شكيب بنموسى يكذب السفيرة الفرنسية وينفي تقديم أي تقرير لها حول عمل لجنته    للخروج ﻣﻦ أزﻣﺔ "ﻛﻮروﻧﺎ"..حزب الاستقلال يقدم تصوره لرئيس الحكومة    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    حفتر يقبل مبادرة من السيسي لحل أزمة ليبيا ويوافق على وقف اطلاق النار    برشلونة : سواريز جاهز لمواجهة مايوركا    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    إقليم شفشاون يُسجل ضحية جديدة لفيروس “الانتحار” وهذا عدد الضحايا خلال كورونا    مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    ميسي يتدرب بشكل فردي في ملعب كامب نو    تقارير | وكيل أعمال أوناجم يتوصل بعرض من الوحدة السعودي    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    تعافي 3 مصابين يقلص حالات "كوفيد 19" بسبتة    كوفيد 19: صرف 40 % من الاعتمادات المخصصة لوزارة الصحة في إطار الصندوق الخاص بمواجهة الجائحة    مجلس الشامي يشيد ب”أونسا” ويدعو لمنحها صلاحيات زجر الممارسات غير المطابقة    بسبب الغش في الامتحانات...توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة وضابط أمن    هل ستمدد حكومة العثماني الحجر الصحي المفروض على المغاربة منذ 20 مارس؟    عدد الإصابات الجديدة بكورونا في المغرب يرتفع مجددا والحصيلة تصل إلى 8132    توافق بين مؤسسات التعليم الخاص وأولياء التلاميذ    الاتحاد المغربي للشغل يتخذ عددا من الإجراءات الاحترازية ضد “كورونا” لاستئناف أنشطته النقابية    جهة الشمال.. عدد الإصابات بكورونا يواصل الارتفاع    على خطى أمريكا.. البرازيل تهدد بالانسحاب من “منظمة الصحة” بسبب “انحيازها”    برحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، تفقد الصحافة المغربية أحد مؤسسيها    انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    بوتيرة تسبق الجداول الزمنية المقررة..قطر تؤكد مواصلة تحضيراتها لمونديال 2022    اربعة شبان مغاربة من العالقين بسبتة المحتلة يدخلون التراب المغربي سباحة    "تعليقات كورونية مسيئة" تزيد من إحباط مغاربة عالقين بالخارج    لقاء تواصلي يبحث إنعاش السياحة في شفشاون    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    تمديد اجتماع "ويفا" المخصص للبت في دوري الأبطال وكأس أوروبا    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    بني ملال تبحث تدبير ما بعد فترة "الحجر الصحي"    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    خبراء يحذرون مستخدمي هواتف أندرويد من تطبيق خطير    "حزب الكتاب" يبسط رؤيته حول مرحلة رفع الحجر    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    هذا سبب استدعاء أمن البيضاء لفتاة ادعت تعرضها ل »لابتزاز » لوضع شكاية ضد الريسوني    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    أطباء الأسنان يشكون تداعيات "كورونا" ويطلبون حلولاً استعجالية    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    صُور "المسخ" في الرواية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تمت إعادة تمثيل بشاعتها من طرف ثلاثة متهمين فيها .. درك خنيفرة يفك لغز جريمة «إعدام» حارس محطة وقود والاستيلاء على مبلغ مالي بأجلموس



بعد أسبوعين من التحريات والتحقيقات المتواصلة، نجحت مصالح درك خنيفرة، بتنسيق مع مركزها الترابي بأجلموس، يوم الأربعاء 20 يناير الجاري، في حل لغز جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها حارس محطة الوقود بأجلموس، إقليم خنيفرة، المدعو قيد حياته باسم علي الدمناتي، البالغ من العمر حوالي 63 سنة، وأب لثلاثة أبناء، وكان طبيعيا أن ترتفع وتيرة التحري في كل الاتجاهات تحت ضغط الرأي العام المحلي الذي كان طبيعيا أن يجمع على وصف الجريمة بالعمل الإرهابي الذي لا يمكن السكوت عليه، وظل السكان يطالبون بضرورة الكشف عن ملابسات الجريمة والإسراع بالوصول إلى القاتل، خصوصا بعد عجز عناصر الدرك عن فك لغز الجريمة بسبب صعوبة تحديد هوية الجناة المجهولين، إضافة إلى أحوال الطقس السيئة والأمطار التي ساهمت في إتلاف أي اثر لهم، بحسب مصادر من المحققين.
