الوضع في الكركرات هادئ وطبيعي ولا وجود لأي اضطراب في حركة المرور    اعتقال 40 صحفيا خلال مظاهرات في عدد من المدن الروسية    خطوة إسرائيلية جديدة تجاه اتفاق استئناف العلاقات مع المغرب    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    وزارة التربية الوطنية تعلن توقيف بث الدروس المصورة    الدار البيضاء.. الحافلات الجديدة تدخل الخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    فيروس كورونا يتسبب في إغلاق مسجد الأمة في مدينة سبتة المحتلة    رد رسمي من إدارة بايدن حول احتمال التراجع عن قرار اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء!    هل تجر محاكمة ترامب رؤساء ديموقراطيين سابقين للمساءلة ؟    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    كريم بنزيمة: نادي ريال مدريد الإسباني يسير على الطريق الصحيح    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    صحيفة إسبانية تُحذر مدريد من منافسة ميناء طنجة المتوسط لميناء الجزيرة الخضراء    مقاييس الأمطار المسجلة لأكادير و بقية المدن خلال 24 ساعة الماضية.    ماهي الخطوات العملية للاستفادة من التلقيح وكيفية التبليغ عن الآثار الجانبية له؟.. وزارة الصحة تجيب    بلجيكا: غرامة مالية للأشخاص الذين سيعودون من سفر غير ضروري في الخارج    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    كاترين كامو تكشف أسرار والدها الأب والكاتب والمثقف والعاشق: أبي ليس قديسا- حوار    يموت دهسا بقطار لدى تصويره مقطع فيديو على "تيك توك"    الآلاف يتظاهرون في مدريد ضد إجراءات الحكومة لاحتواء فيروس كورونا    فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث" لمواجهة انتشار جائحة كورونا    مهنيو قطاع المطعمة يدعون الحكومة إلى أن يكونوا من المستفيدين الأوائل من عملية التلقيح ضد كوفيد-19    دفاع الخصوم هاجس المحليين في الشان    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    اعتداء شنيع على نقابي يشعل فتيل احتجاج العاملات والعمال الزراعيين با شتوكة أيت باها.    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    "الأنابيك" توضح حقيقة مصداقية عرض شغل لها بوزان بعد شكوك حوله    إقامة محطة جديدة لتزويد المراكب بالوقود في ميناء آسفي    سكان الجبال النائية بالأطلس المتوسط يرمون الملابس" الشراويط" بعد تصويرهم    مسعود جمعة شوكا ثاني انتدابات الدفاع الشتوية    انطلاق جلسات التحقيق مع حسن الدرهم وآخرين في تهم تتعلق بتبديد وإختلاس أموال عمومية    ترامب: "فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة"    توقعات أحوال الطقس.. امطار متفرقة في طنجة وهذه المدن    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    الPJD قبيل فوات الأوان.. تناقض المعتقد مع السلوك والتسويغ المنتظر    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    ناغلسمان فخور بشائعات تدريبه لريال مدريد    بيكهام يثق في نيفيل المدرب الجديد لإنتر ميامي    ثمانيني لم يستحم منذ 67 عاما في إيران    العثور على نسخة مسروقة من لوحة ليوناردو دافنشي    "بعد محاولته الحصول على لقاح كورونا قبل دوره" .. رئيس أركان الجيش الإسباني يعلن استقالته    احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين المغرب وبريطانيا    متجاوزا ميسي وسواريز.. النصيري يتعلى صدارة هدافي الليغا    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    خاص | محسن متولي يرفض المثول أمام لجنة الإنضباط الخاصة بالرجاء    بوريطة: المغرب سيواكب الحوار الليبي حتى تنتهي الأزمة الليبية    عرض فيلم "في عينيك كنشوف بلادي" على منصتها الرقمية    زائرَةُ الغَسَقِ    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    المغرب ثاني أفضل وجهة للبلجيكيين لقضاء عطلهم السنوية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    في مائدة مستديرة دولية.. أخنوش: التحديات التي تواجه الفلاحة بالعالم تتجلى أساسا في توفير الغذاء ل 9 مليار شخص في أفق 2050    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يتكبد خسارة سنوية تفوق 521 مليون دولار جراء التملص الضريبي : التحايل الضريبي للشركات المغربية يضيع على خزينة الدولة 452 مليون دولار
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 30 - 11 - 2020

كشف تقرير دولي حول «العدالة الضريبية سنة 2020 في ظل جائحة كورونا» أن المغرب يتكبد خسارة سنوية تفوق 521 مليون دولار، جراء التملص الضريبي عامة، فيما تخسر خزينة الدولة 452 مليون دولار جراء التحايل الضريبي للشركات المغربية، وتهربها من أداء الضريبة على الأرباح غير المصرح بها، وهو ما يمثل 20.23 في المئة من معدل التحصيل الضريبي المفروض.
