ثاباتيرو شارك ف ندوة لحركة "صحراويون من أجل السلام" وأكد دعمو للخيار السلمي لحل النزاع فالصحرا    "الاستقلال" ينبه لخطورة استغلال إمكانيات الدولة والعمل الخيري في التنافس الانتخابي    المجلس الأعلى للسلطة القضائية بدا مناقشة ملفات تأديبية ل5 ديال القضاة وعين نائب للرئيس الأول لمحكمة النقض    رفضته ألمانيا.. نقل زعيم "البوليساريو" إلى اسبانيا في حالة حرجة وهوية مزيفة    رغم الجائحة.. ارتفاع مبيعات السيارات الجديدة في المغرب    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    ملك الأردن يوعز بإطلاق سراح معتقلي "قضية الفتنة"    تيباس يضغط على برشلونة وريال بشأن دوري الأبطال    بعد خلافهما.. حمد الله يعتذر لمدربه    ملاكم يهرب من مقر إقامة المنتخب المغربي ويتوجه صوب ألمانيا    لفتيت في البرلمان: هذه الغاية من تقنين استعمال القنب الهندي    تحديد موعد امتحان "شهادة التقني العالي"    توقيف مصلين بطنجة خرقوا الحظر وتفتيش الشخص الذي أم بهم التراويح يفجر مفاجأة    الزفزافي يتنحى عن قيادة "حراك الريف"    طنجة.. توقيف شخصين يشتبه تورطهما في ارتكاب سرقة تحت التهديد    المغرب يسجل 600 إصابة و7 وفيات جديدة ب"كورونا" في 24 ساعة    أبرون: الجامعة استبعدت فكرة البطولة ب18 فريقا وازدواجية المهام لم تُناقش    مسار مثالي للرجاء الرياضي في كأس الكونفدرالية الأفريقية    مؤسس منصة للعملات الرقمية يهرب من تركيا    وضع الاستثمار الدولي.. صافي مدين بقيمة 726,6 مليار درهم    سطات.. ضبط 13 مخالفة وحجز 121 كلغ من المواد الغذائية الفاسدة خلال رمضان    الداخلية تعفي المغاربة من عدد من الوثائق الإدارية + اللائحة    النصيري: لا أهتم بإحصاء أهدافي مع إشبيلية    وزارة أمزازي توضح ملابسات قضية "عزل الأستاذ سعيد ناشيد"    سنة و8 أشهر حبسا نافذا في حق فنانين فرنسيين من أصول جزائرية بتهمة التشهير والإساءة لأطفال بمراكش    رئيس الكاف في زيارة رسمية للمغرب    لقاح فرنسي نمساوي يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب    القضاء الأوروبي يسحب اسم عائشة القذافي من قائمة العقوبات الأوروبية    بعد وفاة رئيس التشاد.. الملك محمد السادس: عندي قناعة بأن رئيس المجلس العسكري الانتقالي غايكون قادر على قيادة الانتقال السياسي    أجور الموظفين تشكل جزءًا كبيرًا من مصاريف جامعة كرة القدم    ذكرى وفاة الملك محمد الخامس.. مناسبة لاستحضار التضحيات الجسام لأب الأمة من أجل الاستقلال    فيديو : القضاء الجزائري يحكم على باحث بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "الاستهزاء بالاسلام"    طنجة: إطلاق عملية كبرى لتسويق منتجات الصناعة التقليدية تشمل 12 مركزا تجاريا بالمغرب    الطراكس و ابن تميمية .. جدل يشعل مواقع التواصل الإجتماعي (فيديو)    "مندوبية طنجة" تقرر توقيف نشاط صيد سمك أبو سيف لفترة محدودة    أخنوش يدافع عن "جود" ويصف انتقادات وهبي وبنعبد الله بالضرب غير المعقول + ڨيديو    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    ارتفاع الاكتتابات الخام للخزينة إلى 39,3 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    "إسرائيل" تهتز بعد سقوط صاروخ قرب مفاعل ديمونة النووي    جهاز الاستخبارات البريطاني "إم آي 5" يستخدم انستغرام لتبديد الصورة الشائعة عن عملائه كشاربي خمر    الصين تعرب عن