أبودرار ينتقد اصطفاف الأغلبية ضد قانون الأمازيغية    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    "التوحيد والإصلاح" تطالب بالإفراج عن دعاة سعوديين    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    نهائي كأس الكونفدرالية: لابا كودجو يدخل الفزع في قلوب المصريين آخر دقيقة    نهائي كأس الكونفدرالية: الكلام الأخير للجعواني قبل موقعة الزمالك    مورينيو: زيدان سوف يجبر الريال على إنفاق الأموال    توقعات مديرية الأرصاد الوطنية لطقس نهاية الأسبوع    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    إيران ومضيق هرمز.......    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    العراق ودوره في لعبة المحاور    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    سان جيرمان يمدد عقد مدربه توخيل حتى 2021    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر العربي السوري المهاجر نوري الجراح ل «الاتحاد الإشتراكي»:يوم صدمت من موقف غريب للشاعر الفلسطيني الكبير معين بسيسو

من دون شك ، فإن الشاعر العربي السوري نوري الجراح، يعد من أبرز الأصوات الشعرية المجددة في القصيدة العربية المعاصرة، خصوصا علي مستوى كتابة قصيدة النثر.
وإلى جانب تجربته الشعرية المميزة، فإن له إسهاما وحضورا على مستوى الاعلام الثقافي العربي وتطوير الثقافة الشعرية الجديدة. ونذكر له على الأقل إسهامه اللامع في تجربة مجلة «الناقد» طيبة الذكر، تأسيسه لمجلة «الكاتبة» التي اهتمت في سابقة اعلامية عربية جريئة بالثقافة النسائية الحديثة، فضلا عن إشرافه علي أولى العناوين الشعرية ، ضمن منشورات «رياض الريس»، وهل ينسى أحد دوره في مشروع «ارتياد الآفاق»، السلسلة العربية الأولى من نوعها التي اهتمت بنشر نصوص الرحلات العربية إلى العالم، القديم منها والمعاصر، ومواكبته بإطلاق جائزة عربية ، أطلق عليه اسم جائزة «ابن بطوطة للرحلات والأدب الجغرافي».
نوري الجراح، الشاعر الصديق، الذي جاب أكثر من قطر، متسكعا بين بيروت وقبرص ولندن و أبي ظبي ، وعمّان ، باحثا عن حياة كريمة ، وعن آفاق مختلفة لقصيدته الجديدة، نستدرجه هنا، إلى أسئلة تطل على تجربته في الشعر ، وفي الحياة.
{ كيف استنبت فكرة الهجرة ومغادرة دمشق؟
كنت قد بلغت مرحلة الصدام مع الحزب الشيوعي. ومع إنهائي للخدمة العسكرية الإلزامية، التي وقفت فيها على درجة الفساد الذي ينخر مؤسسة الجيش السوري، على كافة المستويات، قررت مغادرة البلد نهائيا. وضاعف من خيبتي وحنقي دخول الجيش السوري إلى لبنان، فقد كنت ضد ذلك الدخول، لأنه مناقض لمبادئ الحرية والعدالة والتعاون التي ظللت أومن بها. مثلما أنه تم بأجندة أمريكية لنصرة الكتائب وتدمير المقاومة الفلسطينية في تل الزعتر وضرب الحركة الوطنية اللبنانية وتحجيمها بطريقة غير مفهومة من نظام سياسي يدعي التقدمية. فهذه هي خلفية مغادرة سوريا والخلفية الفكرية والأدبية التي تؤطرني وتصنعني. خاصة أنه صارت لي علاقات مع عدد من الأدباء الفلسطينيين، وكان ذلك عنصرا حاسما. فقد التقيت الأديب والمناضل الفلسطيني عبد الرحمان عوض الله، وكان أمينا عاما للحزب الشيوعي الفلسطيني وسبق له أن سجن مع الشاعر الفلسطيني الكبير الراحل معين بسيسو. فطلبت منه نقلي إلى بيروت لرغبتي في العمل في مجال الصحافة. وفعلا سلمني رسالة إلى معين بسيسو، وسافرت بشكل عادي لأني لم أكن مطلوبا في سوريا.
