان أمر نبوي أو واجب شرعي؟
نشر في أخبارنا يوم 29 - 05 - 2015

ذات أصيل رائق، كنا نتنزه في ضفة من ضفاف مدينة الداخلة المطلة على المحيط الأطلسي.

تسيخ أقدامنا في رمالها الناعمة، وتداعب وجوهنا ريحها الشمالية التي تهب باعتدال على غير عادتها، ويدغدغ أسماعنا هدير أمواجها الدائبة، ويلوث هواءها النقي دخان محركات الجرارات التي تسحب قوارب الصيد من مياه البحر الضحلة إلى حيث تتخلص مما أتحفها به البحر من ثرواته الهائلة.

انهمك الصيادون وزبائنهم في البيع والشراء، قال أحد المتنزهين بإشفاق: "كان الله في عون هؤلاء الصيادين! ما أشقاهم بعملهم هذا! وما أسعد به مشغليهم!"

رد أحدهم: "تلك سنة الله تعالى في عباده، يرزق بعضهم من بعض".

واستدرك آخر: "ولكن استغلالهم يفوق التصور".

قلت: "يبدو أنهم راضون، وإلا فليثوروا، ونحن في زمن الثورات ضد الظلم والجشع، فالحقوق لا توهب بل تنتزع".

قال أحد المتنزهين باستنكار: "نحن في زمن الثورات أم في زمن المؤامرات؟!"

قلت: "سمها ما شئت، المهم أن الشعوب استيقظت ورأت أن أشواكها المتعفنة في لحمها لن ينزعها غير دبابيسها، وأن جلودها السميكة لن يحكها غير أظافرها".

قال المستنكر: "الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها!".

قلت ساخرا: "ألا يلعن من نومها قبل أن يلعن من أيقظها!! يا رجل إن الضرر يزال بإجماع العقلاء، أفكلما هب مظلوم يطالب برفع الظلم عنه لعنته بدل أن تعينه؟ أين أنت من حديث: "انصر أخاك ظالما أو مظلوما؟" رواه البخاري.

طال النقاش وامتد، فأفرغ المستنكر بنيات صدره ومخبآت فكره، فألفيته وعاء امتلأ فكر ا منحرفا، لا يعرف إلا: "هذا حرام، أو على الأقل مشتبه، وذلك مبتدع وضال، ورأيي صواب لا يحتمل الخطأ!"

ولا يعدم الأدلة من الكتاب والسنة وأقوال العلماء يدعم بها ادعاءه!!!.

يدعي أن (الثورة على الظلم والمطالبة بالعدالة الاجتماعية والعيش الكريم والحرية فتنة عمياء، ومؤامرة صليبية يهودية ضد الأمة).

لماذا؟ أفهم أن يتآمر الضعيف على القوي، أو الند على الند، ويخاتله لينال منه. ولكن الأمة من المهانة والذلة بحيث إن غذاءها ودواءها وسلاحها والبت في شؤونها الخاصة والعامة بيد الصليبيين واليهود، فلماذا التآمر عليها؟ هل الأنطمة الجاثمة على صدر الأمة أنبتها ضمائرها يوما، فتململت وتحسرت على الأوضاع المزرية التي تعيش فيها الأمة، فظهر للصليبيين واليهود ما حملهم على التآمر وإيقاظ الفتنة؟ شهد الله أن الأنظمة العتيدة رهنت حاضر الأمة ومستقبلها بيد الصليبيين واليهود، وتبرأت من ماضيها كي تبقى شبه أصنام على الكراسي الهزازة!!

ثم هل جاء الإسلام إلا لتحرير الناس من الظلم والطغيان وتوفير العدالة الاجتماعية والعيش الكريم.

ولكن صاحبنا أبى إلا أن يجعله دينا يكرس الظلم والعبودية والمعيشة الضنك! فاستدل بحديث حذيفة بن اليمان: ( قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ كَيْفَ قَالَ يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ قَالَ قُلْتُ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ قَالَ تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) رواه مسلم.

من هذا الذي يطاع هذه الطاعة العمياء والمهينة؟ القذافي الأحمق أم بشار السفاح أم فلان الخرف أم علان الخائن..... ؟!

أيرضى الرسول صلى الله عليه وسلم بهؤلاء المعاتيه خلفاء له وولاة لأمره؟ إذن بعث وحاشا له صلى الله عليه وسلم مؤسسا لمنهجية التعذيب في السجون، واستيراد أدوات القمع والإرهاب، وخدمة أجندة الصليبيين واليهود بإخلاص، وسرقة المليارات من المال العام وإيداعها في البنوك الغربية!! ثم تخيير الشعوب بين الفوضى والخراب أو الخنوع والمهانة والرضى بما تسمح به الظروف من كرامة جريحة وحرية ناقصة وعدالة عرجاء إن شاء الطاغية، أو الهجرة إلى حيث العدالة والحرية مكفولتان بالقانون الوضعي، لأنهما عندنا في أرض الإسلام محاربتان بالقانون السماوي!!

