"سامسونغ" كانت أكبر بائع للهواتف الذكية على مستوى العالم في الربع الثالث من العام الجاري    الشرطة الفرنسية تعتقل شخص ثاني مشتبه بصلته بهجوم نيس    البرلمان العربي يثمن جهود المغرب في توفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية    استقالة "بارتوميو" لم تغير قرار ميسي بالرحيل !    الحسنية تنفي وجود أي عرض من الوداد!؟    نداء أممي لإبقاء المدارس مفتوحة خلال أزمة وباء كورونا    جثة معلقة بحديقة وسط طنجة تثير الاستنفار    شركة iProductions تمنح مشروع فيلم وداعاً طبريا جائزتها في مهرجان الجونة السينمائي    صفاء وهناء تخرجان عن صمتهما وتردان على المرأة التي ادعت أنها أمهما -فيديو    الدوزي يتعافى من كورونا    الصديق عبد الخالق صباح.. وداعا    هل نعود للحجر الصحي في المغرب؟ وبأي ثمن؟ هذا ما ينتظرنا    عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي    هل اقتربنا من مرحلة الخطورة لوباء "كورونا"؟ وهل يمكن العودة للحجر الشامل؟ باحث يكشف كل شيء – فيديو    تفريق احتجاجات الأساتذة في العطلة.. نقابيون: الحكومة غلبت المقاربة الأمنية والوزارة تملصت من التزاماتها    تساقطات مطرية مرتقبة مع حرارة تلامس 35 درجة داخل سوس    الدكتور منير القادري يفتتح الملتقى العالمي الإفتراضي للتصوف    المغرب التطواني يُعين كازورلا كمساعد أول لماكيدا    تحديد المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس التاجي    إنتر مهدد بخسارة لوكاكو أمام ريال مدريد    ارتفاع الكتلة النقدية إلى 7,6 بالمئة في شتنبر الماضي    سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق    سلطنة عمان تدعم مبادرة الحكم الذاتي كحل نهائي لقضية الصحراء المغربية    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    سان جرمان يخسر خدمات نيمار في مبارياته الثلاث المقبلة بسبب الإصابة    الأساتذة المتعاقدون يتفاجؤون باقتطاعات من أجرة أكتوبر..وصل لدى بعضهم إلى 2000 درهما    هذه قائمة بأطعمة "إنقاص الوزن" في فصل الخريف    كريم شملال .. مغربي يدقق في التأثير على قرارات الاتحاد الأوروبي    مدرب البرازيل يستدعي ألان ليحل محل فابينيو    اليورو يتراجع إلى أدنى مستوياته في شهر    الشرقاوي: ماكرون لا يكترث لامتعاض الشعوب من تصريحاته    وزير الصحة الفرنسي يتحدث عن موجة ثالثة لفيروس كورونا    أندريا بيرلو: يوفنتوس ما زال فريقا تحت الإنشاء    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    انتشار "الكلاب الضالة" يؤرق ساكنة مدينة وزان    فيروس "كورونا" يفتك بالضحية ال21 في سبتة    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    "كُتاب المغرب" ينعى الفنان الراحل محمد المليحي    هذه أبرز المحددات الديموغرافية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية    جهات المغرب تستفيد من دعم ب 31 مليار درهم خلال 4 سنوات    أمن زاكورة يوقف متورطا في تهريب المخدرات    شاحنة تودي بحياة سائق دراجة نارية في النقوب    هل يعود القبّاج إلى الاتحاد الاشتراكي لمواجهة "البيجيدي" بأكادير؟    ماطولوش بزاف.. براد بيت تفارق مع المانكان نيكول بوتورالسكي    إسبانيا تمديد حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر    حزب فوكس اليميني يطالب الحكومة الإسبانية بنشر صواريخ قبالة سواحل الناظور    اعتقال مشتبه فيه بالتخطيط لتنفيذ اعتداء على كنيسة قرب باريس    الملك يبعث برقية تعزية خاصة لأسرة مصمم لوغو أكادير، وهذا ما ورد فيها.    الأمم المتحدة تدين الهجوم المرتكب في مدينة نيس الفرنسية    بنك المغرب: القروض البنكية تسجل ارتفاعاً بنسبة 4 في المائة في شهر واحد    بالفيديو بنكيران: لهذا أنا مرتبك بعد تطورات الرسوم المسيئة للرسول ص !    شاهدوا تقاليد ذكرى المولد النبوي مع عائلة فاسية.. العصيدة والكرعة معسلة    خوفا ‬من ‬المفاجآت.. الذهب ملاذ آمن في زمن كورونا    وفاة الإعلامي إدريس وهاب متأثرا بمضاعفات كورونا    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستشفى العسكري المغربي ببيروت يقدم حتى الآن أزيد من 39 ألف خدمة طبية لمتضرري الانفجار

بيروت – قدم الطاقم الطبي للمستشفى العسكري الميداني المغربي ببيروت، الذي أقامه المغرب بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين جراء انفجار ميناء العاصمة، 39 ألف و841 خدمة طبية لفائدة المتضررين من الحادث.
