مستشفى ابن سينا يخرج عن صمته في قضية فوضى مباراة « القابلات »    30 عاما على إصدار اتفاقية حقوق الطفل    مفاجئ.. ثلث المقاولات بالمغرب لاتلجأ إلى البنوك لأسباب دينية!!    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    الرجاء الرياضي يتوجه صوب بوزنيقة للدخول في "معسكر تدريبي مغلق" استعدادا ل"الديربي"    الناظور.. حجز حوالي 4 أطنان من المخدرات وتوقيف شخصين لارتباطهما بشبكة دولية    تفاصيل مثيرة في محاكمة “شبكة تجنيس الإسرائيليين”.. متهمة تنتحل صفة مستشارة قانونية حتى داخل السجن وأخرى تكشف سبب رغبة الإسرائيليين في الجنسية المغربية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    رسميا.. “الجنرال” فاخر مدربا جديدا لحسنية أكادير خلفا لغاموندي    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    والدة مبابي تحسم الجدل.. أغلى صفقة في التاريخ إلى ريال مدريد    رياح أحيانا قوية وأمطار قوية بالعديد من مناطق المملكة    فنانة تخلق الجدل في مهرجان القاهرة.. حضرت بالحجاب وطُردت من السجاد الأحمر- فيديو    لاعبي الاتحاد البيضاوي يتنازلون عن “فيلا” لحامل امتعة الفريق    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الخليع : "البراق" استثمار ناجح ومثيله بين مراكش وأكادير في الطريق    أطفال مميزون يشاركون بتجاربهم في افتتاح المؤتمر الوطني لحقوق الطفل    بوصوفة: حمد الله هو من قرر الرحيل ولم يتعرض للظلم    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    “ولد الكريا” أحد مغنيي أغنية “عاش الشعب” يعلن اعتزاله “الراب”    عموتة: هناك أخطاء يتوجب تصحيحها    دراسة: التغير المناخي يهدد صحة الأطفال    التدابير الضريبية في قانون مالية 2020 لا تمت بصلة لتوصيات مناظرة الصخيرات حول الجبايات    الجزائر تقلل وارداتها من القمح بهدف توفير العملة الصعبة    الدميعي: سأخرج طنجة من نفق النتائج السلبية    إعلان 19 نونبر “يوم المغرب بلوس أنجلس” اعترافا بالالتزام الملكي من أجل التسامح والسلام    أمزازي يستعرض في برلين خارطة الطريق الجديدة للتكوين المهني    “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث    بنموسى رئيسا للجنة إعداد النموذج التنموي الجديد    النيران تلتهم عشرات المحلات التجارية بسوق في إنزكان (صور) تمت السيطرة على الحريق    طنجة.. شخص ينهي حياته شنقا بسبب اضطرابات نفسية    انتخابات إسرائيلية جديدة تلوح في الأفق بعد فشل غانتس في تشكيل الحكومة    سقوط قتيلين و38 مصابا في الاحتجاجات ببغداد    عن المنجزات الديمقراطية والتنموية.. الPJD: مواطن اختلال يجب معالجتها بسرعة    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    هل تخلص الدرس الفلسفي في المغرب من حالة الحصار؟    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    تراجع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي    ارتفاع أسعار الذهب مع تصاعد التوترات السياسية بين واشنطن وبكين    نادي قضاة المغرب يعتبر المادة التاسعة من قانون المالية مسا واضحا بمبدأ فصل السلط    بنعبيد يعتذر عن فعلته الإفريقية    عبد الإله رشيد: المجتمع فاسد أخلاقيا و يستقوي على المرأة!    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    نزول أمطار محلية وتساقطات ثلجية في توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان    تصنيف دولي: المغرب ضمن أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    سنغافورة تتطلع إلى تعميق علاقاتها مع المغرب    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر العربي السوري المهاجر نوري الجراح ل «الاتحاد الإشتراكي»:يوم صدمت من موقف غريب للشاعر الفلسطيني الكبير معين بسيسو

من دون شك ، فإن الشاعر العربي السوري نوري الجراح، يعد من أبرز الأصوات الشعرية المجددة في القصيدة العربية المعاصرة، خصوصا علي مستوى كتابة قصيدة النثر.
وإلى جانب تجربته الشعرية المميزة، فإن له إسهاما وحضورا على مستوى الاعلام الثقافي العربي وتطوير الثقافة الشعرية الجديدة. ونذكر له على الأقل إسهامه اللامع في تجربة مجلة «الناقد» طيبة الذكر، تأسيسه لمجلة «الكاتبة» التي اهتمت في سابقة اعلامية عربية جريئة بالثقافة النسائية الحديثة، فضلا عن إشرافه علي أولى العناوين الشعرية ، ضمن منشورات «رياض الريس»، وهل ينسى أحد دوره في مشروع «ارتياد الآفاق»، السلسلة العربية الأولى من نوعها التي اهتمت بنشر نصوص الرحلات العربية إلى العالم، القديم منها والمعاصر، ومواكبته بإطلاق جائزة عربية ، أطلق عليه اسم جائزة «ابن بطوطة للرحلات والأدب الجغرافي».