هل يعقل أن يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) وهو القائل: (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه، أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده) رواه الترمذي؟!

وهل يأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلم أن يتسامح في أكل ماله وجلد ظهره، وهو القائل: (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد)؟! رواه الإمام أحمد.

وفي الحديث المتفق عليه جعل حرمة الدماء والأموال والأعراض، مثل حرمة الكعبة المشرفة، في الشهر الحرام، في البلد الحرام: (إنَّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم وأبشاركم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).

ويجمع العقلاء والمجانين أيضا على أن الدولة في الإسلام إنما تقام لحفظ ظهور الناس وأموالهم وكرامتهم وحقوقهم، لا لانتهاكها والاعتداء عليها!!

واسمع هذا الحديث الذي ينفر فيه النبي صلى الله عليه وسلم من الظلم ويأمر بالقصاص من رأس السلطة: (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) رواه البخاري.

على أن المختصين في علم الحديث قالوا: إن الزيادة الواردة في الحديث: (تسمع وتطيع للامير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) ضعيفة مرسلة كما في "الإلزامات والتتبع" للدارقطني.

ليت شعري كيف تنشر هذا الدين في الدول التي يتمتع فيها أهلها بالحرية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية، ويرون حاكمهم مجرد موظف يختارونه ويحاسبونه على كل شاذة وفاذة، قد يسجن وقد يعدم إذاما ارتكب ما يستوجب ذلك، تقول لهم: أيها الناس إنكم على ضلال، ففروا إلى دين، الحاكم فيه إله صغير أو كبير أو على الأقل ظل الله في أرضه، لا يسأل عما يفعل، وإن ألهب ظهوركم بالسياط، واستولى على أموالكم واغتصب نساءكم!!!

وأين هذا من قول الصحابي الجليل ربعي بن عامر لرستم: "إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جَور الأديان إلى عدل الإسلام". أم هو كلام سياسي يخادع به أتباع رستم للاستيلاء على ممتلكاتهم وقتل رجالهم وسبي نسائهم؟ ثم يعلن إليهم أن هذا خير لهم من الفتنة والفوضى!!

نعم قد يكون لتلك الطاعة معنى مقبول نسبيا إذا طبقناه على خلفاء بني أمية أو العباسيين الأوائل الذين كانت السلطة في أيديهم، ويسعون في نشر الإسلام ومد رقعته في أقصى المشرق والمغرب، والعالم الإسلامي تقريبا تابع لسلطتهم.

أما في زمن المهازل والمعاتيه الذين يتقربون إلى الدوائر الصليبية واليهودية باضطهاد المسلمين وحرقهم أحياء، وجعلوا العالم الإسلامي محميات أوروبية وأمريكية وروسية فمعناه ضرب من العبث، وافتراء على الله ورسوله.

والغريب أن صاحبنا يدعم ادعاءه بالحديث: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ) رواه الترمذي.

وأولهم أبو بكر رضي الله عنه الذي خطب في الناس حينما تولى الخلافة قائلا : " أَمّا بَعْدُ أَيّهَا النّاسُ فَإِنّي قَدْ وُلّيت عَلَيْكُمْ وَلَسْت بِخَيْرِكُمْ فَإِنْ أَحْسَنْت فَأَعِينُونِي، وَإِنْ أَسَأْت فَقَوّمُونِي، ... أَطِيعُونِي مَا أطَعْت اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِذَا عَصَيْت اللّهَ وَرَسُولَهُ فَلَا طَاعَةَ لِي عَلَيْكُمْ ".

ولم يقل لهم: لا تنزعوا يدا من طاعة، واصبروا على ظلمي فإن ذلك خير من الفتنة والفوضى!.

وثانيهم الفاروق عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه وهو القائل: (أُحِبُّ الرَّجل إذا سِيمَ خطَّة خَسْف أن يقول بملء فيه: لا). وقد صارت كلمته: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا" مثلا رائعا، وهو يقتص من ابن أميره على مصر.

وفي التاريخ الكبير للإمام البخاري أن عمر قال يوما في مجلس، وحوله المهاجرون والأنصار: أرأيتم لو ترخصت في بعض الأمر، ما كنتم فاعلين؟ فسكتوا، فعاد مرتين، أو ثلاثا، قال بشير بن سعد: لو فعلت قومناك تقويم القدح، قال عمر: "أنتم إذن أنتم".

بل روي على ما فيه من ضعف أنهم قالوا له: نقومك بسيوفنا!! فقال لهم فيما قال: "لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير في إن لم أقبلها منكم!".

وهكذا يربي الإسلام بسنة الخلفاء الراشدين المسلمين على العزة والكرامة والحرية والضرب على يد الظالم، وشنق الطاغية بأمعاء المفتي المزين له سوء عمله، (المتقلب في نعمائه، الضارب بالملاعق في حلوائه).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.