مرصد: حرق شابين صحراويين وهما أحياء على يد جنود جزائريين " فعل همجي"    مئات الأشخاص يقتلون رجلا بالضرب بعد اتهامه بتدنيس القرآن في بنغلادش    مهاجرون سرّيون مغاربة يختطفون صيادا من طانطان ويبحرون بمركبه نحو جزر الكناري    زلزال قوي يضرب ولاية أزمير غرب تركيا ويخلف انهيار مبان    مشروع قانون المالية..هذه تطمينات بنشعبون للجهات    بالفيديو: ما لا تعرفونه عن ازمة الكراكرات والبولساريو وتدخل الامم المتحدة    فيديو يُنشر للمرة الأولى.. لحظة اقتحام كنيسة نيس    عاجل.. كاف يعلن تأجيل نصف نهائي ونهائي دوري أبطال إفريقيا لأجل غير مسمى    بركان السعادة وطارق الخير!    عدد الإصابات ب"كورونا" فالمحاكم المغربية وصلات ل691 إصابة و6 ماتو بالفيروس    تعرّف على موقف ميسي من الرحيل عن برشلونة بعد استقالة رئيس النادي    أولمبياد طوكيو 2020: المنظمون يعرضون إعادة مبالع التذاكر في حال إلغاء ألعاب معينة جراء كورونا    المنتخب الوطني للاعبين المحليين يصل إلى نيامي    "دبلوماسية القنصليات".. استراتيجية مغربية جديدة في الصحراء    روسيا تحظر استيراد نوع من الطماطم المغربية لاحتوائها على فيروس    العثور على جثة بتطوان    انقلاب شاحنة يتسبب في قتلى وجرحى نواحي أزيلال    تعيين العميد "عزيز أزهار" رئيسا للمنطقة الأمنية لأمن تزنيت.    الدوزي ينتصر على فيروس "كورونا"    وفاة جديدة.. الوضع الوبائي بسبتة يخرج عن السيطرة    فرنسا تعود لفرض الحجر الصحي اعتبارا من اليوم الجمعة    أمريكا تتخطّى للمرة الأولى عتبة 90 ألف إصابة    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم لحبيب هراس    العرائش.. الحبس لحقوقي بتهمة إهانة "الاتحاد الاشتراكي"    أكادير : دفن جثمان المستثمر الراحل "بلحسن" خلال الفجر، و أسرته تصدر إخبارا في الموضوع، و تؤكد: واجب العزاء سيكون عن بعد.    مغاربة يستنكرون "هجوم نيس" ويخشون على مصير مسلمي فرنسا‬    زاكورة.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في نشاط شبكة إجرامية للتهريب الدولي للمخدرات    إسبانيا تمدد حالة الطوارئ ستة أشهر إضافية    عن خريف الحياة وكوفيد والمُكابدة    تقرير إخباري: عشية توجه الشعب الجزائري إلى صناديق الإقتراع.. انقسام حول جدوى الاستفتاء على تعديل الدستور    غزالة سوس تنفي تلقى أي عرض بشأن كريم باعدي من الوداد    خبير بالفيروسات: الحجر الصحي الشامل وارد وتنتظرنا أيام صعبة    نداء دولي لإبقاء المدارس مفتوحة خلال الأزمة الوبائية    زيادة قياسية.. نصف مليون إصابة بكورونا في العالم في يوم واحد    الصديق عبد الخالق صباح.. وداعا    البرلمان العربي يثمن جهود المغرب في توفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية    "سامسونغ" كانت أكبر بائع للهواتف الذكية على مستوى العالم في الربع الثالث من العام الجاري    أميرة الصديقي: "الزفت".. عنوان الفيلم يختزل مضمونه    شركة iProductions تمنح مشروع فيلم وداعاً طبريا جائزتها في مهرجان الجونة السينمائي    صفاء وهناء تخرجان عن صمتهما وتردان على المرأة التي ادعت أنها أمهما -فيديو    تساقطات مطرية مرتقبة مع حرارة تلامس 35 درجة داخل سوس    تفريق احتجاجات الأساتذة في العطلة.. نقابيون: الحكومة غلبت المقاربة الأمنية والوزارة تملصت من التزاماتها    سلطنة عمان تدعم مبادرة الحكم الذاتي كحل نهائي لقضية الصحراء المغربية    مشروع لتربية سمك البلطي يرى النور بسد الوحدة    سان جرمان يخسر خدمات نيمار في مبارياته الثلاث المقبلة بسبب الإصابة    ارتفاع الكتلة النقدية إلى 7,6 بالمئة في شتنبر الماضي    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    اليورو يتراجع إلى أدنى مستوياته في شهر    الشرقاوي: ماكرون لا يكترث لامتعاض الشعوب من تصريحاته    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر    بالفيديو بنكيران: لهذا أنا مرتبك بعد تطورات الرسوم المسيئة للرسول ص !    شاهدوا تقاليد ذكرى المولد النبوي مع عائلة فاسية.. العصيدة والكرعة معسلة    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية
نشر في الأول يوم 27 - 09 - 2020

سلطت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في تقرير لها الضوء على وضعية العاملات والعمال إثر تفشي وباء "كوفيد 19″، وآثاره على الحقوق الشغلية وعلى ظروف العمل على الخصوص.
