انطلاق أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي    بوريطة : تعزيز الشراكة الإفريقية-الأوروبية يتطلب تبديد حالات سوء الفهم حول ظاهرة الهجرة    المغرب يطالب فرنسا رسمياً باسترجاع أرشيف عبد الكريم الخطابي    لماذا يرفض بنكيران تجديد الشراكة مع التوحيد والإصلاح؟    "الخسائر أم الاختراع".. فلاح مغربي يتدارك ضياع البذور بابتكار ثوري    حفل بالرباط لتسليم شهادات لنحو 50 مهني في قطاع الدواجن    وزير الفلاحة في زيارة لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية بإقليم شتوكة آيت باها    أبناك .. تفاقم عجز السيولة بنسبة -10,5 في المائة    الدولة تدخلت لحصول المقاولات على 271 ألف قرض    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    كأس أمم إفريقيا..طاقم تحكيم سينغالي يقود مباراة المغرب و مصر    بدون ميسي.. الأرجنتين تتفوق على تشيلي بثنائية -فيديو    حصة تدريبية جديدة لأسود الأطلس.. عودة فجر وتسعة لاعبين يتدربون داخل الفندق    نادال يقترب من إنجاز تاريخي بوصوله لنهائي بطولة أستراليا المفتوحة    بدون ميسي..الأرجنتين تفوز على تشيلي بصعوبة    قبل مواجهة المغرب..المنتخب المصري يشكو من فندق إقامته    سفيان أمرابط.. من الكامرون إلى إنجلترا    سرقة سيارة للشرطة تستنفر أمن مراكش    طقس بارد وزخات مطرية مرتقبة الجمعة بعدد من مدن المملكة    مستجدات حول فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية    وفاة هرم المسرح عبد القادر البدوي    مؤسسة العويس الثقافية تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ل"مؤسسة منتدى أصيلة" بالمملكة المغربية    وفاة الفنان المغربي عبد القادر البدوي    المغرب يدخل "أصعب أسبوعين" قبل تجاوز ارتفاع وفيات أوميكرون    وزير الصحة…المملكة ستحقيق السيادة اللقاحية والصحية    دولة أوروبية توصي بإعطاء لقاح كورونا فقط للأطفال المعرضين للخطر    الرباط: توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والثقافة وفيدرالية الصناعات الثقافية    مالاوي تعلن حالة الطوارئ إثر مصرع 19 شخصا في عاصفة استوائية    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    رحيل الفنان القدير عبد اللطيف هلال    من جديد الساحة الفنية تفقد أحد رجالاتها.. البدوي في ذمة الله    اتفاقية بين بنك أفريقيا وAMDIE لتشجيع الاستثمارات الصينية في القارة    وزارة العدل: مباراة توظيف 100 منتدبا قضائيا -السلم 10    الموت يخطف الفنان عبد القادر البدوي    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    عاجل…الحكومة تقرر إعادة فتح المجال الجوي ابتداء من 7 فبراير المقبل    ضمنهم أخنوش وعائلته.. مليارديرات عرب على قائمة أثرياء إفريقيا في 2022    روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان    طائرات متمردي اليمن المسيرة تهديد منخفض التكلفة للإمارات    السعودية تدخل على خط مقتل أحد مواطنيها دهسا من قبل فيل بأوغندا    أكسال وموروكو مول يطلقان أولى عروضها التخفيضية لسنة 2022    برنامج علاجي متكامل لحارس مرمي المنتخب المصري الشناوي بالكاميرون    طنجة.. مستخدم يستولي على سلعة بقيمة 20 مليون سنتيم من محل تجاري يشتغل به    توقيف شخصين بطنجة في حالة تلبس بالاتجار في المخدرات    14 سرا بسيطا لتحرق المزيد من الدهون.. والصوم يساعد بعلاج أحد أنواع السرطان    سخرية على تويتر من تبرع ألمانيا لأوكرانيا ب5 آلاف خوذة عسكرية    "ناسا": جزء من صاروخ أمريكي سيرتطم بالقمر    تعزية ومواساة في وفاة والد البرلماني وعضو جماعة الناظور عزيز مكنيف    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    طنجة.. وزير الشباب والثقافة والتواصل يجري زيارة تفقدية لدار للشباب-فيديو    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    المؤتمر الوطني 11 …وفاء …التزام …انفتاح    الحاجة لانتقال اتحادي-اتحادي    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السفر في الذاكرة (1)
نشر في البوصلة يوم 20 - 08 - 2009


سفر في الذاكرة
قراءة في كتاب "ذاكرة قلم" لخناثة بنونة
لكل قلم وجه ,ترتسم ملامحه في الذاكرة باسمة أو عابسة, رقيقة أو صارمة, نافذة بعمق أو عالقة على السطح تتولى الأيام محوها.
