المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية: المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا    الناطق الرسمي للأمم المتحدة يُعلق على زيارة دي ميستورا إلى تندوف وقضية تجنيد الأطفال من طرف "البوليساريو"    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    كأس أمم إفريقيا: المنتخب المغربي ينهي الشوط الأول منهزما بهدف من الغابون    المائة يوم التي انتظرناها    وزير التشغيل : أخنوش طلب مني إخراج برنامج "أوراش" في أقرب وقت ويتصل بي في 11 ليلا يسألني "فين وصل؟؟"    تقرير يتوقع ارتفاع الأسعار وتفاقم الديون لدى الأسر المغربية خلال 2022    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    لأول مرة في شمال إفريقيا.. بنك CIH يطلق خدمة الدفع عبر الهواتف الذكية    أشهر قاضية فمدينة فاس تصابت بفيروس كورونا    أقوى الجيوش .. هذا هو ترتيب المغرب حسب "فاير باور"    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    جبهة العمل الأمازيغي بالناظور تدعو إلى تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ببني شيكر    إليكم تغييرات حاليلوزيتش على التشكيلة قبل بداية المباراة    إدارة ريال مدريد تفتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازارد    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بمدينة العيون    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لبنان.. طارق البيطار حزب الله والقوات اللبنانية
نشر في العمق المغربي يوم 18 - 10 - 2021

بعد اشتباكات الرابع عشر من شهر أكتوبر لعام الفين وواحد و عشرين عادت الى اذهان اللبنانيين الحرب الاهلية لسنة1975 ، مما اثار هلعا و خوفا كبيرين في صفوف كل مكونات شعب لبنان ، خوف من تكرار حرب أهلية، حرب حصدت الالاف من الأرواح كما تسببت في هجرة اكثر من مليون نسمة و ساهمت في التسبب في مشاكل اقتصادية مهمة لا زالت لبنان تعاني مخلفاتها الى حدود اليوم
وفيما يخص احداث الأمس فقد اسفرت عن مقتل سبعة اشخاص و إصابة اكثر من ستين ،و يعود سياق الاشتباكات الدامية الى الصراع حول تنحية القاضي البيطار من منصبه كقاضي تحقيق في ملف انفجار المرفأ باعتبار ان تحقيق القاضي بيطار يفتقر الى الحياد و يخدم مصالح سياسية، و هو الامر الذي طالبت به مجموعة حزب الله و حركة امل ، بعد ان رفضت محكمة التمييز للمرة الثانية عزله ، وعرفت منطقة الطيونة احتجاجات و تظاهرات كان من المفترض ان تكون سلمية الى ان تحولت فجأة الى اشتباكات دامية، اثناء توجه المتظاهرين الى قصر العدل ، اشتباكات بالأسلحة بمنطقة عين الرمانة بين حزب الله متحالفا مع حركة امل و مجهولون قناصة الى ان تدخل الجيش اللبناني من اجل وقف اطلاق النار و الذي حذر انه سيطلق النار على أي مسلح
وقد عرفت الاشتباكات هجوما من طرف قناصين استهدفوا المتظاهرين بإصابات في الرؤوس لا زالت هوياتهم مجهولة الى حد كتابة هذه السطور بينما القي القبض على ما يقارب عشرين شخصا، و في الإصابات فقد تم تسجيل إصابة سيدة مدنية كانت تتواجد بشرفة منزلها فأصيبت برصاصة قناص مجهول و لقيت حتفها، كما تم الاعتداء على صحفيين ومحاصرة عشرات من الطلاب داخل المدرسة إضافة الى تخريبات بمنطقة الطيونة وقصر العدل والمتحف وعين الرمانة و الشياح و فرن الشباك
وأشار الباحث و الكاتب السياسي اسعد بشارة في تصريح لقناة سكاي نيوز عربية ان حزب الله يجد ان تحقيقات البيطار ستصل اليه كما أضاف ان حزب الله يقول بشكل غير مباشر انه هو المسؤول عن مرفأ بيروت و أضاف احمد عياش في تصريح لنفس القناة ان حزب الله هو دويلة تسيطر على دولة لبنان كما اتهم حزب الله حزب القوات اللبنانية بمسعاه الى إعادة البلد لحالة الحرب الاهلية و أشار رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله ان الاحداث مدبرة و أضاف في جنازة احد الضحايا ان دماء شهدائهم لن تذهب هدرا
من جهته نفى حزب القوات اللبنانية أي تورط في اطلاق النار كما صرح مارون مارون القيادي في الحزب ان حزب الله نقل لبنان من محور الرقي و العلم و الطب الى محور اخر و هو محور التخلف و العقوبات الدائمة و الدماء و الدمار و الدموع و أضاف ان حزب الله يريد اخضاع الجميع لقراراته و الا ان يستعمل فائض القوة
بعيدا عن الصراعات السياسية فان ما شهدته لبنان هو شيء كالخيال، كأنك تشاهد فلم حرب، لكنه فلم واقع، احداث واقعية ،شهداء و جرحى، أبرياء ، وابل من الرصاص ، قناصة محترفون ، جيش مدرب و تطرح الأسئلة و التساؤلات حول من يتحمل مسؤولية الاحداث الدموية، و هل يستحق هذا الصراع كل المشاهد و الاحداث، مقتل و جروح و تخريبات، عنف و خسارات ، أبشعها خسارة لبنان الدولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.