طلبة الطب يناقشون تفويض صلاحية التفاوض والتوقيع مع الوزارتين لتنسيقيتهم    حسن أبو أيوب، سفير المغرب ببوخاريست : الدول المستفيدة من دعم التنمية تفوق قدراتها أحيانا إمكانيات الدول المانحة !    خوصصة اتصالات المغرب..نظام رواتب التقاعد يقتني أزيد من 16 مليون سهم    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    إطار من وزارة الاقتصاد والمالية يشارك في «الورشة حول السلام والازدهار» بالبحرين    الخلاف الفرنسي الألماني يؤجل اختيار رئيس للمندوبية الأوربية    تركي آل الشيخ يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العربي انسحب من الرئاسة الشرفية لنادي التعاون والوحدة السعوديين    مدرب تشيلي يعترف بتفضيله عدم المخاطرة    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    فرقة تيناروين تشدو فى مهرجان تيميتار الأمازيغى    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    الشاب يونس: مشاركتي في موازين هدف حققته بعد سنوات    انعقاد المجلس الوطني للحزب يوم السبت 29 يونيو 2019 بالمقر المركزي بالرباط    مصر .. مقتل 7 رجال أمن والقضاء على 7 مسلحين بهجوم إرهابي    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    جزر القمر تعرب عن دعمها "دون تحفظ" للمبادرة المغربية للحكم الذاتي    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    العرايشي: “بيين سبور” طلبت 12 مليار سنتيم مقابل بث 12 مقابلة فقط    بفون يقترب من الانضمام إلى “عشقه الأبدي”    مدرب الكوديفوار يتوعد بهزم المنتخب المغربي    مانيه ومحرز ينقلان "صراعهما" من إنجلترا إلى مصر !        لماذا جعل الله» اقرأ» أمرا إلاهيا… ؟    طقوس من التدين الشعبي: تقديس الأولياء والاعتقاد بكراماتهم    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    العيون.. إيقاف عشريني متلبس بترويج "الماحيا"    مجلس النواب يصادق بالإجماع على ثلاث اتفاقيات تتعلق بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية وباتفاق الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي    CDG يدق ناقوس الخطر حول ارتفاع الشيخوخة بالمغرب    آسفي تحتفي بنبتة "الكبّار"    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي    موازين 2019. . حفلات استثنائية مع مجموعة من الفنانين العالميين المبدعين    دلغرس تأخذ جمهور موازين في رحلة إلى جزر غوادلوب    في حفل رومانسي.. اليسا تجمع بين الحب والكره    كشفه وتجنب إعاقة الرضيع ممكنان باختبار بسيط .. خبراء يحذرون من مرض يصيب الأطفال بالتخلف العقلي التدريجي    بعد إساءته للمغاربة.. فيلدرز يستأنف حكما بإدانته بالتمييز    لاعبو نيجيريا يعلقون إضرابهم بعد حل مسألة “المكافآت”    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    الاصطياف العشوائي والتلوث البيئي يقلقان ساكنة ومنتخبي سواحل إقليم شفشاون    ساجد.. الخطوط الملكية المغربية قامت بإصلاحات عميقة مكنتها من الصمود أمام منافسة الشركات الأجنبية    التومي: سنشرع في إنتاج الذهب مع نهاية سنة 2020    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    الداخلية صيفطات لجنة مركزية باش ترصد “البناء العشوائي” فولاد الطيب    الحسيمة.. توقيف 4 “حراكة” واعتقال سائق الشاحنة يحمل مركبا خشبيا    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس إفريقيا    طلاب جزائريون يتظاهرون ضد منع الراية الأمازيغية    بعد انفراد “أخبار اليوم” بتقرير الفوسفاط.. لعب في ماء عكر!    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نكهات المطبخ المغربي في ضيافة بلد الكنغر

لاقت صنوف من الأطباق المغربية من قبيل الكسكس والبسطيلة والطاجين، إضافة إلى الشاي، نجاحا باهرا في المهرجان الأول لفن الطبخ المغربي بأستراليا، والذي اختتمت فعالياته الأحد في رحاب المعرض الكبير بكانبيرا.