لكل قلم قامة, مرفوعة الهامة تمشي في دروب الذاكرة, أو منكسة تنسحب وهي تجر خطاها .
عندما ندمن القراءة كما ندمن الحياة, نتعاطف مع أقلام وننفر من أخرى, تحترم عقولنا أقلاما قد تظل بعيدة من قلوبنا، وتستلطف أقلاما قد لا تتجاوب مع كل ما نعتبره جوهريا في قناعاتنا.
وكم هو جميل أن نقع في غرام أقلام ,حينما تمس منا العقل والقلب معا ;غير أن الحب الحقيقي الذي يلغي كل مقاومة يظل دائما حالة استثناء يتكفل بها الزمن, لأن ذكاء القلب وبخلاف السائد أشد مقاومة للظرفي وسحر الظاهر من ذكاء العقل.
كما في الحياة أيضا, قد نغض الطرف بعد تفكير واع عن بعض إساءات ذوي الفضل, لأنهم ذوو فضل, فنضع بين قوسين انفعالاتهم وسوء تأويلهم للمواقف والأحداث، في حين قد تصبح هفوة صغيرة سببا في تجاهلنا لآخرين تجاهلا تاما.
هكذا نكتشف ونحن
نراجع مخزون ذاكرة قراءاتنا, أن أقلاما لازمت مسيرتنا وأن أخرى ارتبطت بمرحلة معينة دون سواها, فيما سقطت أقلام كثيرة إلى الأبد.
أسماء وأسماء تسكن الذاكرة, والذاكرة لا تؤمن بالحياد فهي تجلو أو تهيل غبار النسيان على اسم معين استنادا إلى موقفها منه:
ستكون جاحدة ولاشك كل ذاكرة مغربية، بل وعربية، تتحدى التاريخ وتسدل
ستار النسيان على اسم الكاتبة المغربية خناثة بنونة, التي انتزع قلمها انتزاعا لقب الرائد بالنسبة لأقلام أجيال المبدعات المغربيات اللائي جئن بعدها وساهمن بانتاجاتهن في تطوير وتجديد تقنيات الكتابة السردية المغربية.
ومع أن الأستاذة الرائدة- بفعل السبق الزمني والاستمرارية أيضا- تتجاهل الإنتاجات الجادة لمن مهدت لهن الطريق الصعب واضعة إياها داخل إطار مصنوع من الحكم الجاهز المعمم(1)، لا أظن أن كاتبة منهن لم تقرأ لخناثة بنونة أكانت مع أو ضد أسلوبها في عرضها لأطروحاتها, ذلك أن صلات القارءات -والقراء تعميما- بالكاتبة صلات تتحكم فيها التوجهات الفكرية والأدبية المتنوعة، وتختلف باختلاف المرحلة والجيل.
******
بعد انقطاع وصمت ضاج محتج- حسب تعبيرها في التقديم الذي وضعته لمجموعتها القصصية الجديدة 'الحب الرسمي"(2)- تشحذ الكاتبة ذاكرة القراء- الذين لم يعاصروا كتاباتها في الستينيات والسبعينيات والذين عاصروها على السواء- بكتابها "ذاكرة قلم"(3) الذي جمعت فيه مقالات وخواطر نشرتها في هذه الحقبة, محفزة النوع الأول على الغوص في تاريخ الكتابة المغربية الحديثة بالعربية، وداعية النوع الثاني إلى إعادة النظر أو النبش في نوع الصلة التي تربطه بقلم ساهم بقوة في إرساء دعائم الكتابة السردية الحديثة بالمغرب.
