العثماني: بدل سلوك الديمقراطية البعض يحاول الضغط بجهات إعلامية أو بالإدارة وسنقاوم    حمزة حجوي وراء قرار تجميد نشاط وكلاء اللاعبين المغاربة    بعد مونديال روسيا..الكرة الوطنية لازالت تعاني من "شبح تقنية الفيديو"    حقيقة إعادة مباراة الزمالك ونهضة بركان    ضربات الترجيح تبتسم للزمالك في نهائي "الكاف" أمام نهضة بركان    السرعة تتسب في حادثة سير مميتة بوسط الجديدة دقائق قبل حلول موعد الافطار    الدعاء اللبيبي    “رونو” و”داسيا” في قلب فضيحة .. خلل في محركاتها يكلف الملايين حسب تقرير فرنسي    انتخاب البرلمان الأوروبي.. مشاركة 51% وصعود اليمين المتطرف حزب الشعب الأوروبي يتصدر ب173 مقعدا من أصل 751    رئيس وزراء فرنسا: « اليمين المتطرف أصبح قوة في الحياة السياسية »    أمير قطر يتلقي دعوة من ملك السعودية لحضور قمتين بمكة    توقيف أفارقة بينهم قاصرين مرشحين ل”الحريك” بشاطئ إفني تم فتح تحقيق في الموضوع    الحسن الثاني خلال درس حسني.. قال لخصومه المغاربة سواسية وعازمون على تتبع الداء واستئصال الفساد    حقوقيون يخلدون الذكرى 2 لاعتقال نشطاء “حراك الريف” بوقفة في البيضاء: اطلقوا سراحهم..كفى من الردة!    وزارة “الأعرج”: 7 آلاف توثيق رقمي لعناصر التراث الثقافي الوطني قالت إنها حققت "تقدما واضحا"    اتهامات لمجلس المستشارين بإقصاء مترشحين من مباراة للملحقين الإداريين مباراة خاصة بملحقين إداريين تخصص محاسبة    بعد مشاركة حزبه في الحكومة.. لشكر يدعو بن كيران إلى صوم 3 أيام    المتعاقدون ينتظرون موقف أمزازي لحوار بدون سقف    الجزائر: انتهاء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية بإيداع ملفين لمترشحين اثنين    طوارئ بعد الخيبة.. ثورة في برشلونة تطيح بتسعة لاعبين    رئيس الوداد يفتح النار على حكم مباراة نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور قمة « مكة »    بفضل معلومات الديستي.. حجز نصف طن من الشيرا وكمية من الكوكايين على متن سيارة في الأوطوروت    “إدريس الوهابي” إمام سبتاوي يؤم مغاربة لندن بمسجد الهدى    على خطى الملك محمد السادس: غوتيريس يدعو إلى شراكة فعالة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي    التوثيق الرقمي ل7000 عنصر من عناصر التراث الثقافي الوطني    نزار بركة : "البام" والاغلبية الحكومية عمقا ازمة الريف    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.6 بإقليم ورزازات    نهضة بركان يفشل في إحراز كأس "الكاف" ويستسلم للزمالك بركلات الترجيح    بعد قبلة « كان ».. البسطاوي يوضح طبيعة علاقته مع نسرين الراضي    الموهبة دي ليخت يحدد مستقبله بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية    في حفل تنصيبه رئيسا لجنوب أفريقيا.. رامافوسا يتجاهل البوليساريو    تغريدة نجل نتنياهو حول سبتة ومليلية تثير سخطا كبيرا في اسبانيا    بعد اتهامه باستغلال كاتب من ذوي الاحتياجات.. الناصري يرد: أتحداه أن يكشف لنا تفاصيل الحلقات المقبلة من “البوي”    إحالة ملفات وزراء سابقين على القضاء بالجزائر    “ليتقبل الله صيامي”.. يتوفر على عذر شرعي لإفطار رمضان ويصر على الصيام! – فيديو    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    انتهاء المهلة القانونية لتقديم الترشيحات للإنتخابات الرئاسية الجزائرئة دون أي مرشح    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخروج لدفع الظلم: عصيان أمر نبوي أو واجب شرعي؟
نشر في أخبارنا يوم 29 - 05 - 2015

ذات أصيل رائق، كنا نتنزه في ضفة من ضفاف مدينة الداخلة المطلة على المحيط الأطلسي.

تسيخ أقدامنا في رمالها الناعمة، وتداعب وجوهنا ريحها الشمالية التي تهب باعتدال على غير عادتها، ويدغدغ أسماعنا هدير أمواجها الدائبة، ويلوث هواءها النقي دخان محركات الجرارات التي تسحب قوارب الصيد من مياه البحر الضحلة إلى حيث تتخلص مما أتحفها به البحر من ثرواته الهائلة.

