بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    تهديد أمريكي جديد للسعودية على خلفية مقتل خاشقجي وحرب اليمن    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    البنزرتي يصل البيضاء تمهيدا لتعاقده مع الوداد    بنعطية: لا محيد عن الفوز ضد الكاميرون لتجنب اللقاء الحاسم ضد المالاوي    الكزاز حكما لنهائي “كأس العرش”    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    «تنقيل» طبيبة يثير غضب الأطر الصحية بخنيفرة    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من البرد    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    أكثر من 600 مفقودا جراء الحرائق في كاليفورنيا.. وترامب يزور الولاية    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    اعمارة.. خط القطار فائق السرعة سيعطي زخما كبيرا للاقتصاد الوطني    رقم وحدث 200    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    المغرب-فرنسا: إرادة مشتركة لتعزيز التعاون في المجال الأمني والهجرة    ملتقيات «شباب الوردة» الجهوية المرحلة الأولى في مشروع «انفتاح»    عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما    رونار يفسر أسباب عودة بنعطية بمباراة “الأسود الغير مروضة”    صلاة الغائب على خاشقجي اليوم بالمسجدين الحرام والنبوي    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    بسبب إضراب تقنيي الصيانة.. طائرات الجزائر تقلع دون مراقبة!    OCP تتوج بهده الجائزة ببكين    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    طقس الجمعة: زخات رعدية ودرجات حرارة تتراوح بين 4 و28    طلاق الفنانات المغربيات…حكايات فشل عاطفي يحجبه توهج فني    ناضت فالبرلمان بسباب غياب الوزرا: الاستقلاليون نساحبو من مناقشة قانون المالية    الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه    البوسنة تصعد للقسم الأول بدوري الأمم الأوروبية    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد رمضانية من مدينة سلا

لشهر رمضان الأبرك بسلا أوجه و أشكال أخرى تميزه، يمكن رصدها ليس فقط خلال فترة ما قبل الفطور و لا بعده ، فإضافة إلى الأجواء الروحانية و أجواء تسوق التمور و الشباكية و البغرير و غيرها، و تجزية الوقت في مشاهدة مباريات كرة القدم بملاعب الأحياء، والتي تكثر خلال هذا الشهر قبيل آذان المغرب هناك صور أخرى لعناوين رمضان السلاوي، منها تكاثر عدد المتسولين الذين يدقون يدقون أبواب المنازل قبيل سماع آذان المغرب طلبا لوجبة إفطار، و أيضا تهييء موائد للإفطار في الأزقة يجتمع فيها ولاد الحومة في أجواء حميمية لا ينطفأ غليان الحنين إليها بعد انتهاء شهر رمضان إلا بعد عودته.
موائد أهل سلا الرمضانية
لا تختلف مدينة سلا في عاداتها المتعلقة بمأكولات و مشروبات الإفطار عن الرباط أو عن مناطق كثيرة في الشيء الكثير، فمع سماع آذان صلاة المغرب أو سماع طلقة المدفعية التي تعلن عن موعد الأفطار، تبادر المرأة السلاوية كعادتها بتقديم مأكولات : البريوة، الشباكية، الحريرة، التمور، الرغايف، البغرير لأسرتها، و هي المأكولات التي لا يستثني وضع أطباقها داخل بيوت المدن المغربية الأخرى، غير أن المستوى الإجتماعي للعديد من الأسر السلاوية، قد لا يسمح لها باقتناء هذه المأكولات كما تقول بذلك التقاليد و العادات، فليس كل الأسر و الناس هنا تتناول وجبة الإفطار بمائدة متنوعة، فولوجنا إلى العديد من المناطق بسلا سوف يتأكد فيه أن هذه المأكولات ليست قاعدة للفطور في رمضان لكل الأسر نظرا لغلاء مصاريفها.
دخولنا إلى السوق الكبير بالمدينة القديمة وقت آذان المغرب، سنصادف فيه مشاهد مثيرة حقا، الأمر يتعلق ب 6 نساء متسولات جالسات على الأرض أمام قيسارية بورمادا يفطرن بالخبز والحليب والشاي فقط! ، مشهد آخر بجوار المسجد الأعظم ، 4 شباب يتناولن في وجبة الإفطار سمكا مطهيا في فرن شعبي.