في هذا السياق، أسجل أن لقائي الأول بكتابات خناثة بنونة يرجع إلى المرحلة الثانوية, وأن جيلي انشغل في المرحلة الجامعية –التي زامنت الفترة التي ابتعدت فيها الكاتبة عن مجال الكتابة- بكتابات المبدعين المغاربة الذين خاضوا بإصرار غمار التجريب من أجل الانفلات من سلطة الحزبي وقيد الصوت الجماعي. إلا أن أعمال الكاتبة فرضت نفسها دائما، وهي تتصدر ذاكرة الكتابة الإبداعية المغربية.
كثيرا ما تفاجئنا الذاكرة! فأثناء تسليطي الضوء على لقائي الأول بالكاتبة, اكتشفت أن هذا اللقاء نقش في ذاكرتي اسم خناثة بنونة -وإن بدون هالة دينية- جنبا إلى جنب مع أسماء مصلحين ومناضلين من القرنين التاسع عشر والعشرين من مختلف البلدان الإسلامية: جمال الدين الأفغاني, عبد الرحمن الكواكبي, حميد بن باديس وعلال الفاسى.
في الجهة المقابلة، وجدت مي زيادة وغادة السمان إلى جوار جبران خليل جبران ,غسان كنفاني و يحيى حقي. فكرت وأنا أتأمل في نقطة اللقاء بينها وبين الكاتبتين المذكورتين- والمتمثلة في اختراق المرأة العربية لمجال الكتابة عبر ولوج آفاق اجتماعية ونفسية وإنسانية في ظروف معينة- في السبب الذي جعل الذاكرة تفصل بينهن, فوجدت بأن النصوص الموازية والنقدية لعبت دورا جوهريا في ارتباط اسم خناتة بنونة بالخطاب النهضوي الإصلاحي بأسلوبه المباشر: ففي حين ما كان بالإمكان أن تصل إلينا روح مي زيادة منفصلة عن روح جبران خليل جبران, ولا كان من الممكن تصور غادة السمان بدون حب جنتلمان عربي متفهم, تعرفنا على خناثة بنونة مدثرة برضى أبيها الروحي: علال الفاسي. والفرق شاسع جدا, بين أن يقدم لنص إبداعي أحد أعلام السلفية التجديدية الذي ترتبط عنده الحركة الإصلاحية الدينية بالحركة الوطنية -ولو كان معروفا عنه قرض الشعر- وبين أن يقدم له مبدع أو ناقد أدبي.
لقد حفر النص الموازي للنار والاختيار عميقا في ذاكرتي، فنقش اسم خناثة بنونة في دائرة الخطاب الإصلاحي برفعه إياها إلى درجة المصلحة الرائدة، واضعا بذلك مسافة معينة بينها وبين كتابات المرأة, سواء تلك التي تتناول قضية المرأة في بعدها الوطني والقومي و الإنساني، أو تلك التي تنظر إلى الحياة من زاوية ضيقة وعقيمة تكون فيها المرأة الضحية الأبدية للظالم الأبدي: الرجل. مما يفيد، أن الصورة كانت ستتغير حتما لو أن أحد النقاد المغاربة الذين كانوا في طور البزوغ آنذاك، هو الذي قدم للنار والاختيار بدل علال الفاسي. لكن السؤال يظل: في أي اتجاه؟
تكشف خناثة بنونة في كتابها "ذاكرة قلم" عن هذا الاتجاه، بتضمينه ردها على النقاد الذين تناولوا مجموعتها القصصية الأولى "ليسقط الصمت" فلم يرووا فيها -رغم السبق الذي حققته في مجال كتابة المرأة المغربية ورغم تنوع مواضيعها وجمالية لغتها- سوى صرخة أنثى معلنين بذلك الموت لكل إنتاج نسائي.
