بعد 2021: 5 إجراءات لتعميم التأمين الإجباري على المرض والتقاعد لكل الأسر المغربية والتعويض عن الشغل منها الضريبة الموحدة    بنشعبون: هناك جبهة لمقاومة إصلاح القطاع العام    رسمياً : بوتين يُعلن تسجيل أول لقاح ضد كورونا في العالم    مدرب الدفاع الجديدي: أضعنا الفوز أمام الجيش الملكي    هذا هو الحكم الذي سيقود قمة الرجاء وحسنية أكادير !    كورونا وصلات للطاس    إندونيسيا تبدأ اختبار لقاح صيني ضد فيروس كورونا    الوداد يستعيد نغمة الانتصارات بفوز ثمين على أولمبيك خريبكة    مديرية الأرصاد الجوية كتحذر: الشتا جاية مهجدة بزاف فهاد المناطق ابتداء من اليوم    الداخلة.. 10 حالات تقاست بكورونا فيهم 4 جايين فطيارة العربية وخمسة فالطريق ومخالط    إنقاذ 8 مهاجرين مغاربة بمضيق جبل طارق على متن 3 قوارب "كاياك"    كورونا يصل إلى مناطق نائية.. أسر بكاملها أصيبت بالوباء وتخوف من نقص الأطر الصحية    سعيدة الكامل تكتب: بيروت ونيرون والفيروز الشجي    اول تعليق من ريم عودة بعد زواجها من محمحد عساف    بوتين يعلن عن تسجيل روسيا أول لقاح ضد الفيروس كورونا    محامون بفاس بعد وفاة زميلهم ب"كورونا": تعرض للإهمال والتقصير    تهريب ترامب للغرفة الآمنة بالبيت الأبيض بعد إطلاق نار خلال ندوة صحافية    خبير الشعر العالمي أحمد سليمان يعود إلى المغرب بعد نجاته من انفجار بيروت    الأطباء لوزير الصحة: نرفض "تعويض الفتات" وإلغاء العطل السنوية    جامعة محمد السادس في ابن جرير تستعد لإحداث مختبر حديث لفيزياء التربة    طقس الثلاثاء: زخات مطرية متوقعة، وسحب كثيفة على السواحل.    حقوقيون بجهة فاس – مكناس يحذرون من الاقدام على ترك المصابين ب"كورونا" يُعالجون في منازاهم    حادثة سير مأساوية تنهي حياة شاب طنجاوي وزوجته الحامل    العاملين في القطاع السياحي المتضررين من كورونا يتوصلون بتعويض 2000 درهم !    بوتين: جربت اللقاح على ابنتي بعد ان اجتاز كل الاختبارات وحصل على موافقة وزارة الصحة    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    إصابتان بفيروس كورونا في صفوف فالنسيا الإسباني    نجم الفتح يغيب عن مباراة رجاء بني ملال    وزارة الصحة : مستشفى سيدي يحيى مخصص للحالات بدون أعراض و مسؤولة وزارة التعليم تعاني من أمراض مزمنة !    تازة.. إغلاق 6 مقاهي بسبب مخالفة التدابير الاحترازية لمنع تفشي "كورونا"    الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس يعلن إصابته بفيروس كورونا    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    بين استعادة الصدارة والهروب من المنطقة المكهربة .. الحسنية تستقبل الرجاء في "قمة" الجولة 21    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    منظمة الصحة العالمية تُعلن عن بشرى بشأن لقاح كورونا    بعد ارتفاعه القياسي .. تراجع أسعار الذهب بعد احتفاظ الدولار بمكاسبه    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    بيروت: رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    بيروت: المستشفى العسكري الميداني المغربي يشرع في تقديم خدماته للبنانيين    تمديد حالة الطوارئ الصحية: "لارام" تمدد العمل بالرحلات الخاصة    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟
نشر في العمق المغربي يوم 14 - 09 - 2019

يؤكد الله تعالى في وحيه معيته لخلقه بما يليق بجلاله سبحانه، وتلك المعية أنواع: معية عامة، كما قال سبحانه ” يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) الحديد، وهي معية علم شامل محيط ومعية حفظ وعون وعناية ورحمة وغيرها بما يليق بكمال الله تعالى وحلمه بعبيده، فرحمته وسعت كل شيء وكذلك حفظه وعونه وعنايته، فلا يقوم شيء إلا به، وإلا بأي شيء يدق قلب الكافر وتبصر عيناه وتتحرك يداه وتنشط خلايا دماغه..؟ فضلا عن المومن ،نعم، هو سبحانه خص عباده المومنين بمزيد من ذلك وزادهم في الآخرة وحرم الكفار، ومن جحده وجحد دينه.
