تجدد القصف الإسرائيلي يوقع شهداء وعشرات الجرحى في قطاع غزة    مصدر أمني... يكشف حقيقة صورة التلميذة المصابة بجروح    ” ورطة الساعة ” … صورة فتاة “مكفهرة” تهز الفيسبوك    “أيوب مبروك.. بطل ل”الكيك بوكسينغ” تلفظ مياه المتوسط جثته بعد محاولة “الحريك    المنتخب المغربي يبدأ استعداداته لمواجهة الكاميرون    أليغري يُوبِّخُ صحفياً دِفاعاً عن لاعبه بنعطية    غيابات بالجملة في تداريب فريق الوداد استعدادا لمواجهة يوسفية برشيد    نصائح للحركة التلاميذية الأبية ! هذه ثورتي، وأنا من نظر لها، ومن مدح الكسل، فاعتبروني يا تلاميذ المغرب زعيمكم الروحي    الدرهم المغربي يسجل ارتفاعا أمام الدولار وينخفض مقابل الأورو    المصادقة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2019    ريال مدريد يحسم مصير سولاري مع الفريق    الكامرون لن تنظم كأس إفريقيا للأمم    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    دعوة جلالة الملك إلى حوار صريح مع الجزائر سلوك "في غاية النبل"    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    فيدرالية ناشري الصحف تستنكر التهجم على مفتاح‎    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    تعزية في وفاة الشاب بدر الدين الكرف في حادثة سير بطريق الجرف الاصفر    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    أمزازي: أطلب من التلاميذ أن يكون عندهم حسن وطني ويعودوا إلى أقسامهم    عشرة جرحى اثر حادث سير خطير بين الناظور و بوعرك    بعد الاطلاع على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تجاه السعودية    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    الداخلة.. توقيف شخص حاول سرقة وكالة لتحويل الأموال    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    تكريم الكويتية الفريح بفاس    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    لجنة المالية تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطات في حياة المناضل الأستاذ الطاهر زنيبر
نشر في العلم يوم 17 - 04 - 2010

أسرتي الفقيدين العزيزين، حضرات السيدات والسادة، الإخوة والأخوات
حياكم الله، وشكر سعيكم، وخلد في الصالحات ذكركم ،وبعد
أستسمحكم في الحديث بصوت مبحوح عن رجل له قامته ومكانته ،فأنا لا أعرف من أين أبدأ الحديث عن رجل قريب مني، عن رجل له مكانة خاصة في أسرتي وفي محيطي العائلي، فهو شقيق أمي وصديق والدي، وهو أستاذ أطفال الأسرة جميعا يتعهدهم بالنصح والتوجيه والتربية والتكوين بحب ورعاية وهو عمدة الأسرة بعد رحيل كبار رجالها.
عرفت الأستاذ الطاهر زنيبر خالي، منذ صباي أستاذا لا ترد كلمته في أوساط أسرتي، عرفته موجها في سنوات دراستي الثانوية والجامعية، عرفته صديقا بعد أن شبت طفلة الأمس عن الطوق، عرفته بشوشا، صارما، ذا شخصية قوية، عرفته الطفل/الرجل المدلل عند جدتي، فما يريده يتحقق قبل أن ينطق به، كان الابنَ الذي لم يكبر ولم يتخطّ قطّ مرحلة الرجولة إلى أن وافتها المنية رحمهما الله، بل وكما يحكي هو نفسه كان ذا مكانة خاصة عند والده، فلم يرفض له طلبا للالتحاق بالقاهرة لمتابعة دراسته الجامعية في عز الأزمة المغربية وفي عز السنوات العجاف في تاريخ المغرب، في الخمسينيات، هكذا هم الآباء والأمهات، فالأولاد مهما كبُروا هم أطفال مدللون يحظون بعلاقة خاصة، ورعاية أبوية خالصة.