ولعل أهم نقطة في دفاع الكاتبة عن إنتاجها, الذي قيس بمقياس الأنوثة والذكورة إلى جانب مقياس الكتابات المشرقية والعالمية, هو طرحها للسؤال الملازم ليقظة المغرب الحديث: من نحن في عالم الكلمة ؟ (المكتوبة بطبيعة الحال)، لأن الإجابة الموضوعية عنه تستوعب بالضرورة سؤالها الاستنكاري الثاني: فكيف فشل الأدب النسائي ولم يفشل غيره؟
إن التأمل في علاقة الكتاب المغاربة بالأجناس الحديثة, يضع خناثة بنونه وغيرها من الكاتبات والكتاب الرواد في موقع المؤسسين الحافرين في الصخر، والذين لم يستحضر الإرهاب النقدي- الذي كان سائدا في الستينيات والسبعينيات- وهو يزنهم بميزان الكتاب المشارقة والعالميين شروط المرحلة التي أنجبتهم ودورهم الكبير في التطور السريع الذي عرفته لغة ومواضيع الكتابة بالمغرب .هكذا إذن، يحق للكاتبة أن تعلن وهي تعترف بعدم رضوخها الكلي للتكنيك القصصي, بأنها أضافت جهدا من أجل حالة تعطي ما بعدها (ص23)، مضيئة باعترافها وبدفاعها معا خصوصيات نسق ثقافي في رحلته من أجل تأصيل الكيان.
من نحن في عالم الكلمة؟
سؤال يضيئه أيضا عدد الطلاب الضئيل (اثنان) بالقسم الأدبي بالجامعة في مغرب أواخر الخمسينيات, كما يشهد على ذلك المقال الذي أدانت فيه الكاتبة الوضع في سياق محاربة الركود الأدبي الممقوت المكرس من قبل عوامل أخرى أدانتها كذلك – وهي تتوجه بالخطاب إلى وزارة الثقافة ووزارة الأنباء (آنذاك) وكل المسؤولين – مثل اكتساح شوسبريس لفراغ السوق في نهاية الستينيات ، وتقاعص الوزارات المعنية والمسؤولين عن الاحتذاء بالنموذج الايجابي الأقرب إلينا في مجال توزيع الكتاب( تونس)، تقول:
لكن.. وألف لكن .. هو (...) أن يظل المنتج وبالأخص الإنتاج الثقافي يكتوي بنيران إضافية ,وأن تستمر هاته العوامل في خنق التفتحات (ص36 ).
لقد شكل وجه المغرب الثقافي هما أساسيا من هموم خناثة بنونة لازمها في تنقلاتها الداخلية والخارجية, حيث ما فتئت تستفهم وهي تزور وتتفحص ذخائر مكتبات وخزانات الآخر: لماذا ليس هناك قسم خاص بالأدب المغربي (ص51) ؟.
وبما أن الهم الثقافي لا يتجزأ عن هموم الانتماء والتنمية فقد ترجمت حلمها - كما يعبر عن ذلك تاريخها ومقالاتها في ذاكرة قلم- بالبناء بعد الاستقلال وبالوحدة العربية وهزم القوى المستعمرة المذلة, إلى المساهمة بالكلمة والفعل في التجذر في التربة العربية الإسلامية.
وهي بعد في بداياتها، علقت سنة 1959 على حدث تأميم قناة السويس بقوة مثاليتها السياسية قائلة:
العالم اليوم متنازع بين معسكرين كل منهما لا تنطبق عليه أدنى المكارم فهم أقوياء متجبرون طاغون معتدون يهددون ما بناه الأسلاف، فلم يبق إذن غير المسلمين دون هاتين القوتين الذين يعتمد عليهم لإغاثة المحتضر وترميم المتهدم وتأسيس الضائع، ومحق الفاسد ونشر ما يضمن لكل الإنسانية خيرها وسعادتها والسير بها وفق المكارم العليا وما ذلك على همة الإسلام والعروبة بعزيز (ص207).
كانت الجمهورية العربية المتحدة، بالنسبة للكاتبة، بإنجازاتها وخطاباتها وبمائدتها المستديرة التي تسمح عبر الإذاعة بمحاورة المواطنين للوزراء بخصوص برامجهم وسياساتهم (ص189) نموذجا قوميا مؤمثلا، كما كانت بطولات الشعب المغربي في تصديه للاستعمار الفرنسي تملأ نفسها ورأسها بأماني قهر المعتدي واسترجاع فلسطين والقوة البائدة. وعندما تكسر الحلم وضاعت الأماني بعد هزيمة 1967، صرخ القلم الذي تعد الجرأة وترجمة الانفعال باللحظة إلى كلمات مدينة من أهم خصائصه:
جبناء أذلاء، أنذال يا عرب (ص138 ).
تتمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.