لمناقشة مدونة الانتخابات.. وزير الداخلية يجتمع بالامناء العامين للأحزاب الممثلة بالبرلمان    الولايات المتحدة تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الأربعاء    عطب كهربائي يشل حركة طرامواي البيضاء    فيروس كورونا: آلاف الأشخاص يشكون من أعراض مُنهِكة "لأسابيع" عديدة    ميارة: إلغاء مناصب الشغل في الوظيفة العمومية ليس حلا    الطاعون الدبلي: منظمة الصحة العالمية تراقب الإصابة في الصين وتقول إن مستوى الخطورة ليس عاليا    سليمان الريسوني.. القضية الغامضة    هشام العسري وعبد الكريم واكريم ضيفا لقاءات مركز السينما العربية    اليوتوبرز ‘روعة' تنضم ل' jawjab' وتكشف تفاصيل نجاحها في صناعة المحتوى    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.    كورونا.. الفيروس يعود إلى إفران مجددا    بن سلمان يستعد لإتهام ابن عمه بالخيانة وسرقة 15 مليار دولار أمريكي من أموال مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية    فيروس كورونا : تغيير يطال الحالة الوبائية بجهة كلميم واد نون.    أمريكا تلعن رسميا انسحابها من منظمة الصحة العالمية    رئيس دولة يلعن إصابته بفيروس كورونا بعدما أودى بأكثر من 65 ألف شخص في بلاده، و يقول: "في أسوأ الأحوال، سيكون الأمر أشبه بزكام صغير"..    المغرب يجدد بجنيف التزامه بالحماية الدولية للنازحين    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يحصل على شهادة البكالوريا- دورة 2020 بميزة "حسن جدا"    تلاميذ بالبيضاء: "ظلمونا والامتحان كان صعيب ومكناش متوقعين يكون بهذا المستوى"-فيديو    حريق مهول يأتي على « لافيراي » السالمية وخسائر تقدر بالملايين (صور)    طنجة.. فضيحة بناء منزل فوق أرض مواطن عَلِق بشفشاون خلال "الحجر الصحي"    الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد    مصر وفرنسا وألمانيا والأردن تحذر إسرائيل من ضم أراض فلسطينية        القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة يوفنتوس وميلان اليوم في الدوري الإيطالي    بطولة إسبانيا: أتلتيكو مدريد يرجىء حسم تأهله إلى دوري الأبطال    رسمياً .. المغرب يُعيد فتح المساجد    بطلب من الراضي.. مجلس المستشارين يقرأ الفاتحة ترحما على والي الأمن أوخوية    جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان غدا الأربعاء لتقديم مشروع قانون المالية المعدل    مجلس النواب يصادق على تعديل يخص قانون حالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها    الفنانة عائشة ماهماه تحلق رأسها تضامنا مع مرضى السرطان    المؤجلات: من هو المستفيد من فترة الراحة؟    سفير مصري يكشف استعدادات الكامرون لاحتضان نصف ونهائي عصبة الأبطال    وزارة الصحة: "الحالات النشطة بالمغرب تنخفض إلى 3728"    تراجع استهلاك الأسر بناقص 6.7 %        الجامعة تعلن استئناف النشاط الكروي بالنسبة للعصب الجهوية والهواة وكرة القدم النسوية والمتنوعة    كورونا.. اختبار الضغط الكلي لبنك المغرب أظهر قدرة البنوك على مواجهة الصدمة    سيتيين يتحدث عن غريزمان وعلاقته مع ميسي ومعاييره الخاصة في التقييم    رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    المهدي فولان عن « ياقوت وعنبر »: بكينا بزاف وهذا ما لن أقبله لزوجتي ولن أضرب تاريخ الأسرة    أمريكا تدرس حظر "تيك توك" وتطبيقات صينية أخرى !    نقل الفنان عبد الجبار الوزير إلى الإنعاش !    