النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    خوان كارلوس.. ملك يعود إلى منفاه    لبنان يمدد الطوارئ ويفرض الإقامة الجبرية على المسؤولين المعنيين بانفجار مرفأ بيروت.. وحصيلة الوفيات ترتفع    بسبب انفجار بيروت.. تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال الحريري    وداد تمارة ينتصر على النادي القنيطري في أطول مباراة في الموسم    النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    غيابات جديدة في تشكيلة الوداد قبل مواجهة نهضة بركان    طقس الخميس.. أجواء حارة وزخات رعدية في عدد من المناطق المغربية    تلقى ضربة بواسطة ‘فأس' على مستوى الرأس..مصرع ثلاثيني بمدينة اولاد تايمة    في سابقة من نوعها.. طنجة تسجل 13 وفاة بفيروس كورونا في ظرف 24 ساعة    بعد أن تم إلغاء المباراة شفويا بسبب كورونا.. سلطات تطوان تعيد الحياة لمبارة الرجاء وال MAT    الموت يخطف الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    تحاليل فيروس كورونا تكشف عن إصابة لاعبين من المغرب التطواني    بيروت في حداد    وصلا اليوم إلى القاهرة..الزمالك المصري يستعيد نجميه المغربيين بنشرقي وأوناجم    شكرا أيها القديس…    توصيات صحية بشأن مباراة المغرب التطواني والرجاء البيضاوي    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    مطالب برلمانية بتعويض ضحايا سرقة الأضاحي بالبيضاء    رقم قياسي جديد | 18وفاة و1283 إصابة كورونا جديدة.. والحصيلة تتجاوز 28 ألف حالة    له سوابق عدلية.. توقيف قاتل شخص بحي سعيد حجي بسلا    ولاية العيون: السلطات المحلية دايرة مجهود كبير باش تعتق المهاجرين وعتقنا 320 وخاص الحيطة والحذر    بالرغم من الإجراءات المتخذة.. فوضى و ازدحام في مراكز امتحان ولوج كليات الطب    النيابة العامة تستأنف الحكم الصادر في حق «دنيا باطمة ومن معها»    الملك محمد الساس يعزي في وفاة الشيخ أحمد التجاني إبراهيم نياس في السينغال    فيديو: في أعلى معدل يومي.. تسجيل 1283 حالة جديدة مصابة بكورونا لترتفع الحصيلة إلى 28500    مدينة أكادير : إستنفار بعد تسجيل بؤرة عائلية جديدة لفيروس كورونا    روسيا تدخل حرب لقاحات كورونا بقوة    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    أولاد تايمة: مقتل ثلاثيني بعد تلقيه لضربة "شاقور" في الرأس    كازا غادة لاحگة على طنجة وفاس فالعودة إلى تطبيق بعض إجراءات زمن الحجر الصحي.. تجار كيهدرو على "إخبار" من رجال سلطة بالرجوع لاعتماد الإغلاق ابتداء من هاد التاريخ    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    العلم المغربي يظهر في أغنية للنجمة الأمريكية بيونسي (فيديو)    "الجمعية" تدين الاعتقال "التعسفي" للصحافي الراضي وتؤكد توصلها بشكاية من متهمته ب"الاغتصاب"    أرقام ومعطيات في التصريح الصحفي الأسبوعي حول الحالة الوبائية بالمغرب    آيت طالب يمتص غضب الأطر الصحية بعد قرار تعليق العطل السنوية ويعدهم بتحفيزات مالية    هكذا نجت إعلامية مغربية من انفجار بيروت!    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    الدورة الاستدراكية: نسبة نجاح المكفوفين في البكالوريا بلغت 94.18 %    الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    القضية فيها معلومات المغردين الشخصية.. تويتر يقدر يخلص غرامة ساوية 250 مليون دولار    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    هذه حقيقة انفصال حمزة الفيلالي عن زوجته للمرة الثانية    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    نترات الأمونيوم.. تعرف على وقود الجحيم في انفجار بيروت    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضيحة: لوحات ترقيم الدراجات النارية لا تنفع في شيء...التفاصيل
نشر في أخبارنا يوم 25 - 08 - 2019

على الرغم من أن المسؤولين نجحوا في إقناع المواطنين عموما وأصحاب الدراجات النارية على الخصوص بأن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك عمدت إلى إخضاع دراجاتهم النارية إلى نظام التسجيل لتحمل لوحات ترقيم، والذي تمنح بموجبه كل دراجة رقما ترتيبيا أو صفيحة ترقيم، كما هو الشأن بالنسبة للسيارات، وهو ما سيسهل عملية المراقبة وتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير أو جرائم... كلام استحسنه الجميع واستغله قطاع النقل حينها لتمرير المسطرة، والتي أرهقت المواطنين بل وأظهرت مشاكل كثيرة لحيز الوجود كادت تفجر العملية في بداياتها...
