ماكرون يعين الحكومة الفرنسية الجديدة    حاويات نفايات ذكية تشحن الهواتف وتوزع الانترنت بكورنيش المضيق-الفنيدق    لجنة الداخلية بمجلس النواب تصادق على تغيير المرسوم بقانون المتعلق بحالة الطوارئ الصحية    وزير الصحة يبسط بين يدي الملك محمد السادس الوضعية والوبائية بالمملكة    بنشعبون يستعرض أمام الملك خطة إنقاذ الاقتصاد بعد الجائحة..الحفاظ على مناصب الشغل وإعفاءات لمدة محددة من القروض وتدابير أخرى    ملف خاشقجي.. بريطانيا تفرض عقوبات على سعوديين مقربين من بن سلمان    جهة مراكش أسفي الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال24 ساعة الأخيرة ب 54 حالة تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة ب 41 حالة    رئيس برشلونة : الفار ينحاز إلى ريال مدريد !    جلالة الملك يحل بمدينة تطوان (مع الفيديو)    متابعة مصور موقع الكتروني وزوجته بتهمة سب وتصوير الصحافيان عمر الراضي وعماد استيتو    الإعلام.. الغثاء.. الغثيان    تسجيل 164 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في المغرب وهذا هو التوزيع الجغرافي حسب الجهات    تقرير يكشف حقيقة جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة    القرض الفلاحي للمغرب يفوز بجائزة "STP Award" التي يمنحها "كوميرزبنك" الألماني    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    كورونا يخفض مؤشر الغش في "الباك"    بؤرة السردين "تتعفن"    الملك محمد السادس يحل بالشمال لتدشين عدد من المشاريع وقضاء عطلته الصيفية    بعد ألمانيا وإسبانيا .. بلجيكا تغلق حدودها في وجه المغاربة    رئيس برشلونة مهاجمًا: نظام الVAR غير عادلًا وينحاز إلى ريال مدريد    كورونا. جامعة الكرة رسمات خطة من 17 إجراء لاستئناف البطولة فظروف صحية آمنة    وفاة الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني عن عمر يناهز 91 عاما    شامة الزاز تغادر المستشفى و"سيت أنفو" يكشف حالتها الصحية    تيباس: "يجب تحسين تقنية الفار لا يمكن أن نغفل عن هذا الجدل"    "أمنيستي" تستنفر البرلمان.. مداخلات للفرق ولقاء تشاوري غدا مع الرميد وبوريطة    الإصابة "تنهي" الموسم الرياضي للنجم السابق للرجاء في الدوري الإسباني    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    العثماني: بؤر كورونا طبيعية.. وارتفاع الإصابات « مكيخلعناش »    الزمالك: "راسلنا الرجاء لطلب استعادة أحداد.. وكارتيرون يريده بجوار أوناجم وبنشرقي"    أبناء واد زم يحتفلون بأشرف حكيمي- صورة    الجبهة الوطنية لإنقاذ "سامير" تلتقي بلشكر    "فان دام"ينعي الجداوي    السينما المغربية حاضرة في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    بعد الحسين والصافية.. رشيد الوالي يعود رفقة أقريو إلى الشاشة الصغيرة    مجلس وزاري عاجل برئاسة الملك محمد السادس    كورونا يضرب أزيد من 57 بلدا بإفريقيا مخلفا أكثر من 11 ألف وفاة    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    البيجيدي بمجلس جهة سوس ماسة يرفض قراءة بيان ضد "أمنستي"    تفادياً لأزمة مع المغرب.. الملك الاسباني يلغي زيارته لسبتة ومليلية المحتلتين    كورونا تعود للمؤسسات السجنية بقوة وتصيب 20 سجينا بطنجة    بعد اعتقالهما ليلة أمس.. تقديم الصحافيين عمر الراضي وعماد ستيتو أمام النيابة العامة    رحلة عودة لفائدة 278 من المغاربة العالقين في سلطنة عمان وقطر والأردن    مندوبية التخطيط: ارتفاع متوقع في القروض المقدمة للاقتصاد في المملكة    وفاة الممثل الكندي نيك كورديرو بسبب فيروس كورونا    باحثون يناقشون المسألة الليبية في ضوء التطورات الراهنة    مجلس الجهة يصادق على اتفاقية إطار لدعم المقاولات الصغيرة جدا خلال دورته العادية "يوليوز 2020"    كوفيد-19: رحلة عودة ل 278 من المغاربة العالقين في سلطنة عمان وقطر والأردن    نقابيون يقدمون مقترحات لتجاوز الأزمة الصحية بمستشفى محمد الخامس بطنجة    إسبانيا.. تخوفات من موجة ثانية من تفشي الوباء في ظل إصرار كبير على استعادة الانتعاشة الاقتصادية    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    "من أجل انطلاقة آمنة لقطاع البناء و التعمير وإعادة إنعاش الاستثمار به" محور لقاء تواصلي للوكالة الحضرية للعيون الساقية الحمراء مع مهنيي القطاع    خبراء في رسالة ل"الصحة العالمية": كورونا ينتقل عبر الهواء    ألمانيا تدعم الفلاحين الأفارقة ب5.9 مليون دولار لمواجهة التغيرات المناخية    الأمم المتحدة: كل أهداف خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 تتأثر بجائحة كوفيد-19    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 29 - 05 - 2020

كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور ، كتاب يضع من خلال فصوله ، الأصبع على الجرح بشكل مباشر .