تأكيد إصابة لاعب وإثنين من طاقم اتحاد طنجة بفيروس كورونا    مجلس المنافسة: لا مسؤولية لنا بشأن ما تم تداوله بخصوص ممارسات منافية للمنافسة في سوق المحروقات    "الباطرونا" تدعو في لقاء مع حزب التقدم والاشتراكية إلى إحداث ميثاق ثلاثي جديد لاستعادة الثقة وتحفيز الاقتصاد    الحسيمة .. تدابير عدة لضمان استئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    واشنطن ستلغي تأشيرات الطلاب الأجانب الذين أصبحوا يتلقّون دروسهم عبر الإنترنت    جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    رشيد الوالي يكشف ل »فبراير » تفاصيل جديده المرتقب رفقة سامية أقريو    "التقدم والاشتراكية" يدعو بنشعبون لتسريع صرف الشطر الثالث من دعم "كورونا"    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ظل غياب إحصائيات مضبوطة حول مضاعفات استعمالها العدسات اللاصقة بين تصحيح نعمة البصر وإصابتها بالتلف والضرر

تعتبر العين عضوا نبيلا ونعمة من نعم الله التي لاتعد ولاتحصى، والتي يجب الحفاظ عليها والعناية بها، لذلك نخصص مقالنا لهذا الأسبوع للحديث عن جسم أجنبي يوضع فيها ويستعمل أحيانا بوصفة طبية من طرف الطبيب المختص في العيون، وأحايين أخرى بدون هذه الوصفات. ويتعلق الأمر بالعدسات اللاصقة، التي تترتب عن استعمالها في بلادنا عدة مشاكل صحية واجتماعية وكذلك اقتصادية. فالاستعمال العشوائي لهذا المستلزم الطبي تنجم عنه عدة مضاعفات جسيمة، يمكن أن تصل إلى حدّ فقدان البصر، هذا في الوقت الذي نفتقد فيه لإحصائيات مضبوطة حول مضاعفاتها، لكن عدم احترام التأطير القانوني لسلسلة الحلقات التي تمر منها العدسات اللاصقة قبل أن تصل إلى الزبون المفترض منذ الاستيراد إلى التوزيع ،لا يمكن إلا أن ينجم عنه ارتفاع في عدد ضحاياها.
الاشتغال الميداني وشهادات الضحايا تؤكد على وجود سوق سوداء لتصريف العدسات اللاصقة في بلادنا، التي تباع في محلات بيع مواد التجميل وفي دكاكين البقالة، وبأثمان بخسة تتراوح ما بين 60 و 120 درهما، وبأن هناك إقبالا كبيرا عليها من طرف الفتيات والنساء، من أجل التجميل وتغيير المظهر في ظل النقص الكبير في هذا المجال من طرف مصالح وزارة الصحة، التي هي ملزمة بالحفاظ على صحة المواطنين وتطبيق قانون المستلزمات الطبية. ثغرات قانونية وإدارية، يجب العمل على إصلاحها للرفع من سلامة وجودة هذه المواد الصحية، وبتفعيل المراقبة القبلية والبعدية للمستثمرين المحليين، والحرص على سلامة ظروف تخزينها وتعقيمها، مع تحديد المسؤولية في كل المراحل، بالمقابل هناك نقص أيضا في التعريف والتحسيس بأخطار العدسات اللاصقة، وهذا دور منوط بالجمعيات المختصة والإعلام لتنوير الرأي العام.
وجدير بالذكر أن أمراض العيون وأي تغييرات تطال عليها تستوجب في كل الحالات استشارة الطبيب المختص في أمراض العيون، وكذلك قبل وضع العدسات اللاصقة داخلها، لأنه المؤهل للكشف عن شكل القرنية وخريطة العين، والبحث عن الموانع الطبية للعدسات، وخلال هذا الفحص، يفسر الطبيب طريقة التكيف التدريجي مع العدسات وشروط الاستعمال وطرق النظافة. وتوفر العدسات اللاصقة رؤية محيطية أفضل من عدسات النظارات، حيث يمكن أن توصف لتصحيح قصر النظر، أو طول النظر، الاستكماتيزم، انعدام العدسة، القرنية المخروطية، وتوصف كذلك في إطار طول النظر الشيخوخي لتصحيح العين غير المهيمنة لرؤية القريب والعين المهيمنة للرؤية عن بعد.