الطاهر زنيبر الذي نحتفي بتأبينه اليوم كان من الرجال الذين يتميزون بشخصيات عديدة في شخصية واحدة، لذا سأحاول الحديث عنه بما ترسّب في ذاكرتي عنه بموضوعية وذاتية في نفس الآن:
شخصية الطالب المجتهد: لطاهر زنيبر من المنتمين إلى جامعة القرويين في أواسط الأربعينيات ، فبعد أن حفظ القرآن الكريم وألمَّ ببعض المتون اللغوية والفقهية في المرحلة الابتدائية بزاوية آل زنيبر حيث مدْفَنُ جده الأعلى محمد زنيبر بحي البليدة بسلا، رحل رفقة شقيقه الأستاذ القاضي محمد زنيبر إلى مدينة فاس لمتابعة دراستهما الإعدادية والثانوية، فحصل على شهادة الباكلوريا (الثانوية العامة كما كانت تسمى) والتحق بالسلك العالي، لكنه لم يرغب في اجتياز الامتحانات العامة حرصا على الالتحاق بجامعة القاهرة، وكانت أصداءُ التحاق الطلبة المغاربة بالقاهرة لمتابعة دراستهم العليا تملآ سمعه، فقرر أن يكون مثلهم، وكذلك كان، لم يُرَدَّ له طلب، فالتحق بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وحصل على الإجازة في اللغة العربية والدراسات الإسلامية بتفوق، ومن ثمّ حقق طموحه العلمي كما أراد، وحقق أمل والديه بالنجاح.
وسيحرص في مراحل ثانية على متابعة البحث والدرس إلى آخر مراحل حياته ، كان قارئا نهما للمؤلفات الأدبية والقانونية والفقهية، يطالع ويناقش ويستقرئ الآراء، ويعكف على الكتابة والتأليف فيؤلف بالاشتراك مع الأستاذ عبد السلام البكاري كتابا في علم الفرائض، وهو منشور، وينجز مع الأستاذ العباس ابن عبد السلام كتابا عن الأدباء والشعراء المغاربة (من عصر المرابطين إلى عصر العلويين) بعد أن أحيل على التقاعد، والكتاب مخطوط في حوزة الأستاذ ابن عبد السلام. كما أن له كتابات متعددة في جريدة العلم أكثرها حضورا ما خص به فئة الموظفين المتقاعدين بدراسات منهجية حول حقوقهم وحول واجبات الدولة نحوهم.
شخصية الأستاذ الموجه:
كان حديثُ الأسرة ونحن أطفال عن الأستاذ الطاهر حديثَ الفخر والاعتزاز، فهو العائدُ من بلاد الكنانة بشهادة جامعية ، كنا نجتمع حوله كلما زارنا أو كلما اجتمعنا شقيقاتي وأبناءَ خالتي وهم أبناء عمي في نفس الوقت في البيت الكبير، بيت جدتي برأس الشجرة بسلا، ننصت إليه بشغف، يحدثنا بلغتنا، يقترب منا، يعمل على إرضائنا، بل كان يجد لذة في شغبنا وضجيجنا ولعبنا، يحلو له أن نعرض عليه خصوماتنا نحن الأطفال، يفصل في نزاعاتنا ،فهو الحكم والمسؤول عنا وإن كان الآباء والأمهات حاضرين، وكنا باستمرار نقضي أيام الجمع والآحاد وبعض أيام العطل في ضيافته ، ومن ثم تعرفنا على أصدقائه وضيوفه ممن كانوا يرتادون البيت للزيارة أو الاستشارة أو غيرها، ومنهم من أصبح يشكل أصدقاء لنا في طور النضج والشباب.
يشعر بالارتياح للمجد ّ المجتهد منا كلما حصل على نتيجة مدرسية حسنة فيشجعه وينوه به، ويعتب على المتخلف إذا لم يحظ بما كان يؤمله من امتياز بلطف حينا وصرامة حينا ،يخلق بيننا تنافسا على القراءة والمطالعة، يفتح مكتبته لنقتني منها ما يناسب عقولنا ومستوانا، وكنا نسعد بذلك ونتنافس أيُّنَا المجد وأيُّنا الذي سينال تهنئةً وتنويها. وهنا لابد من الإشارة إلى ممارسته للتعليم بالمدرسة المحمدية الحرة بسلا بعد عودته من القاهرة وبثانوية الأميرة للانزهة بالرباط، ثم بثانوية النهضة الحرة آنذاك بسلا سنة 1963 بعد أن عاش المغرب ظروف حرب الرمال.
ولمست ما لاهتمامه بالقراءة والدرس، وهو يعنى بتربية ابنيه أمين ولبنى ،ويحرص على نجاحهما في الدراسة ،يتابع مراحل الدراسة من الابتدائي إلى الثانوي إلى الجامعي ،يتصل بأساتذتهما ويناقشهم في المقررات الدراسية بلغة العارف الخبير، ويطرح باستمرار مشاكل التعليم على مفتشي المواد المختلفة وعن أسباب تردي المستوى التعليمي وضحالته، وقد عشتُ معه هذه التجربة في أوائل الثمانينيات، فانعقدتْ ببيته اجتماعاتٌ عديدة تدارسنا فيها هموم المدرسة الإعدادية والثانوية ،وكان يشعر كما كنا نشعر بكثير من المرارة بفشل السياسة التعليمية، فهي سياسة تغريبية نخبوية، وكان هذا الوضع يؤلمه ويؤلمنا بل يؤلم فئاتٍ عريضةً من الشعب المغربي، وحرص في هذه المرحلة على إًصدار مجلة الباكلوريا سنة 1989، وأشرف عليها ماديا ومعنويا ،واستقطب أقلام أساتذة كُفاة ٍمن مختلف التخصصات، شاركوا بدراساتهم فيها، لكن العدد كان يتيما، كما عمل على تأليف كتاب في علم العروض لتلاميذ الباكلوريا سنة 1990، وهو مطبوع.
