حملة تحسيسية وطنية لترشيد استعمال المياه تنطلق في المغرب    الأميرة للا حسناء تدشن المنتزه التاريخي لحبول في مكناس بعد تجديده    إيطاليا تحجز سيارات مغربية الصنع .. وزير الصناعة: "خيرنا ما يديه غيرنا"    تجار بالحسيمة ينضمون إلى حملة مقاطعة بطاقات التعبئة    مطالب للحكومة بالإعلان عن أسماء المستفيدين من دعم استيراد الأضاحي    الجماعات الترابية تحقق 11,3 مليار درهم من المداخيل الجبائية    عكس النرويج وإيرلندا وإسبانيا.. وزير الخارجية الفرنسي يعتبر أن الظروف لم تتهيأ بعد للاعتراف بدولة فلسطينية    حموشي يوقع مذكرة تفاهم مع نظيره البرازيلي بشأن تعزيز التعاون الثنائي في المجال الأمني    التضخم يسير في منحاه التنازلي ببلوغ 0.2 في المائة بعدما كان في حدود 10.1 في المائة    لجنة ال24.. سيراليون تجدد تأكيد دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي    الكوكب المراكشي يقيل مدربه إثر تصريحات "مستفزة"    بسبب تصريحاته بعد مباراة النادي المكناسي.. الكوكب المراكشي يعلن فسخه عقد مدربه عادل الراضي    إعادة انتخاب المغرب نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية لمركز شمال-جنوب التابع لمجلس أوروبا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    حملة ميدانية بإقليم العرائش للتحسيس بمخاطر حرائق الغابات    الحكم بالمؤبد على راضية "سفاحة" تطوان التي قتلت زوجها وإبنها بدم "بارد" ودفنتهما في المرآب وادعت اختفائهما    أول تعليق لياسين لبحيري على الاحتفاء بإنقاذه للاعب الزمالك المصري    الملك يعتز ب "العلاقات الأخوية" مع اليمن    منظمة الصحة العالمية: آخر مستشفيين في شمال غزة بالكاد يعملان    برلماني بريطاني يتهم سفير بلاده بالرباط بعرقلة اعتراف لندن بمغربية الصحراء    أداء إيجابي في تداولات بورصة البيضاء    إضراب كتاب الضبط يؤجل محاكمة "مومو"    مذكرة تفاهم بين المغرب والبرازيل لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة    بعد اعترافهما بدولة فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفيريها في إيرلندا والنروج    تشييع حاشد للرئيس الإيراني في تبريز ووصول الجثامين إلى طهران    شادي رياض يوافق على الانتقال للدوري الإنجليزي    غوارديولا يفوز بجائزة أفضل مدرب في البطولة الإتقليزية الممتازة لهذا العام    تاريخ الشاي في المغرب.. قصة تراث عريق وفن اجتماعي مميز    أصوات تطالب بمقاطعة مهرجان موازين    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية اليوم الأربعاء    باريس سان جرمان "لا مانع لديه" من مشاركة حكيمي مع منتخب بلاده في أولمبياد باريس    ليفركوزن لتتويج موسمه التاريخي وأتالانتا للقب أول في نهائي ال"يوروبا ليغ"    طنجة.. انهيار عمارة في طور البناء    صرخة أستاذ..    