جلالة الملك يهنئ محمد الشيخ محمد أحمد الشيخ الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية الإسلامية الموريتانية    نقطة نظام.. صفعة القرن    إشبيلية يعلن رحيل الهولندي الدولي بروميس لأياكس    شفشاون.. عامل شاب يلقى حتفه غرقا في واد    ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل    يوسف المساكني: لم نكن في يومنا والقادم أفضل    إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    المغربيات محيحات. فطوب 10 ديال معدلات الباك كاين 8 تلميدات    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    لهذا السبب غادر فوزي لقجع مصر وعاد إلى المغرب    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    شاهد بالفيديو ..اطلاق الرصاص على مسجد في مدينة سبتة المحتلة    المغرب عن مشاركته في مؤتمر المنامة: موقفنا ثابت من أجل حل دولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية    “الكاف” يعاقب الجزائر بسبب الشماريخ .. ويهدد بمنع جماهير الخضر    مالى تحقق أكبر فوز فى أمم أفريقيا 2019 برباعية موريتانيا    بتمثيلية منخفضة.. المغرب يعلن مشاركته في لقاء “صفقة القرن”    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    أخنوش: لا مواطنة كاملة بدون مشاركة سياسية لمغاربة العالم    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    "البام" يحدد شتنبر موعدا لعقد مؤتمره الوطني الرابع    كودار يعلن عن موعد المؤتمر الوطني للبام.. ويدعو للإلتفاف حول الحزب في ظل أزمة "الجرار"    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    ميسي يرفع التحدي: المنافسة الحقيقية في « كوبا أمريكا » تبدأ الآن    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    معدل النجاح في امتحانات الباكالوريا فاق 63 في المائة بجهة الشمال    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    خصوم بنشماش يعقدون المؤتمر في شتنبر.. قيادي: لدى بنشماش مهلة شهرين للتنحي    رونار يتابع خصوم الأسود بعد مباراة ناميبيا ضمن "كان 2019"    القنيطرة: توقيف 1.644 مجرم وجانح في 12 يوما    موازين.. عساف يُشيد بدور الملك في نصرة القضية الفلسطينية -فيديو    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف خامنئي وظريف    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    تعاونيات تندد بإقصائها من المشاركة في النسخة الأولى لمعرض الأسواق المتنقلة بالحسيمة    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    منشور ب”فيسبوك” حول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء يدفع مديرية الحموشي إلى التفاعل    نقابة الصحافيين تطالب بإطلاق سراح المهداوي ووقف الاعتداءات ضد الصحفيين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية
نشر في العمق المغربي يوم 26 - 05 - 2019

في سابقة من نوعها على صعيد الأقاليم الجنوبية للمملكة، نجح فريق طبي وتمريضي في تفادي بتر الفخذ لطفل عمره 15 سنة بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون، بعد إجراء عملية جراحية مستعجلة ودقيقة على فخذه، استطاع خلالها 3 أطباء وطاقم تمريضي من إعادة جريان الدورة الدموية.
الدكتور عبد الكريم الخروبي، طبيب أخصائي في جراحة الأوعية الدموية، والمشرف على العملية الجراحية المذكورة، كشف في حوار مع جريدة “العمق” تفاصيل 3 ساعات من عملية جراحية انتهت بإنقاذ حياة الطفل الذي تعرض لبتر كلي لشريان في الفخذ بسبب آلة حادة، نتج عنه توقف كلي لتدفق الدم اتجاه الساق والقدم، ودخول المصاب في حالة جد حرجة جراء النزيف الحاد.
العملية الأولى من نوعها في الأقاليم الجنوبية حسب وزارة الصحة، أشرف عليها الطبيب عبد الكريم الخروبي، إلى جانب طبيب أخصائي في جراحة العظام، وطبيب أخصائي في الإنعاش والتحذير، مع طاقم تمريضي، حيث كانت المضاعفات الخطيرة لمثل هذه الإصابة تؤدي في العديد من الحالات إلى بتر الطرف المصاب، وإلى وفاة المريض نتيجة النزيف الدموي الحاد.
الدكتور الخروبي وصف نجاح العملية ب”الإنجاز الطبي المهم جدا”، مشيرا إلى أن إجراء مثل هذه العمليات في العيون سيساهم في إنقاذ العديد من الأرواح، بعدما كان الأمر يتطلب نقل المصابين إلى مستشفيات مراكش وأكادير والدار البيضاء، وهو ما كان يؤدي إلى بتر الأطراف المصابة للمرضى تفاديا للوفاة، نظرا لضرورة تدخل جراحي مستعجل وطول الحيز الزمني الذي يتطلبه نقل المصابين من العيون إلى مدن أخرى.
وفيما يلي نص الحوار الذي أجرته جريدة “العمق” مع الدكتور الطبيب عبد الكريم الخروبي
هذه أول عملية جراحية من هذا النوع في الأقاليم الجنوبية.. هل يمكن أن نعتبرها إنجازا؟
نعم، فقد انطلق تخصص جراحة الأوعية الدموية لأول مرة بالمركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بمدينة العيون منذ سنتين، وكنت حينها الطبيب الوحيد الاختصاصي في هذا المجال بهذا المركز، قبل أن ينضاف إلي طبيب آخر وهو الدكتور عثمان زيزي، فرغم الإمكانيات المحدودة هنا إلا إنه مع الوقت تطورت الأمور تدريجيا.
