الملك يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى 21 لوفاة الملك الحسن الثاني    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    عبد الرحيم شاكير "جوكر" أخضر    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    تقرير "المنتخب" : 3 أهداف للوداد لمواجهة سان داونز    طنجة.. الأمن يوقف شخص قتل جاره بالسلاح الأبيض عقب نزاعات حول سوء الجوار    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    حدود الحريات الفردية مناقشة لبعض آراء وزير حقوق الإنسان    الدفاع الجديدي يجدد عقد نجمه لسنة ونصف    الجزائر في آخر جمعة قبل الانتخابات.. مظاهرات عارمة وتوتر يسود الشارع بعد الإعلان عن إضراب عام    الرميد: يجب اتخاذ إجراءات عملية لتفعيل منظومة الحوار والتشاور    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه أكثر    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    أغلبية "المستشارين" تصادق على "مالية 2020"    المغرب التطواني يعقد جمعه العام السنوي    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    هكذا ساهم ادماج قطاعي الطيران المدني والسياحة في الترويج للمغرب    الذكرى 21 لوفاة الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط    شاب يعرض الزواج على طليقة مسلم    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    البوليساريو تلعب بالنار مع إسبانيا والأمم المتحدة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    تكريم نجمة “بوليوود” بريانكا تشوبرا في ساحة جامع الفنا    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    موظفو الجماعات المحلية يضربون أواخر دجنبر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    مصادر تنفي وفاة مطاع.. و”العمق” تعتذر لأسرته وقرائها بعد "إشاعة" وفاته    ما يشبه الشعر    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجهولة بثوب غامض
نشر في العمق المغربي يوم 19 - 05 - 2019


-بقلم هند العنيگري
لا أعرف ما سأقوله، ما سأكتبه حروف عاجزة، عيون دامعة قلب فاطر، جو مظلم يسوده الهدوء والصمت،الكآبة، ضائعة بين أربعة جدران …سجينة ..أتألم، أختنق تلاشت قواي واحدة تلوى الأخرى تناثرت كأوراق الخريف وزخات المصيف، أعاني في صمت في ظلال و أموت في عزلة ..أختفي في موجات الضجيج والصوت البهيج، فؤاد يحترق، دماغ يختنق ،عيون تنكشف . سجينة بين أربعة جدران جدران تشبه ألوان غربان ..دموع،صرخات، همسات سكوت ..إني أموت.
دفنت في بيت من رماد يملأه الضباب ضباب كثيف خانق مظلم، أتألم، لا دمع لا صراخ، لا حزن ولا ضحك إني قد رحلت …..نبضاتي توقفت، حركاتي عجزت نوري انطفأت وابتسامتي تلاشت وكل هذا في صمت لا يكشفه ضرير ولا بصير ضعيف ولا قوي، وحيدة، بعيدة في دروب مريبة ..إني قد رحلت رحلت في قطار الماضي والحاضر، رحلت في فصول الزمن في أيام العدم، إني قد رحلت…..؟!
أنت كأوراق الخريف تعلو وتلعب بأرجوحة الحفيف، أنت ريح تناثرت فيها أحاسيسي، عزفت أنغام فكر حائر على ڨيتارة السهر وأسير بقلب خافق في ليالي السمر، هل ابتسم الحظ لي أم أنه القدر ،هل هي حقائق الدهر أم عجائبه، تأثرت بك وعانقت أمالي أمالك، تناثرت أحزاني وظهرت أحلامي وتراقصت الشمس والقمر ولاحت النجوم في هيكل السماء..
لماذا قد تتظاهرين بأنك صماء وترسمين على وجهك ابتسامة عذراء أنت كقطر الندى وبل الصدى إنك صهباء أصحو بصحوتها وأغفو بغفوتها، أقول هل أرقص على زقزقة الطيور أم أنتظر صوت البوم ضجرت حتى سئم الضجر مني ورحل اليأس عني ودفن الأمل بمعزل مني..
هل أرحل بدون عودة أم أنتظر طلب النجدة، أأبكي بقلب ملتهب مزقه الشعور وأقطن في صمت أبدي قاس وقت مرير يمر مثل تعاقب الليل والنهار الشمس والشتاء، الرياح والثلوج، خفق القلب ورفرف للطفولة و الأحلام، انتشت روحي الكئيبة في حقول الربيع وتلاشى فؤادي في كومة من اليأس والظلام الشنيع …تأرجحي يامجهولة بثوبك الغامض واختفي داخل سواده الغامق.
طالبة بالمدرسة العليا للأساتذة شعبة اللغة العربية بالرباط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.