سامي عامري يكتب: عدنان إبراهيم.. لماذا اقشعر جلده؟! (فيديو)    مراقبو الطيران يعلقون اضرابهم بعد تدخل أخنوش    الشركة المتخصصة في صناعة أجزاء السيارات "ماذرسان" تستقر بطنجة    إقالة قائد جيش إثر عرضه الزواج على ميلوني.. رئيسة وزراء إيطاليا المقبلة    خارجية روسيا: الغرب يشعل حربا نووية بيدي زيلينسكي    موعد مباراة برشلونة القادمة ضد سيلتا فيجو والقنوات الناقلة لها    مدرب إشبيلية الجديد يشيد بيوسف النصيري ويحدد ما سيتم الاشتغال عليه معه    طنجة.. فرقة محاربة العصابات توقف شخصا موضوع عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني    إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز منطقة للأنشطة الحرفية والصناعية بوزان    الأيام المفتوحة بالمركب التجاري دو الطابع السياحي بأكادير.    توقيف تاجر مخدرات بحوزته حشيش يحمل صورة "أشرف حكيمي"    عمدة طنجة ينجح في افشال مخططات نسف دورة أكتوبر    أربعة أندية مغربية تدخل غمار منافسات الكؤوس الأفريقية لمواصلة الريادة القارية    إبتدائية مراكش تقضي ببراءة العمدة السابق والحبس لنائبه بنسليمان في قضية غسيل أموال    مخبر يتجول بسلاح وظيفي.. فضيحة تهز أمن سلا    وزير الصحة يشرف على إفتتاح مستشفى للسرطان بالناظور    وفاة شخص كان رهن تدبير الحراسة النظرية    الناظور..تفاصيل جديدة عن عملية اعتقال مستشار جماعي بتهمة المساومة الجنسية    وزير التربية الوطنية يحمل خبرا سارا للمتعاقدين.    المنتخب المغربي لمبتوري الأطراف ينهزم أمام المنتخب التركي    تيزنيت :غضب الشارع على السلطات يصل المجلس الجماعي … ونشطاء : تيزنيت تعيش في فوضى وفي حاجة إلى عامل    ميسي يعلن أن مونديال قطر 2022 هو "بالتأكيد" آخر مشاركاته بكأس العالم    مشروع قانون أمريكي لسحب القوات من السعودية والإمارات    تصرف غريب ومستفز ل"سفارة فرنسا" في المغرب! .. والناطق باسم الحكومة يعلق    الناطق باسم الحكومة يوضح أسباب نقص مادة الحليب بالمغرب    الجزائر تتلقى رسالة تحذيرية من الولايات المتحدة الأمريكية    "أسود الأطلس" يرتقون في آخر ترتيب للفيفا قبل المونديال    الحكومة ترصد 12 مليار درهم إضافية في ميزانية الدولة لمواجهة ارتفاع الأسعار    مندوبية التخطيط تعلن عن توقعاتها بشأن نمو الاقتصاد الوطني    طالبات إيرانيات في مقدمة الاحتجاجات على وفاة مهسا أميني    بعد الانقلاب العسكري.. تنصيب رئيس جديد لبوركينا فاصو    كوريا الشمالية تطلق صاروخين جديدين وتحمل المسؤولية لكوريا الجنوبية والولايات المتّحدة    مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي على موعد آخر