قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية ويصبح رئيسا لتونس    أطراف العدالة تعتمد الرسالة الملكية السامية    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    مدرب اتحاد طنجة يحمي لاعبيه من تبعات الإقصاء من كأس العرش    فاتح تيريم ينتقد جماهير غلطة سراي بشكل لاذع والسبب بلهندة    يعقد لقاء صحافيا للاحتجاج على عدم نقل المباراة.. “الطاس” يستقبل اتحاد الخميسات في ربع نهائي كأس العرش    الدار البيضاء.. اعتقال 8225 شخصا وحجز أزيد من 300 سلاح أبيض    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    وفاة محمد اللوز أحد مؤسسي مجموعة تكادة    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل لتسديد الديون خلال تنصيبه رئيسا لتونس    مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا    الناظور.. إدارة السجن المحلي تنفي تعريض سجين للضرب والمنع من الزيارة العائلية    الكشف عن الموعد الجديد لمباراة الكلاسيكو بين البارصا وريال مدريد    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    الرئيس التونسي يتبرّع بيوم عمل ويرفض الإقامة في قصر قرطاج    الكوكب يراسل لجنة الاخلاقيات احتجاجا على " تدوينة "رضوان الحيمر    الجامعة تفتح تحقيقاً في مباراة شباب المحمدية ووداد فاس    قانون مالية 2020.. الحكومة تواصل مسلسل الخوصصة    مجموعة OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة (WBCSD)    وسط توتر المتظاهرين.. الجيش اللبناني يلجأ إلى القوة لإعادة فتح الطرق    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    رسميا.. الموعد الجديد لمباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد    الجامعة تقنن الحضور الجماهيري بالملاعب    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء لإمبراطور اليابان    خيرون والحساني يتنافسان على كرسي إلياس العماري    الاتحاد الاشتراكي يدشن بمراكش ورش المصالحة باحتفاء كبير    بطل مغربي في “التيكواندو” يختار ركوب قوارب الموت ويرمي ميدالته في البحر    الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تقصف الحكومة وتصف مشرع قانون المالية ب”استمرار منح الامتيازات للرأسمال على حساب مطالب العمال”    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    نجم الراي محمد عدلي يطرح ديو غنائي بعنوان « روحوا ليها »    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    فيلمان مغربيان في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بجهة فاس – مكناس    ندوة وطنية تقارب علاقة الشعر والسينما بالرباط    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    تسريع وثيقة المناقشة و تحدي الزمن من أجل احترام المواعيد الدستورية : تخفيض النفقات بمليار درهم وتوقع عائدات الخوصصة ب 3 ملايير    الأرباح الصافية لاتصالات المغرب تصل إلى 4.65 مليار درهم    المغرب يوقع المعاهدة المنشئة للوكالة الإفريقية للأدوية    بعد مغادرته الحكومة.. العثماني يختار الصمدي مستشار له بقطاع التعليم كاتب الدولة السابق    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    روسيا: أمريكا خانت الأكراد.. وإذا لم ينسحبوا فسيواجهون ضربات الجيش التركي    العثور على 39 جثة داخل شاحنة في منطقة صناعية ببريطانيا يعتقد أنها لمهاجرين سريين    الموت يفجع الفنان إدريس الروخ    حجز بضائع مهربة بحوالي 2 مليون درهم    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    نادي قضاة المغرب "ينتفض" ضد المادة 9 من قانون المالية    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    بعد أن ارتفع حجم دينه العام إلى 93 مليار دولار.. المغرب يدرس إصدار سندات دولية لسد عجز ميزانية 2020    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضيحة: لوحات ترقيم الدراجات النارية لا تنفع في شيء...التفاصيل
نشر في أخبارنا يوم 25 - 08 - 2019

على الرغم من أن المسؤولين نجحوا في إقناع المواطنين عموما وأصحاب الدراجات النارية على الخصوص بأن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك عمدت إلى إخضاع دراجاتهم النارية إلى نظام التسجيل لتحمل لوحات ترقيم، والذي تمنح بموجبه كل دراجة رقما ترتيبيا أو صفيحة ترقيم، كما هو الشأن بالنسبة للسيارات، وهو ما سيسهل عملية المراقبة وتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير أو جرائم... كلام استحسنه الجميع واستغله قطاع النقل حينها لتمرير المسطرة، والتي أرهقت المواطنين بل وأظهرت مشاكل كثيرة لحيز الوجود كادت تفجر العملية في بداياتها...