إدانتها الشديدة ل"الهجوم الإرهابي" في باكستان    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    هولاندا: إصابة 7 أشخاص في عملية طعن داخل مركز لطالبي اللجوء    توقعات أحوال الطقس لليوم الخميس    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    المخرجة "أسماء المدير" تفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان تورنتو بكندا    صونا تتخلى عن الكرسي المتحرك.. في حلقة اليوم من "الوعد"    حوارات ولقاءات مع بيير بورديو 8 : حول الاستخدام الجيد للإثنولوجيا 4/2    من رسائل غيثة الخياط إلى عبد الكبير الخطيبي 8 : الرسالة 1: لم نعش إلا المستحيلات    فرنسا تعمل لمنح حوالي 100000 جرعة من AstraZeneca لدول افريقية خلال ابريل    إدريس الملياني: …ومع ذلك «الحياة جميلة يا صاحبي»    هجوم حاد في السعودية على الفنان ناصر القصبي    "لماذا تعتبر التراويح بدعة".. مفتاح يرد على الكتاني    كًرسيف .. بعض من رمزية مجالٍ وزمنٍ وتراث..    تقرير أممي:العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة    إقليم بولمان: عملية التلقيح ضد كوفيد 19 تمر في ظروف جيدة وتعبئة كبيرة من طرف الأطر الطبية والسلطات المحلية    نصائح لمرضى السكري في رمضان    الإسلام والديمقراطية بعد "الفوضى الخلاقة" بأعين أمريكية (1/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسباب إجهاض تجربة حزب النهضة والاتحاد الإسلامي, باسبانيا "Prune"
نشر في عالم برس يوم 23 - 02 - 2021

في بلدات توليدو في فوينساليدا ، وتوريخوس ، وإليسكاس ، وبورتيلو ، عثر المحققون من رجال الحرس المدني على العديد من الضحايا ال 27 لجريمة قرصنة الهوية واساءة استعمالها والتزوير في محرر عمومي المنسوبة لثلاثة من المسؤولين في حزب النهضة والاتحاد الأسباني (Prune) اول حزب بايديولوجية إسلامية تم تأسيسه باسبانيا كحزب يمثل الأقلية المسلمة باجندة سياسية توقعت له ان يحصل في سنة 2010 على مناصب رؤساء بلديات" كما خططت قيادته الي إمكانية تحصيله لاإحدي الحقائب الوزارية بعد 20 عامًا من تواجده بالمشهد السياسي الاسباني وبعد 30 سنة من النضال توقعوا لزعامته الفوز بمنصب رئاسة الحكومة الإسبانية!!!
لكن رياح الأحداث جرت بما لا تشتهيه سفينة الحزب الإسلامي
حتى بعد آن قام بإدخال تعديل على تسميته باستبدال اسبانيا باروبا ليصبح حزب النهضة والاتحاد "الاروبي" نهاية 2018 ، اذ سرعان ماقفز اسمه إلى واجهة وسائل الإعلام الإسبانية بقوة، السبب هو عملية تحقيق قضائية كان الحزب هدفا لها تولاها الحرس المدني في مدينة طليطلة ( Toledo) توخت تسليط الضوء على ظروف وملابسات التهمة المنسوبة لثلاثة عناصر من كبار قادة هذا الحزب الإسلامي . هم حسب جريدة ABC الإسبانية : الرئيس الوطني أحمد ديب. والسكرتير الوطني والتنظيمي إسماعيل كويلار ، ورئيس فرع الحزب في إقليم إشبيلية خوان بيدرو (جهاد) ساراسوا ، رئيس الجالية الإسلامية مسجد إشبيلية الأندلسية.
جهاد او ساراسوا كان المرشح الأول للحزب الإسلامي عن مدينة إشبيلية في الانتخابات البلدية لعام 2019 ، وأصل هذا التحقيق ، يروم استجلاء الحقيقة عن ملابسات تورط قادة الحزب الثلاثة( حسب جريدة ABC دائما ) في قرصنة هويات أشخاص قاطنين بمقاطعة توليدو و بجهة مدريد واشخاص آخرون يقيمون خارج اسبانيا دون علمهم . كما شملت التهمة ارتكاب جريمة التزوير في محررات عمومية.
