رئيس النيجر يشيد "بالعمل الحاسم" الذي يضطلع به جلالة الملك من أجل المناخ    تأخر تنفيذ اتفاق 25 أبريل يغضب المخارق    الفينة: “مجلس جطو” قدم عينات من الفساد وليس كل الفساد    أنباء عن استقالة بنشماش من رئاسة البام احتجاجا على لفتيت.. قيادي: يتجاهل اتصالاتنا    تسريع تقنين استعمال المبيدات    مدرب اتحاد طنجة: نحن فريق في طور التكوين واللعب المتأخر بملعب “ان بطوطة” أثر علينا”    توخيل: نيمار ملتزم بنسبة 100 بالمئة مع باريس سان جيرمان    الصحافة الإسبانية تصف برشلونة بال"كارثة"    “أمزازي_أجي_تشوف”.. “هاشتاغ” يغرق فايسبوك بصور المدارس تضامنا مع أستاذة سيدي قاسم- صور    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    حاملو الأمتعة بمطار البيضاء يطالبون بتفعيل الميثاق الجماعي    انطلاق محاكمة القرن في الجزائر    لمن ستحسم الانتخابات التونسية: قيس سعيد أم نبيل القروي؟    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    أطباء القطاع العام بجهة فاس مكناس يرفضون “الحراسة الإلزامية”    التعديل الحكومي.. العثماني: لا وجود ل”بلوكاج”.. والملك طلب كفاءات من داخل الأحزاب    جلالة الملك يستفسر العثماني حول تجديد النخب بالحكومة والإدارة    مدرب هلال القدس: "سعيد باستقبال المغاربة"    بنشعبون يدعو إلى ابتكار استراتيجية لمواجهة ندرة الأموال العمومية    أجواء معتدلة بمعظم مناطق المملكة خلال طقس نهار اليوم    لشكر: قضية الصحافية هاجر عادية ويجب حذف تجريم الإجهاض    مكناس.. معرض الخشب يلتئم في هذا التاريخ    مؤسسة أمريكية تسجل تراجع المغرب في مؤشر “التقدم الاجتماعي” وتصنفه في المرتبة 82 عالميا    فيلم “الأرض تحت قدمي” يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان المرأة بسلا    امرابط مستعد للعب بالمجان مع النصر !!    إينفانتينو قلق إزاء إنتشار آفة العنصرية في الملاعب الإيطالية    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    إسبانيا تقدم منحا دراسية ل100 طالب مغربي وهاجسها هو عودتهم إلى بلدهم    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    بعد أن اعتُبرت طبيعية الوكيل العام للملك يأمر باعتقال ضابط شرطة ويتابع زميله في حالة سراح بشبهة التورط في وفاة الشاب أيوب    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    بالفيديو.. مخرج Star Wars يظهر إمكانيات كاميرا أيفون 11    بوريس جونسون يتهم إيران بالوقوف خلف الهجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية    مسرحية «اليانصيب» تكرم روح الراحل أحمد الطيب العلج بعد عرضها من جديد بفاس    إسدال الستار على فعاليات الملتقى الأول للغناء النسائي    المهرجان الدولي للرقص التعبيري بفاس    هل عاد لمجرد للمغرب من جديد؟    فتح تحقيف بعد إدلاء مرشحين بشواهد ودبلومات مزورة لولوج سلك الشرطة    تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل يعلن دعمه لغانتس ضد نتنياهو    أولمبيك الدشيرة لكرة القدم يتعرض للهزيمة أمام وداد فاس بأزرو    احباط تهريب مخدرات داخل عجلة مطاطية    تمارة.. ولي العهد يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    توماس كوك.. أقدم شركة سياحية في العالم تعلن إفلاسها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله ويصادق على نظامه الداخلي واستراتيجية عمله    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    تهافت أيديولوجية التفوق المدرسي واستفحال آلية إعادة الإنتاج في التعليم الحديث    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريمة في أسبوع
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 03 - 2015


خيانة زوجية بتامنصورت
أوقفت عناصر الدرك الملكي، بمدينة تامنصورت نواحي مراكش، شابا متلبسا بممارسة الجنس مع امرأة متزوجة ببيتها بحي السعادة في مدينة مراكش.
وعن تفاصيل الواقعة أورد مصدر أمني أن الزوج عاد لمنزله بشكل مفاجئ بعد إحساسه بصداع في الرأس، ليتفاجأ، فور دخوله للبيت، بصوت رجولي وقهقهات زوجته، ليتوجه مباشرة صوب مركز الدرك الملكي لإخبارهم بالواقعة.
وقد أقدمت عناصر الدرك الملكي على اقتحام الغرفة، حيث ضبطت الزوجة رفقة خليلها متلبسين، ليتم اقتيادهما صوب المخفر من أجل التحقيق، وذلك بعد وضعهما رهن الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.
