مدير الأمن والمخابرات الداخلية المغربي عبد اللطيف حموشي يستقبل كبار مسؤولي الاستخبارت والأمن في إسبانيا بالرباط    مشروع قانون المالية 2023 .. تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية أولوية حكومية    أسعار النفط تواصل تراجعها..    الإعفاءات الجبائية لاقتناء السكن.. هكذا يستفيد قطاع العقار من مليارات الدولة    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    الجامعة تدعو خليلودزيتش لاجتماع لفسخ العقد    جثة في الخلاء تستنفر الأمن بمدينة مراكش    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    انطلاق دوري السوبر الإفريقي في غشت 2023    طنان ثالث أفضل صانع لفرص التهديد في "الإيريديفيزي"    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    هذا ما تقرر في قضية زوجة الفنان عادل الميلودي    خلال 24 ساعة في المغرب.. تسجيل حالتي وفاة و148 إصابة جديدة ب(كوفيد-19)    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    موعد انطلاق الدورة 13 للمخيم الصيفي في المغرب لفائدة أطفال القدس    الغنوشي: مستعد لترك رئاسة "النهضة" لأجل تسوية المشكل التونسي    واتسآب يعلن عن تقديم خاصيات جديدة مهمة لمستخدميه .. تعرف عليها    هولاند: أشاطر الملك في رسائل خطاب العرش.. وتقليص تأشيرات المغاربة مؤسف    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    حملات افتراضية ترفض الاستجمام ب"سيارات الدولة" وتطلب صرامة المراقبة‬    شركة "داري" تقتني مصنعا لإنتاج الكسكس في بلجيكا    رسميا.. الوداد يتعاقد مع حميد أحداد    ارتفاع القروض البنكية للمقاولات غير المالية..    أرباب محطات الوقود يشتكون التلاعب في الأسعار من طرف إحدى أكبر الشركات في قطاع المحروقات    مشروع قانون المالية 2023.. خطة الحكومة لإصلاح المنظومة التعليمية    بوعيدة تدعو إلى تبسيط المساطر الإدارية لإنجاز المشاريع المتعلقة بالماء..    طنجة: تعبئة 63 مليون درهم لإعادة توظيف سوق الجملة القديم    جداريات تزين الرباط وتحتفي بعاصمة الثقافة    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    بعد كابوس كورونا.. