قانون الإضراب يثير غضب الكنفدرالية    الأمن يوقف جنوح الجرار    دفاع حامي الدين يصرخ في المحكمة: “لقد فتح باب جهنم ونحن خائفون.. من يحمينا”    وزارة المالية: المداخيل الضريبية للحكومة ارتفعت بنحو 6.4 في المائة    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    مونديال قطر يورط بلاتيني    اولمبيك اخريبكة يجدد عقد نجمه    برشلونة يعرض 100 مليون يورو و 3 لاعبين للتعاقد مع نيمار!    سفارة المملكة المغربية بالقاهرة تتعبأ لفائدة المشجعين المغاربة    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    الشيف سيمو يبعد تهمة النصب عنه    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    الأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالحسيمة تنعش تسويق المنتوج المحلي    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية وتعزيز سبل التعاون في مجالات التكوين والبحث العلمي محور اللقاء    العثماني محرج من التعزية في وفاة محمد مرسي ويختبئ وراء نائبه    بعثة المنتخب الوطني تسافر لمصر    هيئات تدعو لمسيرة وطنية الأحد بالرباط ضد “صفقة القرن” ومؤتمر “المنامة”    دفن جثمان محمد مرسي في القاهرة بحضور أسرته.. ومحاميه يكشف تفاصيل الدقائق الاخيرة في حياته    القنيطرة.. شريط يوثق لجريمة سرقة يوقع بثلاثة جانحين في قبضة الأمن    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    إيقاف 150 غشاشا في «الباك»    زوجة مرسي تكشف اللحظات الأخيرة قبل دفنه    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    السعودية : نرفض المساس بالمصالح العليا للمغرب    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    صفرو: توقع بارتفاع إنتاج فاكهة الكرز    البقالي وعرافي يخيبان الآمال بملتقى الرباط    تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد وحجز أسلحة بيضاء وبذلة عسكرية    قارورة طائشة تبعد رونار عن الندوة الصحفية    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    «فتوى» التونسي يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان وجدة المغاربي الثامن للفيلم    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الفاسي الفهري يدعو مغاربة الخارج إلى الاستفادة من فرص الاستثمار في قطاع العقار بالمغرب    الرئيس المصري السابق محمد مرسي يوارى الثرى من دون مراسم تشييع بعد صلاة الفجر    الجزائر.. إيداع رجال أعمال ومسؤولين سابقين في الدولة إلى السجن    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    «أونسا» تراقب تغذية الأطفال المستفيدين من برنامج «عطلة للجميع» صيف 2019    اعتقال مروج ممنوعات بالجديدة    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    معسكر خارجي للدفاع الجديدي    بعد إنذار"الهاكا"..وزارة الثقافة والاتصال تخلق هيئة لضبط قطاع الإشهار - العلم    مزوار: يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية الذي أطلق ديناميته جلالة الملك    «خمس أمثولات من أجل فاس» لكاي داستورغ    « مراكش، معالم وأعلام في الزجل والملحون» للسعيد بنفرحي    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    قصة : ليلة القدر    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زين العابدين: العربية لغة علم بامتياز.. والبغدادي: لا تقدم لأمة إلا بلغتها في لقاء حول تدريس العلوم بالعربية
نشر في العمق المغربي يوم 09 - 05 - 2019

أجمع باحثان، على أن مفتاح تقدم الشعوب اليوم، هو العلم ولا يمكن لأمة ما أن تتقدم دون التمكن من العلم، كما أنه لا توجد دولة متقدمة في العالم إلا بلغتها، وذلك على هامش ندوة علمية نظمها الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، مساء اليوم الخميس بالرباط، تحت عنوان، “اللغة العربية وتدريس العلوم: الواقع والرهانات”.
