غريمالدو يرى بورتو المنافس الأقرب لبنفيكا    اتفاق بين الشركة العامة وجامعة محمد الخامس لتطوير برامج الابتكار    العضو الجامعي مولود أجف ينظم وجبة عشاء على شرف أعضاء لجنة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم .    جاريث بيل يرد على مورينيو ويحسم موقفه من الانتقال إلى توتنهام    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    فارس يدعو المسؤولين القضائيين إلى المحافظة على حرمة المحاكم من انتهاك السماسرة    الجزائريون يكثفون تنظيم مسيرات احتجاجية قبل الانتخابات الرئاسية    أول تصريح ناري من مورينيو بعد توليه قيادة توتنهام    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    استقالة مسيرين من نادي حسنية أكادير    هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    قضية «سمسار القضاة».. المحكمة ترفض طلبات السراح المؤقت    جثة رضيع حديث الولادة تستنفر السلطات بطانطان‬    اجتماع بإقليم زاكورة لمناقشة تدابير مواجهة آثار موجة البرد    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    صحيفة | كريستيانو رونالدو تزوج سرًا بصديقته في المغرب.. والحفل كان من تنظيم بدر هاري!    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حضور القدس ورمزيّتها في الأدب المغربي الحديث

منذ الكتابات الأولى التي شكلت مدخلا للأدب المغربي الحديث، قبل أنْ يتطور في اتجاهات أخرى ويأخذ أبعادًا تعبيرية وشكلية متنوّعة، كانتْ مدينة القدس حاضرة بقوّة في هذا الأدب سواءً في الشعر أو في القصّة القصيرة والرواية أو في المسرحية. ولا بدّ من الإشارة، في هذا الصدد، إلى أنّ الأدب المغربي الحديث كان قد تأثّر بما يعْتَمِل في المشرق العربي، من النواحي السياسية والإيديولوجية والأدبية. ولعلّ السَّبَبَ في ذلك يعود بالأساسِ إلى وُجُودِ عناصرَ وعواملَ مُشْتَرَكة أبرزها تقارب حركات التحرّر، والسّياقات التي تحققت فيها، وهي سياقات يطبعها التأخر التاريخي والتسلّط والقهْر السياسي والاجتماعي، فضلًا عنْ سلسلة الهزائم المتتاية: (نكبة فلسطين سنة 1948- هزيمة 1967، انحسار المشروع القومي، الخيْبات التي تلتْ مرحلة الاستقلالات الوطنيّة، وما اسْتتبَع ذلك منْ حَمْلاتٍ قمعيّة في حقّ المثقفين المُوالينَ لليسار العربي، والسّعْي إلى إضعافه. ضمن هذا المناخ في شموليته، ظلّت مدينةُ القدس تشكّلُ ما يشبه تجميعًا واختزالا لكلّ هذه الانكسارات، فيما يشبه رمزيّة كونيّة مُحمّلة بالكثير من الدلالات والأبعاد الروحيّة والمأساويّة.
وبالنسبة للأدب المغربي الحديث والمعاصر، لا بدّ من الإشارة، في هذا الخصوص، إلى أنه بمناسبة إيلاء دولة فلسطين مقام ضيف شرف ثقافي في المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الحادية والعشرين، كانت وزارة الثقافة قدْ أصدرتْ كتاب «فلسطين…ذاكرة مغربية»، الذي تتضمّن قصائدَ وشهاداتٍ لأزْيَدَ من سبعين شاعِرًا ومسرحيّا وناقدًا وأديبًا ومفكرا مغربيا.
وقد كان هذا الكتابُ الرمزيّ «لحظة جوهرية للوقوف عند المعاني الواقعية والحالات الإبداعيّة والفنّيّة التي حرّكها، ولا يزال يحرّكها، اسم فلسطين لدى نخبة من الفاعلين الثقافيين الفلسطينيين والمغاربة (…) كلٌّ من موقعه الفكري أو الإبداعي أو الصحفي أو النضالي». وقدْ تضمّن الكتاب قصائد لكلّ من عبد اللطيف اللعبي (أناديكم) وعبد الكريم الطبال (طلب انتساب إلى فلسطين) وإدريس الملياني (طائر النار) وثريا إقبال (كلما ذكرتك يا فلسطين) وعبد الهادي السعيد (فلسطين)، كما أعاد شعيب حليفي نشر قصيدة «القدس» لمحمد المجاطي «التي تبقى وشما شعريا رقيقا يعكس إشراقات الإبداع المغربي في علاقته بفلسطين». وتحت عنوان (فلسطين في الشعر المغربي الأمازيغي)، أعاد محمد مستاوي نشر نماذج معربة من ديوانه باللغة الأمازيغية المعنون ب»أسكراف» (القيود)، وكتب محمد بوكوس «تحية ثقافية للشّعب الفلسطيني»، كما كتب أحمد عصيد في شهادته (فلسطين في قلب الكونية) أنّ «فلسطين التي تسكننا بأشكال مختلفة ستظلّ رمزًا للصّمود وإرادة الحياة، كما ستظل الصورة المُلهمة لقوّة الكلمة والنغمة والإشارة».