نوري الجراح، الشاعر الصديق، الذي جاب أكثر من قطر، متسكعا بين بيروت وقبرص ولندن و أبي ظبي ، وعمّان ، باحثا عن حياة كريمة ، وعن آفاق مختلفة لقصيدته الجديدة، نستدرجه هنا، إلى أسئلة تطل على تجربته في الشعر ، وفي الحياة.
{ كيف استنبت فكرة الهجرة ومغادرة دمشق؟
كنت قد بلغت مرحلة الصدام مع الحزب الشيوعي. ومع إنهائي للخدمة العسكرية الإلزامية، التي وقفت فيها على درجة الفساد الذي ينخر مؤسسة الجيش السوري، على كافة المستويات، قررت مغادرة البلد نهائيا. وضاعف من خيبتي وحنقي دخول الجيش السوري إلى لبنان، فقد كنت ضد ذلك الدخول، لأنه مناقض لمبادئ الحرية والعدالة والتعاون التي ظللت أومن بها. مثلما أنه تم بأجندة أمريكية لنصرة الكتائب وتدمير المقاومة الفلسطينية في تل الزعتر وضرب الحركة الوطنية اللبنانية وتحجيمها بطريقة غير مفهومة من نظام سياسي يدعي التقدمية. فهذه هي خلفية مغادرة سوريا والخلفية الفكرية والأدبية التي تؤطرني وتصنعني. خاصة أنه صارت لي علاقات مع عدد من الأدباء الفلسطينيين، وكان ذلك عنصرا حاسما. فقد التقيت الأديب والمناضل الفلسطيني عبد الرحمان عوض الله، وكان أمينا عاما للحزب الشيوعي الفلسطيني وسبق له أن سجن مع الشاعر الفلسطيني الكبير الراحل معين بسيسو. فطلبت منه نقلي إلى بيروت لرغبتي في العمل في مجال الصحافة. وفعلا سلمني رسالة إلى معين بسيسو، وسافرت بشكل عادي لأني لم أكن مطلوبا في سوريا.
زرت معين بسيسو، لكنني صدمت منه بإجراء جعلني لم أسعى للقاءه ثانية. فقد جاءني أحد مساعديه ومعه دفتر وظرف بريدي وطلب مني التوقيع وتسلم الظرف. ورفضت التوقيع حتى أفهم منه القصة، فقال لي هذا تعويض مقالة لك، وهي لم تنشر بعد لا تزال مشروعا. فخرج عندنا معين وأمرني أن آخد المال ولا اكثر الكلام، فلم يعجبني الأمر. ولم ألتقه حتى سنة 1982 ونحن على ظهر سفينة نغادر بيروت ضمن صفوف المقاومة مع ياسر عرفات، فقال لي: « أنت هنا». وبالصدفة لمحت فتاة في سيارتها مع المودعين، فنادتني، قائلة: « لم أنت ذاهب؟ «، فقفزت من الباخرة وركبت معها وتركت معين بسيسو.
المهم فكرة الهجرة ومغادرة سوريا، كانت طاغية عند جيلنا بسبب استبداد الدولة ونفاقها. وكانت الإمكانيات المفتوحة أمامي إما السجن أو المقبرة أو الجنون. وأنا لم أكن أريد أيا منها، فغادرت البلد.
{ في سياق هذا المسار الأوتوبيوغرافي، كيف قرأت لمعين بسيسو، كيف وجدته أدبيا وشعريا؟
الطريف هو أنني كنت قارئا نهما لشعر معين بسيسو، وأيضا لمسرحياته. وكان لي تقدير حقيقي له مثله مثل الماغوط ودرويش. لكنني صدمت منه حين التقيته ليس فقط بسبب القصة التي حكيت من قبل، بل لأنني شاهدته بأناقته يلبس جوارب من حرير، وكان للحقيقة رجلا أنيقا. مثلما صدمني أنه شاعر بحراس مدججين بالأسلحة. رومانسيتي لم تكن تقبل منه ذلك، فقد جرحت الصورة التي أحملها عنه. لكن، الحقيقة أن للرجل أدوارا ميدانية في حركة المقاومة وبالتالي، كان في قلب المعركة وحياته مهددة وله أعداء كثر وهو مستهدف. لكنني كنت أرجو منه أن يكون مثل لوركا، شاعرا مناضلا بلا حراس.