انهمك الصيادون وزبائنهم في البيع والشراء، قال أحد المتنزهين بإشفاق: "كان الله في عون هؤلاء الصيادين! ما أشقاهم بعملهم هذا! وما أسعد به مشغليهم!"

رد أحدهم: "تلك سنة الله تعالى في عباده، يرزق بعضهم من بعض".

واستدرك آخر: "ولكن استغلالهم يفوق التصور".

قلت: "يبدو أنهم راضون، وإلا فليثوروا، ونحن في زمن الثورات ضد الظلم والجشع، فالحقوق لا توهب بل تنتزع".

قال أحد المتنزهين باستنكار: "نحن في زمن الثورات أم في زمن المؤامرات؟!"

قلت: "سمها ما شئت، المهم أن الشعوب استيقظت ورأت أن أشواكها المتعفنة في لحمها لن ينزعها غير دبابيسها، وأن جلودها السميكة لن يحكها غير أظافرها".

قال المستنكر: "الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها!".

قلت ساخرا: "ألا يلعن من نومها قبل أن يلعن من أيقظها!! يا رجل إن الضرر يزال بإجماع العقلاء، أفكلما هب مظلوم يطالب برفع الظلم عنه لعنته بدل أن تعينه؟ أين أنت من حديث: "انصر أخاك ظالما أو مظلوما؟" رواه البخاري.

طال النقاش وامتد، فأفرغ المستنكر بنيات صدره ومخبآت فكره، فألفيته وعاء امتلأ فكر ا منحرفا، لا يعرف إلا: "هذا حرام، أو على الأقل مشتبه، وذلك مبتدع وضال، ورأيي صواب لا يحتمل الخطأ!"

ولا يعدم الأدلة من الكتاب والسنة وأقوال العلماء يدعم بها ادعاءه!!!.

يدعي أن (الثورة على الظلم والمطالبة بالعدالة الاجتماعية والعيش الكريم والحرية فتنة عمياء، ومؤامرة صليبية يهودية ضد الأمة).

لماذا؟ أفهم أن يتآمر الضعيف على القوي، أو الند على الند، ويخاتله لينال منه. ولكن الأمة من المهانة والذلة بحيث إن غذاءها ودواءها وسلاحها والبت في شؤونها الخاصة والعامة بيد الصليبيين واليهود، فلماذا التآمر عليها؟ هل الأنطمة الجاثمة على صدر الأمة أنبتها ضمائرها يوما، فتململت وتحسرت على الأوضاع المزرية التي تعيش فيها الأمة، فظهر للصليبيين واليهود ما حملهم على التآمر وإيقاظ الفتنة؟ شهد الله أن الأنظمة العتيدة رهنت حاضر الأمة ومستقبلها بيد الصليبيين واليهود، وتبرأت من ماضيها كي تبقى شبه أصنام على الكراسي الهزازة!!

ثم هل جاء الإسلام إلا لتحرير الناس من الظلم والطغيان وتوفير العدالة الاجتماعية والعيش الكريم.

ولكن صاحبنا أبى إلا أن يجعله دينا يكرس الظلم والعبودية والمعيشة الضنك! فاستدل بحديث حذيفة بن اليمان: ( قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ كَيْفَ قَالَ يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ قَالَ قُلْتُ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ قَالَ تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) رواه مسلم.

من هذا الذي يطاع هذه الطاعة العمياء والمهينة؟ القذافي الأحمق أم بشار السفاح أم فلان الخرف أم علان الخائن..... ؟!

أيرضى الرسول صلى الله عليه وسلم بهؤلاء المعاتيه خلفاء له وولاة لأمره؟ إذن بعث وحاشا له صلى الله عليه وسلم مؤسسا لمنهجية التعذيب في السجون، واستيراد أدوات القمع والإرهاب، وخدمة أجندة الصليبيين واليهود بإخلاص، وسرقة المليارات من المال العام وإيداعها في البنوك الغربية!! ثم تخيير الشعوب بين الفوضى والخراب أو الخنوع والمهانة والرضى بما تسمح به الظروف من كرامة جريحة وحرية ناقصة وعدالة عرجاء إن شاء الطاغية، أو الهجرة إلى حيث العدالة والحرية مكفولتان بالقانون الوضعي، لأنهما عندنا في أرض الإسلام محاربتان بالقانون السماوي!!

هل يعقل أن يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) وهو القائل: (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه، أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده) رواه الترمذي؟!

وهل يأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلم أن يتسامح في أكل ماله وجلد ظهره، وهو القائل: (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد)؟! رواه الإمام أحمد.