وهناك معية خاصة تتمثل في التسديد والتوفيق والنصر والتأييد والعصمة وذلك عند اشتباه الأمور واختلاطها أو عند اشتداد وطيس المعركة مع الأعداء أو عندما ترتفع حرارة الشهوات وتقوى جاذبية المحرمات، فالمومن الصابر والمتقي المحسن في عمله ولخلقه يتمتع بمزيد حفظ وعون وعناية ورحمة، معية خاصة بأهل اجتبائه واختياره بحسب ما يريده الله و يقتضيه المقام، قال القرطبي في تفسير قوله تعالى: “إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ” (12)سورة الأنفال.: “إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم”والمعنى : بأني معكم ، أي بالنصر والمعونة”
وقال صاحب المنار في تفسير هذه الآية :”أي : إني أعينكم على تنفيذ ما آمركم به من تثبيتهم على قلوبهم ، حتى لا يفروا من أعدائهم على كونهم يفوقونهم عددا وعددا ومددا – إعانة حاضر معكم لا يخفى عليه ولا يعجزه شيء من إعانتكم” ثم قال رحمه الله مستشعرا صعوبة حصر المعية في هذا فحسب: ” ففي المعية معنى زائد على أصل الإعانة نعقل منه ما ذكر ولا نعقل كنهه وصفته” .
والمعية الخاصة ليست مبسوطة لمن هب ودب وإنما هي لصنف من عباده هم المومنون والصابرون والمتقون والمحسنون، قال تعالى في شأن المومنين:”وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)الأنفال، وقال في شأن الصابرين :”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) البقرة، وهو سبحانه مع المتقين والمحسنين، قال تعالى:”إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ (128) النحل. وقال أيضا: “وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ” ( العنكبوت69 )
وهناك معية خاصة الخاصة مثل موسى وهارون عليهما السلام:” “قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (46) طه.ومثل ما قال في شأن نبينا صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر رضي الله عنه:”إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40) التوبة.
انها معية مرتبطة باحوال من العبد ومراتب يصلها بفضل الله بما معه من الكسب الايماني والعبادي والسلوك العملي في نصرة دينه ومجاهدة نفسه، قال تعالى في شأن بني إسرائيل مثبتا لهم معية ينالون بها تكفير الذنوب وإدخالهم الجنة ان هم أمنوا واقاموا الصلاة ونصروا دين الله” وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (12)”المائدة، ومعية النصرة في القتال، قال تعالى:” (11) إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ (12)الأنفال، وقال سبحانه:” فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35) محمد،
وتبلغ به سبحانه المعية مع أوليائه مبلغا عجيبا كما جاء في الحديث الذي جاء في صحيح البخاري وغيره من قول النبي صلى الله عليه وسلم: ” إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه ”
وهو سبحانه كما في أحاديث كثيرة عند المريض وعند الجائع وعند العطشان، فانك تجد معيته في عنايتك بهؤلاء وامثالهم والعناية بشؤونهم وقضاء حوائجهم وضروراتهم روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل قال:”إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يقولُ ، يومَ القيامةِ : يا بنَ آدمَ ! مرِضتُ فلم تعُدْني . قال : يا ربِّ ! كيف أعودُك ؟ وأنت ربُّ العالمين .
