21 لاعبا بلائحة الرجاء لمواجهة مازيمبي    البرلمان الإسباني يصادق بالإجماع على ملتمس ضد المغرب    توقيف شرطي بأكادير متورط في حيازة مخدرات والتبليغ عن جريمة وهمية    أكادير.. اعتقال شخص وضع المخدرات لطليقته في السيارة وشرطي ساعده على التبليغ    بعد الإدلاء بإفادتها في قضية "حمزة مون بيبي".. فاتي جمالي تصور فيديو كليب جديد    الكمامات الطبية” قليلة في السوق.. والصينيين شراوهم بكثرة بعد انتشار “كورونا”    وفاة سفير إيراني بسبب فيروس كورونا    مسؤول بوزارة الصحة: منع دخول "كورونا" إلى المغرب مستحيل    عبيابة : علاقات جيدة و مستمرة تجمع المغرب و السعودية !    إدارة الكوكب المراكشي تنهي عقد البهجة وتعين ميمون مختاري خلفا له    جواو ينوه بالأداء الجماعي لشبان المنتخب    نادي الوداد يستقبل بعثة النجم الساحلي بمطار محمد الخامس    إلغاء قرار وضع حد نهائي لخدمات التيازي    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    تكريم عبد النباوي و تأسيس كرسي “مكافحة الفساد” في كلية الحقوق بمراكش !    بعد تعليق السعودية الدخول إليها.. وكالات أسفار مغربية تطمئن المعتمرين    قنبلة تقتل جندياً و تصيب آخرين بجروح في ثكنة عسكرية بالحاجب !    الجزائر تفشل في ثني دول إفريقية عن افتتاح قنصليات بالصحراء    أطروحة مشبال حول خطابة بنكيران.. من الجدل إلى التشريف    الرئيس التونسي يشدد على مكافحة الفقر والفساد    الجزائر.. تبرئة نجل الرئيس الجزائري    إغلاق السفارة الليبية بالمغرب .. الحكومة : إشاعة !    الإصابة قد تنهي موسم إيمريك لابورت مع مانشستر سيتي    مخرجون ونقاد وممثلون يطلقون عريضة لمطالبة أمزازي بإدراج تدريس التربية على الصورة    الياس العماري يقرر الاستقرار في اسبانيا ويفتتح بها فندقا فخما    إغلاق معبر مليلية قريبا وتحويل تدفقات البضائع إلى الميناء المتوسطي    تخليدا لميلادها ال60.. المركزية لإعادة التأمين SCR تطلق شعارا بصريا    رئيس الحكومة ينفي وجود أي حالة إصابة ب”كورونا” بالمغرب ويحذر من نشر أخبار زائفة بشأنه    أخنوش يستعرض محاور الاستراتيجية الجديدة للتنمية الفلاحية    "تعزيز الرخاء" يَعقد "منتدى المحيط الهادي" بكبرى حواضر الصحراء    بوتين لا يستخدم الهاتف الذكي ويصف التلفون القديم ب "الطيب" !!    صدور العدد 11 من المجلة الدولية المحكمة أبحاث معرفية عن مختبر العلوم المعرفية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بالمغرب    "ترامواي" يتسبب في وفاة موظفة بالدار البيضاء        فيروس "كورونا" ينهي حياة سفير إيراني سابق    حقيقة رفض حسني مبارك فيلما من بطولة عادل إمام    العثماني: ترويج أخبار كاذبة بشأن "كورونا" ممارسات "غير معقولة"    محددات معدلات الفائدة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    بسبب «كورونا» الدولار الأمريكي يتراجع    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    وزارة التربية الوطنية تفرج عن نتائج الحركة الانتقالية لسنة 2020    قتلى ومصابين في إطلاق نار بمدينة ميلووكي الأمريكية    جميعا من اجل النهوض بالتراث المحلي وفق مقاربة تشاركية لتنمية مستدامة ومندمجة    رئيس صيادلة المغرب لRue20 : الكمامات الطبية الواقية من كورونا نفذت من الأسواق !    وزارة الصحة: التحاليل تكشف سلامة 19 مغربيّا من "فيروس كورونا"    كونفدرالية إسبانية تدين الهجوم على شاحنة مغربية    فاتي جمالي تكشف كواليس الاستماع إليها من قبل الفرقة الوطنية في قضية “حمزة مون بيبي”    مجموعة OCP تطلق المحطة التاسعة من آلية “المثمر المتنقل” بشفشاون    “سويز” تفوز بعقدين لتدبير نفايات رونو و “ب س أ” ب 17,6 مليون أورو    من تنظيم شعبة القانون العام بجامعة الحسن الأول بسطات .. ندوة علمية حول «النموذج التنموي الجديد: قراءة في السياق وسؤال التنمية بالمغرب»    السعودية تُعلّق دخول المملكة لأداء مناسك العمرة بسبب فيروس “كورونا”        لحظة هروب دنيا بطمة من أمام مقر الشرطة بعد اعترافات عائشة عياش    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة التعليمية بالمغرب الواقع ومداخل الاصلاح
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 23 - 05 - 2019

في إطار الأنشطة الثقافية والفكرية التي دأبت جمعية التضامن الجامعي المغربي على تنظيمها، وووعيا منه بأهمية الفعل الثقافي في الارتقاء بالوعي المهني للفاعلين في قطاع التربية والتعليم، نظم المكتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي المغربي / سطات، ندوة فكرية في موضوع: السياسة التعليمية بالمغرب _ الواقع ومداخل الإصلاح _ ، يوم الأحد 05 ماي 2019 بمقر الجمعية.