في نسخته الثالثة    كندا.. توقيع اتفاق ثنائي في مجال النقل الجوي بين المغرب و السعودية    هذه تفاصيل اختصاصات وزارة العدل كما صادق عليها مجلس الحكومة    المغرب يعلن عن برنامج بشأن اختفاء طوائف النحل    حضور وازن في "المؤتمر الدولي للنقل بمراكش"    خارجية فلسطين: بدأنا حملة لمنع نقل سفارة بريطانيا    تسجيل 18 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    هالاند: لم أحدد عدد أهدافي مع السيتي    بايتاس يؤكد توبيخ الحكومة للوزير بنسعيد حول فضيحة طوطو    المغرب يُسجل 18 إصابة جديدة ب"كورونا" دون وفيات    جائزة نوبل للآداب من نصيب كاتبة فرنيسة    كرة القدم داخل القاعة.. لقاء العمالقة بين المغرب والبرازيل    الموت يخطف فنانة العيطة الحسناوية    مسلح يقتل 32 شخصا بينهم 23 طفلا في حضانة بالتايلاند        لا وجود بيننا لمغربي عدو للمرأة    أخصائي نفسي ل "رسالة 24" التفكير المفرط يؤدي لأمراض نفسية وعضوية    أنجلينا جولي تقاضي طليقها براد بيت بسبب تعنيفها هي وأطفالها    وزارة الصحة ترصد 170 مليار لتأهيل بنايات المستشفيات الجامعية بالمغرب    تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس    الصحة العالمية: قلق بشأن تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في العالم    أفلام وحكام مسابقة المهرجان الرابع للسينما والبيئة بسيدي وساي ماسة:    ورشة للقراءة الفيلمية من تأطير الناقد يوسف آيت همو بمهرجان سيدي عثمان    تعديل المدونة.. الريسوني: الطائفة العلمانية تريد محو كل شيء فيه إسلام وقرآن    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السلطات المغربية تمنع سفن مليلية المحتلة من الرسو بالمياه الإقليمية دون تراخيص
نشر في العلم يوم 15 - 08 - 2022

برلمانيون وسياسيون ‬إسبان ‬يطالبون ‬حكومة ‬مدريد ‬بالتدخل ‬
أثارت ‬المراقبة ‬التي ‬تقوم ‬بها ‬الدوريات ‬البحرية ‬المغربية ‬بالقرب ‬من ‬مليلية ‬المحتلة ‬ردود ‬فعل ‬متشنجة ‬من ‬بعض ‬الشخصيات ‬السياسية ‬الإسبانية ‬في ‬المدينة ‬المحتلة ‬، ‬وذلك ‬على ‬خلفية ‬منع ‬الدوريات ‬المغربية ‬لمراكب ‬إسبانية ‬من ‬مليلية ‬المحتلة ‬من ‬التحرك ‬في ‬المياه ‬المغربية ‬من ‬دون ‬تراخيص ‬من ‬السلطات ‬المغربية ‬، ‬وتأتي ‬تحركات ‬الدوريات ‬المغربية ‬في ‬إطار ‬إجراءات ‬أمنية ‬لمراقبة ‬الهجرة ‬السرية ‬وتهريب ‬المخدرات ‬، ‬وأيضا ‬حماية ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية.‬