وفي هذا الإطار، أكد محمد البغدادي، أستاذ الفيزياء النظرية ومؤسس مختبر الفيزياء النظرية بجامعة محمد الخامس بالرباط، أنه “لا يمكن لأمة أن تتقدم إلا إذا درست وعلمت بلغتها الأم، كما أنه لا توجد دولة متقدمة في العالم إلا بلغتها”، موردا أن “اللغة العربية هي جزء من الحل إذا لم تكن الحل الكامل “.
وأضاف البغدادي، في مداخلة له، أن “العلم في أوروبا لم ينشر إلا باللغات الأوروبية من انجليزية وفرنسية وروسية”، وكمثال على ذلك، يقول المتحدث، “دولة ايسلندا التي يتم فيها تدريس العلوم في المستوى الجامعي باللغة الأيسلندية، وفي دولة اليابان، كانت ولاتزال تُدرس اليابانية رغم الهيمنة الأمريكية عليها، كما أن الصينيون لا يكتبون ولا يقرؤون إلا بلغتهم”.
واستطرد البغدادي، أن “العلم لا يأتي إلا بلغة، في فترة من الفترات تهمين لغة على أخرى مثال اللغة الإنجليزية في القرن 18 وبداية القرن 19 كانت متميزة والعلم ينتشر فيها، ومن بداية 1820 أصبحت لغة العلم الألمانية، وهي إلى اليوم لاتزال لغة الفلسفة”، لافتا إلى أنه “كل أمة عندما تصبح إمكانياتها العلمية كثيرة تنتشر لغتها أكثر، فاللغة الإنجليزية انتصرت لأن الامبريالية انتصرت في الحرب العالمية الثانية، ولأنها لغة العلم”.
ومن جهته، شدد عبد العالي زين العابدين، منسق مسلك العلوم الرياضية وتطبيقاتها بكلية العلوم بالرباط، أن اللغة العربية “لغم علم بامتياز وقد أثبت ذلك تاريخنا في عهد الحضارة الإسلامية، حيث كان العالم في فترة ما يتحدث العربية والدليل على ذلك، الكثير من علماء الغرب والرهبان والقساوسة، درسوا العلوم في القرويين ودمشق وبغداد، وقاموا بترجمات إلى اللغات الأوروبية، كما قام المترجمون العرب بنفس العمل بترجمة كتب أرسطو وفيتاغورس وغيرهم، إلى العربية”، مشيرا إلى أنه لم يشك يوما في قدرة اللغة العربية على استعاب المعرفة العلمية ومسايرة العلوم العصرية سواء في التدريس أو البحث العلمي.
وأبرز المتحدث، أنه “اليوم حوالي 80 في المائة من البحث العلمي على مستوى العالم، ينجز بالإنجليزية و20 في المائة الباقية تتوزع على باقي اللغات، لنتساءل هنا عن نصيب اللغة العربية منها وهل تنتج علما” وفق تعبيره.
وأوضح زين العابدين، أن المشكل اليوم ليس في قدرة اللغة العربية على استيعاب العلوم، بل هناك عائق يقف أمام تقدم وانتشار اللغة العربية كعلم، وهو مشكل الترجمة، مبرزا أن “الكثير من دول العالم تدرس العلوم بلغتها الرسمية، وما يترجم في العالم بأسره لا يساوي ما يترجم وينتشر في بلد واحد أوروبي”.
وأكد المتحدث، أن “الترجمة للعربية ستسمح بالتراكم المعرفي والمساعدة في تعريب المواد العلمية، فاللغة العربية غنية وقابلة للتوسع بالمقارنة مع لغات أخرى، مضيفا بالقول “أريد أن أؤكد أن ضرورة العودة لتراثنا الديني والعلمي لاستنباط حلول لبعض المشاكل الراهنة ، مثلا في ميدان التخطيط العمراني، وكذا ضرورة العناية بالترجمة في جميع الميادين لأنه أمر نؤمن به، هو أن مفتاح التقدم هو العلم ولا يمكن لأمة ما أن تتقدم دون التمكن من العلم”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.