المشاكل والعراقيل التي ظهرت لحيز الوجود وعرَّت الفوضى العارمة التي يعيشها قطاع استيراد وتسويق الدراجات النارية، ساهمت في تأخر وتأجيل عملية ترقيم وتسجيل أسطول دراجات يقارب المليوني دراجة، ليظل هذا الأسطول يجوب الشوارع طيلة سنوات خارج القانون.
عملية الترقيم، مؤطرة بقرار للوزير المنتدب المكلف بالنقل، متعلق بتحديد شكل ومحتوى سند الملكية، وتحديدا بالمادة 53، التي تدعو كل مالك سيارة أو دراجة نارية أو دراجة ثلاثية العجلات بمحرك، إلى تسجيلها قبل الشروع في استخدامها، فيما تشدد المادة 65 من جهتها، على وجوب توفر أصحاب الدراجات النارية على سند الملكية، وأن يكون لها رقم ترتيبي...
وعلى الرغم من المشاكل العويصة التي واجهت المواطنين، وصفوف الإنتظار الطويلة أمام مراكز الفحص التقني، ما فتح الباب مرة أخرى أمام مشاهد مؤلمة للمحسوبية والزبونية، وعلى الرغم من التكلفة المالية للعملية، إلا أن كلمات المسؤولين عن "ترقيم سيسهل عملية المراقبة وتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير أو جرائم..." جعلت الكثيرين يقبلون بها بل ويدافعون عنها أمام الغير...
وككل مرة تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، حينما يكتشف مواطنون أن الترقيمات المذكورة، لا تفضي لتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير... أمر صدمنا وصدم الكثيرين...
آخر الحالات التي وقفت عليها أخبارنا تهم "محمد" بمدينة مراكش، إحدى عواصم الدراجات بالمغرب... محمد أكد لنا أنه تعرض لحادثة سير منذ ما يزيد عن الشهر.. بحيث صدمته دراجة نارية من نوع سي 90 مرقمة، لتتسبب له في أضرار بدنية حددها طبيب المستعجلات التي تم نقله إليها في 25 يوما.. ورغم توفر محمد علي "الماتريكيل"، إلا أنه اصطدم بأنه لا يفضي إلى شيء.. فأرقام الدراجات أقل من 50 سم مكعب والتي لا تتضمن حرفا أبجديا (أ، ب، د..) غير مسجلة بمصالح تسجيل العربات التابعة لقطاع النقل... ومنذ أكثر من شهر ولا خبر عن الدراجة ََوصاحبها والذي فر بعد الحادثة يقول محمد، متسببا له في أضرار جسدية وخسائر مادية.. وغدت الحادثة الآن جنحة فرار وليس حادثة سير...
محمد علق لنا على ما حصل: "بعد الحادثة سجلت رقم الدراجة النارية التي صدمتني، وكنت مطمئنا إلى أن الرقم سيقود الأمن للدراجة وصاحبها... فلطالما صدقنا رواية الوزير والوزارة عن فوائد ومحاسن عملية ترقيم الدراجات قبل أن اصطدم بمعطى جديد تأكد لي بعد تواصلي مع كل الإدارات المعنية... لأخلص إلى أنه "لي ضربو موتور بحال لي ضربو تران" كما نقول بلغتنا الدارجة...

أمور تتأكد من خلال ملاحظتنا. للكثير من الدراجات النارية التي مازالت تجوب شوارعنا بدون ترقيم رغم النصوص والمخالفات الواردة في القانون 116-14 القاضي بتغيير وتتميم القانون رقم 52-05 المتعلق بمدونة السير على الطرق، ورغم أن أول أجل منح للمعنيين كان نهاية أكتوبر 2015، ليتم تمديده أكثر من مرة...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.