شخصية الإداري الملتزم :
بعد أن قضى الأستاذ الطاهر زنيبر، فترة بثانوية الأميرة للانزهة بالرباط أستاذا للغة العربية، التحق بالقطاع الإداري سنة 1959 وعمل في إطار الوظيفة العمومية باحثا إداريا، ولم يكن موظفا إداريا ،والفرق بينهما كبير ،شغل منصب رئيس تحرير مجلة النصوص الإدارية التي كانت تشرف عليها الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالشؤون الإدارية مما أهله للاطلاع بمهارة وتقنية على التشريع الإداري المغربي، وأصبحت له خبرةٌ كبيرةٌ بالنظام الأساسي للوظيفة العمومية وغيرها مما يتعلق بتنظيم العمالات والأقاليم والجماعات الحضرية والقروية وما يتعلق بالقوانين الخاصة سواء ما تعلق بقانون القضاة أو قانون القوات المسلحة الملكية أومراسيم الأجور والتعويضات أوغيرها من القوانين الخاصة ، كما شغل منصب رئيس تحرير مجلة الشؤون الإدارية، ومنصب رئيس قسم التعريب الإداري مساهما في تعريب الإدارة المغربية ،حريصا على تطبيق المبادئ التي أقرتها اللجان الحكومية ومنها التعريب، لكن مع الأسف ، كل مشاريع تعريب الإدارة المغربية تبقى حلما مستقبليا، ومن ثم فالطاهر زنيبر لم يكن موظفا إداريا وإنما كان باحثا إداريا.
كان يعمل في صمت ونكران ذات بعيدا عن الأضواء، هدفه خدمة الصالح العام وإن عانى من ذلك مشقة وتعبا، وإرهاقا ونصبا.
شخصية رب الأسرة المسؤول:
لم يتأخر الأستاذ الطاهر زنيبر عن إدارة شؤون آل زنيبر المختلفة، فتحمَّل مسؤوليتها مع الجهاز الإداري والحبسي بنجاح، وكنا نلاحظ ما كان يتمتع به من رقة طبع في التعامل مع الجميع واقتدار على إرضاء الجميع، وسعة صدر يحسد عليها، مع ما نعرف عنه من صرامة وتشدد في اتخاذ القرار بعد إعمال الرأي بحكمة وتبصر، وسأستعين بتوصيف أخي وصديقي الأستاذ عبد الوهاب لخالنا الأستاذ الطاهر حيث قال: «كان حريصا على المساءلة ولكن كان متسامحا، كان صارما ولكن حليما كان قويا ولكن رحيما«، إنها صفات متناقضة لكنها صفات رجل قوي بشخصيته، معتز برأيه إن كان صوابا، ممتثلا لرأي الآخر إن كان صوابا.
وكما كان يعنى بشؤون الأسرة كان يعنى بشؤون الأصدقاء كلما لجأوا إليه لحل مشكل إداري أو مادي، سواء أثناء إقامته بالقاهرة كما يذكر صديقه الأستاذ الطيب برادة أو في المغرب كما كان مع صديقه «أبو صيحة «الأستاذ أحمد زياد رحمه الله، وقد لمست عن قرب أنواعا من تلك العناية، فلم يبخل بجهد أو وقت لإنصاف صاحبه مرات عديدة.
أما نحن أطفالَ الأمس وكهولَ اليوم ، فحديثنا عن خالنا هو حديث عن رجل استفدنا من نصائحه وتوجيهاته صغارا واستمتعنا بمناقشاته وآرائه كهولا، يسأل عنا إن تأخرنا في الزيارة، ويستأنس بآرائنا ويشجعنا على الاعتزاز بها ،وعلى المثابرة والاجتهاد كلٌّ في ميدان تخصصه، وكم كان يناقشني كلما صدر لي كتاب حول موضوعه وأسباب اهتمامي به، أو كتبت مقالا بجريدة العلم، قد يختلف معي وقد يتفق ، قد يبدي رأيا أجده نقطة جديدة جديرة بالعناية ، فيسعد بذلك.
