الحزب المغربي الحر يتهم أخنوش باستغلال فقر المعوزين لأغراض انتخابية    زعيم جبهة البوليسايو يدخل مستشفى إسباني باسم مستعار    صحيفة أردنية تسلط الضوء على نضال حركة "صحراويون من أجل السلام" من أجل فضح جرائم "بوليساريو"    مخابز بالحسيمة تنتج الخبز من دقيق فاسد ومليئ بالديدان (فيديو)    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    #لا تلمس حجابي.. حملة عالمية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي    بطل الملاكمة المغربي أبو حمادة يفرّ من إقامة البعثة المغربية ببولندا إلى ألمانيا    رئيس "الكاف" يلتقي برئيس جامعة كرة القدم    حمد الله يعتذر لمدرب النصر السعودي    بيان رسمي من برشلونة بشأن دوري السوبر الأوروبي    المضيق – الفنيدق : بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    خداوهوم شركات أجنبية.. صفقات النقل الحضري دايرة ضجة ف البرلمان ومصدر ل"كَود": قريب غاتدار لجنة استطلاعية    مسلسل "بابا علي" أيقونة أمازيغية تحقق مشاهدات عالية على قناة تامزيغت    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    ناصر الزفزافي يتنحى من قيادة حراك الريف    العربي يهنئ النصيري بعد تخطيه رقمه في الليغا    الأردن.. الإفراج عن 16 موقوفا في قضية زعزعة استقرار البلاد    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    الدارالبيضاء تتصدر .. إليكم التوزيع الجغرافي الجديد للمصابين بكورونا    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    عبد النباوي كيوجد استراتيجية مستقبلية جديدة لعمل المجلس الأعلى للقضاء    عصابات الذهب و الأبناك تضرب طنجة !    ها وقتاش كاين امتحان ديال شهادة التقني العالي "BTS" دورة 2021    تفتيش شخص أم التراويح بمواطنين بطنجة يفجر مفاجأة كبيرة    انتهازية حزب الاستقلال. جماعات استقلالية كتفرق لگفاف بالعلالي وكيعطي الدروس فاستغلال الاحسان فالانتخابات    المصادقة على تعديل مواد النظام الأساسي للجامعة    أخطأت في اسم ابن تيمية..الشيخة طراكس تخلق الجدل وتعتذر للمغاربة    الرجاء يحصد فوزه الخامس تواليا بكأس "الكاف"    كورونا إفريقيا.. تسجيل 358,310 حالات نشطة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    رئيس الكاف في زيارة رسمية للمغرب    الداخلية تعفي المغاربة من عدد من الوثائق الإدارية + اللائحة    لقاح فرنسي نمساوي يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب    بعد وفاة رئيس التشاد.. الملك محمد السادس: عندي قناعة بأن رئيس المجلس العسكري الانتقالي غايكون قادر على قيادة الانتقال السياسي    مكتب الصرف: الرصيد ديال الاستثمارات الخارجية فبلادنا وصل ل 21,1+ مليار درهم    ذكرى وفاة الملك محمد الخامس.. مناسبة لاستحضار التضحيات الجسام لأب الأمة من أجل الاستقلال    القضاء الأوروبي يسحب اسم عائشة القذافي من قائمة العقوبات الأوروبية    طنجة: إطلاق عملية كبرى لتسويق منتجات الصناعة التقليدية تشمل 12 مركزا تجاريا بالمغرب    "مندوبية طنجة" تقرر توقيف نشاط صيد سمك أبو سيف لفترة محدودة    أخنوش يدافع عن "جود" ويصف انتقادات وهبي وبنعبد الله بالضرب غير المعقول + ڨيديو    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    هولاندا: إصابة 7 أشخاص في عملية طعن داخل مركز لطالبي اللجوء    توقعات أحوال الطقس لليوم الخميس    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    جهاز الاستخبارات البريطاني "إم آي 5" يستخدم انستغرام لتبديد الصورة الشائعة عن عملائه كشاربي خمر    الصين تعرب عن إدانتها الشديدة ل"الهجوم الإرهابي" في باكستان    المخرجة "أسماء المدير" تفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان تورنتو بكندا    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    من رسائل غيثة الخياط إلى عبد الكبير الخطيبي 8 : الرسالة 1: لم نعش إلا المستحيلات    حوارات ولقاءات مع بيير بورديو 8 : حول الاستخدام الجيد للإثنولوجيا 4/2    فرنسا تعمل لمنح حوالي 100000 جرعة من AstraZeneca لدول افريقية خلال ابريل    إدريس الملياني: …ومع ذلك «الحياة جميلة يا صاحبي»    هجوم حاد في السعودية على الفنان ناصر القصبي    "لماذا تعتبر التراويح بدعة".. مفتاح يرد على الكتاني    كًرسيف .. بعض من رمزية مجالٍ وزمنٍ وتراث..    إقليم بولمان: عملية التلقيح ضد كوفيد 19 تمر في ظروف جيدة وتعبئة كبيرة من طرف الأطر الطبية والسلطات المحلية    نصائح لمرضى السكري في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«رجال البحر» يلتحقون بالفيدرالية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 01 - 06 - 2015

عزز الاتحاد الجهوي الفيدرالي صفوفه بعد تأسيس «رجال البحر» مكتبهم النقابي كعضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل. واستغل المكتب المنتخب مناسبة التأسيس لعقد اجتماع لدراسة الأوضاع المادية والمهنية والتكوين الأساسي المستمر والمجاني في السلامة والوقاية من الأخطار على متن البواخر، وكذلك الإنقاذ في أعالي البحار.