واحتوى الكتاب أيْضًا على شهاداتٍ أخرى لكلّ من الشّعراءِ محمد بنيس وعبد الرفيع الجواهري (فلسطين قضيتنا الوطنية) ومحمد علي الرّباوي وحسن الأمراني ورشيد المومني وعزيز أزغاي وصلاح بوسريف ومحمد بشكار، ولكل من عبد الكريم غلاب ومحمد برادة وأحمد المديني ومبارك ربيع وإدريس الخوري وخناتة بنونة ويوسف أمين العلمي. كما تضمّنَ شهاداتٍ لكلّ من سعيد بنسعيد العلوي وسعيد بنكراد وكمال عبد اللطيف وعبد الإله بلقزيز وعبد الرحمان طنكول (فلسطين دائما وأبدا) وعبد الصمد بلكبير وعبد الغني أبو العزم ونجيب العوفي وعبد الجليل ناظم ومليم العروسي وبنعيسى بوحمالة ويحيى بن الوليد وعبد الرحيم العلام وزهور كرام ومحمد الداهي.
وعن (فلسطين في ذاكرة المسرح المغربي)، تحدث سالم اكويندي، وكذا عبد الكريم برشيد (فلسطين…سؤال الوجود قبل سؤال الحدود) وعبد الرحمان بن زيدان (الإبداع وأزمنة التحدي في التاريخ الفلسطيني) وعبد الواحد عوزري والمسكيني الصغير وسعيد الناجي ومحمد بهجاجي والحسين الشعبي وعبد الحق الزروالي، كما تحدث المخرج حسن بنجلون عن (صوت فلسطين).
وبالنّسبة للأدب المغربي دائمًا، فقد سبق للكاتب والروائي أحمد المديني أنْ اعتبرَ مشاركة المغرب في التظاهرات الثقافيّة والأدبية حوْل القدس وفلسطين ليست ثقافية وفكرية فقط، وإنّما نضالية وقومية، باعتبار أنّ فلسطين هي قضيّة المغرب الأولى.
ويُضيف المديني أنّ هذه التظاهرات الثقافية تعبّر عن الوجْه الرّاقي والعلمي والفكري لفلسطين، حيث أنّها تحتفي بالمفكرين والمثقفين والأدباء، إلى جانب نضالها ضدّ الاحتلال، كما تثبت للعالم من خلال معرض الكتاب أنها قادرة على مواصلة الحياة بالثقافة.
ويعتبر القدسَ حاضرة باستمرار في الأدب المغربي سواء في الشعر أو القصة القصيرة أو الرواية، كمناجاة أو كتضامن، إضافة لعلاقات التبادل بين الأدباء المغاربة والفلسطينيّين. لذلك اعتُبِرَ التعبير الثقافي والأدبي الفلسطيني دائمًا بمثابة جزْءٍ من التعبير العربي والمغربي بصفة خاصّة.
والملاحظ أنّ الشّعر المغربي الحديث والمعاصر هو الذي احتفى كثيرًا بقضيّة القدس، أكثر مما احتفت به تعبيراتٌ أخرى. وربّما يعود ذلك إلى طبيعة الشّعر وقدرته على التعبير الغنائيّ والمجازيّ عن القضايا الدّراميّة التي تثير مشاعر النّاس وتمسّ دواخلهم. وبالتالي فإنّ معظم الشعراء الذين عرضوا للقدْس أو تناولوها في قصائدهم منذ أواخر القرْن التاسع عشر، وإلى حدود سبعينيّات القرن العشرين كانوا يُشيرون إليْها، في غالِبِ الأحيان، ضِمْن مناخٍ دينيٍّ خالصٍ مَشوبٍ بأبعاد وطنية يلتقي فيها الوطني بالعربي، وبالتالي لمْ تكن مقصودة لذاتها. ويجد ذلك تفسيرَه في الرّمزيّة الدينيّة التي تنطوي عليْها مدينة القدس في الوِجْدان العربيّ الإسلاميّ.
من جهة أخرى، شكلت قضية القدس في الإبداع الشعري، على حدّ تعبير نجيب العوفي «نار القرى العربية». ذلك أنّ القصيدة الشعرية المغربية لمْ تخرج عن هذا الإطار، فقد ظلّت هزيمة 1967 تشكّل جرحًا كبيرًا لا يندملُ في جسد الأمّة العربية، فكان قَدَر الشعراء خصوصًا هو أن يتشربوا مرارة النكبة، فجاءت قصائدهم سوداويّة مريرة، تتأرجح بين الآمل والأمل، لكن سمة الحزْن المفعمة بالأسى والإحساس بالهزيمة كانت هي الطاغية. وارتباطًا بفلسطين، شكلت القدس بؤرة أخرى لدى الشعراء المغاربة، اختلفت رؤيتهم لها باختلاف منطلقاتهم ومحفّزاتهم الإبداعيّة، وكذلك باختلافِ زَمَنِ كتابة النصوص.
