جلالة الملك يهنئ محمد الشيخ محمد أحمد الشيخ الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية الإسلامية الموريتانية    نقطة نظام.. صفعة القرن    إشبيلية يعلن رحيل الهولندي الدولي بروميس لأياكس    شفشاون.. عامل شاب يلقى حتفه غرقا في واد    ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل    يوسف المساكني: لم نكن في يومنا والقادم أفضل    إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    المغربيات محيحات. فطوب 10 ديال معدلات الباك كاين 8 تلميدات    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    لهذا السبب غادر فوزي لقجع مصر وعاد إلى المغرب    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    شاهد بالفيديو ..اطلاق الرصاص على مسجد في مدينة سبتة المحتلة    المغرب عن مشاركته في مؤتمر المنامة: موقفنا ثابت من أجل حل دولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية    “الكاف” يعاقب الجزائر بسبب الشماريخ .. ويهدد بمنع جماهير الخضر    مالى تحقق أكبر فوز فى أمم أفريقيا 2019 برباعية موريتانيا    بتمثيلية منخفضة.. المغرب يعلن مشاركته في لقاء “صفقة القرن”    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    أخنوش: لا مواطنة كاملة بدون مشاركة سياسية لمغاربة العالم    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    "البام" يحدد شتنبر موعدا لعقد مؤتمره الوطني الرابع    كودار يعلن عن موعد المؤتمر الوطني للبام.. ويدعو للإلتفاف حول الحزب في ظل أزمة "الجرار"    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    ميسي يرفع التحدي: المنافسة الحقيقية في « كوبا أمريكا » تبدأ الآن    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    معدل النجاح في امتحانات الباكالوريا فاق 63 في المائة بجهة الشمال    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    خصوم بنشماش يعقدون المؤتمر في شتنبر.. قيادي: لدى بنشماش مهلة شهرين للتنحي    رونار يتابع خصوم الأسود بعد مباراة ناميبيا ضمن "كان 2019"    القنيطرة: توقيف 1.644 مجرم وجانح في 12 يوما    موازين.. عساف يُشيد بدور الملك في نصرة القضية الفلسطينية -فيديو    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف خامنئي وظريف    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    تعاونيات تندد بإقصائها من المشاركة في النسخة الأولى لمعرض الأسواق المتنقلة بالحسيمة    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    منشور ب”فيسبوك” حول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء يدفع مديرية الحموشي إلى التفاعل    نقابة الصحافيين تطالب بإطلاق سراح المهداوي ووقف الاعتداءات ضد الصحفيين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..

أغرانا، في تلك الأمسية الرمضانية الندية، حديث السلطة الرابعة، والسؤال: من أين تأتي السلطة الرابعة؟
قد يكون للتفسير المؤسساتي، ما يدل على سنة ولادتها، كما قد يكون في سلطة المراقبة وصناعة الرأي العام، وقدرتها، في العهود الأخيرة على تقديم عروض سياسية لا تمر مرور الكرام، أسباب أخرى تبرر هذه السلطة وممارستها وتكريسها، بدون وجود عنصر دستوري مبني على شرعية انتخابية ما أوشرعية تاريخية…
في ذلك أيضا، ما قد يسير بنا إلى سلطة أصلية، يغرينا بها الترجيح الديني للحق في المعلومة.
وقد دافع العبد الفقير إلى رحمة خالقه، عن فكرتين في فكرة واحدة، مفادهما أن المعلومة، منذ خلق آدم كانت هي التي صنعت الفرق بين الطين …وآدم، وبين آدم والملائكة.
وحجتي ودليلي هو التمعن، البسيط والسياقي، الذي توحي به آيات الله الواردة في سورة البقرة.
وفيها قول الله :«وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ .«…
في هذه الآيات الفاصل بين آدم، الذي كان خلقه من طين، وبين الطين الذي نسي أنه طين بفضل المعلومة.
متى كان ذلك؟
عندما “علم آدم الأسماء كلها…”.
ولعل المعلومة هنا هي مشتق فعل”علم”، أو كما في لسان العرب: مَعْلوم : اسم المفعول من عَلَمَ .
ولما عرضهم على الملائكة قال: أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ…
وهنا أيضا نحن أمام مصطلح من صميم القاموس الخاص بالمعلومات وبالإعلام، الصحافة عموما وسلطتها الرابعة وهو النبأ..
القرآن يضع الفرق بين آدم والملائكة من حيث التوفر على المعلومة، ويتضح ذلك من رد الملائكة على قوله تعالى:
– قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ…
وهنا يعود لله سبحانه إلى آدم، ليثبت الفرق ويثبت قوة المعلومة التي يملكها آدم :
-قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ.. وتأسيسا على ذلك، يتكسر علم آدم، وحصوله على معلومات من ربه جعلت منه قادرا على أن يخبر الملائكة بالأسماء التي يجهلونها..
وليست صدفة أن لله ، من بعد أن أن أثبت للملائكة جهلهم بما يعلم آدم أمرهم بالسجود…
أولا قال تعالى: فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ…
ثانيا : أمرهم بالسجود مباشرة بعد أن أثبت ذلك عز وجل: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا…
نحن أمام سلطة لا تحد للمعلومة التي وردت إلى آدم، فارتقى من طين إلى إنسان، وأيضا ارتفع بعلم لله الذي حصل له، إلى ما فوق الملائكة الذين أمِروا بالسجود له..
***
في هذا التداعي الرمضاني حول الأصل السرمدي لقوة المعلومة، كان هناك بالفعل تكريم للإنسانية في حقها في الحصول على المعلومة..
ولعل هذه الأخيرة تضع اليوم الفرق بين المواطن وبين من هو دون ذلك، وبين الدولة التي تقيم قدر المعلومات والتي تعتقد بأن احتكارها لها وحدها هو مصدر قوتها على من عداها ولاسيما مواطنيها..
***
هي مغامرة في التأويل
وربما مغامرة خارج النسق تريد أن تجعل من المعرفة سببا كافيا للكرامة…
مغامرة لا تمنعنا من العودة إلى الأرض الإعلامية التي تتشابك فيها كل السلط.
لقد حصل انزلاق في القارة الإعلامية لا يقل عن الانزلاق الذي وقع للقارات، عندما انتقلت سلطتها من الورقي، والسمعي البصري إلى كل منصات المعلومات، وتحوَّل المواطن البسيط إلى صحافي اللحظة، وصاحب الرأي، غير أن التحول الذي يحصل مع شبابنا هو أنه يمثل في الوقت ذاته، صانع الحدث، والصحافي الذي يكتب عنه، والسياسي الذي يتفاوض باسمه في ما بعد!
ويحدد بذلك المزاج العام في البلاد من أشياء كثيرة في الراهن المعيش…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.