العنوان قد يراه البعض أنه مستفز، انتبه إليه الدكتور شحرور وأجاب عنه بوضوح تام، حيث يؤكد أن اختيار هذا العنوان جاء لقناعة منه، بأن الحل الأمني فى معالجة ظاهرة الإرهاب المنتشرة فى العالم لا يكفي، وإنما هى مرتبطة بأمرين اثنين وهما، الثقافة المنتشرة فى مجتمع ما، والاستبداد.
في ثنايا هذا المؤلف المهم ،تطرق الفقيد الدكتور محمد شحرور إلى مواضيع عدة ويتساءل أيضأ، هل الإسلام حقا مسؤول عن الإرهاب ،أم المسؤول هو الفقه الإسلامي التاريخي، الذى صنع إنسانيا بما يلائم الأنظمة السياسية؟،كما تطرق إلى سؤال آخر ، هل القضاء على الحركات الإسلامية المتطرفة يتم بمكافحة الإرهاب، وهل الحروب والقوة المسلحة كافية للقضاء على الإرهاب، أو أن له جذورا فى أمهات كتب الفقه؟.
لم يتوقف الكتاب عند طرح الأسئلة فقط، بل يجيب عنها بعقلانية أيضا،كما وقف بالتفصيل على تفاسير معاني العديد من الآيات القرآنية الكريمة،ويؤكد أن تفسيرها غير الصحيح،سبب انحرافا ملحوظا عن الرسالة التى حملها الرسول (ص)، لتكون رحمة للعالمين، كالجهاد والقتال والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والولاء والبراء والكفر والردة.
الطبعة الثانية الصادرة عن دار الساقي،جاءت، لأن المنهح كما يقول المفكر محمد شحرور، فرض علينا تعديل بعض المفاهيم التي وردت في الطبعة الأولى، ولاسيما أن هذه التعديلات أجابت عن تساؤلات كثيرة كانت لاتزال عالقة.
لايحمل الكتاب فقهاء تلك العصور وزر مانحن فيه كاملا، بل حمل المسؤولية من أتى بعدهم وزر الوقوف عند رؤيتهم بصحيحها وخطئها، داعيا إلى الخروج من القوقعة التي نحن فيها.
ونبه الكتاب إلى ضرورة ألا نضع أنفسنا كمسلمين في موضع الاتهام بكل مايعيشه العالم من تطرف وإرهاب، في نفس الآن، يرى أنه لزاما علينا إعادة النظر في أدبياتنا وماتراكم من فقه،فالعالم لايتهمنا دائما بغير وجه حق، ويخلص إلى أن الشباب الذين ينفذون عمليات انتحارية ليسوا مجرمين في الأساس، بل هم غالبا ضحايا تزوير الدين وتشويهه، فهم من وجهة نظره، نشأوا على تمجيد الموت، والنظر إلى القتل كالقتال والشهادة، والآخر المختلف كافر يجب القضاء عليه.وتعلم أن الجهاد في سبيل الله هو قتل الكافرين، بغض النظر عن مقياس الكفر والإيمان.