وقد شارك في هذه الندوة فاعلون تربويون خبروا ميدان التربية والتعليم تنظيرا وممارسة ، وهم : الأستاذ عبد الإله منظم (مفتش تربوي) بمداخلة بعنوان : صناعة القرار التعليمي بالمغرب – الميثاق الوطني للتربية والتكوين أنموذجا – ؛ الأستاذ نور الدين موعابيد (مفتش تربوي) بمداخلة بعنوان «مظاهر الأزمة : تسليع التعليم»؛ الأستاذ محمد الريمي (مفتش تربوي / باحث في سلك الدكتوراه) بمداخلة بعنوان: مداخل الإصلاح .
وفي سياق تقديم المتدخلين لمداخلاتهم، تناول الكلمة الأستاذ عبدالإله منظم الذي تقاسم مع الحاضرين انشغاله بموضوع صناعة القرار التعليمي ، من خلال بحثه الأكاديمي لنيل شهادة الدكتوراه، حيث انطلق من تحديد الجهاز المفهومي للموضوع (مفاهيم: الميثاق ، القرار، السياسة التعليمية…)، كما صاغ إشكالية البحث وطبيعة المنهج المعتمد في المقاربة ، وصولا إلى النتائج والمقترحات التي نذكر منها:
* ضرورة مأسسة القرار التعليمي باحترام أدوار ومهام المؤسسات الدستورية؛
* ضرورة سيادة القرار التربوي على القرار السياسي؛
* وجوب تحرير الإصلاح من الزمن الحكومي لتجاوز القطائع؛
* منح القرار التعليمي صفة الإلزامية والتعاقدية ، وربط المسؤولية بالمحاسبة؛
* توسيع مجال المشاركة السياسية وتقوية الأحزاب السياسية؛
* تسييج القرار التربوي وحمايته من وصاية اللوبيات …
أما الباحث نورالدين موعابيد، فقد قدم قراءة نقدية تفكيكية للخطاب التربوي الرسمي ومفاهيمه. وقد مهد لذلك بسؤالين عميقين: هل نستطيع الإصلاح؟ / هل نريد الإصلاح؟
وبين ثنائية الاستطاعة والإرادة حاول الباحث البحث في الخلفيات الثاوية وراء تبضيع التعليم / تضبيعه (لافرق حسب الباحث) وتسليعه بآليات الليبرالية المتوحشة الرامية إلى تنزيل التعليم تنزيلا «اقتصادويا» ، وإعداد مستهلكين يستجيبون لحاجيات السوق . ولعل من مظاهر ذلك ، من وجهة نظر الباحث ، هيمنة جهاز مفهومي مقاولاتي على المعجم المتداول في الخطاب الواصف لمجال التربية والتعليم.
وبناء على ذلك، وجه الباحث سهام نقده للسياسة التعليمية الهادفة إلى الإجهاز على المدرسة العمومية ومبادئها الأربعة، كما انتقد الخلفيات المتحكمة في صياغة الميثاق الوطني للتربية والتكوين، لأنه سعى إلى تنفيذ توصيات المؤسسات الدولية المالية، بل واجتهد في تطبيقها حرفيا..
وختم الأستاذ موعابيد مداخلته بالتأكيد على ارتفاع تكلفة الجهل والأمية قياسا إلى تكلفة التعليم.
أما الباحث محمد الريمي، فقد أكد في عرضه على الأهمية القصوى لموضوع الندوة، في سياق واقع اجتماعي يشهد ارتفاع منسوب الاحتجاج على طبيعة الوضع التعليمي في المغرب . وتساءل الباحث قائلا: هل هناك سياسة تعليمية بالمفهوم العلمي؟ هل هناك إرادة للإصلاح؟ وأضاف متسائلا : أية مدرسة نريد؟ لأي متعلم؟ ولأي مجتمع؟
وأبدى الباحث توجسه من مفهوم الإصلاح، فوضعه إلى جانب مفهوم التغيير ومفهوم البريكولاج.
وفي معرض مقاربة تلك الأسئلة ، والبحث في مسير العبور من المدرسة المفعمة بالحياة إلى المدرسة المفعمة بالموت والكراهية، أكد الباحث على: ضرورة تحرير القرار التربوي؛
* ضرورة إطلاق حوار مجتمعي حول المدرسة؛
* تجفيف منابع الريع التربوي وربط المسؤولية بالمحاسبة؛
* رد الاعتبار الرمزي للفاعل التربوي…
وفي نهاية هذه المداخلات، أتيحت الفرصة أمام الحاضرين للتعبير عن رؤاهم ومواقفهم من القضية / الموضوع . فجاءت مداخلات العديد من المهتمين بالشأن التربوي إضافات ساهمت في إغناء النقاش وتقاسم الأفكار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.