الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جلسة نقاش حول كتاب: «في النقد الفلسفي المعاصر» للأستاذ محمد نورالدين أفاية

نظمت شعبة الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن مسيك سيدي عثمان، جلسة علمية، يوم 20 أبريل، حول المؤلف الأخير الذي أصدره محمد نورالدين أفاية: «في النقد الفلسفي المعاصر، مصادره الغربية وتجلياته العربية»، شارك فيها الأساتذة مليم لعروسي، محمد الشيخ، نبيل فازيو، ورشيد العلوي.
في البداية، ترأس الجلسة الأستاذ عبد الإله بلقزيز منوّها بالإصدار الجديد للأستاذ أفاية، ومشيرا إلى أن هذا الباحث المغربي دخل التأليف مبكرا في أواسط الثمانينيات، وموزعا انشغالاته الفكرية على ثلاثة مسارات: المسار الأول دافع فيه أفاية على الفلسفة والحداثة قصد توطين الفكر النقدي، وتجاوز التأخر وهو ما ظهر في كتابه عن «الحداثة و التواصل في الفلسفة النقدية المعاصرة، نموذج هابرماس» وكتاب « في النقد الفلسفي المعاصر»؛ والمسار الثاني ركز فيه على فهم وتحليل تعبيرات المتخيل ونقد الصور النمطية وظهر ذلك في كتبه «المتخيل والتواصل، مفارقات العرب والغرب»، و» الغرب في المتخيل العربي الإسلامي» (بالفرنسية)، و»الغرب المتخيل، صور الآخر في الفكر العربي الإسلامي في العصر الوسيط»؛ وأما المسار الثالث فقد تبدى في اعتناء الأستاذ أفاية بالتعبيرات الرمزية والجماليات، منذ كتابه الأول حول «الخطاب السينمائي» إلى الدراسات والمقالات التي نشرها حول الإبداع والجماليات. واختتم بلقزيز تقديمه بالقول بأننا أمام مؤلف كثيف قام فيه صاحبه بجولة فلسفية في الفكر النقدي كما أنجز جولة في الفكر النقدي العربي.
ثم تدخل الأستاذ موليم لعروسي بمساهمة بعنوان « أهمية الهامش عند عبد الكبير الخطيبي» انطلاقا من الفصل الطويل الذي خصصه أفاية للخطيبي في كتابه، حيث لاحظ بأن أمورا عديدة تجمعه مع أفاية، سواء عند اهتمامه بالخطيبي أو بانشغالات فكرية و جمالية أخرى، و بأن الصفة المناسبة التي يجوز منحها للخطيبي هي صفة المفكر، علما أنه، أيضا، كاتب روائي، وكتب الشعر، والمسرح، والسوسيولوجيا..وكان يشتغل على حقول متعددة، بمعنى أنه كان يجول داخل فضاء الفكر من خلال الكتابة. واعتبر لعروسي أن كتابة الخطيبي هي أساس تفكيره، بحيث لا يفصل بين لذة النص و لذة التفكير مما يولد لديه النزوع إلى الحركة، و المتعة و الفرح. ولهذا كان ينبذ كل ميل إلى النسقية، باعتبارها تبعده عن الفلسفة التي عملت، عبر تاريخها الطويل، على كبت مختلف الممارسات الإبداعية.
أما الأستاذ محمد الشيخ فقد أعلن منذ البدء أنه يريد فتح نقاش ودي مع الأستاذ أفاية بمناسبة إصداره «في النقد الفلسفي المعاصر»، ملاحظا أن أسلوب أفاية يتميز بلطف مثير، وبرشاقة لدرجة يمكن القول فيها بأن المرء يجد نفسه بإزاء «مفكر راقص». واعتبر الأستاذ الشيخ أن جل الكتب العربية تتحدث عن النقد، لكن كتابا «في النقد الفلسفي» وباللسان العربي حدث يستحق الانتباه. واعتبر بأن مداخلته ستقف عند ما سكت عنه الكتاب كنوع من التكملة لمعنى النقد الفلسفي. متسائلا: إلى أي حد عمل هذا الكتاب على تحديد موضوع النقد الفلسفي؟ وإلى أي حد، أيضا، قام صاحبه بصياغة استشكالية لهذا النقد؟ وللاقتراب من هذين السؤالين لاحظ أن الكتاب توليفة بين نصوص، بحيث يبدو فيه افاية و كأنه يقوم بنوع من الترتيق Bricolage ، (بالمعنى الإيجابي) للبحث عن أوجه التناغم. ومع ذلك عمل أفاية على تحديد موضوعه، غير أنه في عملية الاستشكال يبدو أنه سكت على بعض اللحظات الأساسية في تاريخ الفلسفة، و لاسيما لحظة فيخته، والمراحل الأولى لهيغل. كما عبر الأستاذ الشيخ عن ملاحظة مفادها أن تناول الديمقراطية في الكتاب كان في حاجة إلى النبش عن بدايات استعمالها في التراث الفلسفي العربي. واختتم ملاحظاته بالقول بأن كتاب «في النقد الفلسفي المعاصر» توفق في استشكال النقد، وميز فيه بين النقد الحقيقي و المزيف.
وساهم الأستاذ نبيل فازيو بمداخلة بعنوان «الفلسفة ورهاناتها في الفكر العربي المعاصر»، ملاحظا، منذ البداية، أن الأستاذ أفاية يجمع بين المثقف الذي يتفاعل مع الاسئلة التي يطرحها عليه واقعه، وبين المفكر الذي يجتهد للتفكير فلسفيا في مفارقات والتباسات المجتمع والعلاقات. لذلك اختار منذ البدء أن يسير في مسار النقد الفلسفي. وفي هذا الإطار عمل الأستاذ فازيو على صياغة جملة أسئلة يوحي بها الكتاب، منها: لماذا اختيار واجهة النقد؟ بأي معنى تكون الفلسفة نقدا؟ وما أهمية الفلسفة في نقد الفكر العربي المعاصر؟ وهل يمكن القول بأن كتاب «الإيديولوجيا العربية المعاصرة» للعروي يمثل إيذانا ببروز الفكر النقدي العربي؟عند اقترابه من هذه الأسئلة استحضر مجموعة استشهادات من الكتاب التي تؤكد على أن الفكر العربي بقي سجين هيمنة الإيديولوجيا، وقلق التسميات، واضطراب في العلاقة بالواقع.
كما شارك الأستاذ رشيد العلوي بمساهمة بعنوان: «الفلسفة والمؤسسة الديمقراطية»، عمل فيها على استعراض القسم الثاني من الكتاب الذي يعتبره يمثل تجلّيا للممارسة النقدية، من زاوية الحاجة إلى الفلسفة، كما يقول أفاية، باعتبارها تمثل الحاجة إلى التنوير، وقول الحقيقة، والتحرر من الخوف من الحرية. وقام الاستاذ العلوي بالتركيز على موقع الفلسفة في المؤسسة المدرسية وعلاقتها بالديمقراطية انطلاقا من التساؤل عما تسمح به المؤسسة من ممارسة التفكير الحر، و كيفية استثمار المدرسة والفلسفة لترسيخ قيم الحرية والإبداع. واستعرض، في هذا السياق، ما قام به أفاية من تحليل لهذه الأسئلة الإشكالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.