المغرب ينافس روسيا على رئاسة منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية عبر رئيس جماعة الحسيمة    رقام قياسي جديد.. كريستيانو أول لاعب في التاريخ يسجل 30 هدفا على الأقل في 13 سنة متتالية    « نواب الأمة » يصادقون بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020    سكالوني: البرازيل ليست في أزمة ولا زالت خطيرة    الوداد يواجه بيراميدز المصري وديا في مدينة مراكش    الجزائر تسحق زامبيا بخمسة أهداف نظيفة    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    جرسيف: جمعية التضامن الإجتماعي لمرضي القصور الکلوي تعتزم تنظيم حملة للتبرع بالدم بشرکة Taddart Green    وفد وزاري وأكاديمي في استقبال التلميذة المتألقة "فاطمة الزهراء أخيار" بمطار الدار البيضاء    مهرجان سينما المؤلف بالرباط يكرم غادة عبد الرازق    "مالية 2020" تحظى بمصادقة أغلبية مجلس النواب    حضور متميز للنساء المقاولات لجهة الشمال لفعاليات منتدى ميدايز 2019    معتقل الحراك محمد حاكي مصر على الاستمرار في اضرابه عن الطعام    بتنسيق مع الديستي.. الإطاحة بخمسة أشخاص بينهم فتاتان بحوزتهم 2698 قرص مهلوس داخل تجاويف سيارة    هذا ما قاله الناطق الرسمي للحكومة عن أغنية « عاش الشعب »    بروكسيل : جمعية أمل بلا حدود تحتفي بالقفطان المغاربي في ملحمة فنية دولية بعاصمة بلجيكا    عصام واعيس يكتب: قد يأتي الخريف ربيعا..    جمال السلامي : لهذا فضلت تدريب الرجاء بدل اتحاد طنجة    اغتصاب وتصوير.. وتهديد وابتزاز.. والضحية من قريبات الجاني، والبوليس دار خدمتو    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق منصة للتدبير الإلكتروني لملفات التقاعد    قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد    أغنية “عاش الشعب” تتسبب في إلغاء حفل لموسيقى الراب بالفنيدق    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    منع تنفيذ أحكام الحجز ضد الدولة يثير الجدل..نادي القضاة: مس باستقلالية القضاء..والسهلي: المادة 9 يجب أن تلغى    تلوث مياه “سيدي حرازم”.. استنكار لصمت “الصحة” وخبير: “الباكتيريا” تقتل    ردا على “اعتراض مالانغو”.. الزيات للناصيري: “الكرة تُلعب في الميدان ليس في اللجان القانونية” _فيديو    أمير الكويت الشيخ صباح يقبل استقالة الحكومة    عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة.. المصادقة على قانون المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة    توقعات الطقس غدا الجمعة: ثلوج بجبال الريف وحرارة دون الصفر    ناصر بوريطة يستقبل السفير الجزائري الجديد    ترامب ينشر الصورة العائلية التي جمعته بأردوغان    غزة تحت نيران الاحتلال.. والمقاومة تقصف المستوطنات ب 360 صاروخا    50 حافلة لنقل جماهير الحسنية بالمجان إلى وجدة    فقد بصره بسبب لعبة فيديو على الهاتف    أبرز تعديلات مشروع مالية 2020.. الحكومة تتراجع عن تضريب التمور والرفع من الضريبة على السيارات الاقتصادية    دراسة: قلة النوم تزيد من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام    بنك المغرب يكشف انخفاض احتياجات السيولة لدى البنوك    محتجو هونغ كونغ يطلقون السهام على رجال الشرطة        التكنولوجيات الجديدة الصديقة للبيئة في مجال صناعة السيارات محور ندوة بطنجة المتوسط    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    رئيس أوكرانيا يقر قانونا لمكافأة المبلغين عن الفساد ب10% من المبالغ المصادرة    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    فلاشات اقتصادية    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تاريخ الزعيم مولاي أحمد الريسوني» : أسامة الزكاري: الكتاب قدم رؤية أحادية في قراءة الوقائع

لريسوني» في جزأين، بلغ مجموع صفحاتهما 968 من الحجم الكبير، وذلك سنة 2019، بتقديم للأستاذ أحمد هاشم الريسوني.
العمل يندرج في سياق النمط العام الذي اعتمدته الكتابات العائلية والعاطفية في الدفاع عن سيرة أحمد الريسوني، وعن أدواره الجهادية المفترضة، في مقابل الطعن في كل ما يعزز الموقف الآخر الذي يصنف سيرة الريسوني في مجال اللصوصية وقطع الطريق، واستثمار أزمات مغرب مطلع القرن 20 لفرض الأمر الواقع على الدولة وعلى المجتمع بمنطقة شمال غرب المغرب. لذلك، فالكتاب، لا يختلف في شيء عن الكتابات المعروفة «للعائلة الريسونية» ولمن يرتبط بنزوعاتها، ولا يضيف أي قيمة لما هو متداول بهذا الخصوص.
وعلى مستوى نمط التجميع والتدوين، فقد أغفل المؤلف كل الوثائق التي تورط الريسوني في أعمال اللصوصية والتسلط وقطع الطريق، ولم ينفتح على أي من الأعمال العلمية التي اشتغلت على هذا المجال، واكتفى برصيد الروايات الشفوية الموجهة، مع تعزيزها بكتابات محمد ابن عزوز حكيم المعروفة، وببعض الكتابات الموازية والمنسجمة مع الخلاصات المسبقة التي دافع عنها الكتاب. وفي كل ذلك، ظل الكتاب بعيدا عن أبجديات التجميع العلمي أو التفكيك النقدي أو التحليل التركيبي المقارن، مما أفقده كل قيمة تأصيلية للبعد العلمي المفترض.
وبخصوص مدينة أصيلا عاصمة سلطة الريسوني، فقد وقع ذكرها في مواقع مختلفة، وبشكل خاص أثناء المفاوضات المتواترة بين الجنرال سيلبيستري والريسوني، في وقت كان فيه الريسوني يعمل تحت جناح السلطة الإسبانية، قبيل التحول الذي طبع علاقة الطرفين خلال مرحلة ما بعد سنة 1913. وفي كل التفاصيل المقدمة بهذا الخصوص، ظل المؤلف حريصا على تقديم الرؤية الأحادية في قراءة الوقائع، بلغة تبريرية فاقعة، جعلت مضامين السرد تتحول إلى مجرد اجترار لمبررات ولتأويلات معروفة أساءت لتجربة الريسوني أكثر مما خدمتها. وفي ذلك، دليل على طبيعة المنحى العام الذي هيمن على أجواء الكتاب، وعلى تناقضاته الواضحة، وعلى سقطاته العديدة، وعلى تأويلاته المغرضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.