بالإضافة إلى العدسات الصلبة والمرنة وعدسات" توريك"، هناك عدسات ثنائية البؤرة أو متعددة البؤر مفيدة، ولكن تحتاج لمدة طويلة للتكيف معها. وعلى عكس النظارات، فإن العدسات المرنة أو الصلبة ليست لها حماية ميكانيكية كافية ضد الإصابات الرضية أو الاختراقية لمقلة العين. وتتضمن الوصفة الطبية، الاحتياطات والإرشادات التي يجب اتخاذها والتقيد بها، وكذلك بيانا عن المضاعفات التي يمكن أن تحصل بسبب الاستخدام الخاطئ لها كالتهاب أو عدوى القرنية، وكذلك قرحة القرنية الجرثومية، التي تؤدي إلى العمى إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها مبكرا ، والإشارة أيضا إلى أن العدسات اللاصقة يمكن أن تسبب تغيرات غير مؤلمة لسطح القرنية كالتهاب أو عدوى القرنية، كما تقع آفات في القرنية إذا تم إدخال العدسة بشكل غير صحيح أو إزالتها بشكل غير صحيح، أو في حالة إذا كان الفيلم المسيل للدموع غير كاف أو قلة نظافة العدسة أو استخدام مياه الصنبور، وكذلك في حالة جفاف العين الشديد، وجود جسم صغير خارجي كالغبار والطلاء والذي يبقى محاصرا بين العدسة والقرنية. إلى جانب ما سبق، هناك مشكل ارتداء العدسات لفترة طويلة جدا والتي تسبب متلازمة الارتداء المطول، وينصح الطبيب بخلع العدسات خلال السباحة، وعدم تبادل العدسات الملونة بين الأشخاص، عدم ارتدائها إذا كانت العين ملتهبة ، كالتهاب أو عدوى القرنية، استبدال العدسات التي بها تشققات أو خدوش بعدسات جديدة، حفظها في المحلول الخاص بها، تنظيف حافظة العدسات بشكل منتظم عند النساء، عدم ملامسة أدوات المكياج للعدسات مع استخدام مستحضرات تجميل ذات أساس مائي أو جل .
ومن المضاعفات التي يمكن أن تحصل لمستعملي العدسات اللاصقة، خراج القرنية الذي يتمظهر على شكل ألم مكثف للعين، الإحساس بجسم غريب في العين، وغالبا ما يرافقه احمرار، رهاب الضوء والدمعان . ويستند التشخيص على الفحص بالمصباح "الشقي" مع "تلطيخ فلوريسئين"، الذي يلاحظ ارتشاح القرنية. وفي بعض الأحيان، يكون ارتشاح القرنية مرئيا بالعين المجردة، كنقطة بيضاء على القرنية، كما يستعين الطبيب في التشخيص المبكر ببعض الاختبارات الميكروبيولوجية والبيولوجية لكشط القرنية، ويستند العلاج على الإزالة الفورية للعدسة مع المضادات الحيوية .
أما بالنسبة للعدسات اللاصقة الصلبة الحالية، فتتم اضافة الفلوروكربون ميتاكريلات وهي عدسات منفذة قابلة لاختراق الهواء ويبلغ قطرها 6.5 مم حتى 10 مم ، وتقوم بتغطية جزء من القرنية ، وتتيح كذلك لفيلم مسيل الدموع الانزلاق، ويمكن للعدسات اللاصقة الصلبة تحسين الرؤية قصيرة النظر، ولديها ميزة يمكن أن تحسن إلى حد كبير حدة البصر بالمقارنة مع العدسات اللينة أو النظارات، وتتطلب العدسات الصلبة فترة من التكيف بحوالي أسبوع أطول من العدسات اللينة.
وفي الختام لا بد من إحداث لجنة وطنية تسهر على تحديث القوانين، وتغطية الثغرات القانونية، بالإضافة إلى تفعيل الاحتراس الدوائي وتفعيل قانون المستلزمات الطبية، والعمل على إبلاغ مركز اليقظة الدوائية بالمضاعفات التي تنجم عن العدسات اللاصقة، والتدخل من أجل إغلاق محلات البيع غير المرخصة، والحرص على التكوين المستمر للنظاراتيين الأخصائيين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.