صورة: سعيد باي يثير الجدل بصورته المركبة على لوحة “المسيح”    المكي الزيزي يعلن ترشحه لقيادة “البام” ويدعو إلى توحيد الصف    تبرئة شرطيين في ملف “سمسار الأحكام القضائية”    الحالة الميكانيكية لسيارة أجرة تتسبب في حادثة خطيرة بدوار برغة باقليم العرائش    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    مخاوف من إصابة سائحة صينية بشفشاون بفيروس “كورونا”.. ومندوب الصحة يوضح نُقلت إلى مستشفى محمد الخامس    العالم تحت صدمة خسارة الأسطورة براينت الذي كان "أقوى من أي مروحية"    “الكاف” يسقط إسم رضوان جيد من قيادة قمة عصبة الأبطال وغاساما يعوضه    أبوفارس تنفجر في وجه مسؤولي جامعة التكواندو    فيتا كلوب يؤخِّر رحلته إلى المغرب بثلاثة أيام قبل ملاقاة الرجاء    رغم ضغوطات جنوب إفريقيا .. منتخب أنغولا يصل العيون للمشاركة في “كان الصالات” !    سفير أمريكا بالمغرب يزور معالم تاريخية رفقة زوجته -صور    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    توقيف شرطي بتهمة تزوير شواهد للسكنى في إسم الغير بمدينة طانطان    وفاة عارضة الأزياء المغربية "كامليا" بسجن "بوركايز" بفاس    بعد ظهور الخنزير البري في حي الرياض بالرباط.. وزارة الفلاحة تكشف الإجراءات التي قامت بها    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    فيروس “كورونا” يحدث استنفارا بمطارات وموانئ المغرب    هاته توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    الخارجية الإسبانية تقر بحق المغرب في ترسيم حدوده البحرية    سفير المغرب بإيطاليا يبرز أهمية اسهامات الجمعيات المغربية في إنجاح رهانات النموذج التنموي الجديد    برنامج مباريات المنتخب المغربي في كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    برشيد يفوز على بني ملال بالبطولة الاحترافية    عائلات معتقلي “الحراك” يكشفون معاناة أبنائهم ويستنكرون صمت النيابة العامة ومندوبية السجون ومجلس حقوق الإنسان    المغرب يمنع سبتاويين من دخول ترابه    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: الخطة الأمريكية للسلام “لن تمر”    قم بتأمين نفسك من "هاكرز" الواتساب في أقل من دقيقة    دفاع ترامب يحذر من المساس بنتائج الانتخابات    المغرب يحقق رقما قياسيا في صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    «غضب من رماد»    بحضور الربيعي..المنتخب يشارك في البطولة العربية للملاكمة بالكويت    تعزية في وفاة استاذ الاعلاميات بكلية العلوم بالجديدة علي الحر    بأرباح تتراوح بين 3000 و 7000 درهم.. تفاصيل العمل في “غلوفو” -فيديو    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    بالحبر و الصورة .. الإنصات للمغرب العميق    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    لأول مرة.. إسرائيل تسمح رسميًا لمواطنيها بزيارة السعودية    ورزازات تحتضن النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للسياحة التضامنية    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس “كورونا” في الصين إلى 80 مع تسجيل أكثر من 2300 إصابة مؤكّدة    دكار… الطريقة التيجانية العمرية تحتفل بالدورة الأربعين ل "الزيارة السنوية" تحت الرعاية السامية لجلالة الملك    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    8 مشتركين يتأهلون إلى المواجهة لخوض التحدي على طريق النجومية    الحكومة الصينية تؤكد حرصها على تأمين جميع الظروف الأمنية والصحية للمواطنين المغاربة المقيمين في الصين    الصادق المهدي: لا سبيل لإقصاء الإخوان إلا بالديمقراطية (حوار)    80 حالة وفاة في الصين بسبب فيروس “كورونا”    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 21 - 05 - 2019

تسعى هذه المقالات التي ستنشر في عمود فسحة رمضان إلى التعريف ببعض رجالات الجنوب المغربي ممن لقبوا بالزعماء المحلين بحكم ادوارهم الطلائعية التي مارسوها إلى جانب المخزن بشكل مساند او مناوئ أو بطريقة تحكمها الحيطة والحذر البليغين، وقبل التطرق إلى سيرة ومناقب هؤلاء لابد من وضع القارئ في سياق سيمكنه من تتبع واستيعاب هذه الحلقات اليومية لهذا اقترح في الحلقات الأولى مايلي:

بالنسبة لحالة الحاج علي الدرقاوي تكاد تكون محيرة، فقد تبنى الرجل مبدأ الحياد في علاقته مع السلطة (المخزن) مدعيا أن بين الروحي والسياسي قطيعة تجعل الطرفان لا ينجذبان، لكن تتبع الأحداث بقبيلة أيت عبد الله أسعيد، خصوصا بعد الحركة الحسنية الأولى (1882) تثبت العكس، ذلك أن الرجل كانت له يد خفية في اقتراح وتعيين صهره «محمد بن عبد الله الإلغي» قاضيا على قبيلته. فالشيخ إذن : «رجلا ورعا تقيا فاضلا لدرجة يلمسها الجميع وشجاعا مثاليا في الإستقامة والأمانة، يتمتع بمصداقية كبيرة لدى مجموع المؤمنين، كما كان بالطبع حكيما وعالما يعترف له في الحياة والممات بالقدرة على المواسات وتخفيف المعاناة روحيا وجسديا وسيكولوجيا.».( الخياط غيثة، الطب العقلي القديم، نقلا عن، جنبوبي محمد، الأولياء في المغرب، الظاهرة بين التجليات والجذور التاريخية و السوسيوثقافية، منشورات كنال اوجوغدوي، مطبعة دار القرويين، الطبعة الرابعة، ص:12.)
مع بداية القرن الخامس عشرالميلادي أضاف الجهاز الصوفي صفة لا تكتمل بدونها صورة الشيخ وهي «المدد والفتح»، وفي أبسط تعريف لهما يقصد بهما حصول الاستفادة بدون عناء، وفي الممارسة الصوفية فالفتح والمدد يعنيان انتقال قدرة ما من شخص لشخص، وهذه القدرة الخاصة هي التي أصبحت تميز الشيخ عن غيره.
ننتقل إلى سؤال جوهري آخر وهو: هل هناك نوع واحد من الشيوخ، أم أن هناك أنواع كثيرة ؟ حسب المصادر، ومن خلال تتبع مسار بعض الشيوخ وذلك خلال حقب تاريخية متباينة فإنه يمكننا أن نميز بين ثلاثة أنواع من الشيوخ وهم على الشكل التالي:
شيخ التربية : يسمى كذلك في الأدبيات الصوفية بشيخ التلقين أو التعليم، وأحيانا يتم التمييز بين الاثنان على أساس أن الأول هو شيخ الحقيقة، في حين أن الثاني شيخ الشريعة، وبمعنى آخر يفيد الأول الباطن في حين يراد بالثاني الظاهر. وحتى في صنف شيوخ التربية نميز فيهم بين شيوخ التربية بالاصطلاح والمقصود بهم ما أصطلح عليهم من شكليات وأذكار وأوردة ولباس وهيأة كدخول الخلوة واتخاذ العصي واستعمال ورد معين (الجوطي، نقلا عن الشاذلي، م.س، ص:140.) وهناك شيخ التربية بالهمة ويسمى كذلك شيخ الهمة والحال وشيخ الترقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.