وقالت الجمعية إن آثار "كورونا" على شريحة العمال، امتدت لوسطهم العائلي ومحيطهم الاجتماعي، وتكرست بفعل السلوك اللامسؤول للعديد من المشغلين وضعف جهاز المراقبة وتواطؤ السلطات المحلية والمركزية.
فمنذ إعلان الحجر الصحي بالمغرب في منتصف مارس الماضي، سجلت الجمعية أن العمال والعاملات كانوا من أول ضحايا الفيروس، في ظل تمرد العديد من المقاولات ضد قرار الحظر الصحي الذي أعلنته الحكومة وواصلت عملية الإنتاج دون توفير الشروط لحماية الأجراء من العدوى سواء داخل المعامل والضيعات والأوراش أو على مثن وسائل النقل الجماعي. مما أدى إلى انفجار العديد من البؤر المهنية كان ضحيتها الآلاف من العاملات والعمال وعائلاتهم والمخالطين لهم.
وأشار رفاق عزيز غالي إلى انقطاع الدخل بالنسبة للعديد من العاملات والعمال الذين استغل المشغلون أزمة "كوفيد 19" للتخلص منهم أو الذين حرموا من التعويض الاستثنائي المحدث، بسبب عدم التصريح بهم لدى الضمان الاجتماعي، موردة أن هذا التعويض المذكور، فضلا عن هزالته وعدم كفايته لتأمين الحدود الدنيا للعيش الكريم، فإن شروطه مجحفة وخصوصا تلك المتعلقة بالتصريح في الضمان الاجتماعي إلى حدود شهر فبراير 2020.
كما أن بعض المشغلين الذين فرضوا على أجراءهم العمل عن بعد، يزيد التقرير، صرفوا لهم أجورا تقل عما يستحقونه عن مدة العمل الفعلية والإنتاج الحقيقي. أما غالبية الشغيلة غير المأجورين، من باعة متجولين وفراشة وحرفيين وحمالين ومرشدين سياحيين وعمال الموقف وعمال وعاملات البيوت وحراس السيارات وتجار الأسواق الشعبية بالبوادي والقرى وباقي الشغالين في الأنشطة المعيشية البسيطة، فقد وجدوا أنفسهم، بين عشية وضحاها، دون دخل ولا حماية فعلية من الفقر، مما سيكون له أوخم العواقب على صحتهم وصحة عائلاتهم وعلى عيشهم. يشدد المصدر ذاته.
وأكدت الجمعية الحقوقية عدم استفادة العديد من العمال والعاملات من التعويض الاستثنائي المحدث، بيبب عدم التصريح بهم بشكل منتظم لدى صندوق الضمان الاجتماعي. وهي ظاهرة تقول عنها الجمعية عامة تشمل كل القطاعات. مما يفسر الاحتجاجات العمالية التي شهدتها أغلب مناطق المغرب.
وأمام هذه الأوضاع الاجتماعية المتردية، قال التقرير إن العديد من مناطق المغرب، شهدت حركات احتجاجية واجهتها السلطة، في غالب الأحيان، بالعنف غير المبرر والاعتقالات؛ فقد تم استصدار قرار بتفكيك معتصم عمال أمانور بطنجة، وإصدار أحكام قاسية في حق شباب مدينة جرادة المنكوبة على إثر خروج المواطنين للاحتجاج على دفن عامل دون إجراء تحقيق نزيه في ظروف وفاته في بئر للفحم الحجري وإصابة شقيقه، وتدخل عنيف لقوات الدرك بمحاميد الغزلان ضد مجموعة من المعطلين كانوا يطالبون بحقهم في الشغل والعيش الكريم، واعتقال سبعة من شباب قرية بني تجيت كانوا في حالة اعتصام للمطالبة بالشغل وقد أصدرت ضدهم المحكمة الابتدائية ببوعرفة أحكاما نافذة قاسية، واعتقال عشرة مواطنين بالقنيطرة على إثر احتجاج التجار الصغار ودعم السكان لهم ضد إجراءات الطوارئ المبالغ فيها التي فرضتها السلطات المحلية.
تبعا لذلك، طالبت الجمعية الدولة المغربية بتحمل مسؤولياتها المنصوص عليها في المواثيق الدولية المتعلقة بالحقوق الشغلية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة ومنظمة العمل الدولية، مع "وقف العنف الرسمي ضد هذه الحركات الاحتجاجية المشروعة وإطلاق سراح الشباب المعتقل بجرادة وبني تجيت وغيرهما وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الحراكات الشعبية ومعتقلي الرأي والصحافة والعمل على تلبية المطالب الشغلية والمطالب الشعبية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.