زرت معين بسيسو، لكنني صدمت منه بإجراء جعلني لم أسعى للقاءه ثانية. فقد جاءني أحد مساعديه ومعه دفتر وظرف بريدي وطلب مني التوقيع وتسلم الظرف. ورفضت التوقيع حتى أفهم منه القصة، فقال لي هذا تعويض مقالة لك، وهي لم تنشر بعد لا تزال مشروعا. فخرج عندنا معين وأمرني أن آخد المال ولا اكثر الكلام، فلم يعجبني الأمر. ولم ألتقه حتى سنة 1982 ونحن على ظهر سفينة نغادر بيروت ضمن صفوف المقاومة مع ياسر عرفات، فقال لي: « أنت هنا». وبالصدفة لمحت فتاة في سيارتها مع المودعين، فنادتني، قائلة: « لم أنت ذاهب؟ «، فقفزت من الباخرة وركبت معها وتركت معين بسيسو.
المهم فكرة الهجرة ومغادرة سوريا، كانت طاغية عند جيلنا بسبب استبداد الدولة ونفاقها. وكانت الإمكانيات المفتوحة أمامي إما السجن أو المقبرة أو الجنون. وأنا لم أكن أريد أيا منها، فغادرت البلد.
{ في سياق هذا المسار الأوتوبيوغرافي، كيف قرأت لمعين بسيسو، كيف وجدته أدبيا وشعريا؟
الطريف هو أنني كنت قارئا نهما لشعر معين بسيسو، وأيضا لمسرحياته. وكان لي تقدير حقيقي له مثله مثل الماغوط ودرويش. لكنني صدمت منه حين التقيته ليس فقط بسبب القصة التي حكيت من قبل، بل لأنني شاهدته بأناقته يلبس جوارب من حرير، وكان للحقيقة رجلا أنيقا. مثلما صدمني أنه شاعر بحراس مدججين بالأسلحة. رومانسيتي لم تكن تقبل منه ذلك، فقد جرحت الصورة التي أحملها عنه. لكن، الحقيقة أن للرجل أدوارا ميدانية في حركة المقاومة وبالتالي، كان في قلب المعركة وحياته مهددة وله أعداء كثر وهو مستهدف. لكنني كنت أرجو منه أن يكون مثل لوركا، شاعرا مناضلا بلا حراس.
{ كيف عشت إذن تجربة بيروت بزخمها الإبداعي والنضالي؟
كان العنف المكبوت في شخصيتي، بسبب الإنحسار السياسي في سوريا، يبحث له عن فضاءات للخروج. فكانت بيروت هي الحل. وكان الأمر أشبه بحالة مرضية، فقد كنت حينها افرح حين أسمع صوت قديفة تسقط، أو أرتاح أو كما لو أنه مبهج. وحين كان يشتد القثف بين الأحياء كان ذلك يقوي رغبة الكتابة لدي بنشوة وبانفعال، رغم أنني كنت مرشحا لأكون ضحية إحدى تلك القدائف. وخلال الفترة التي قضيتها في بيروت فقدت أصدقاء كثر، وأخدت كفايتي من العنف، فغادرت إلى قبرص، التي كانت قاهرة بصمتها وهدوئها، فهي نقيض بيروت. وبعد فترة قصيرة غادرتها إلى لندن التي لا أزال أقيم بها إلى اليوم.
{ لكن كيف حدث أن مجموعتك الشعرية الأولى « الصبي» لم تستحضر المكان الأول: دمشق؟
لا، موجودة فيه.