وقد جرى التحقيق على قدم وساق مع كل مشتبه فيه أو له علاقة بالضحية المقتول، إلى حين توقيف شخص ارتاب بعض المخبرين في تصرفاته، وجاء بمثابة الخيط الرفيع الذي سهل فك لغز الجريمة، هذا الذي تم إخضاعه لبحث معمق هو وأفراد من أسرته، وخلال مراحل الاستنطاق وتضييق الخناق عليه بالأسئلة المحرجة وقع في عدة تناقضات ليعترف تفصيليا بعدها بوقائع الجريمة المروعة التي اهتزت لها أرجاء المنطقة. ومكن التحقيق الذي أجرته مصالح الدرك مع المتهم من الكشف عن ظروف وملابسات الحادث والاهتداء إلى عنصرين شاركاه في العملية، حيث تم التعرف على هويتهما وجرى إلقاء القبض عليها، وهذا المتهم من أبناء أجلموس، ويبلغ من العمر حوالي 39 سنة، كان قد ورث عن والده إرثا هاما وبذره على طريق الانحراف، وتفيد مصادرنا أنه لجأ إلى أگادير بعد اقتراف الجريمة، بينما شريكاه أحدهما ( عمره 24 سنة) من قرية منت القريبة من أجلموس، والثاني من حي أساكا بخنيفرة (23 سنة، ابن شقيقة متوفاة للمتهم)، حيث تم حجز لديهما مبلغ 4600 درهم (وفي رواية أخرى 6000 درهم)، وسيارة خفيفة من نوع بيجو 505 تم اقتناؤها، حسب المحققين، ببقية المبلغ المستولى عليه من محطة الوقود ليلة الجريمة، وجميع الموقوفين اعترفوا بالمنسوب إليهم، وعلم من مصادر مسؤولة أن الجناة قد تمت إحالتهم على العدالة بتهمة القتل العمد والسرقة الموصوفة.
ويشار إلى أنه فور الانتهاء من كل الإجراءات القانونية والمسطرية، تمت إعادة تمثيل الجريمة في مكانها، صباح الخميس الأخير 21 يناير الجاري، وقد كشفت أطوار إعادة هذا التمثيل الذي تابعته حشود من السكان بصورة كادت أن تخرج عن سيطرة المحققين، أن الأضناء استغفلوا الضحية، وهو لحظتها فوق سطح المحطة التي يقوم بحراستها، وأحكموا قبضتهم عليه، ثم قاموا على طريقة «إعدامات الويستيرن» بلف حبل حول رأسه وفمه لمنعه من الصراخ، وكبلوا يديه لشله عن المقاومة، وظل على حاله إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة.
ويعود سيناريو الجريمة الرهيبة إلى الليلة الفاصلة بين الخامس والسادس من يناير الجاري، حيث تسلل الجناة تحت جنح الظلام إلى محطة الوقود المذكورة، وقد لعبت الخمرة برؤوسهم، حسب مصادر مسؤولة من المحققين، وعمدوا إلى «إعدام الحارس»، ثم تكسير باب المكتب الإداري للمحطة حيث عثروا على مفتاح الخزنة التي فتحوها واستولوا على ما بداخلها من أموال، حددتها مصادرنا في أزيد من 4 ملايين ونصف المليون سنتيم، ولحظتها اختفى المجرمون عن الأنظار، وقد اكتشفت الجثة صباحا من طرف مواطنة أسرعت بإبلاغ صاحب المحطة الذي أخطر بدوره مصالح الدرك بالواقعة، حيث استنفرت هذه الأخيرة عناصر منها نزلوا بمسرح الجريمة وباشروا على الفور تحرياتهم وجمع المعلومات عن طريق تمشيط المنطقة وإتباع أثار الجريمة في سبيل التعرف على الجناة اعتقادا من المحققين أنهم سينهون القضية بأسرع وقت ممكن، ومن يومها لم ينعم هؤلاء المحققين بالراحة إلى حين وقوع الفاعلين في الفخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.