صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله إبراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب 22 : تحرير الاتحاد من «روح العشيرة»

دخل المعترك السياسي من جهة اليسار، وخرج منه من الجهة نفسها؛ عبد الله ابراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب، المسؤول السياسي النظيف الذي أخلص لمواقفه، والمثقف الذي جالس كبار مثقفي العالم، وساهم من موقعه كأحد رجال الحركة الوطنية في تدبير الشأن العام.
قليل من المغاربة اليوم، من يعرف هذا الرجل السياسي المحنك، الذي رحل عنا في شتنبر 2005، وقليلون يعرفون أنه كان يقود أول تجربة للأمل، وأول حكومة كانت منشغلة، حقا وصدقا، بدسترة ودمقرطة وتحديث الدولة المغربية، لكن إسقاط الحكومة على ذلك النحو المخطط له من قبل «الطابور الخامس» أجهض أمل المغاربة.
وقد ظل عبد الله ابراهيم أيقونة قيادية ذات سلطة أخلاقية وضمير سياسي واضح، غير منغمس في المساومات والدسائس
وترتيبات الظل.
وقد جنحت زكية داوود، عبر مؤلفها الحديث « عبد الله إبراهيم: تاريخ الفرص الضائعة»، نحو استعراض السيرة الذاتية لواحد من إيقونات النضال السياسي بالمغرب، شخصية اجتمعت فيها صفات الثقافة الذكاء والحنكة السياسية، عبر تجميع مجموعة من أبرز الصور والبورتريهات، فضلا عن شهادات لأشخاص عاصروا عبد الله ابراهيم وتاريخه السياسي.

سعى عبد الله ابراهيم، عبر يومية «الاتحاد الوطني» إلى التأسيس ل»مقاولة التوعية»، توضح جميع الجوانب السابقة للانقسام، لينطلق العمل منها بمقولته الشهيرة «الصوت قبل الرفيق»، في تنقيب مستمر عن المبادرات السياسية والمشاريع والحلول، متذكرا الأحداث الأخيرة والوجهة المختارة منذ 1960، ملتزما بمبادئ «الصوت قبل الرفيق» الذي اختاره، ولأن الرفيق لا نفع منه دون صوت يعرف به.. نافيا في عدة مواضيع، فرضية أن الأزمة هي سبب التفرقات المحشورة في السلطة، ومؤكدا أن السبب الرئيسي يكمن في تبني السياسة المعادية للشعبية.
ذكر عبد الله ابراهيم، أنه ليس بصدد وعظ الأحزاب المتفرقة، لكنه يعمل على الحلول الراديكالية من خلال تقرير له احتوى على شرح للوضع السياسي الحالي، للمهام المنوطة بالاتحاد الوطني للقوات الشعبية، تحت عنوان «المعضلات».. نحن نعمل على تكوين خط دفاعي مقاوم، يهدف إلى بناء مجتمع اجتماعي حر، يحتم علينا التحرك بسرعة وبقوة ونكران الذات والانتقال فوق الجدال الشخصي العقيم.
شرح عبد الله ابراهيم أن هذه الروح المقاومة ستواجه حملة الكذب والمغالطة، التي ينهجها الانفصاليون، الأشبه بحرب داخلية دموية لن ينتج عنها سوى خصوم للحزب.