{ لكنها غير واضحة في ملامح النص والعنوان؟
قصائد الديوان، التي لها وشائج مع المدينة غير مسمات بالإسم. هي موجودة كصور وأحداث وأفعال. وهناك قصيدة واحدة ضمنها «خيالات» التي تتحدث عن بردى. لكنني أخي حسن، كنت أنفر دائما من العناوين المباشرة. وفي كل دواويني، وضمنها حتى ديوان «حدائق هاملت» الذي موضوعته مسرحية شعرية، تمة ذكرى مكان بل أمكنة. فنحن دوما نعيش في مكان ونحمل ذكرى مكان ويخترقنا مكان آخر. والقصيدة في نهاية المطاف ترمي نفسها على مكان آخر، كمكان فني يطل على أمكنة متعددة.
{ طيب، ما هي أهم المرجعيات الشعرية وغير الشعرية التي رافقتك، أو أقله رافقت بدايات قصيدتك، باستحضار بطبيعة الحال لتبدل المرجعيات تبعا لتبدل الأمكنة والصداقات؟
كل شاعر يكتب قصيدته بمرجعيته الإنسانية الخاصة. هذا حدث مع بدر شاكر السياب ومع البياتي ومع محمود درويش وأدونيس وصلاح عبدالصبور وغيرهم. وفي قصيدتي تمة أمكنة مرجع، مثل دمشق وبيروت. وكانت قصائد هؤلاء كلهم ومعهم قصائد معين بسيسو مرجعا. لكن، ظل يطرح عندي سؤال ملح، هو كيفية خلق التعايش بين مختلف هذه الأشكال. هل هذا ممكن؟. وإذا أضيف إلى ذلك ذاكرتي الشعرية العربية القديمة منذ المعلقات والمتنبي وغيره، فإنني لا يمكن أن أنسلخ ذلك الإنسلاخ المجرم من ذاكرتي والذات الشعرية القديمة الصانعة للشعر. فموسيقاه لها أثر كبير. وتمة نصوص نثرية فيها نفس شعري أعمق من قصائد عمودية مقفاة.
ومثلما كان للنقد دور في تشكيل مرجعياتي الشعرية. ثم تعرفت على شاعر جميل في قصيدة النثر، وهو مظلوم كثيرا، وهو أسبق من الماغوط في سوريا، واسمه سليمان العواد. فهو الرائد الحقيقي لقصيدة النثر في سوريا. وكان يشرف على مجلة «الثقافة الأسبوعية» و»الثقافة الشعرية» وكان يصدرهما معا مدحت عكاش، والطريف أن المجلتين معا، هما المجلتان الوحيدتان غير الحكوميتين في ذلك الحين، وكنت أفضل النشر فيهما لهذا السبب بالتحديد. وكانت تلك أول قصائدي النثرية، وحين نشرها سليمان عواد، أسماها شعرا، وغضبت، حيث كنت أعتبرها نصوصا، لكنه هو رأى فيها شعرا نثريا. ولقد أخدني صديق إلى سليمان عواد الذي وجدته بسيجارة في فمه، وكان وسيما جدا، لكن الحزن دمره، لأنه كان عضوا في المكتب السياسي للحزب القومي السوري الإجتماعي، الذي كان مضطهدا من البعثيين مثل الشيوعيين. ولقد قدم لي دواوينه فوجدت فيه نفحة وجوديا أصيلا. وهذا الرجل لم ينصف حقا. وصدقني أنني انتبهت إلى قصيدة محمد الماغوط عبر سليمان عواد، وهو علاقتي الشعرية الوحيدة. فأنا لا أربط علاقات مع الشعراء، وأفضل العزلة الأدبية. علما أن طبيعة التزامي السياسي في الحزب الشيوعي، آنذاك، كانت تلزمني بإجراءات تنظيمية عدة.
وكنت حريصا باستمرار على ان لا أتبع الموضة الشعرية، وحتى الصراع حول قصيدة النثر ابعدت عنه حين تحول إلى إيديولوجيا أدبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.