مشاهد تتكرر بين السابعة و الربع و الثامنة مساء، بحيث تعرف الفرارين الشعبية ازدحاما كبيرا قبل ساعة و نصف من طلقة المدفعية بسبب اللاطات ديال لحوت كما يسمونها و التي يختارها العديد من السلاويين ولا سيما الشباب نظرا لقلة مصاريف تحضيرها للإفطار في رمضان، و الإفطار بالسمك في رمضان هو ليس عادة بالمدينة القديمة وحدها و إنما بجميع الأحياء الشعبية التي تشكل القاعدة بسلا، فبأحياء : الرحمة، سيدي موسى، الواد، السهب، السلام، تابريكت، يتجمع أبناء الحومة الواحدة وقت الفطور بالأزقة و يتناولون وجبتهم الإفطارية فوق طاولة يضعونها والتي غالبا ما تكون مؤتثة بالسمك
إفطار بطعم الإجرام
تكثر السرقة بالتهديد و بجميع أشكال التعنيف خلال شهر رمضان ببعض مناطق سلا وتحديدا قبيل آذان صلاة المغرب و توجه الناس لبيوتهم من أجل الإفطار بحيث يراها بعض المجرمين وقتا مناسبا لتصيد المتأخرين من المواطنين الذين فاجئهم آذان المغرب لتنفيد السرقة بالإعتداء إن تطلب الأمر ذلك بدون إزعاج، لأن الكل و قت الفطور يكون الجميع على مائة الإفطار و بذلك ستكون الشوارع و الأزقة فارغة عن آخرها، إنه وقت مناسب للمجرمين، يستغلونه بعض لصوص سلا للإعتراض و سرقة المحلات والسرقة بالخطف والتهديد بالأسلحة البيضاء ولنا من الحوادث التي وقعت خلال العشر الأوائل من هذا الشهر الفضيل خير دليل .
قبيل ساعة الافطار
في جولات استطلاعية لأهم أحياء مدينة سلا، قبل الفطور بساعة و نصف، بدت لنا مشاهد متعددة لها علاقة بشهر رمضان أو بالأحرى لها علاقة برمضان سلا، فقد تتنوع المشاهد بدلالاتها المختلفة لمساءات شهر رمضان المبارك بسلا، و ربما هي مشاهد قد تطالعنا مثيلاتها في مدن أخرى، وهي التي تتعلق بأمكنة تجزية الوقت قبل الفطور.
بسلا يفضل بعض الشباب اليافع أن يقضي وقته في السباحة و الإستحمام في منطقة الطويبلة بسيدي موسى بجماليتها التي تستهوي العشرات من الشباب من المدينة في شهرنا المبارك الذين يأتون لها استثنائيا في شهر رمضان ابتداء من الساعة الثالثة زوالا و يسبحون و يستجمون فيها إلى حدود السادسة و النصف مساء ثم يرحلون قبل طلقة المدفعية بحوالي 45 دقيقة لمنازلهم .
و هناك أيضا فئات واسعة من السلاويين تقضي أوقات ما قبل الإفطار كل مساء في مشاهدة مباريات كرة القدم بملاعب الأحياء الشعبية ، التي تنظم فيها بطولات بين أبناء الحي و بين أبناء المدينة كافة كبطولة لعتابي التي تقام بملعب خارج باب شعفة وهو المكان مثلا الذي يحجه السلاويون من كل مكان لمشاهدة المباريات أربع ساعات قبل وقت الإفطار.
قبل آذان صلاة المغرب ب 10 دقائق يبدأ الناس في التوجه للمساجد، و كما العادة درس يلقيه الإمام و صلاة ثلاثة ركعات ، قبل أن يذهب كل واحد إلى حال سبيله لتناول الفطور. و بعد الإنتهاء من وجبة الفطور، يخرج الناس لصلاة التراويح ومنهم من يخرج للتنزه بجوار عمالة سلا حيث تتجمع الأمهات والأطفال و بائعي الحلويات ويجلس بعضهم على المقاهي فيما يتجولون آخرون بالملاح الجديد و لبرانس و المدينة القديمة وهناك من السلاويين من يفضل الذهاب إلى العاصمة حيث يقضي ليله الرمضاني هناك بالرباط مع أصدقائه.
حشيش وشيشا بالمدينة
تقدم مجموعة من المقاهي بأحياء سلا في رمضان ، الشيشا لزبنائها بعد الإفطار بمبالغ تبدأ من 20 درهم فما فوق ل التعميرة و التي يرتادها الشباب السلاوي بكثرة و المثير هو أن موائد الشيشة في رمضان لا توجد فقط في المقاهي المتحدث عنها و إنما أيضا يستنشق دخان الشيشة في الأزقة و الشوارع بحيث يجتمع تقريبا في كل حي شعبي 5 أفراد يتوسطون الشيشا و يمضون ليلهم الرمضاني في تدخين المعسل و السجائر والحشيش أحيانا كثيرة.
وهي المناظر التي تشاهد أثناء آذان المغرب بكثرة بالمدينة القديمة و بالواد و تابريكت و سلا الجديدة.
عموما يبقى شهر رمضان الأبرك بمدينة سلا له صور و أشكال تميزه عن أجواء رمضان في المدن الأخرى ،و رمضان بسلا شهر للتضامن و المغفرة والعبادة و ما إليه، و شهر أيضا للتسول تتوضح فيه الفوارق الإجتماعية الطاغية بالمدينة و كما الحال خارج رمضان ، و لعل الواقع بسلا أيام رمضان الذي يستحق البوح به ، هو أن مائدة رمضان التي يصرف فيها 200 درهم فما فوق، يقابلها ، عشرات من السلاويين يتسولون وجبة الفطور يوميا عبر الأزقة !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.