حارس ليلي يكشف عن عصابة
إجرامية بسطات
ألقت عناصر الأمن بسطات القبض على عصابة متخصصة في سرقة المنازل والمحلات التجارية، وكشفت التحريات الأولية، استنادا إلى مصدر أمني أن حارسا ليليا تمكن من القبض على أحد أفراد العصابة بعد سماعه لذوي سقوط آلة حديدية، فيما لاذ اثنان منهما بالفرار قبل أن تتمكن دوريات الأمن من محاصرتهما وتوقيفهما بناء على أوصاف حددها المقبوض عليه.
وبعد إخضاعهم للتحقيق، اعترفوا بالمنسوب إليهم وبأنهم كانوا يعتزمون سرقة محل تجاري لبيع الحلي والمجوهرات بقيسارية "الصباح"، وأقر أحدهم بسرقته لفيلا بحي الفرح كانت موضوع شكاية لدى مصالح الأمن بسطات، مضيفا بأنهم قضوا ليلة بأحد الفنادق الشعبية للتخطيط للسرقة. وأمرت النيابة العامة بوضع أفراد العصابة رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار تقديمهم أمام العدالة.
الاستمرار في توزيع بطائق
الشرفاء رغم منعها
مازالت التدخلات الأمنية الرامية لتطبيق مرسوم وزير الداخلية ووزير العدل والحريات حول منع طبع وتداول وحمل بطائق الشرفاء متواصلة بعدة مدن مغربية، حيث تمكنت الشرطة القضائية لأمن تاوريرت من توقيف شخصين من أجل ذلك.
وقد علمنا أنه تم توقيف شخصين بحوزتهما بطائق للشرفاء ووثائق تعريفية لمواطنين، وبطائق أخرى فارغة من المعلومات، حيث اعترفا أنهما يقومان بإنجازها مقابل مبالغ مالية.
الموقوف الرئيسي اعترف بإنجازه البطائق مقابل 150 درهم للواحدة، فيما الوسيط يأخذ عمولة محددة في 50 درهما، ليتقرر وضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.
خليلة دركي تقوده للمحكمة العسكرية
انتشرت بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، وكذا في تطبيق "الواتساب" بالهواتف الذكية، صور لمشاهد "ساخنة" لخليلة دركي يعمل في حراسة القصر الملكي بطانطان، بعدما قامت بارتداء زيه الرسمي العسكري، والتقاط صور بطريقة مثيرة.
وكشف مصدر مطلع أن القيادة الإقليمية للدرك الملكي بطانطان أمرت باتخاذ الإجراءات المناسبة في حق الدركي الذي حددت هويته عبر رقمه التسلسلي في الصور المسربة، ومتابعته بتهم "الإخلال بواجب الاحترام والانضباط، ومخالفة الضوابط العسكرية المعمول بها".
وأضاف نفس المصدر أن الجندي، وهو برتبة رقيب، أحيل على المحكمة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، مباشرة بعد انتهاء التحقيق معه من قبل مسؤوليه العسكريين المباشرين.
15 سنة سجنا لقاتل صهر الفد
قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بتطوان بالسجن 15 سنوات نافذة، في حق المتهم بتنفيذ جريمة قتل نكراء ذهب ضحيتها محمد بنسعيد، صهر الفنان الكوميدي، حسن الفد، وهو الذي كان قيد حياته ضابطا برتبة كولونيل متقاعد في القوات المسلحة، ويقطن بفيلا في منطقة الواد المالح بمرتيل.
وكان صهر الفد، 77 عاما، قد تلقى في شتنبر الماضي، العديد من الطعنات من طرف الجاني، بواسطة سكين من الحجم الكبير، على مستوى صدره، بعد أن تفاجأ القاتل بتواجده بالفيلا، حيث قاومه بشدة، مما أفضى إلى سقوط الضحية صريعا ومضرجا في دمائه، لتعتقل مصالح الأمن الجاني سريعا بعد ذلك، وهو شاب في السابعة عشر من عمره، قدم من مدينة تاونات إلى مرتيل للعمل كبائع متجول، حيث كان يبيع الذرة على عربة مجرورة.
وكانت التحريات الأمنية قد أكدت أن الدافع الرئيسي لارتكاب الجاني للجريمة، يعود إلى الرغبة في سرقة محتويات منزل الكولونيل.
وكان الجاني قد ارتكب أيضا جريمة قتل ثانية راح ضحيتها أحد المهاجرين المغاربة المقيمين بالسويد، والذي جاء لقضاء عطلته السنوية بالفيلا التي كان يقطنها بنفس الحي الذي وقعت فيه الجريمة الأولى في شهر غشت من السنة الماضية.