يتعجب الدكتور محمد شحرور، من خلط العلماء بين اللفظ والكلام والقول والنطق في تفسير إحدى آيات سورة النجم، ويفسر ذلك بالقول إن داء القول بالترادف يقود صاحبه إلى أدهى من ذلك، وتطرق في كتابه «تجفيف منابع الإرهاب» إلى تعريف الحديث النبوي عند الفقهاء(السنة)، إذ يرونه أنه وحي ثان، وذلك بقولهم إن لله سبحانه وتعالى يوحي الفكرة إلى محمد صلى الله عليه وسلم، وهو يصوغها بلغته وبطريقته، هنا يقول الدكتور محمد شحرور، إن الطريقةالوحيدة التي شاء لله أن يخاطب بها الناس هي الطريقة اللغوية (حم، عسق، كذلك يوحي إليك وإلى الذين من قبلك لله العزيز الحكيم)، حتى المنامات يراها الدكتور محمد شحرور، ضمن آلية لغوية ولو كانت رمزية، ويتساءل المفكر العربي محمد شحرور، بأي لغة أوحى لله سبحانه وتعالى، الفكرة إلى النبي صلى لله عليه وسلم؟ هل أوحاها بالإنجليزية والنبي نقلها وصاغها إلى العربية؟ أو هل أوحى له الفكرة باللغة العامية والنبي قالها بالفصحى؟ لأن الفكرة يقول محمد شحرور، بحد ذاتها لا يمكن أن تكون دون قالب لغوي، ويرى ذلك في قوله تعالى «وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه».
هكذا يرى أن، تهافت هذا القول، ومن ثمة يقول من يتبنى هذا القول لايعلم أبجدية الفكر الإنساني، ولايعلم لماذا أنزل لله كتابا عربيا وبلسان عربي مبين، ولو كان سبحانه وتعالى، أوحى الفكرة ذات المعنى لتصبح قولا، فعلينا يقول، أن نطلق على كلام النبي صلى لله عليه وسلم: قال لله، عوضا عن: قال رسول لله.
بعد استعراض ما سلط عليه من أضواء، يجزم الدكتور محمد شحرور بأن التنزيل الحكيم من قول لله تعالى وحيا، وأن دور الرسول هو النطق به بيانا وليس قولا، وبهذا يضيف، عندما نتلو آيات التنزيل الحكيم: قال لله، نطق رسول لله «الم ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين «ومثال ذلك سورة الإخلاص، فالله تعالى يأمر نبيه الكريم: «قل هو لله أحد»، فينقل النبي صلى لله عليه وسلم هذا القول ناطقا به دون زيادة أو نقص، ودون تقديم ولا تأخير، وإن أضاف من عنده أن هذه السورة تعادل ثلث القرآن فهي من عنده ولا علاقة للوحي بها، ولكي نفهم دور الرسول في بيان ماقاله تعالى في تنزيله الحكيم، وقف الدكتور محمد شحرور، عند سورة النحل «وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس مانزل إليهم ولعلهم يتفكرن»،ويشرح محمد شحرور، أن أهل الذكر هنا هم أهل الرسالات السماوية التي أنزلها تعالى وحيا على رسل قبل محمد صلى لله عليه وسلم، والآية وفق المفكر السوري الدكتور محمد شحرور، تحكي عن وقائع تاريخية من غيب الماضي حين أرسل لله سبحانه وتعالى، رسالات النسب هو تلك العلاقة المادية من جانب، والمعنوية من حانب آخر، التي تربط الإنسان الذكر العاقل صعودا بأبيه وأعمامه وأجداده وبأمه وأخواله وأجداده، وتربطه نزولا بأبنائه وبناته وأحفاده وأسباطه وبأزواج هؤلاء وأولئك جميعا، ولعل أوضح مايصف تلك العلاقة يوضح المفكر السوري الدكتور محمد شحرور، قوله تعالى «وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا وكان ربك قديرا»، والماء في الآية يشرح محمد شحرور، هو الذي أشار إليه تعالى بقوله «فلينظر الإنسان مم خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب».
أما من فسره وترجمه إلى اللغات الأخرى بأنه ذلك السائل الذي نشرب ونغسل به قمصاننا ونسقي زرعنا فليس عندنا بشيء يقول محمد شحرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.