لاحظ عبد الله ابراهيم- بالرغم من المحاولات العديدة، لمنع العودة إلى الطريق المسدود السياسي، وبالرغم من المحاولتين الانقلابيتين، و الحد من الحريات و الأزمة على جميع الأصعدة، والمستويات المتدنية للتعليم، إضافة إلى كثرة المحاكمات أن فشل حوارات الكتلة يتمثل في 3 أسباب رئيسية، أولها مفاوضات بلا هدف محدد، وثانيها سوء التفاهم المخيم على الحزبين الأساسيين، وثالثها انقسام الخط السياسي للاتحاد الوطني للقوات الشعبية إلى مجموعتين، الأولى تدعو للتغيير الراديكالي التام، أما الثانية فتدعو لحل انتخابي يقترح مشاركة جزئية، ضمن حكومة مناصرة للملكية التقليدية..لأجل مراقبة مدى شفافية الانتخابات المقترحة…
لقد أكد خلال حديثه، أن التيار النفعي على تواصل مواز ونقدي، لينتج عنه التأثير الكارثي للأوساط الأجنبية والنبضات الفوضوية، وهو الأمر الأكثر سوءا مقارنة بشعب يتحمل النتائج الثقيلة للأزمة، مع القليل من الأمل والتمني.
وأكد عبد الله في 8 من أكتوبر أن قوة التغيير الكبيرة بالمغرب، قد بدأت تضيع بسبب الآثار الرجعية الأخطبوطية، منتقدا بحدة الاتهامات الفكرية المجانية، والإيديولوجيات المترفة المشاكسة، والأفكار المتعصبة الشغوفة.
لقد نادى عبد الله، بالرجوع إلى الشباب والجماهير الشعبية، لأجل تحرير الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، من هيمنة «روح العشيرة» عليه، مؤكدا أن السياسة المعمول بها، تقلص من أهمية الشعب وتشبع الرغبات الأجنبية المتزايدة، متحدثا عن قضية الوحدات العسكرية، واليد الموضوعة على الاقتصاد و الثقافة، القمع وعيوب الديمقراطية، منتقدا بحدة الانفصاليين بالرباط المطالبين بالانتخابات. بالنسبة لعبد الله ابراهيم، سواء أن تعمل على التغيير الراديكالي المقترح، أو أن تترك مكانك وترحل، رافضا الانتخابات الحكومية، واصفا إياها بالمفبركة، راغبا في المركزية الديمقراطية وحكومة مسؤولة، تتخذ من توجه الكتلة خطتها السياسية.
ذكر عبد الله ابراهيم، في مقال افتتاحي بتاريخ 22 أكتوبر، اختلاف الآراء و المصالح بين القوات الشعبية الحالية، وانخفاض الشعارات النضالية، في أوج مطالبة التغيير بتوجه محدد، ببرنامج واضح وبالعمل السياسي الصحيح.
وتساءل عبد الله «هل من الممكن تطبيق التغيير الراديكالي، بالرغم من التكوين الحكومي المستند على مجموعة من الشخصيات، بلا نقاط متشاركة أو علاقات اجتماعية؟».
وكتب عبد الله ابراهيم، بتاريخ 4 من نوفمبر مقالا بعنوان «سلاح الانتصار»، متحدثا عن الاختلافات ما بين المواطنين، عن شكوك والفوضى بين الكتل، عن الانتهازية من النخبة المغرورة والمتشائمة، وتراجع الاستثمارات الفكرية وانهيار القيم البورجوازية التقليدية، الدعاية الخارجية وغياب الآليات التقدمية، عن الفوارق المتزايدة ما بين النخبة والعامة، والرجوع إلى التكاثف والتضافر الشعبي المجتمعي.
اعتبرت هذه الكلمات والملاحقات والانتقادات، التي ذكرها عبد الله في مقالاته الافتتاحية، في العديد من المرات في أعمدة جريدته، وسيلته الوحيدة لإسماع كلمته.
وقد كتب عبد الله في 24 من نوفمبر، قبل فترة من الإعلان عن الاستقلال، أن السكان قد اصطفوا في خط قتالي واحد، طامحين إلى مغرب جديد بعد الاستعمار. إن الدرس الذي وفره التاريخ لنا، مفاده «أن التفاحة لا يمكن أن تقسم إلى شطرين»، إذ علينا تغيير شيء ما بهدف الاستمرارية، لأن الكتل المغربية تؤمن بوجود التغيير الراديكالي الواقعي.
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.