انتحارين في يوم واحد بتطوان
أقدم شابان، يوم الأربعاء، بكل من تطوان ومرتيل على وضع حد لحياتهما شنقا في حادثة غير مسبوقة على مستوى ولاية تطوان.
وشهد حي المصدع بالمدينة العتيقة بتطوان انتحار الشاب (ياسين.ب.ح) في عقده الثاني، حيث فوجئت عائلته بجثته معلقة بحبل وسط منزله الواقع بدرب اللبادي.
وعلى نفس المنوال، عثر مواطنون على جثة شاب يدعي قيد حياته (ص.ب) من حي أحريق، وهي معلقة بحبل بإحدى الأشجار في غابة البصيلة بضاحية مدينة مرتيل، حيث أفادت مصادر أن الشاب كان يعاني من اضطرابات نفسية.
وفور علمها بالحادثتين، حضرت المصالح الأمنية إلى عين المكان لمباشرة التحقيقات في ظروف وملابسات هذه الحادثة
وعرفت ولاية تطوان، خلال الآونة الأخيرة، تعدد حالات الانتحار، خاصة في صفوف الشباب، بعد أن اهتزت المدينة، مؤخرا، على وقع انتحار شاب بحي كورة السبع، وفشل محاولة انتحار بقنطرة بوعنان، ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول دواعي انتشار هذه الظاهرة الخطيرة.
وضع حد لشهادات طبية مزورة بتاونات
أنهت الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن مدينة تاوريرت، نشاط طبيب بالمستشفى الإقليمي، تخصص في تقديم شواهد طبية مزورة، مقابل مبلغ مادي للراغبين فيها. وفي تفاصيل الواقعة أن شخصا قام بنصب كمين للطبيب ووسيط يقوم بجلب الزبائن الراغبين في الحصول على شواهد طبية مقابل مبالغ مالية، وذلك بالتنسيق مع الشرطة القضائية والنيابة العامة.
الدافع الرئيسي لمحاولة الإيقاع بطبيب المستعجلات يعود لقضية أودع من خلالها والده السجن بعد تقديم خصمه لشهادة طبية مزورة مثبتة للعجز صادرة عن ذات الطبيب، تسببت في إدخال والده السجن، ليقرر بعد ذلك الانتقام.
تحرك المشتكي تم عبر إيهام الطبيب والوسيط أنه في حاجة لشهادتين طبيتين لوالده وجدته، ليقدمهما للمحكمة في مواجهة شخص يوجد معهم في نزاع قضائي، حيث سلمه الشهادتين دون حضور صاحبيها، ومتضمنتين لتاريخ كان خلاله والده في السجن، وشهادة أخرى لجدته التي توفيت سنة 2013.
الشهادتان المزورتان كانتا كافيتين للإيقاع بالطبيب الذي اشتغل بقسم المستعجلات في المستشفى الإقليمي، ووضع حد لمهامه ومساره المهني، إلى حين عرضه على العدالة، حيث اقتيد لمقر الشرطة القضائية للتحقيق معه حول المنسوب إليه.
وعلى صعيد ذي صلة، تم نصب كمين آخر للوسيط الذي يشتغل كحارس تابع لشركة خاصة بالمشفى، حيث طلب منه جلب شهادة طبية ثالثة، ليتم القبض عليه متلبسا بتسلم المبلغ المالي، ليتم اقتياده بدوره إلى مقر الشرطة.
مصدرنا، أفادت أن الطبيب كان ينجز الشواهد الطبية، مقابل مبلغ مالي محدد في 800 درهم، فيما الوسيط يتلقى عمولة عن كل زبون، حيث يقوم بالبحث عن الزبائن داخل المستشفى وتم وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، فيما أنجزت مندوبية وزارة الصحة تقريرا في الموضوع تم وضعه على مكتب وزير الصحة الحسين الوردي.
وفاة شيخ داخل مسجد بتطوان
لقي شيخ حتفه، مساء الثلاثاء، داخل مسجد الحسن الثاني بمدينة تطوان، وذلك أثناء أدائه لصلاة المغرب.
وحسب بعض المصادر، فقد فوجئ المصلون بعد أدائهم لصلاة المغرب بالمسجد، بالهالك الذي كان متكئا على إحدى أعمدة المسجد وقد فارق الحياة، حيث كان جالسا ينتظر صلاة الجماعة. ومباشرة بعد ذلك، تم الاتصال بالشرطة التي هرعت إلى المسجد المذكور، وفتحت تحقيقا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة للوقوف على أسباب وفاة الشيخ، والتي يعتقد أنها وفاة طبيعية، حسب مصدر أمني. فيما تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليم سانية الرمل.