قال : أما علمتَ أنَّ عبدي فلانًا مرِض فلم تعدْه . أما علمتَ أنَّك لو عدتَه لوجدتني عنده ؟ يا بنَ آدم ! استطعمتُك فلم تُطعمْني . قال : يا ربِّ ! وكيف أُطعِمُك ؟ وأنت ربُّ العالمين . قال : أما علمتَ أنَّه استطعمك عبدي فلانٌ فلم تُطعِمْه ؟ أما علمتَ أنَّك لو أطعمتَه لوجدتَ ذلك عندي ؟ يا بنَ آدمَ ! استسقيتُك فلم تَسقِني . قال : يا ربِّ ! كيف أسقِيك ؟ وأنت ربُّ العالمين . قال : استسقاك عبدي فلانٌ فلم تَسقِه . أما إنَّك لو سقَيْتَه وجدتَ ذلك عندي”،
إن المعية العامة تجعلنا نخاف فلا نعصي، فكم فك استشعارها من أسير للهوى، وأيقظت من غافل قد التحف بلحاف الشهوة، وكم من عاق لوالديه ردته عن معصيته، وكم من آكل مال غيره دفعته لرد الأموال إلى أصحابها.إنها تثمر خوفا واحتياطا وحذرا في الأقوال والأفعال وحتى في الضمائر والقلوب، حتى لا تزل الأقدام بعد ثبوتها، وتثمر خشية وتقوى من غضب الله وعقابه.
وأما المعية الخاصة فتبعث الطمأنينة والسكينة والأمل في النفوس كتلك التي استشعرها موسى وهو مطارد من عدوه فقال “إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ”سورة الشعراء:62.وأنطق الله بها محمدا صلى الله عليه وسلم وهو في الغار مع صاحبه “إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا ..(40) سورة التوبة.
فاذا كنت راغبا في هذه المعية الخاصة وراغبا في ثمارها اليانعة فما عليك الا بالايمان اليقيني الصحيح الصادق، والصبر على الطاعات فتاتيها والصبر على المعاصي فتتجنبها وتقوى الله في عامة الاحوال واحسان العمل وبذل الخير والمعروف ومجاهدة النفس والباطل من حولك بما يناسب طاقتك ويحد من شره، ثم المواظبة على ذكر الله تعالى في كل احيانك بالقلب واللسان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ يقولُ : أَنا مَعَ عبدي إذا هوَ ذَكَرَني وتحرَّكت بي شفتاهُ »،وكذا الالحاح في الدعاء والاخلاص فيه فهو مجلبة عظيمة للمعية الربانية، ففي يوم بدر بذل المصطفى صلى الله عليه وسلم الوسع في الإعداد : فصف الجيش , وعبأ الجند، ورسم الخطط، و افترض الافتراضات، واحتمل الاحتمالات، حاور، وتشاور وغير وبدل . وما أن انتهى من استنفاذ كل ما يستطيع من الإمكانات والقدرات المتاحة حتى انتحى صلى الله عليه وسلم يناجي ربه في دعاء عميق , ومناجاة حارة , وإلحاح شديد يستجلب بها معية الله . فابتهل صلى الله عليه وسلم ” وبالغ في الابتهال حتى سقط رداؤه عن منكبيه , فرده عليه الصديق – رضي الله عنه – وقال : حسبك يا رسول الله , ألححت على ربك” . يا رسول الله كفاك مناشدتك ربك .
قال ابن رجب في قوله صلى الله عليه وسلم “احفظ الله تجده أمامك”في كتابه القيم « جامع العلوم والحكم »:”من حفظ حدود الله وراعى حقوقه وجد الله معه في جميع الأحوال يحوطه وينصره ويحفظه ويوفقه ويؤيده ويسدده، فإنه قائم على كل نفس بما كسبت، وهو تعالى مع الذين اتقوا والذين هم محسنون (…) قال قتادة : من يتق الله يكن معه ، ومن يكن الله معه ، فمعه الفئة التي لا تُغلب ، والحارس الذي لا ينام ، والهادي الذي لا يضل.وكتبَ بعضُ السَّلف إلى أخٍ له : أمَّا بعد ، فإنْ كان الله معك فمن تخاف ؟ وإنْ كان عليك فمن ترجو ؟”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.