‬هذه ‬التحركات ‬والتي ‬تعلم ‬بها ‬الحكومة ‬الإسبانية ‬أثارت ‬ردود ‬فعل ‬متشنجة ‬من ‬بعض ‬المسؤولين ‬المحليين ‬بمدينة ‬مليلية ‬المحتلة ‬الذين ‬ما ‬زالوا ‬يحنون ‬للعهد ‬الاستعماري ‬، ‬وفي ‬هذا ‬الإطار ‬وجه ‬النائب ‬البرلماني ‬الإسباني ‬عن ‬مدينة ‬مليلية ‬المحتلة ‬عن ‬الحزب ‬الشعبي ‬فيرنادو ‬غوتيرس ‬دياز ‬دي ‬أوتزو ‬سؤالا ‬إلى ‬ابلرلمان ‬الإسباني ‬الثلاثاء ‬المنصرم ‬حول ‬ما ‬إذا ‬كانت ‬المؤسسة ‬النيابية ‬والحكومة ‬الإسبانية ‬على ‬علم ‬بتحرك ‬دوريات ‬الجيش ‬والشرطة ‬المغربية ‬ضد ‬بعض ‬القوارب ‬الإسبانية ‬التابعة ‬لمليلية ‬المحتلة، ‬وهي ‬القوارب ‬التي ‬ترسو ‬بالمرفإ ‬الرياضي ‬لمليلية ‬المحتلة، ‬والتي ‬اعتادت ‬حسب ‬قوله ‬التحرك ‬بالمياه ‬القريبة ‬من ‬مليلية ‬المحتلة ‬دون ‬مشاكل، ‬وهو ‬يعني ‬بذلك ‬المياه ‬المغربية، ‬وكأن ‬تلك ‬المياه ‬ليست ‬في ‬ملك ‬أحد، ‬وهذه ‬المراكب ‬لم ‬يكن ‬يواجه ‬تحركها ‬حسب ‬زعمه ‬أية ‬مشاكل ‬في ‬السابق، ‬وطالب ‬النائب ‬البرلماني ‬من ‬الحكومة ‬الإسبانية ‬أن ‬تجيبه ‬على ‬أسئلة ‬أساسية ‬منها ‬إن ‬كانت ‬على ‬علم ‬بالوثائق ‬التي ‬يطلبها ‬المغرب ‬من ‬أصحاب ‬تلك ‬المراكب ‬للسماح ‬لهم ‬بالتحرك ‬في ‬المياه ‬المغربية .‬
قال ‬النائب ‬البرلماني ‬إنه ‬خلال ‬الأسابيع ‬القليلة ‬الماضية ‬لوحظ ‬تحرك ‬الدوريات ‬المغربية ‬التي ‬تطلب ‬من ‬أصحاب ‬المراكب ‬تصاريح ‬تسمح ‬لهم ‬بالتحرك ‬في ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية.‬
ومن ‬دون ‬شك ‬أمن ‬النائب ‬البرلماني ‬يعلم، ‬او ‬يجب ‬أن ‬يعلم ‬الحدود ‬الفاصلة ‬بين ‬مليلية ‬المحتلة ‬، ‬وبين ‬المياه ‬المغربية ‬، ‬وأن ‬سؤاله ‬أو ‬تساؤله ‬إنما ‬يأتي ‬في ‬إطار ‬تجاهل ‬القانون ‬، ‬والتعامي ‬عنه ‬وعدم ‬الرغبة ‬في ‬توضيح ‬ما ‬يسمح ‬به ‬القانون ‬لتلك ‬المراكب.‬
من ‬جهة ‬أخرى ‬طالب ‬النائب ‬الثاني ‬لمجلس ‬المدينة ‬المستشار ‬عن ‬الحزب ‬الشعبي ‬دانيال ‬كونيسا ‬تفسيرات ‬من ‬مندوب ‬حكومة ‬مليلية ‬المحتلة ‬حول ‬التحركات ‬الأخيرة ‬للدوريات ‬المغربية ‬ومطالبتها ‬لأصحاب ‬المراكب ‬بالتوفر ‬على ‬تصاريح ‬من ‬أجل ‬التحرك ‬في ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية ‬المحاذية ‬لمليلية ‬المحتلة
وكانت ‬السلطات ‬المغربية ‬قد ‬اتخذت ‬أخيرا ‬إجراءات ‬منعت ‬السفن ‬الإسبانية ‬من ‬الرسو ‬والمبيت ‬في ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية ‬بالناضور ‬قرب ‬المدينة ‬المحتلة.‬
‬ويتعلق ‬الأمر ‬ب ‬452مركب ‬كانت ‬تستفيد ‬من ‬الرسو ‬بموجب ‬تصاريح ‬فورية ‬كانت ‬السلطات ‬المحلية ‬بالناضور ‬تمنحها ‬لأرباب ‬تلك ‬السفن ‬والمراكب.‬
وحسب ‬القانون ‬الحدودي ‬، ‬فإن ‬مليلية ‬المحتلة ‬ليس ‬لها ‬مياه ‬إقليمية ‬باستثناء ‬المرفأ ‬الذي ‬ترسو ‬عليه ‬السفن .‬