فالذي يطالع شعر أدباء الحركة الوطنية وروادها، على سبيل المثال، على غرارِ علال الفاسي وعبد الله كنون ومحمد حجي، فإنّه سَيَلْمَسُ ذلك الحُضُورَ القويّ الذي كان يمشي جنبًا إلى جنبٍ مع القضية الوطنية المغربية إبّان عهد الاستعمار، ومع قضية التطوّر الاجتماعي والتنمية الاقتصاديّة واستكمال التحرّر في عهد الاستقلال.
ومنْ بيْن الشعراء الذين تمكّنت قضية القدْس من نفوسهم وشكّلت جرحًا قوميّا بالنسبة لهم، وبالتالي جعلوها محورًا مركزيّا في شِعْرِهِمْ، هناك الشاعر محمد الحلوي، وهو آخر الشعراء الكبار الذين يمثلون المدرسة الكلاسيكيّة في أَلَقِهَا وإشْرَاق عبارتها وإحْكام صنعتها.
في ديوانه «شُمُوع»، الصادر سنة 1989، يوحّد الحلوي بين الأغراض الشعريّة ويَجْعَل المختلف مؤتلفا في قضية فلسطين، ذلك بأنّها القضية المركزية التي تجري في عروق الشاعر، وتوجّه خطواته الشعريّة وتلهمه التعبير اللائق. فبالرّغم من أنّ الحَلْوِي كان قد قَسَّمَ ديوانَه هذا تقسيمًا أراد له أنْ يكون خاضعًا للتقسيم الموضوعاتي، فكان منه الدينيّات والوطنيات والطبيعيات والقوميات والاجتماعيات والمراثي، غير أنّ الموضوع التي يقوم بتوحيد هذه الأغراض الشعريّة هو فلسطين التي جمعتْ بين موضوعات الديوان على ما بينها من تنافُر ظاهريّ. وَيُدْرِجُ الشّاعرُ «القدس» فيما يسمّيه «القوميّات» نظرًا للبُعد الديني لبيت المقدس كملتقى للدّياناتِ السماويّة، وكذا مسألة الإسراء والمعراج ذات الرّمزيّة الدينيّة القويّة الخ. إنّ القدس في الحقيقة تظلّ هي الهمّ المؤرّق، والوقود المحرك لعواطف الشاعر، وهي التي تقدح زناد قريحته. فإذا تحدث عن الوطنيات، لم يجدْ مناصًا من أن تكون فلسطين في بُؤرة حديثه، وإذا تحدث عن الاجتماعيات لم يجد موضوعا لديه أشد إيثارا من فلسطين وما يعانيه أهلها من تشريد أو تجويع أو تهجير أو تقتيل، بلْ هو يتجاوز ذلك إلى ما يُعتبَر عادَةً من الموضوعات الذاتية الشديدة الخصوصية. فهو إذا وقف أمام الطبيعة واستبد به جمالها ربط ذلك بفلسطين، وإذا تغزّل لمْ يَجِدْ أجْمَلَ من فلسطين، بل هو إذا رثى وجد في صفات مرثيّه ما يجعله متعلقا بفلسطين.
ومن بيْن الشعراء المعاصرين، تبدو قصيدة «القدس» للراحل أحمد المجاطي علامة فارقة في القصيدة المغربيّة الحديثة، هذا النّصّ نشره الشاعر سنة 1967 حيث الإحساس بالفاجعة «التي تفجّرت على المستوى القومي بالإدانة الكلية للبنى الخائرة التي كرست الهزيمة»، كما يقول إدريس الناقوري في كتابه «المصطلح المشترك». كانَت القُدْس تختزِل، إذن، كلّ المكوّناتِ التّاريخيّة والدينيّة والسياسية والعُروبيّة: المسجد الأقصى، قصة الإسراء والمعراج، نزول الديانات، المسيح، صلاح الدين، الاحتلال الصّهيوني.
يقول المجاطي في قصيدته:
مددتُ إليكِ فجرًا مِنِ حنيني
للرّدى وغمستُ محراثي
ببطن الحوتْ
فأيّةُ عشوةٍ نبضتْ بقلبي
في دَمِ الصحراءْ
وأيُّ رجاءْ
تَفسَّخ في نقاءِ الموتِ
أشعل ظلمةَ التابوتِ
في عينيَّ
فجئتُ إليكِ مدفوناً
أنوء بضحكة القرصانْ
وبؤسِ الفجرِ
في وهرانْ
وصمتُ الربّ أبحرَ في جوانب مكّةٍ
أو طورِ سينينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.