وفي الحديث المتفق عليه جعل حرمة الدماء والأموال والأعراض، مثل حرمة الكعبة المشرفة، في الشهر الحرام، في البلد الحرام: (إنَّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم وأبشاركم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).

ويجمع العقلاء والمجانين أيضا على أن الدولة في الإسلام إنما تقام لحفظ ظهور الناس وأموالهم وكرامتهم وحقوقهم، لا لانتهاكها والاعتداء عليها!!

واسمع هذا الحديث الذي ينفر فيه النبي صلى الله عليه وسلم من الظلم ويأمر بالقصاص من رأس السلطة: (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) رواه البخاري.

على أن المختصين في علم الحديث قالوا: إن الزيادة الواردة في الحديث: (تسمع وتطيع للامير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك) ضعيفة مرسلة كما في "الإلزامات والتتبع" للدارقطني.

ليت شعري كيف تنشر هذا الدين في الدول التي يتمتع فيها أهلها بالحرية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية، ويرون حاكمهم مجرد موظف يختارونه ويحاسبونه على كل شاذة وفاذة، قد يسجن وقد يعدم إذاما ارتكب ما يستوجب ذلك، تقول لهم: أيها الناس إنكم على ضلال، ففروا إلى دين، الحاكم فيه إله صغير أو كبير أو على الأقل ظل الله في أرضه، لا يسأل عما يفعل، وإن ألهب ظهوركم بالسياط، واستولى على أموالكم واغتصب نساءكم!!!

وأين هذا من قول الصحابي الجليل ربعي بن عامر لرستم: "إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جَور الأديان إلى عدل الإسلام". أم هو كلام سياسي يخادع به أتباع رستم للاستيلاء على ممتلكاتهم وقتل رجالهم وسبي نسائهم؟ ثم يعلن إليهم أن هذا خير لهم من الفتنة والفوضى!!

نعم قد يكون لتلك الطاعة معنى مقبول نسبيا إذا طبقناه على خلفاء بني أمية أو العباسيين الأوائل الذين كانت السلطة في أيديهم، ويسعون في نشر الإسلام ومد رقعته في أقصى المشرق والمغرب، والعالم الإسلامي تقريبا تابع لسلطتهم.

أما في زمن المهازل والمعاتيه الذين يتقربون إلى الدوائر الصليبية واليهودية باضطهاد المسلمين وحرقهم أحياء، وجعلوا العالم الإسلامي محميات أوروبية وأمريكية وروسية فمعناه ضرب من العبث، وافتراء على الله ورسوله.

والغريب أن صاحبنا يدعم ادعاءه بالحديث: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ) رواه الترمذي.

وأولهم أبو بكر رضي الله عنه الذي خطب في الناس حينما تولى الخلافة قائلا : " أَمّا بَعْدُ أَيّهَا النّاسُ فَإِنّي قَدْ وُلّيت عَلَيْكُمْ وَلَسْت بِخَيْرِكُمْ فَإِنْ أَحْسَنْت فَأَعِينُونِي، وَإِنْ أَسَأْت فَقَوّمُونِي، ... أَطِيعُونِي مَا أطَعْت اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِذَا عَصَيْت اللّهَ وَرَسُولَهُ فَلَا طَاعَةَ لِي عَلَيْكُمْ ".

ولم يقل لهم: لا تنزعوا يدا من طاعة، واصبروا على ظلمي فإن ذلك خير من الفتنة والفوضى!.

وثانيهم الفاروق عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه وهو القائل: (أُحِبُّ الرَّجل إذا سِيمَ خطَّة خَسْف أن يقول بملء فيه: لا). وقد صارت كلمته: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا" مثلا رائعا، وهو يقتص من ابن أميره على مصر.

وفي التاريخ الكبير للإمام البخاري أن عمر قال يوما في مجلس، وحوله المهاجرون والأنصار: أرأيتم لو ترخصت في بعض الأمر، ما كنتم فاعلين؟ فسكتوا، فعاد مرتين، أو ثلاثا، قال بشير بن سعد: لو فعلت قومناك تقويم القدح، قال عمر: "أنتم إذن أنتم".

بل روي على ما فيه من ضعف أنهم قالوا له: نقومك بسيوفنا!! فقال لهم فيما قال: "لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير في إن لم أقبلها منكم!".

وهكذا يربي الإسلام بسنة الخلفاء الراشدين المسلمين على العزة والكرامة والحرية والضرب على يد الظالم، وشنق الطاغية بأمعاء المفتي المزين له سوء عمله، (المتقلب في نعمائه، الضارب بالملاعق في حلوائه).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.