قرار السلطات العمومية بالدار البيضاء بخصوص إغلاق المقاهي غدا الخميس    جذور صراع ينتهي بتأسيس هيئة مثيرة للجدل بالعيون.. تعلن ولاءها للبوليساريو    فريق برلماني يطرح مقترح قانون لتجريم "تضارب المصالح" !    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    سلطات الدار البيضاء تشدد المراقبة على المقاهي قبل "الديربي" وتغلق العديد منها    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    اختبار جديد لأوديغارد يستبعد إصابته بكورونا    فيديو عملية إختطاف وتعديب بشعة يقود لتوقيف عصابة إجرامية خطيرة بالداخلة    الاتجار بالبشر يقود أشخاصا إلى التحقيق بالعيون    اليونيسكو يختار "بن جرير و العيون وشفشاون" مدنا " للتعلم    عاصمة الفضة بسوس ماسة تقترب من القضاء على فيروس كورونا.    إغلاق سوق سبتة ابتداء من يوم غد الخميس مع إخضاع كافة التجار لتحاليل الكشف عن كوفيد 19    بعد تحسن الوضع الوبائي.. انطلاق التعليم الحضوري بالتناوب في 149 مؤسسة بطنجة – أصيلة    المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    عضو المجلس الإداري لجامعة عبد المالك السعدي، وتتفاءل بتعيين المصطفى استيتو.    تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات بمراكش حتى إشعار آخر    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    بلاغ توضيحي لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة حول مشروع جرف رمال البحر بالعرائش    إشكالية اغتصاب الأطفال بالمغرب    السعودية تعلن عودة تدريجية لمناسك العمرة    بالبكاء سواريز يودع البارصا …!    الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    تطوان تسجل حالات إصابة جديدة بكورونا    مذكرة شبيبة البيجيدي.. لكل مسافة قياس مناسب    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    اليوبي: الوضعية الوبائية في تطوان والمضيق الفنيدق "مقلقة"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    بولونيا : ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    اصدار الحصيلة الأولى حول تطبيق القواعد الجديدة للحكامة الجيدة من طرف مصدري الأوراق المالية    في حضرة انتفاضة الأقصى في ذكراها العشرين    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    مقتل 4 عناصر من مرتزقة "فاغنر" بتحطم مروحية في ليبيا    جائزة أفضل لاعب في أوروبا.. التنافس بين دي بروين، ليفاندوفسكي ونوير    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    واتساب يطلق ميزة تتيح حذف مقاطع الفيديو والصور تلقائيا.. تعرف عليها    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    نجم برشلونة ينضم إلى ولفرهامبتون مقابل 40 مليون يورو    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    "مخاوف فلسطينية" من تبعات تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وانقسام حول كيفية التصدي لموجة "كورونا" الثانية    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله إبراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب 22 : تحرير الاتحاد من «روح العشيرة»

دخل المعترك السياسي من جهة اليسار، وخرج منه من الجهة نفسها؛ عبد الله ابراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب، المسؤول السياسي النظيف الذي أخلص لمواقفه، والمثقف الذي جالس كبار مثقفي العالم، وساهم من موقعه كأحد رجال الحركة الوطنية في تدبير الشأن العام.
قليل من المغاربة اليوم، من يعرف هذا الرجل السياسي المحنك، الذي رحل عنا في شتنبر 2005، وقليلون يعرفون أنه كان يقود أول تجربة للأمل، وأول حكومة كانت منشغلة، حقا وصدقا، بدسترة ودمقرطة وتحديث الدولة المغربية، لكن إسقاط الحكومة على ذلك النحو المخطط له من قبل «الطابور الخامس» أجهض أمل المغاربة.
وقد ظل عبد الله ابراهيم أيقونة قيادية ذات سلطة أخلاقية وضمير سياسي واضح، غير منغمس في المساومات والدسائس
وترتيبات الظل.
وقد جنحت زكية داوود، عبر مؤلفها الحديث « عبد الله إبراهيم: تاريخ الفرص الضائعة»، نحو استعراض السيرة الذاتية لواحد من إيقونات النضال السياسي بالمغرب، شخصية اجتمعت فيها صفات الثقافة الذكاء والحنكة السياسية، عبر تجميع مجموعة من أبرز الصور والبورتريهات، فضلا عن شهادات لأشخاص عاصروا عبد الله ابراهيم وتاريخه السياسي.

سعى عبد الله ابراهيم، عبر يومية «الاتحاد الوطني» إلى التأسيس ل»مقاولة التوعية»، توضح جميع الجوانب السابقة للانقسام، لينطلق العمل منها بمقولته الشهيرة «الصوت قبل الرفيق»، في تنقيب مستمر عن المبادرات السياسية والمشاريع والحلول، متذكرا الأحداث الأخيرة والوجهة المختارة منذ 1960، ملتزما بمبادئ «الصوت قبل الرفيق» الذي اختاره، ولأن الرفيق لا نفع منه دون صوت يعرف به.. نافيا في عدة مواضيع، فرضية أن الأزمة هي سبب التفرقات المحشورة في السلطة، ومؤكدا أن السبب الرئيسي يكمن في تبني السياسة المعادية للشعبية.