وأصبح ‬يتوجب ‬على ‬أصحاب ‬السفن ‬والمراكب ‬استصدار ‬تراخيص ‬من ‬مدينة ‬الناضور ‬تبيح ‬لهم ‬الدخول ‬إلى ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية. ‬وتمتد ‬صلاحية ‬هذه ‬الوثيقة ‬إلى ‬ثلاثة ‬اشهر، ‬وتسمح ‬لأصحاب ‬المراكب ‬والسفن ‬بالرسو ‬على ‬بعد ‬200متر ‬من ‬الشاطئ ‬في ‬المياه ‬الإقليمية ‬المغربية . ‬واشارت ‬صحيفة ‬الفارو ‬المحلية ‬إلى ‬أن ‬السلطات ‬المغربية ‬اتخذت ‬هذا ‬الإجراء ‬لمكافحة ‬تهريب ‬المخدرات ‬والهجرة ‬السربة.‬
وتبقى ‬مسألة ‬ترسيم ‬حدود ‬المياه ‬الإقليمية ‬للمغرب ‬ووضع ‬سبتة ‬ومليلية ‬المحتلتين ‬من ‬أبرز ‬نقاط ‬الخلاف ‬بين ‬البلدين. ‬
‬وكان ‬البرلمان ‬المغربي، ‬في24 ‬يناير ‬2020، ‬قد ‬صوت ‬على ‬مشاريع ‬قوانين ‬لبسط ‬السيادة ‬المغربية ‬على ‬المياه ‬الإقليمية.‬
‬وتحدد ‬هذه ‬القوانين ‬المجال ‬البحري ‬الذي ‬يقع ‬تحت ‬السيادة ‬المغربية ‬على ‬واجهتي ‬البحر ‬الأبيض ‬المتوسط ‬الذي ‬يضم ‬المدينتين ‬المحتلتين ‬سبتة ‬ومليلية- ‬والمحيط ‬الأطلسي، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬مياه ‬سواحل ‬الصحراء، ‬حتى ‬الحدود ‬مع ‬موريتانيا.‬
وقد ‬أقدم ‬البرلمان ‬المغربي ‬على ‬ذلك ‬في ‬محاولة ‬منه ‬لتحديد ‬المجالات ‬البحرية ‬للمغرب ‬لتتماشى ‬مع ‬القانون ‬الدولي ‬للبحار، ‬وإدراج ‬المنطقة ‬الاقتصادية ‬الخالصة ‬ضمن ‬المنظومة ‬القانونية ‬المغربية. ‬ليصبح ‬المجال ‬البحري ‬المغربي ‬من ‬مدينة ‬السعيدية ‬شرقا ‬إلى ‬الكويرة ‬غربا، ‬بدل ‬انحصاره ‬في ‬مدينة ‬طرفاية ‬كما ‬في ‬السابق.‬
وتكمن ‬أهمية ‬عملية ‬ترسيم ‬الحدود ‬في ‬المياه ‬الاقليمية ‬بأنها ‬ستساعد ‬المغرب ‬في ‬إثبات ‬سيادته ‬الوطنية، ‬في ‬مياهه ‬الإقليمية، ‬وبالتالي ‬تضمن ‬سيادة ‬المغرب ‬على ‬البحر، ‬الأمر ‬الذي ‬ينطبق ‬على ‬المدينتين ‬المحتلتين، ‬لأن ‬الترسيم ‬يطالهما ‬بشكل ‬مباشر. ‬أمام ‬هذا ‬الوضع ‬الجديد، ‬استغل ‬البرلمان ‬المغربي ‬حدث ‬الترسيم ‬وطالب ‬باسترجاع ‬المدينتين ‬السليبتين. ‬
وتأتي ‬المطالبة ‬بالمدينتين ‬في ‬سياق ‬السعي ‬لاستكمال ‬مسلسل ‬بسط ‬سيادة ‬المغرب ‬على ‬كافة ‬مجالاته ‬البحرية ‬المتوسطية. ‬كما ‬يساهم ‬ذلك ‬في ‬تحديد ‬أكثر ‬دقة ‬للمجالات ‬البحرية ‬الخاضعة ‬للسيادة ‬المغربية، ‬خصوصا ‬أن ‬إسبانيا ‬ما ‬فتئت ‬في ‬كل ‬مناسبة ‬تؤكد ‬على ‬أن ‬السيادة ‬والطابع ‬الإسباني ‬لسبتة ‬ومليلية ‬ليسا ‬مطروحين ‬للنقاش ‬مع ‬المغرب ‬في ‬أي ‬شكل ‬من ‬الأشكال. ‬رغم ‬تجديد ‬البرلمان ‬والحكومات ‬المغربية ‬المتعاقبة ‬دعوتها ‬باستعادة ‬سبتة ‬ومليلية ‬المحتلتين. ‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.