ركاب شركة الخطوط السنغافورية يصلون بسلام بعد رحلة "جنونية"    المغرب والولايات المتحدة يعززان تعاونهما العسكري    الزليج المغربي.. تاريخ وتراث من الموحدين إلى اليوم    "بين مرافئ العمر" مجموعة قصصية جديدة للروائي والقاص المغربي أحمد العكيدي    "القرية المجاورة للجنة" أول فيلم صومالي بمهرجان كان السينمائي الدولي    بملابس عملهم.. أطباء مغاربة يتضامنون مع نظرائهم بفلسطين    رسميا.. ثلاث دول أوروبية تعترف بالدولة الفلسطينية وسط غضب إسرائيلي    الذهب يتراجع وسط ترقب لمحضر اجتماع المركزي الأمريكي    رواية "كايروس" للألمانية جيني إربنبك تفوز بجائزة "بوكر" الدولية    فقرات فنية متنوعة بمهرجان القفطان المغربي الثالث بكندا    "بشوفك".. سعد لمجرد يستعد لطرح عمل مصري جديد    جندي إسرائيلي يحرق نسخة من القرآن الكريم ومسجدا في غزة (فيديو)    تقنيات الإنجاب لزيادة المواليد تثير جدلا سياسيا في فرنسا وأمريكا    دراسة: المبالغة في تناول الملح تزيد خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 41%    كأس أوروبا 2024: رونالدو في تشكيلة البرتغال للمرة ال11 في بطولة كبرى    "الأبواب المفتوحة" للأمن الوطني تستقطب أكثر من مليوني زائر    انتشار متحور "بيرولا" يقلق سكان مليلية    قبائل غمارة في مواجهة التدخل الإستعماري الأجنبي (13)    الأمثال العامية بتطوان... (604)    أكثر من 267 ألف حاج يصلون إلى السعودية    أكاديميون يخضعون دعاوى الطاعنين في السنة النبوية لميزان النقد العلمي    الأمثال العامية بتطوان... (603)    تحقيق يتهم سلطات بريطانيا بالتستر عن فضيحة دم ملوث أودت بنحو 3000 شخص    المغرب يضع رقما هاتفيا رهن إشارة الجالية بالصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحدائق العجيبة ببوقنادل : الحفاظ على الطبيعة هو الحفاظ على استمرار النوع البشري في جو ملؤه البهجة


(و.م.ع)
عندما يكون المسافر المتجه من الرباط إلى القنيطرة على مقربة من مدينة بوقنادل، سيلمح على يساره يافطة معدنية مكتوبا عليها «الحدائق العجيبة»، وهي حدائق تشكل بساطا ساحرا يتألف من نباتات برية ومائية غريبة، بعضها يعيش في الأحواض المائية، فضلا عن بعض الجسور المعلقة بين الأشجار أو الموضوعة على بعض الأحواض، علاوة على المطيرة ومبنى الزواحف وبعض الأسماك.
وأول ما يثير انتباه الداخل إلى هذه الحدائق، فضلا عن النافورة التي ترشح بالمياه، وجود مقهى جميل ملون بالأزرق، يحتوي على أثاث يثير البهجة بألوانه الحارة الزاهية، وهو مقهى «موريسك»، الذي يقدم الشاي والحلويات المغربية.
بعد ذلك، وعندما يمد الزائر بصره باتجاه الغرب، سيجد بساطا ساحرا من الخضرة المتموجة بفروق دقيقة، وأول ما يصادفه هو المطيرة التي تضم مختلف الطيور المستجلبة من عدد من بلدان العالم، بعدها سيتجول عبر 12 حديقة هي على التوالي حديقة الكونغو والسافانا والبرازيل وجزر الأنتيل وآسيا الوسطى والصين وبولينيزي واليابان والمنحدرات الخضراء وحدائق الأندلس والمكسيك والبيرو فضلا عن متحف يضم مجسما لمصادر الطاقة المتجددة الأربعة، الشمسية والهوائية والمائية والحيوية، علاوة على بعض أغراض مؤسس الحدائق الفرنسي مارسيل فرنسوا، ناهيك عن مسكن الزواحف والبيت الزجاجي والمنبت ثم المتاهة الموضوعة في مدخل الحدائق لمن أراد الاستمتاع باللعب من صغار وكبار.