إذن العمليات الجراحية على مستوى الأوعية الدموية أصبحت تجرى بشكل عادي بالعيون؟
لا أقول إننا أصبحنا نجري كل العمليات الجراحية المطلوبة، لكن هناك تقدم تدريجي ملموس، وهنا لابد أن أتوجه بالشكر للمسؤولين الإداريين على انخراطهم التام معنا من أجل الإهتمام وتطوير هذا التخصص، حيث أن عدة عمليات أصبحت تُجرى على حالات لم يكن من الممكن إجراؤها من قبل، بحيث إن الحالات الخطيرة في هذا المجال كان يتم نقلها بشكل استعجالي إلى مستشفيات مراكش أو أكادير أو البيضاء من أجل العلاج.
فالقيام بعمليات جراحية على مستوى الأوعية الدموية، شكَّل إضافة نوعية للسكان، خاصة لمرضى القصور الكلوي الذين أصبحوا يتمكنون من إجراء حصص تصفية الدم هنا بالعيون، بعدما كانوا يتكبدون عناء السفر إلى مدن أخرى لإجراء العمليات، خاصة في ظل وجود حالات اجتماعية صعبة، بينما الآن يتم إجراؤها هنا بالعيون، وهم سعداء جدا بذلك.
وهذه العمليات كان لها وقع كبير على المرضى، وقد أجرينا إلى حد الآن حوالي 60 عملية جراحية لمرضى القصور الكلوي في ظرف عامين، وهذا اعتبره إنجازا كبيرا بالنسبة لنا، إضافة إلى علاج “الدوالي” الذي أصبح متاحا بالمستشفى.
احكي لنا تفاصيل العملية الجراجية الدقيقة التي أنقذتم من خلالها الطفل من بتر طرفه السفلي
العملية الأخير أجريناها لطفل يبلغ من العمر 15 سنة، أصيب بآلة حادة على مستوى الجزء السفلي من الفخذ الأيسر، وهو ما تسبب له في بتر كلي للشريان الفخذي في منطقة التقاء بالشريان المابضي، مما نتج عنه توقف كلي لتدفق الدم اتجاه الساق والقدم ودخول المصاب في حالة جد حرجة جراء النزيف الحاد، حيث استقبل المستشفى هذه الحالية ليلة الأربعاء-الخميس 15 و16 ماي الجاري.
وبعد تقديم الإسعافات والعلاجات الملائمة للطفل المصاب في العناية المركزة، وإجراء فحوصات بالأشعة، تبين لنا أن الإصابة الخطيرة ستؤدي إلى فقدان الطرف السفلي في حالة عدم التدخل الاستعجالي، بسبب انقطاع جريان الدورة الدموية في الجانب السلفي من جسده، ما قد يهدد حياته بالموت، حيث يتم في العادة بتر الفخذ لتفادي الوفاة.
ولتفادي ذلك قمنا بتدخل مستعجل لإعادة الدورة الدموية المتوقفة للطفل الذي كان في حالة حرجة جدا ودخل تقريبا في غيبوبة نظرا للنزيف الدموي الحاد الذي تعرض له، واستغرقت العملية الجراحية 3 ساعات ومرت في ظروف جيدة، استطعنا خلالها بفضل الله إعادة الدورة الدموية إلى حالتها الطبيعية.
العملية كانت عبارة عن ترميم الشريان المصاب، عن طريق أخذ وريد من الفخذ الآخر غير المصاب، وإلصاقه بالمكان المتضرر من أجل إعادة تدفق الدم إلى الساق والقدم، وهو ما جعل الحياة تعود إلى هذا الشريان في عملية جراحية دقيقة كُللت بالنجاح، وحاليا المريض في حالة صحية جيدة واستطاع الخروج والعودة إلى حياته الطبيعية دون أي بتر.
كيف كان شعورك بعد نجاح العملية؟
لا يمكنني إلا أن أكون سعيدا أولا من أجل ذلك الشاب الذي استرجع عافيه بفضل الله تعالى، وثانيا لتمكننا بتوفيق من الله من تقديم خدماتنا هنا بالعيون، فهذا شرف كبير لنا، حيث لم يسبق أن أجريت بهذه المنطقة عملية من هذا النوع، وهذا إنجاز بحد ذاته.
لأننا نتصور أنه في حالة لم يتم إجراء العلمية فسيظل الطفل في حالة إعاقة دائما، هذا إذا لم يفارق الحياة نظرا للحيز الزمني المطلوب من أجل التدخل لنقله إلى مراكش أو أكادير أو المكان الذي كان من المفترض أن يتم استقباله فيه.
1. الأوعية الدموية
2. عبد الكريم الخروبي
3. عملية جراحية
4. مستشفى الحسن بن المهدي بالعيون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.