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين وإصابة العشرات    هذا موعد حفل زفاف عبد الفتاح الجريني وجميلة البدوي بالبيضاء    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    الأرصاد الجوية تتوقع نزول أمطار بمدن من جهة الشمال    القطاع السياحي بالمغرب يستعيد عافيته وإجراءات حكومية أنعشت آمال المهنيين    صفاء حبيركو تستغل ختان طفلها للترويج لعلامة تجارية    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية    تحذير من موجة حر جديدة يومي الجمعة والسبت    لائحة أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الأربعاء    تغيير موعد انطلاق كأس العالم 2022 لهذا السبب    لجنة أممية تدعو إلى رفع فوري للحصار الإسرائيلي عن غزة    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    أزمة الماء تدفع الحكومة لإنجاز محطات جديدة لتحلية مياه البحر    الحكومة ستعمل على تنزيل مقتضيات مشروع القانون الإطار المتعلق بالمنظومة الصحية    الزاكي: الوضعية المالية لاتحاد طنجة حتمت علينا الاعتماد على أسماء شابة لكنها موهوبة    دعم الفنون التشكيلية بين الصناعات الثقافية والاقصاء    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    بالفواكه أو الخضروات والأعشاب.. هكذا تضيف نكهات وفيتامينات لماء الشرب    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هدوء ‬حذر وتدابير ‬أمنية ‬مشددة ‬بعد ‬أحداث ‬مليلية ‬المأساوية
نشر في العلم يوم 28 - 06 - 2022

معطيات ‬تؤكد ‬تورط ‬جهات ‬خارجية ‬و ‬شبكات ‬الاتجار ‬في ‬البشر
‬هدوء ‬حذر ‬تعيشه ‬المناطق ‬المجاورة ‬لمدينة ‬مليلية ‬المحتلة،حيث ‬يسجل ‬انتشار ‬أمني ‬منظم ‬من ‬الجانب ‬المغربي،يقوم ‬بحملات ‬مراقبة ‬مكثفة ‬على ‬طول ‬السياج، ‬تفاديا ‬لأي ‬عمليات ‬جديدة ‬للهجرة ‬غير ‬المشروعة ‬من ‬قبل ‬المهاجرين ‬السريين ‬المنحدرين من ‬جنوب ‬الصحراء، وخاصة ‬بعد ‬أحداث ‬‮«‬الجمعة ‬الدامية» ‬ ‬التي ‬راح ‬ضحيتها،حسب ‬آخر ‬احصائيات ‬رسمية ‬مغربية، ‬23 ‬مهاجرا ‬سريا ‬عند ‬محاولة ‬أزيد ‬من ‬2000 ‬فرد ‬اجتياز‮ ‬السياج ‬الحديدي ‬الفاصل ‬بين ‬الناظور ‬و ‬مليلية ‬بالقوة .‬
وأوضح ‬مصدر ‬لجريدة ‬‮«‬العلم‮»‬ ‬ من ‬الناظور، ‬أن ‬هؤلاء ‬المهاجرين ‬قبل ‬تسلقهم ‬للسياج ‬يوم ‬الجمعة، قدموا ‬من ‬مناطق ‬مجاورة ‬للناظور،وليس ‬فقط ‬من ‬غابة ‬‮«‬غروغور‮» ‬،التي ‬اعتادوا ‬الانطلاقة ‬منها ‬في ‬محاولات ‬سابقة،حيث ‬كانوا ‬منظمين ‬بشكل ‬كبير ‬ودقيق، ‬تحت ‬إشراف ‬بعض ‬المهاجرين ‬الذين ‬عملوا ‬على ‬توجيههم ‬منذ ‬بداية ‬العملية .‬