واستقطبت أمسية اختتام تظاهرة «نكهات من المغرب» مئات الشخصيات، من ضمنها رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى كانبيرا، بالإضافة إلى لفيف من عوالم السياسة والفن وأخرى من المجتمع المدني، لاسيما أعضاء النادي النسوي العالمي، فرع كانبيرا.
وتخلل الأمسية التي احتضنها مطعم اتشح بألوان المملكة، عرض خصصه الطباخ المغربي، حسن امسولي، الذي ابتدأت تجربته في الميدان بأستراليا سنة 1986، وسعى من خلاله إلى إبراز مميزات فن الطبخ المغربي.
وأكد سفير جلالة الملك بأستراليا، كريم مدرك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش اختتام المناسبة التي نظمت من 3 إلى 12 من الشهر الجاري، أن فنون المطبخ المغربي «وفدت ضيفا لمدة عشرة أيام على العاصمة الفدرالية، ومكنت، لأول مرة، الأستراليين من اكتشاف صنوف عديدة من الأطباق المغربية وروافدها الحضارية المتعددة».
وأبرز مدرك أن التظاهرة المنظمة في إطار الاحتفاليات بالذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش المجيد، ترمي إلى التقعيد لجزء من التراث اللامادي للمملكة مشهود له عالميا، ألا وهو فن الطبخ المغربي، مضيفا أن «العلامة المغربية تسوق بيسر في أستراليا». ولا أدل على ذلك، وبالرغم من البون الجغرافي، زيارة زهاء 45 ألف أسترالي المملكة كل سنة.
وأضاف السيد مدرك أن «المغرب يعد حاليا من ضمن الوجهات التي يقبل عليها الأستراليون، بالنظر لما ينعم به من استقرار وطفرة اقتصادية وفن عيش»، كما لم يفت الدبلوماسي المغربي التذكير بأهمية مثل هذه المناسبات في التقريب بين الشعبين اللذين يتقاسمان العديد من القيم.
ومن الجانب الأسترالي، اعتبرت الصحفية يين، مؤسسة الموقع المتخصص في الطبخ «فود جورنال» أن المناسبة «مكنت الذواقين من الأستراليين من إماطة اللثام عن خبايا المطبخ المغربي الذي يحظى بالتقدير على المستوى العالمي».
وأوضحت المدونة الأسترالية الشهيرة أن «الطبخ المغربي جد غني وفاخر ومتنوع، ويمازج إلى مالا نهاية بين معادلة «الحلو والمالح».
وشكل عرض الطبخ الذي قدمه الطباخ حسن امسولي أبرز لحظات الأمسية، حيث قام بتحضير ثلاثة أطباق مغربية أمام الحضور، وهي سلطة الباذنجال (زعلوك ، التي تعد من المقبلات)، وطاجين السمك والكسكس.
واستعرض الطباخ برؤيته المتجددة للمطبخ المغربي والتي تزكيها معرفته العميقة بالنكهات منذ طفولته بالدار البيضاء، أمام جمهور أبدى اهتماما وعناية كبيرين، مختلف مراحل إعداد الأكلات التقليدية، ولاسيما الكسكس الذي يتطلب عناية خاصة.
وأوضح الطباخ المغربي أن «اللقاء سافر بالحضور، على امتداد الأمسية، إلى قلب المغرب، ولمختلف أوجهه الثقافية، لاسيما فن الطبخ، والموسيقى والصناعة التقليدية».
وأوضح أن الأستراليين الذين يبدون شغفا لتذوق مطابخ العالم، يعشقون فن الطبخ المغربي المتنوع لتفاعل البلد مع ثقافات وأمم على امتداد قرون، لاسيما عبر روافده الإفريقية والأمازيغية والموريسكية والعربية واليهودية والمتوسطية.
ولم يفت ضيوف هذه الأمسية المفعمة بإيقاعات الموسيقى المغربية التقليدية، التعبير عن الثناء والإعجاب بأجواء الضيافة وحسن الاستقبال المغربيين التي خيمت طيلة أيام هذه التظاهرة، التي أضفت بعض الدفء المتوسطي على شتاء كانبيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.