واستهدفت هذه الخدمات الطبية للمستشفى، خلال الفترة ما بين 10غشت المنصرم و27 شتنبر الجاري، 16 ألفا و972 شخصا الذين تلقوا علاجات وفحوصات وخدمات طبية عديدة شملت مختلف التخصصات.
وأجرى الطاقم الطبي للمستشفى، الذي يكرس القيم المثلى للتضامن الفعال للمملكة تجاه هذا البلد المتضرر من آثار الانفجار، 302 عملية جراحية في مختلف التخصصات التي يوفرها المستشفى ومن بينها الجراحة العامة، وطب العظام والمفاصل، والدماغ والأعصاب والعيون والأنف والأذن والحنجرة والنساء والتوليد وجراحة الحروق والجراحة التقويمية والانعاش والتخدير والمستعجلات، وطب الأطفال، والطب العام.
كما سهر المستشفى على تقديم خدمات علاجية أساسية متعددة من بينها 1161 خدمة خاصة بالتحاليل الطبية، وإجراء 2029 فحصا بالأشعة، منها 1222 للفحص بالصدى، فضلا عن توزيع الأدوية مجانا لفائدة 13 ألفا و306 مريضا.
وقال الطبيب الرئيسي للمستشفى العسكري الميداني الكولونيل ماجور شكار قاسم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المستشفى الذي أقيم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، يواصل تقديم خدماته بوتيرة تصاعدية بهدف التخفيف من معاناة الشعب اللبناني جراء الانفجار، إلى جانب استقباله للمرضى من مختلف الجنسيات الراغبين في الاستفادة من الخدمات الطبية النوعية للمستشفى.
اقرأ أيضا: ندوة تفاعلية تسلط الضوء على التدابير المتخذة لدعم المقاولات بجهة مراكش آسفي
وأضاف السيد شكار، البروفسور الاخصائي في جراحة العظام والمفاصل، أن الطاقم الطبي للمستشفى يواصل تعبئته لتوفير خدمات نوعية للمرضى في ظروف صحية جيدة تراعي الاحترام التام للتدابير الوقائية والاحترازية من فيروس "كورونا".
وأبرز أن الطاقم الطبي للمستشفى، الذي يضم حوالي 46 طبيبا وممرضا ، يجري عمليات جراحية دقيقة في مختلف التخصصات تستهدف متضرري الانفجار ، وكذا المرضى الوافدين من مستشفيات محلية، وذلك مساهمة منه في تخفيف الضغط على هذه المؤسسات الصحية.
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قد أصدر تعليماته السامية لإرسال مساعدة طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية، على إثر الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء بيروت، مخلفا العديد من الضحايا وخسائر مادية جسيمة.
وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإرسال وإقامة مستشفى عسكري ميداني ببيروت بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للسكان المصابين في هذا الحادث.
وقضت بيروت، في الرابع من غشت المنصرم ، ليلة دامية جراء انفجار ضخم في المرفأ، خلف 191 قتيلا وأزيد من ستة آلاف جريح، فضلا عن خسائر مادية هائلة تقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.
ووفق تقديرات رسمية وقع انفجار المرفأ في عنبر 12، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.