{ كيف عشت إذن تجربة بيروت بزخمها الإبداعي والنضالي؟
كان العنف المكبوت في شخصيتي، بسبب الإنحسار السياسي في سوريا، يبحث له عن فضاءات للخروج. فكانت بيروت هي الحل. وكان الأمر أشبه بحالة مرضية، فقد كنت حينها افرح حين أسمع صوت قديفة تسقط، أو أرتاح أو كما لو أنه مبهج. وحين كان يشتد القثف بين الأحياء كان ذلك يقوي رغبة الكتابة لدي بنشوة وبانفعال، رغم أنني كنت مرشحا لأكون ضحية إحدى تلك القدائف. وخلال الفترة التي قضيتها في بيروت فقدت أصدقاء كثر، وأخدت كفايتي من العنف، فغادرت إلى قبرص، التي كانت قاهرة بصمتها وهدوئها، فهي نقيض بيروت. وبعد فترة قصيرة غادرتها إلى لندن التي لا أزال أقيم بها إلى اليوم.
{ لكن كيف حدث أن مجموعتك الشعرية الأولى « الصبي» لم تستحضر المكان الأول: دمشق؟
لا، موجودة فيه.
{ لكنها غير واضحة في ملامح النص والعنوان؟
قصائد الديوان، التي لها وشائج مع المدينة غير مسمات بالإسم. هي موجودة كصور وأحداث وأفعال. وهناك قصيدة واحدة ضمنها «خيالات» التي تتحدث عن بردى. لكنني أخي حسن، كنت أنفر دائما من العناوين المباشرة. وفي كل دواويني، وضمنها حتى ديوان «حدائق هاملت» الذي موضوعته مسرحية شعرية، تمة ذكرى مكان بل أمكنة. فنحن دوما نعيش في مكان ونحمل ذكرى مكان ويخترقنا مكان آخر. والقصيدة في نهاية المطاف ترمي نفسها على مكان آخر، كمكان فني يطل على أمكنة متعددة.
{ طيب، ما هي أهم المرجعيات الشعرية وغير الشعرية التي رافقتك، أو أقله رافقت بدايات قصيدتك، باستحضار بطبيعة الحال لتبدل المرجعيات تبعا لتبدل الأمكنة والصداقات؟
كل شاعر يكتب قصيدته بمرجعيته الإنسانية الخاصة. هذا حدث مع بدر شاكر السياب ومع البياتي ومع محمود درويش وأدونيس وصلاح عبدالصبور وغيرهم. وفي قصيدتي تمة أمكنة مرجع، مثل دمشق وبيروت. وكانت قصائد هؤلاء كلهم ومعهم قصائد معين بسيسو مرجعا. لكن، ظل يطرح عندي سؤال ملح، هو كيفية خلق التعايش بين مختلف هذه الأشكال. هل هذا ممكن؟. وإذا أضيف إلى ذلك ذاكرتي الشعرية العربية القديمة منذ المعلقات والمتنبي وغيره، فإنني لا يمكن أن أنسلخ ذلك الإنسلاخ المجرم من ذاكرتي والذات الشعرية القديمة الصانعة للشعر. فموسيقاه لها أثر كبير. وتمة نصوص نثرية فيها نفس شعري أعمق من قصائد عمودية مقفاة.
ومثلما كان للنقد دور في تشكيل مرجعياتي الشعرية. ثم تعرفت على شاعر جميل في قصيدة النثر، وهو مظلوم كثيرا، وهو أسبق من الماغوط في سوريا، واسمه سليمان العواد. فهو الرائد الحقيقي لقصيدة النثر في سوريا. وكان يشرف على مجلة «الثقافة الأسبوعية» و»الثقافة الشعرية» وكان يصدرهما معا مدحت عكاش، والطريف أن المجلتين معا، هما المجلتان الوحيدتان غير الحكوميتين في ذلك الحين، وكنت أفضل النشر فيهما لهذا السبب بالتحديد. وكانت تلك أول قصائدي النثرية، وحين نشرها سليمان عواد، أسماها شعرا، وغضبت، حيث كنت أعتبرها نصوصا، لكنه هو رأى فيها شعرا نثريا. ولقد أخدني صديق إلى سليمان عواد الذي وجدته بسيجارة في فمه، وكان وسيما جدا، لكن الحزن دمره، لأنه كان عضوا في المكتب السياسي للحزب القومي السوري الإجتماعي، الذي كان مضطهدا من البعثيين مثل الشيوعيين. ولقد قدم لي دواوينه فوجدت فيه نفحة وجوديا أصيلا. وهذا الرجل لم ينصف حقا. وصدقني أنني انتبهت إلى قصيدة محمد الماغوط عبر سليمان عواد، وهو علاقتي الشعرية الوحيدة. فأنا لا أربط علاقات مع الشعراء، وأفضل العزلة الأدبية. علما أن طبيعة التزامي السياسي في الحزب الشيوعي، آنذاك، كانت تلزمني بإجراءات تنظيمية عدة.
وكنت حريصا باستمرار على ان لا أتبع الموضة الشعرية، وحتى الصراع حول قصيدة النثر ابعدت عنه حين تحول إلى إيديولوجيا أدبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.