وبقرصنة هويات أشخاص من دون علمهم حسب صك الاتهام تمكن قادة الحزب من تقديم مائة مرشح لخوض غمار الانتخابات في ثلاث إقاليم في إسبانيا ، رغم أن ما يقرب من ثلث الأسماء الواردة في اللوائح المقدمة لأعلم لأصحابها بذلك ، بحسب تحقيقات الشرطة. ومع ذلك ، حاول المتهمون تبرير "فعلتهم" في بيان زعم أن كل شيء كان بسبب "خطأ" تقني جعلهم يقحمون اسماء لقدامي مناضلي في صفوف حزبهم بالرغم من انهم لم يعودوا من منتسبيه وكدا اقحامهم لهويات اشخاص متعاطفين ومقربين من مشروعهم السياسي.
لم نعد نسمع اي صدى لهذا الحزب، فهل غربت شمسه ساعات فقط بعد شروقها بالرغم من كونه يشكل مكسبا وارثا سياسيا ثمينا لعموم مغاربة اسبانيا ؟؟
شكّلت محاولات مشاركة المهاجرين المغاربة في الشأن العمومي باسبانيا ، ومنذ بدايات تدفق الهجرة من المغرب نحو شبه الجزيرة الايبيرية، إشكالا سوسيولوجيا حقيقيّا شغل العديد من الدارسين الاسبان والمغاربة على حد سواء فمنهم من ذهب للقول بوجود حالة من العزوف لدي المهاجر المغربي عن هذه المشاركة، نتيجة انعدام الثقة في التنظيمات الجمعوية والنقابية والمؤسسات الحزبية ، بينما اعتبر آخرون أنّ المهاجر المغربي يعيش حالة من "التمزّق والإحباط لأنّ النسق الاجتماعي والسياسي بالمجتمع الاسباني لم يُمكّنه من تحقيق انتظاراته وتطلعاته.
الاان النشاط الدبلوماسي للمغرب، في علاقاته مع مغاربة اسبانيا هو من قام بتحريك مياه بركة العمل الجمعوي الراكدة من باب حرص السياسات العمومية المغربية تجاه الهجرة ومهاجريه على تمتين الروابط الروحية التي تربط المهاجر المغربي بوطنه واتخاذها البعد الديني والروحي منفذا تتسرب أجهزة القنصليات والسفارات عبره لتتحكم في تفصيل خارطة المجتمع المدني باسبانيا على مقاسها ومن تم أتت دينامية تشكيل الجمعيات ذات الطابع الإسلامي التي تضخمت اعدادها وأشكالها والوانها وتناسلت قبائلها ودواويرها ومداشيرها الي ان اصبحت نتانة الفساد تفوح من ثقب أبواب البعض منها وتزكم الانوف واصبحت ملحقات القنصليات تغطي كامل مساحة المشهد الجمعوي لمغاربة اسبانيا وادي هذا التضخم الي تمييع مشاركة فعلية وفاعلة في صفوف الشباب المغربي من ابناء المهاجرين كما جاءت ظاهرة اسلمة المجتمع المدني بفتاوي من شيوخ البترودولار ووكلاءهم بتطرف زائد عن اللزوم في بعض الحالات لتعمق من نفور المهاجرين من العمل الجمعوي مما كان له كبير الأثر في حرمان فئات القاصرين والشباب من تلقى المساعدة على تحقيق الاندماج الإيجابي في المجتمع الاسباني.
تاريخ محاولات مشاركة المهاجرين المغاربة في الشأن العمومي باسبانيا حافل بالاخطاء والهفوات والانزلاقات القاتلة والمسيئة لصورة وسمعة المهاجر المغربي، اذا ما قمنا بتحليل ومقارنة درجة انسجام الأشخاص الذين تزعموا تلك المحاولات مع مقتضيات القوانين الإسبانية ومع القيم الدمقراطية والاخلاقية السائدة بالمجتمع الاسباني والمتمثلة،، في طهارة اليد و الشفافية واحترام اللعبة الديمقراطية ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.