المشاكل والعراقيل التي ظهرت لحيز الوجود وعرَّت الفوضى العارمة التي يعيشها قطاع استيراد وتسويق الدراجات النارية، ساهمت في تأخر وتأجيل عملية ترقيم وتسجيل أسطول دراجات يقارب المليوني دراجة، ليظل هذا الأسطول يجوب الشوارع طيلة سنوات خارج القانون.
عملية الترقيم، مؤطرة بقرار للوزير المنتدب المكلف بالنقل، متعلق بتحديد شكل ومحتوى سند الملكية، وتحديدا بالمادة 53، التي تدعو كل مالك سيارة أو دراجة نارية أو دراجة ثلاثية العجلات بمحرك، إلى تسجيلها قبل الشروع في استخدامها، فيما تشدد المادة 65 من جهتها، على وجوب توفر أصحاب الدراجات النارية على سند الملكية، وأن يكون لها رقم ترتيبي...
وعلى الرغم من المشاكل العويصة التي واجهت المواطنين، وصفوف الإنتظار الطويلة أمام مراكز الفحص التقني، ما فتح الباب مرة أخرى أمام مشاهد مؤلمة للمحسوبية والزبونية، وعلى الرغم من التكلفة المالية للعملية، إلا أن كلمات المسؤولين عن "ترقيم سيسهل عملية المراقبة وتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير أو جرائم..." جعلت الكثيرين يقبلون بها بل ويدافعون عنها أمام الغير...
وككل مرة تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، حينما يكتشف مواطنون أن الترقيمات المذكورة، لا تفضي لتحديد هويات السائقين، خاصة في حال وقوع حوادث سير... أمر صدمنا وصدم الكثيرين...
آخر الحالات التي وقفت عليها أخبارنا تهم "محمد" بمدينة مراكش، إحدى عواصم الدراجات بالمغرب... محمد أكد لنا أنه تعرض لحادثة سير منذ ما يزيد عن الشهر.. بحيث صدمته دراجة نارية من نوع سي 90 مرقمة، لتتسبب له في أضرار بدنية حددها طبيب المستعجلات التي تم نقله إليها في 25 يوما.. ورغم توفر محمد علي "الماتريكيل"، إلا أنه اصطدم بأنه لا يفضي إلى شيء.. فأرقام الدراجات أقل من 50 سم مكعب والتي لا تتضمن حرفا أبجديا (أ، ب، د..) غير مسجلة بمصالح تسجيل العربات التابعة لقطاع النقل... ومنذ أكثر من شهر ولا خبر عن الدراجة ََوصاحبها والذي فر بعد الحادثة يقول محمد، متسببا له في أضرار جسدية وخسائر مادية.. وغدت الحادثة الآن جنحة فرار وليس حادثة سير...
محمد علق لنا على ما حصل: "بعد الحادثة سجلت رقم الدراجة النارية التي صدمتني، وكنت مطمئنا إلى أن الرقم سيقود الأمن للدراجة وصاحبها... فلطالما صدقنا رواية الوزير والوزارة عن فوائد ومحاسن عملية ترقيم الدراجات قبل أن اصطدم بمعطى جديد تأكد لي بعد تواصلي مع كل الإدارات المعنية... لأخلص إلى أنه "لي ضربو موتور بحال لي ضربو تران" كما نقول بلغتنا الدارجة...

أمور تتأكد من خلال ملاحظتنا. للكثير من الدراجات النارية التي مازالت تجوب شوارعنا بدون ترقيم رغم النصوص والمخالفات الواردة في القانون 116-14 القاضي بتغيير وتتميم القانون رقم 52-05 المتعلق بمدونة السير على الطرق، ورغم أن أول أجل منح للمعنيين كان نهاية أكتوبر 2015، ليتم تمديده أكثر من مرة...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.