وأبرز المكتب في لقائه الأول الدور الهام الذي يلعبه القطاع البحري بما فيه الملاحة التجارية والأشغال المينائية والقطر والجر والإسعاف والإنقاذ وجرف الموانىء وكذا الصيد البحري بكل أنواعه،»الصيد التقليدي والساحلي وأعالي البحار« في الاقتصاد الوطني والدولي والتحديات المستقبلية التي تنتظر في إطار العولمة والنظام الاقتصادي الجديد، الشيء الذي يستلزم حماية توسيع الأسطول البحري المغربي وتدعيمه وكذا تحديثه حتى يتمكن من المنافسة الأجنبية، علما أنه يتوفر على موارد بشرية جد مهمة بفضل التكوين الحكيم والتجربة الفعالة، وهو ما يدفع لتشجيع الاستثمار الوطني والأجنبي في هذا المجال.
ولابد للدولة، يضيف البلاغ النقابي، أن تتحمل كامل مسؤوليتها في هذا الميدان لتحقيق ذلك، عوض لعب دور المتفرج أمام تدهور القطاع نتيجة إقدام الشركات الملاحية الوطنية على بيع عدد كبير من سفنها تحت ذريعة الأزمة المالية والتقادم والاكتفاء بكراء سفن أجنبية بطاقمها الأجنبي، مما يؤدي بالعديد من المستخدمين والبحارة والضباط وعائلاتهم إلى التشرد والبطالة دون تعويضات عن سنوات العمل التي قضوها داخل هذه الشركات أو بتعويضات هزيلة لا ترقى إلى المطلوب.
وطالب المكتب «رجال البحر» أن ينفضوا غبار (الحكرة) عنهم وأن يقوموا كرجل واحد من أجل المنفعة العامة للبلاد والمعادلة التي تنصف «رجال البحر» أمام 3500 كلم من البحر،فلا يعقل أن يكون أسطولنا البحري ضعيفا إذا ما كانت مراقبة شديدة عبر السنين التي مرت إلى يومنا هذا، مع العلم أن هناك فئات من أرباب الشركات المستفيد الوحيد في هذا القطاع تحت وصاية عقلية عقود مضت أكل عليها الدهر وشرب، لم يجن «رجال البحر» سوى الجمود والتيئيس والتهميش وتصاعد حملة التوقيفات والتسريحات والقمع ومصادرة الحريات والحقوق النقابية وسلب المكتسبات وعدم الوفاء بالوعود والتراجع عن الالتزامات وتفاقم النزاعات الاجتماعية وتخلي أجهزة الدولة عن مهامها، عندما يتعلق الأمر »بتطبيق القانون واحترام الحقوق النقابية«، وهو ما جعل المكتب المؤسس «لرجال البحر» المنضوي تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، يدرك أنه لابد لجميع الفئات من مستخدمي وبحارة وضباط وكذا أساتذة التكوين البحري أن يعطوا صورة جديدة عنهم تتلاءم ودورَهم في إنماء الاقتصاد الوطني باتفاق جميع القوى الوطنية في هذا القطاع من أجل حوار جاد ومسؤول، عنوانه: الشراكة والحوار الدائم مع جميع الفاعلين الاقتصاديين، أرباب السفن ممثلي النقابات والجمعيات المهنية والباحثين في هذا الميدان والجهات الحكومية المعنية، لدراسة المشاكل ولوضع حلول منصفة وعادلة مع مراجعة القوانين والاتفاقيات المنظمة للقطاع مع إعطاء الأولوية:
1 تسوية الوضعية الادارية للبحارة العاملين المنخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. والصندوق المهني المغربي. 2 تمتيع «رجال البحر» بالتغطية الصحية مدى الحياة. 3 منح قروض لشراء السكن. 4 حذف الضرائب من الأجور. 5 فتح مكاتب التسجيل بالمندوبيات أو المديريات البحرية للملاحة التجارية للتشغيل بالنسبة للبحارة العاطلين عن العمل وإعطاء الأولوية لخريجي المعاهد والمدارس البحرية وإعلان أسماء المستفيدين، كما كان سابقا. 6 الرفع من المستوى المهني ل»رجال البحر» بالتكوين المستمر المجاني. 7 إعطاء الأولوية في التشغيل لأبناء البحارة والمستخدمين المتوفين والمتقاعدين.
كما أهاب المكتب النقابي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بجميع رجالاته أن يكونوا على أتم الاستعداد للدفاع عن حقوقهم والحفاظ على مكتسباتهم. وقد جاء المكتب الذي تم تأسيسه ?مؤخراً- ل»رجال البحر» على الشكل التالي:
الكاتب العام: خالد العمري
النائب الأول: المصطفى التوفيقي. النائب الثاني: عبد الرحمان لكرير.
أمين المال: عبد السلام همان. النائب الأول: عبد الحميد كاهي
النائب الثاني: أيوب فكاك. المستشار: حسن بنطيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.