لدى زائر الحدائق الاختيار بين ثلاثة مسالك للزيارة، مسلك طويل يستغرق ساعتين ونصف ولونه أحمر وهو يمر على الحدائق الإثني عشر ثم المسلك الأزرق بالنسبة للأشخاص المتعبين، ويستغرق ساعة ونصف، يمر على أهم الحدائق، ثم المسلك البيداغوجي ولونه أخضر توجد فيه خمس محطات، المحطة الأولى تهم مظاهر التنوع البيولوجي العالمي والوطني، والثانية تتعلق بالنفايات وإعادة التدوير «نقول للطفل إذا رميت قشرة موز فإنها تتحلل في فترة وجيزة أما إذا رميت قنينة ماء من البلاستيك فستعود بعد 80 عاما وتجدها ما تزال في مكانها» حسب ما قاله مدير الحدائق ابراهيم حدان، فضلا عن حثه على الفرز بين أنواع القمامة، من بلاستيك ومعادن وزجاج ونفايات بيولوجية.
وتهم المحطة الثالثة دور الغابة في الحفاظ على حياة الإنسان والتهديد الذي يطالها من قبل هذا الأخير، فالرابعة وتتعلق بدور الماء في الحياة، وأخيرا دور البستنة والنباتات في الحفاظ على التوازن الطبيعي وفي الزينة خدمة للبعد الجمالي.
في حوار أجرته وكالة المغرب العربي للأنباء مع مدير الحدائق العجيبة إبراهيم حدان، أشار إلى أنه بعد الاستقلال تدهورت الحدائق المغربية سواء منها التاريخية أو تلك التي أنشأها الاستعمار، وباتت تعرف تراكم الأزبال وانعدام الأمن، ومن بينها الحدائق العجيبة، وكان أحد أهداف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، إعادة إحياء هذه الحدائق والحفاظ عليها.
وأضاف أن السلطات المحلية لمدينة سلا أقفلت الحدائق العجيبة بشكل نهائي سنة 2000 نظرا لخطورتها، ثم تم قضاء حوالي السنتين في التحضيرات، حيث عقدت مؤسسة محمد السادس للبيئة شراكة مع وزارة الداخلية يتم بموجبها التنازل عن هذه الحدائق لصالح المؤسسة، قبل أن تنطلق أشغال الإصلاح سنة 2002 ، بميزانية هامة ساهم فيها عدد من الشركاء المنتمين للمجلس الإداري لمؤسسة محمد السادس، وذلك لإنقاذ ال620 نوعا من النباتات المتبقية بالحدائق، قبل أن يعاد فتحها سنة 2005 على شكلها الحالي.
اعتبر حدان أن "الفلسفة الكامنة وراء الحفاظ على هذه الحدائق، هي الرجوع بها إلى سالف عهدها قبل تخريبها. بمعنى أن لا يتم تغيير ملامحها. ذلك أن الحدائق التاريخية تحولت كلها إلى تراث وطني بما في ذلك الحدائق العجيبة التي صنفتها وزارة الثقافة كذلك. هذه الحدائق أنشأها مارسيل فرانسوا بفلسفة معينة، أو كما يقول هو نفسه في كلمة موجهة إلى الزوار، معلقة في مدخل بيته الذي تحول إلى متحف، أنه كان لديه حلم حققه، ألا وهو إنشاء حديقة بها العديد من نباتات العالم فاحترمنا رغبته، وأرجعنا حدائق بوقنادل كما كانت بالضبط".
وعن سؤال حول إذا ما كان هناك جناح للحيوانات في عهد مارسيل فرانسوا، أجاب السيد حدان أنه كان هنالك بعض القردة والعنزات والإوز، لكن عند إصلاحها جاءت فكرة إبراز التنوع في جميع مظاهره، النباتي منه والحيواني، "فجلبنا بعض الحيوانات من نفس المناطق التي جلب منها مؤسس الحدائق النباتات، وبما أن هدفنا ليس منافسة حديقة الحيوانات، فقد اكتفينا بجلب بعض الطيور الغريبة وبعض الزواحف الاستوائية من أمريكا الوسطى والأمازون فضلا عن بعض أصناف السمك والضفادع".
