بسبب ترسيم الحدود البحرية.. رئيس حكومة جزر الكناري يهدد بشكاية المغرب للأمم المتحدة    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    غيابات بالجملة في قائمة ريال مدريد لمواجهة بلد الوليد بالليجا    فيتا كلوب يحي آماله في التأهل بعد الفوز على شبيبة القبائل و الرجاء يحتاج للتعادل أمام الترجي للتأهل بشكل رسمي    بالفيديو.. بوفال يتألق ويسجل في شباك توتنهام    ساعات بعد ارتكابه عمليتين متتاليتين.. الشرطة تعتقل عشرينيا يحترف السرقة بالبيضاء    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    صورة: رجل “يحترق حيا” في حالة نادرة    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    جماهير الوداد تختار بديع أووك نجماً لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية سجل زيادة بنسبة 18,4 في المائة في متم نونبر 2019    طقس الأحد..استمرار انخفاض الحرارة لتصل إلى ناقص 5 درجات بالمرتفعات    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    سؤال لعبد اللطيف وهبي.. مادمت ترغب في القطيعة مع الدولة.. ما الذي جاء بك إلى “البام” ومغادرة الطليعة؟    وزارة الصحة تتحرك لوقاية المغرب من فيروس كورونا    الرئيس الصيني يدق ناقوس الخطر بسبب فيروس « الكورونا »    بطولة دبي الدولية لكرة السلة ..نادي جمعية سلا يفوز على فريق الجامعة الأمريكية دبي    سان داونز يتعادل في أنغولا..و الوداد أمام فرصة التأهل ك"متصدر" للمجموعة الثالثة    التعادل يحسم لقاء صن داونز وبيترو أتليتيكو والوداد أمام فرصة تصدر المجموعة    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    محمد طهاري.. محامي البيجيدي.. تفاصيل مثيرة بالفيديو    كنا نعلم بصعوبة المباراة.. دزيري بلال: علينا نسيان الاقصاء القاري والتركيز على المسابقات الوطنية _فيديو    يهم المغاربة.. وزارة الصحة تقدم هذه النصائح لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا”    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الاتحاد الأوروبي يتبرع بالأموال لضحايا "بوكو حرام"    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    الغلوسي يطالب بحجز ممتلكات المتهمين في الرشوة ونهب المال العام    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    المغرب يشارك في زيارة تاريخية لمعسكر الهولوكوست بدولة بولندا !    بعد اختفاء أثرهم..استنفار بحري وجوي للبحث عن بحارة إسبان مفقودين قبالة طنجة    صفقات مشبوهة ب23 مليارا تجر 7 رؤساء جماعات للتحقيق    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    الأمم المتحدة تطلع بوريطة على تطورات الملف الليبي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    اجتهاد لإدارية مكناس.. القضاء يحجز على ممتلكات المؤسسات العمومية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    هاري وميغان وجيرانهما الجدد في مواجهة عدسات المصورين    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نكهات المطبخ المغربي في ضيافة بلد الكنغر

لاقت صنوف من الأطباق المغربية من قبيل الكسكس والبسطيلة والطاجين، إضافة إلى الشاي، نجاحا باهرا في المهرجان الأول لفن الطبخ المغربي بأستراليا، والذي اختتمت فعالياته الأحد في رحاب المعرض الكبير بكانبيرا.
واستقطبت أمسية اختتام تظاهرة «نكهات من المغرب» مئات الشخصيات، من ضمنها رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى كانبيرا، بالإضافة إلى لفيف من عوالم السياسة والفن وأخرى من المجتمع المدني، لاسيما أعضاء النادي النسوي العالمي، فرع كانبيرا.
وتخلل الأمسية التي احتضنها مطعم اتشح بألوان المملكة، عرض خصصه الطباخ المغربي، حسن امسولي، الذي ابتدأت تجربته في الميدان بأستراليا سنة 1986، وسعى من خلاله إلى إبراز مميزات فن الطبخ المغربي.
وأكد سفير جلالة الملك بأستراليا، كريم مدرك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش اختتام المناسبة التي نظمت من 3 إلى 12 من الشهر الجاري، أن فنون المطبخ المغربي «وفدت ضيفا لمدة عشرة أيام على العاصمة الفدرالية، ومكنت، لأول مرة، الأستراليين من اكتشاف صنوف عديدة من الأطباق المغربية وروافدها الحضارية المتعددة».
وأبرز مدرك أن التظاهرة المنظمة في إطار الاحتفاليات بالذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش المجيد، ترمي إلى التقعيد لجزء من التراث اللامادي للمملكة مشهود له عالميا، ألا وهو فن الطبخ المغربي، مضيفا أن «العلامة المغربية تسوق بيسر في أستراليا». ولا أدل على ذلك، وبالرغم من البون الجغرافي، زيارة زهاء 45 ألف أسترالي المملكة كل سنة.
وأضاف السيد مدرك أن «المغرب يعد حاليا من ضمن الوجهات التي يقبل عليها الأستراليون، بالنظر لما ينعم به من استقرار وطفرة اقتصادية وفن عيش»، كما لم يفت الدبلوماسي المغربي التذكير بأهمية مثل هذه المناسبات في التقريب بين الشعبين اللذين يتقاسمان العديد من القيم.
ومن الجانب الأسترالي، اعتبرت الصحفية يين، مؤسسة الموقع المتخصص في الطبخ «فود جورنال» أن المناسبة «مكنت الذواقين من الأستراليين من إماطة اللثام عن خبايا المطبخ المغربي الذي يحظى بالتقدير على المستوى العالمي».
وأوضحت المدونة الأسترالية الشهيرة أن «الطبخ المغربي جد غني وفاخر ومتنوع، ويمازج إلى مالا نهاية بين معادلة «الحلو والمالح».
وشكل عرض الطبخ الذي قدمه الطباخ حسن امسولي أبرز لحظات الأمسية، حيث قام بتحضير ثلاثة أطباق مغربية أمام الحضور، وهي سلطة الباذنجال (زعلوك ، التي تعد من المقبلات)، وطاجين السمك والكسكس.
واستعرض الطباخ برؤيته المتجددة للمطبخ المغربي والتي تزكيها معرفته العميقة بالنكهات منذ طفولته بالدار البيضاء، أمام جمهور أبدى اهتماما وعناية كبيرين، مختلف مراحل إعداد الأكلات التقليدية، ولاسيما الكسكس الذي يتطلب عناية خاصة.
وأوضح الطباخ المغربي أن «اللقاء سافر بالحضور، على امتداد الأمسية، إلى قلب المغرب، ولمختلف أوجهه الثقافية، لاسيما فن الطبخ، والموسيقى والصناعة التقليدية».
وأوضح أن الأستراليين الذين يبدون شغفا لتذوق مطابخ العالم، يعشقون فن الطبخ المغربي المتنوع لتفاعل البلد مع ثقافات وأمم على امتداد قرون، لاسيما عبر روافده الإفريقية والأمازيغية والموريسكية والعربية واليهودية والمتوسطية.
ولم يفت ضيوف هذه الأمسية المفعمة بإيقاعات الموسيقى المغربية التقليدية، التعبير عن الثناء والإعجاب بأجواء الضيافة وحسن الاستقبال المغربيين التي خيمت طيلة أيام هذه التظاهرة، التي أضفت بعض الدفء المتوسطي على شتاء كانبيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.