فتاة تضع حدا لحياتها ببن أحمد
أقدمت فتاة تبلغ 16 عاما على وضع حد لحياتها إثر تناولها مادة مبيدة للحشرات، ما استدعى نقلها -على عجل- صوب مشفى ابن أحمد قصد إجراء غسيل معوي، لكنها فارقت الحياة بسيارة الإسعاف، ليتم إيداعها مستودع الأموات بابن أحمد نواحي مدينة سطات.
وأفادَ مصدر مقرب من الضحية أن سبب الفعل مازال مجهولا، في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة التي أمرت بتشريح الجثة لتحديد سبب الوفاة بدقة.
إلقاء القبض على سائق فار
بعد ارتكابه حادثة سير
تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان من إلقاء القبض، بمدخل مدينة خريبكة، على سائق سيارة دهس سائق سيارة أجرة أدت إلى وفاته بالدار البيضاء.. وأوضح بلاغ للخلية الولائية للتواصل التابعة لولاية أمن الدار البيضاء أن الأمر يتعلق بحادث اعتداء ناتج عن نزاع مروري تطور إلى دهس الضحية بسيارة المعتدي الذي لاذ بالفرار، بمعية شخص آخر، بعد أن كان الضحية يهددهما بواسطة "عصا"، مما جعل مرافق سائق سيارة يرميه بقنينة زجاجية فارغة تكسرت على إثرها الواقية الخلفية لسيارة الأجرة.
وحسب المصدر نفسه، فإن الضحية وقف أمام سيارة مرتكبي الحادث محاولا منعهما من مغادرة المكان، فدهسه السائق ليسقط أرضا.
وحسب شاهد عيان، فقد زاحم السائق الضحية فاحتج عليه هذا الأخير، مما جعل السائق الشاب يلقي عليه بقنينة زجاجية تسببت في كسر الزجاجة الواقية الخلفية لسيارة الأجرة الخاصة بالضحية، الأمر الذي جعل الضحية ينزل من سيارة الأجرة فدهسه السائق الشاب ثم تراجع إلى الخلف ودهسه مرة ثانية إيابا وثالثة ذهابا لينطلق بسيارته هاربا أمام ذهول المواطنين الحاضرين ركاب وراجلين.
وحسب تصريحاته أمام الضابطة القضائية، قال السائق إنه ونظرا للخوف والارتباك اللذين كان عليهما حاول الرجوع إلى الخلف لتفادي الضحية، إلا أنه أخطأ وتقدم بسيارته إلى الأمام بسرعة فأصاب الضحية مرة ثانية ولاذ بالفرار رفقة مرافقه.. وقد أمرت النيابة العامة بوضع المعنيين بالأمر رهن تدابير الحراسة النظرية إلى حين إتمام البحث وتقديمهما في ما بعد إلى العدالة.
تفكيك جزئي لشبكة مخدرات دولية تنشط انطلاقا من الناظور
كشفت عملية أمنية لفرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية لأمن الناظور، عن عودة شبكات الاتجار الدولي في المخدرات لنشاطها الاعتيادي انطلاقا من سواحل إقليمي الناظور والدريوش، وذلك باستعمال زوارق ال"غوفاست" الفائقة السرعة.
المعطى أكدته إحالة الشرطة القضائية لثلاثة أشخاص على النيابة العامة من أجل المشاركة في التهريب الدولي للمخدرات، وذلك على خلفية تفكيك جزئي لشبكة منظمة تنشط في المجال انطلاقا من سواحل الناظور.
تفاصيل القضية تعود لبداية الأسبوع الماضي، عندما توصلت فرقة الشرطة القضائية بإخبارية تفيد وجود محرك لزوارق "الغوفاست" بأحد منازل مدينة بني أنصار، حيث انتقلت إلى عين المكان، ليتم حجز محركين للزوارق السريعة بقوة 250 حصانا و105 كيلوغراما من الحشيش، حيث اعتقلت أحد الموجودين حينها هناك.
تحقيقات الأمنيين مع الموقوف الأول، أفضت لاعترافه بالعمل رفقة شبكة لتهريب المخدرات نحو أوربا انطلاقا من سواحل تشارانا وبويفار وتمسمان، لتتحرك فرقة الشرطة القضائية لتوقيف بعض العناصر، حيث اعتقلت مشتبها فيه بإصلاح محركات الزوارق والذي يعمل كميكانيكي، والذي اعترف بدوره بوجود شخص آخر تم إيقافه في ذات اليوم ببني أنصار.
تعميق البحث مع الموقوفين الثلاثة مكن من تحديد هوية زعيمي الشبكة والذين يوجدان في حالة فرار، حيث تم تحرير مذكرة بحث في حقهما، في حين لم يسفر تفتيش مسكنيهما على العثور على أي شيء يفيد البحث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.