وكان من بين الشروط التي وضعتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة قبل ترميم الحدائق، عدم عودتها إلى الجماعات المحلية، وأن تشرف المؤسسة على تمويلها وتسييرها ومراقبتها.
لقد قطعت مؤسسة محمد السادس حسب مدير الحدائق- مع السلوكات التي كانت تستخف بكل ما له علاقة بالحدائق، وتبنت معيار الكفاءة فضلا عن الرغبة في الاشتغال بالحديقة كمقياس لاختيار الموظفين? كما بات تسييرها حرا، بحيث لا يشبه توقيتها توقيت الإدارة، إذ تفتح أبوابها من التاسعة صباحا إلى السادسة مساء? وتشتغل 364 يوما في السنة، ولا تقفل إلا يوما واحدا في السنة هو يوم عيد الأضحى.
كما تطرح الحدائق العجيبة برنامجا سنويا على المؤسسة، موجها للأطفال والكبار، وهو يناسب السنة الدراسية، يبدأ في شهر أكتوبر وينتهي في شهر يونيو? تستفيد منه المدارس بمعدل 380 مدرسة سنويا. يعني 30 ألف طفل يأتون من مكناس وفاس وطنجة ومراكش وغيرها، فيما يستفيد أطفال مدن كتارودانت وأكادير وغيرها من المدن الجنوبية في إطار المخيمات الشاطئية بمهدية أو بوقنادل أو الصخيرات، حيث ينظمون زيارات للحدائق العجيبة.
ويتم تنظيم عدة أنشطة، أولها الجولة التي يتم فيها تعريف الطفل بالتنوع البيئي والبيولوجي على امتداد ساعتين ونصف، كما تنظم الحدائق بعض المسابقات في التصوير الفوتوغرافي والرسم، وتقدم دروسا في البستنة، ويتم في فصل الربيع تقطير النباتات العطرية والطبية، كما تنظم الحديقة في 21 مارس ما يسمى ب«النزاهة» إحياء لتراث النزاهة في فاس ومراكش، حيث تقوم بإعلام 10 أو 15 عائلة، تأتي كل واحدة بطبخها، وبعد النزهة، تجتمع العائلات لاقتسام الأكل.
وتفكر الجهات التي أشرفت على إصلاح الحدائق، بعد أن رأت كيفية تسييرها، وبعد نجاح التجربة، في تعميم نموذج التسيير هذا على حدائق أخرى في المغرب.
وبمحاذاة الحدائق توجد بقعة أرضية حصلت عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بواسطة المجلس الإقليمي لسلا، سيقام فيها مستقبلا -حسب حدان- مركز للتربية البيئية ذو طبيعة دولية يشتمل على قاعة للمحاضرات، ثم إذا توفرت الإمكانيات "سنحاول إضافة ضيعة بيداغوجية تمكن التلميذ، بعد دخولها من رؤية بعض الحيوانات الداجنة والتعرف على ما تنتجه من مواد يستهلكها، فضلا عن وجود بعض الخضر والأعشاب المنسمة، بحيث ستكون ضيعة بيداغوجية يستفيد منها الطفل معرفيا، فضلا عن إنجاز مطعم يقدم الوجبات الخفيفة للزوار".
بعد انتهاء الجولة بالحدائق العجيبة ، سيشعر الزائر حتما بالتغير. من الناحية المعرفية سيدرك أهمية الطبيعة في الحفاظ على الحياة? ومن الناحية النفسية سيخرج منتشيا مليئا بالبهجة بعد أن قضى بضع ساعات بعيدا عن ضوضاء غابات الإسمنت، واستنشق هواء نقيا ونظف أذنيه بخرير المياه ونقيق الضفادع الآتية من بعيد. والأهم من ذلك كله، سيكتشف أن الحفاظ على الطبيعة هو الحفاظ على استمرار النوع البشري ذاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.