مسجلا ‬في ‬هذا ‬السياق ‬أن ‬المهاجرين ‬السريين ‬أصبحوا ‬في ‬الآونة ‬الأخيرة ‬أكثر ‬عنفا ‬و ‬تنظيما،مما ‬يؤكد ‬وجود ‬عصابات ‬تتاجر ‬بمآسيهم، ‬وتدفع ‬بهم ‬نحو ‬مغامرة ‬محفوفة ‬بكل ‬المخاطر. ‬مضيفا ‬أن ‬الحرائق ‬التي ‬عرفتها ‬غابة‮»‬غروغور‮» ‬المجاورة في ‬الأيام ‬الاخيرة،يبدو ‬أنها ‬متعمدة ‬من ‬قبل ‬المهاجرين ‬من ‬أجل ‬تشتيت ‬تركيز ‬السلطات ‬الاقليمية.‬
كما ‬لم ‬يستبعد، ‬وجود ‬أطراف ‬خارجية ‬تسعى ‬لتقويض ‬التقارب‮ ‬والتعاون ‬المغربي ‬الاسباني ‬الحاصل ‬على ‬كافة ‬المستويات،وخاصة ‬بعد ‬إعلان ‬الدولة ‬الليبيرية ‬مساندتها ‬الصريحة ‬لسيادة ‬المغرب ‬على ‬صحرائه،والزيارة ‬الاخيرة ‬التي ‬قام ‬بها ‬وزير ‬الداخلية ‬عبد ‬الوافي ‬لفتيت ‬الى ‬مدريد ‬حيث ‬التقى ‬بنظيره ‬الاسباني،والتي ‬توجت ‬باتفاق ‬الجانبين ‬على ‬تعزيز ‬التعاون ‬الثنائي ‬بين ‬البلدين ‬في ‬مجالات ‬الهجرة ‬و ‬الأمن.‬
و ‬قد ‬أصدرت ‬مجموعة ‬من ‬الأحزاب ‬السياسية ‬والمنظمات ‬الحقوقية ‬والجمعوية ‬المغربية ‬بيانات ‬حملت ‬فيها ‬مسؤولية ‬‮«‬الجمعة ‬الدامية‮»‬ ‬الى ‬شبكات‮ ‬‮ ‬الهجرة ‬السرية ‬والاتجار ‬في ‬البشر، ‬والتي‮ ‬تستغل ‬ظروف ‬الفقر ‬والهشاشة ‬التي ‬تعاني ‬منها ‬ساكنة ‬العديد ‬من ‬بلدان ‬جنوب ‬الصحراء من ‬أجل ‬حشد ‬المزيد ‬من ‬المرشحين ‬للهجرة ‬نحو ‬أوروبا، ومحاولة ‬يائسة ‬من ‬الخصوم ‬الذين ‬يحاولون ‬يائسين ‬النيل ‬من المقاربة ‬الإنسانية ‬والدامجة ‬التي ‬تنهجها المملكة تجاه ‬قضايا ‬الهجرة ‬والمهاجرين،وتعزيزها ‬للعديد ‬من ‬الآليات ‬القانونية ‬والحقوقية ‬التي ‬تحمي ‬المهاجرين،مما ‬يعزز ‬لديها ‬فرضية ‬الحدث ‬المدبر ‬و ‬المخطط ‬له ‬مسبقا.‬
وفي ‬هذا ‬السياق ‬شجب ‬المكتب ‬الاقليمي ‬للناظور ‬والدروش ‬للعصبة ‬المغربية ‬للدفاع ‬عن ‬حقوق ‬الانسان،‮ ‬كل ‬الممارسات ‬التي ‬تحاول ‬الركوب ‬على ‬معاناة ‬هؤلاء ‬المهاجرين ‬،واستغلالها ‬دون ‬أي ‬مراعاة ‬لوضعيتهم ‬وحقوقهم ‬الأساسية،من ‬بعض ‬دول ‬الجوار ‬و ‬المنظمات،التي ‬اعتبرتها ‬شريكا ‬في ‬التساهل ‬مع ‬عصابات ‬الاتجار ‬بالبشر.‬
وعلاقة ‬بملف ‬الهجرة ‬السرية، ‬أوقفت عناصر ‬الشرطة ‬بولاية ‬أمن ‬تطوان ‬بتنسيق ‬مع ‬مصالح ‬المديرية ‬العامة ‬لمراقبة ‬التراب ‬الوطني، ‬صباح ‬يوم ‬الأحد ‬26 ‬يونيو ‬الجاري، ‬59 ‬مرشحا ‬للهجرة ‬غير ‬الشرعية ‬بكل ‬من ‬تطوان ‬ومنطقة ‬‮«‬بليونش‮»‬ ‬بضواحي ‬الفنيدق، ‬ينحدرون ‬جميعهم ‬من ‬دول ‬إفريقيا ‬جنوب ‬الصحراء،‮ ‬عثر بحوزة ‬البعض ‬منهم ‬على ‬معدات ‬حديدية ‬تمت ‬صناعتها ‬خصيصا ‬لاستخدامها ‬في ‬عمليات ‬الاقتحام ‬والتسلق ‬في ‬إطار ‬عمليات ‬الهجرة ‬غير ‬المشروعة.‬