ذكر عبد الله ابراهيم، أنه ليس بصدد وعظ الأحزاب المتفرقة، لكنه يعمل على الحلول الراديكالية من خلال تقرير له احتوى على شرح للوضع السياسي الحالي، للمهام المنوطة بالاتحاد الوطني للقوات الشعبية، تحت عنوان «المعضلات».. نحن نعمل على تكوين خط دفاعي مقاوم، يهدف إلى بناء مجتمع اجتماعي حر، يحتم علينا التحرك بسرعة وبقوة ونكران الذات والانتقال فوق الجدال الشخصي العقيم.
شرح عبد الله ابراهيم أن هذه الروح المقاومة ستواجه حملة الكذب والمغالطة، التي ينهجها الانفصاليون، الأشبه بحرب داخلية دموية لن ينتج عنها سوى خصوم للحزب.
لاحظ عبد الله ابراهيم- بالرغم من المحاولات العديدة، لمنع العودة إلى الطريق المسدود السياسي، وبالرغم من المحاولتين الانقلابيتين، و الحد من الحريات و الأزمة على جميع الأصعدة، والمستويات المتدنية للتعليم، إضافة إلى كثرة المحاكمات أن فشل حوارات الكتلة يتمثل في 3 أسباب رئيسية، أولها مفاوضات بلا هدف محدد، وثانيها سوء التفاهم المخيم على الحزبين الأساسيين، وثالثها انقسام الخط السياسي للاتحاد الوطني للقوات الشعبية إلى مجموعتين، الأولى تدعو للتغيير الراديكالي التام، أما الثانية فتدعو لحل انتخابي يقترح مشاركة جزئية، ضمن حكومة مناصرة للملكية التقليدية..لأجل مراقبة مدى شفافية الانتخابات المقترحة…
لقد أكد خلال حديثه، أن التيار النفعي على تواصل مواز ونقدي، لينتج عنه التأثير الكارثي للأوساط الأجنبية والنبضات الفوضوية، وهو الأمر الأكثر سوءا مقارنة بشعب يتحمل النتائج الثقيلة للأزمة، مع القليل من الأمل والتمني.
وأكد عبد الله في 8 من أكتوبر أن قوة التغيير الكبيرة بالمغرب، قد بدأت تضيع بسبب الآثار الرجعية الأخطبوطية، منتقدا بحدة الاتهامات الفكرية المجانية، والإيديولوجيات المترفة المشاكسة، والأفكار المتعصبة الشغوفة.
لقد نادى عبد الله، بالرجوع إلى الشباب والجماهير الشعبية، لأجل تحرير الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، من هيمنة «روح العشيرة» عليه، مؤكدا أن السياسة المعمول بها، تقلص من أهمية الشعب وتشبع الرغبات الأجنبية المتزايدة، متحدثا عن قضية الوحدات العسكرية، واليد الموضوعة على الاقتصاد و الثقافة، القمع وعيوب الديمقراطية، منتقدا بحدة الانفصاليين بالرباط المطالبين بالانتخابات. بالنسبة لعبد الله ابراهيم، سواء أن تعمل على التغيير الراديكالي المقترح، أو أن تترك مكانك وترحل، رافضا الانتخابات الحكومية، واصفا إياها بالمفبركة، راغبا في المركزية الديمقراطية وحكومة مسؤولة، تتخذ من توجه الكتلة خطتها السياسية.
ذكر عبد الله ابراهيم، في مقال افتتاحي بتاريخ 22 أكتوبر، اختلاف الآراء و المصالح بين القوات الشعبية الحالية، وانخفاض الشعارات النضالية، في أوج مطالبة التغيير بتوجه محدد، ببرنامج واضح وبالعمل السياسي الصحيح.
وتساءل عبد الله «هل من الممكن تطبيق التغيير الراديكالي، بالرغم من التكوين الحكومي المستند على مجموعة من الشخصيات، بلا نقاط متشاركة أو علاقات اجتماعية؟».
وكتب عبد الله ابراهيم، بتاريخ 4 من نوفمبر مقالا بعنوان «سلاح الانتصار»، متحدثا عن الاختلافات ما بين المواطنين، عن شكوك والفوضى بين الكتل، عن الانتهازية من النخبة المغرورة والمتشائمة، وتراجع الاستثمارات الفكرية وانهيار القيم البورجوازية التقليدية، الدعاية الخارجية وغياب الآليات التقدمية، عن الفوارق المتزايدة ما بين النخبة والعامة، والرجوع إلى التكاثف والتضافر الشعبي المجتمعي.
اعتبرت هذه الكلمات والملاحقات والانتقادات، التي ذكرها عبد الله في مقالاته الافتتاحية، في العديد من المرات في أعمدة جريدته، وسيلته الوحيدة لإسماع كلمته.
وقد كتب عبد الله في 24 من نوفمبر، قبل فترة من الإعلان عن الاستقلال، أن السكان قد اصطفوا في خط قتالي واحد، طامحين إلى مغرب جديد بعد الاستعمار. إن الدرس الذي وفره التاريخ لنا، مفاده «أن التفاحة لا يمكن أن تقسم إلى شطرين»، إذ علينا تغيير شيء ما بهدف الاستمرارية، لأن الكتل المغربية تؤمن بوجود التغيير الراديكالي الواقعي.
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.