وختاما، كل أحاديثنا معه تحظى بالقبول والمناقشة الموضوعية ، فلا يستأثر برأيه ولا يستبد به، إلا ما يتعلق بحزب الاستقلال ، فالحزب دائما على صواب، وإن كان مؤمنا بعثرات الحزب أو بهناته خاصة ما يتعلق بموضوع التربية والتعليم فيبدو رجلا آخر، مدافعا بحجج، مبديا تعاطفا بحرارة، هواه مع الحزب في كل وقت وحين منذ شبابه المبكر، نسمع عن نقاشاته في اجتماعات اللجنة المركزية وعن مواقفه السياسية الصريحة من بعض القضايا المناقشة في جريدة العلم، أو في الملتقيات العلمية التي كانت تنظمها اللجنتان الثقافية والاجتماعية للحزب، فكنا نعمل على استفزازه لقياس درجة حرارة إيمانه بالحزب ومبادئه ، لكننا كنا نفشل دائما في دغدغة عواطفه الحزبية، أو في انتقاد برامج الحزب، فلا يسعنا إلا أن نحترم هواه ومبدأه، ونقدر بإعجاب روح الإيمان بمعتقداته السياسية ومواقفه الحزبية، وإيمانه بالزعيم الرمز علال الفاسي، فقد كان مبتدأَه وخبَرَه، ورجلَ الحزب وقائدهَ.
خالي الأستاذ الطاهر،
أفتقدك اليوم وأشعر باليتم مرة ثانية بعد وفاة والدي الحاج عمر المريني رحمه الله ،فقد كنت لي أخا وصديقا وأستاذا، أطرق بيتك للاستمتاع بمجالستك والإنصات إليك، تعود بذاكرتك إلى الماضي لتحدثني عن علاقتك بوالدي وعن صداقتك معه، وعن ظروف حياتك بالقاهرة المعزية وإعجابك بمفكريها وأدبائها وأساتذتها، كنت حفيا بنا جميعا ونحن نجتمع حولك في المناسبات المختلفة، أحاديثك لا تخلو من ظرافة، تطعّمُها دائما بالنكتة والطرفة، وبالفائدة والمتعة، تنشرح كلما أتيناك بالخبر المفيد حول موضوع ما أو فكرة ما، تبتسم في وجوهنا إن صادف ذلك هوى في نفسك، وتبدي اعتراضا بلطف واستنكار إن لم تستطعمه، هكذا كنت دائما، وعندما فاجأك المرض أحسسنا بالغربة في بيتك ومعك، نختلس النظر إليك اللحظات تلو اللحظات لتسترجع معنا ذكرياتك ومواقفك الشجاعة في اللقاءات الحزبية أو الإدارية أو الأسرية أو ذكرياتك سنوات الدراسة، حيث كانت لأحاديثك نداوة وطلاوة، ولمجالسك حلاوة ونقاوة، لكنك كنت تلوذ بالصمت وكأن الأمر لا يعنيك، مما أحدث شرخا في أسرتنا يوما بعد يوم، تنامى بوفاتك ورحيلك ، وغيابك اللاإرادي وبعادك.
رحمك الله وأحسن إليك ، ورحم صديقك ورديفك الأستاذ العربي حصار الذي كان لا يتأخر عن زيارتك والاستمتاع بأحاديثك ومناقشاتك، وكان موعده معك مساء كل يوم جمعة، فإن تغيب أو تأخر كان السؤال عنه للاطمئنان عليه، كنت ألمس عمق العلاقة الطيبة بينكما كلما تحدثت عنه، وتأكد ذلك بالرفقة إلى دار البقاء في يومين متتالين، وكأنكما على موعد، فلتطب الصحبة ، وليباركها الرحمن عز وجل، يوم لا ينفع مال ولا بنون ، وليس لنا غيُر التمثل بقول الشاعر:
الموت أفنى من مضى والموت يُفني من بقي
والموتُ يجمع في الثرى بين المنعَّم والشقي
يا محسنا فيما مضى كن محسنا فيما بقي
وليس لنا غيرُ قول الله تعالى في محكم التنزيل:
«يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي» صدق الله العظيم. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. *
كلمة ألقيت في التأبين ا لذي أقامته مفتشية حزب الاستقلال بسلا للأستاذ الطاهر زنيبر والعربي حصار يوم السبت 19 ربيع الأول 1431ه / 6 ما رس 2010م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.