من ‬جهة ‬أخرى ‬عبر ‬رئيس ‬مفوضية ‬الاتحاد ‬الإفريقي ‬موسى ‬فقي ‬عن ‬صدمته ‬العميقة ‬جراء ‬الحادث،مطالبا ‬بفتح ‬تحقيق ‬فوري ‬حول ‬ما ‬حدث. ‬فيما ‬عبرت ‬المنظمة ‬الدولية ‬للهجرة ‬ومفوّضية ‬الأمم ‬المتحدة ‬لشؤون ‬اللاجئين، ‬بشكل ‬مشترك، ‬عن ‬‮«‬مخاوفهما ‬العميقة»‬. ‬ وذكرتا ‬بالحاجة ‬‮ «‬في ‬كل ‬الظروف ‬إلى ‬إعطاء ‬الأولويّة ‬لسلامة ‬المهاجرين ‬واللاجئين‮»‬.‬
وقد ‬رفع ‬العلم ‬الوطني ‬يوم ‬السبت ‬في ‬حفل ‬افتتاح ‬النسخة ‬19 ‬من ‬دورة ‬الألعاب ‬المتوسطية ‬بوهران، ‬من ‬طرف ‬البطلة ‬آية ‬العوني، ‬لاعبة ‬التنس، ‬والبطل ‬المغرب ‬مهدي ‬سريتي، ‬لاعب ‬الكاراتيه.‬
ويشار ‬الوفد ‬المغربي ‬ب130 ‬رياضيًا ‬مغربيًا ‬في ‬15 ‬رياضة ‬مختلفة.‬
وكانت ‬السلطات ‬الجزائرية ‬قد ‬رفضت ‬دخول ‬الوفد ‬الإعلامي ‬المغربي ‬إلى ‬أراضيها ‬لتغطية ‬ألعاب ‬البحر ‬الأبيض ‬المتوسط ‬، ‬وتم ‬احتجازهم ‬داخل ‬مطار ‬أحمد ‬بن ‬بلة ‬منذ ‬وصولهم ‬يوم ‬الأربعاء ‬المنصرم، ‬حيث ‬قضى ‬الوفد ‬المغربي ‬ليلة ‬كاملة ‬بالمطار ‬في ‬ظروف ‬غير ‬ملائمة ‬وسط ‬اندهاش ‬الجميع، ‬بما ‬فيهم ‬رجال ‬الأمن ‬الجزائريون ‬الذين ‬أكدوا ‬أن ‬القرار ‬هو ‬من ‬جهات ‬عليا، ‬حسب ‬وصفهم.‬
ولم ‬تتوقف ‬محنة ‬الزملاء ‬الصحافيين ‬عند ‬هذا ‬الحد، ‬بل ‬تعرض ‬طاقمي ‬قناتي ‬‮«‬الرياضية‮»‬ ‬و»دوزيم‮»‬ ‬لمضايقات ‬من ‬طرف ‬السلطات ‬الجزائرية، ‬وصلت ‬حد ‬حجز ‬معدات ‬تصويرهم ‬لساعات، ‬بل ‬وصل ‬الأمر ‬حد ‬فرض ‬سفر ‬طاقم ‬القناة ‬الثانية ‬من ‬العاصمة ‬الجزائر ‬وحتى ‬مدينة ‬وهرن ‬حيث ‬تقام ‬التظاهرة ‬من ‬أجل ‬سحب ‬‮«‬بدجات‮»‬ ‬الاعتمادات ‬الصحفية، ‬ثم ‬العودة ‬إلى ‬المطار ‬من ‬أجل ‬تسلم ‬معدات ‬العمل ‬والتصوير.‬
وقد ‬أثار ‬هذا ‬السلوك ‬من ‬السلطات ‬الجزائرية، ‬احتجاج ‬العديد ‬من ‬الهيئات ‬الصحافية ‬وطنيا ‬ودوليا، ‬منددة ‬بهذه ‬التصرفات ‬التي ‬تكشف ‬عن ‬أبشع ‬مظاهر ‬التضييق ‬على ‬حرية ‬الصحافة، ‬وتمثل ‬عدوانا ‬على ‬الصحافيين ‬المغاربة، ‬يسمه ‬التمييز ‬والانتقائية، ‬مادام ‬مقتصرا ‬على ‬الصحافيين ‬المغاربة ‬دون ‬سواهم، ‬ويفضح ‬إرادة ‬العداء ‬الجزائري ‬الرسمي ‬تجاه ‬المغرب ‬والمغاربة.‬
يذكر ‬أن ‬النسخة ‬الحالية ‬يشارك ‬فيها ‬4 ‬آلاف ‬رياضيا ‬من ‬26 ‬دولة، ‬في ‬24 ‬مسابقة ‬رياضية، ‬في ‬النسخة ‬الثانية ‬التي ‬تحتضنها ‬الجزائر ‬بعد ‬نسخة ‬1975 ‬التي ‬جرت ‬بالعاصمة ‬الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.