وأفاد التقرير أن حجم الثروة التي يملكها المغاربة خارج المملكة يفوق 3.7 ملايير دولار، وهو ما يمثل 3.1 في المئة من الناتج الداخلي الخام للبلاد، ويقدر حجم المبالغ الضريبية التي تضيع على الخزينة العامة للمملكة من هذه الثروة المهربة في الخارج، ب69.9 مليون دولار.
واعتبر التقرير أن الاستثمارات الخارجية المباشرة في المغرب، تعد أبرز مواطن الهشاشة التي تستغل في التملص الضريبي، حيث يصل مؤشر الهشاشة الضريبية في هذا الجانب 62 نقطة، في حين أن مؤشر الهشاشة في المنطقة يبلغ 58 نقطة، علما بأن هذا الأخير يعد هو الآخر مرتفعا بالمقارنة مع المؤشر الدولي.
ومع ذلك، فقد صنف التقرير المغرب ضمن البلدان «المتوسطة» من حيث التملص الضريبي، حيث تعد حالات التهرب الضريبي أقل حدة مع مجموعة من البلدان الأفريقية، بفضل كفاءة نظام مراقبة التصريح الضريبي، ومع ذلك، فإن هذا التقرير يحذر من استفحال الظاهرة بين شركات القطاع الخاص.
واعتبر التقرير أن التهرب الضريبي من قبل الشبكات متعددة الجنسيات يتسبب في خسارة إفريقيا ما يقرب من 23.2 مليار دولار كل عام. وهذا الكشف هو نتيجة دراسة حشدت جهودا مشتركة للعديد من المنظمات، بما في ذلك شبكة العدالة الضريبية والتحالف العالمي للعدالة الضريبية والخدمات العامة الدولية.
أضف إلى ذلك 2.53 مليار دولار من التهرب الضريبي من فاحشي الثراء الأفارقة، والذي يرفع حجم المبالغ المفقودة إلى 25.7 مليار دولار تخسرها القارة كل عام.
وأفاد التقرير بأن الخسارة الضريبية السنوية لأفريقيا بسبب التهرب الضريبي في الخارج، تستقر في حدود 69.923.248 دولار. بينما بلغ إجمالي الخسارة الضريبية كنسبة مئوية من الإنفاق على الصحة العامة 20.24 في المئة.
وفي عصر كوفيد -19، أصبح النظام الصحي العالمي يعاني من عمليات التهرب الضريبي هذه. في المتوسط، ترى البلدان في جميع أنحاء العالم ما يعادل 9.2 في المئة من ميزانية الرعاية الصحية الخاصة بها تختفي كل عام في الملاذات الضريبية. وهذه الخسائر أكبر نسبيًا في البلدان منخفضة الدخل مقارنة مع البلدان ذات الدخل المرتفع.
وقال واضعو التقرير إنه في خضم الجائحة الوبائية كوفيد 19، لا يسعنا إلا أن نلاحظ أن هذه الأموال كانت ستمكّن القارة من تمويل الاستجابة الصحية الحصرية لمواجهة الوباء، دون أي لجوء إلى الاقتراض الخارجي، المشروط أحيانا بفوائد ثقيلة لتقديم حجم المشكلة التي يمثلها هذا الوضع بشكل أفضل.
وأشار مؤلفو هذا التقرير إلى أن هذا المبلغ كان سيمكن من توظيف 10.13 مليون ممرضة في المراكز الصحية في إفريقيا.
وتجدر الإشارة إلى أن الشركات متعددة الجنسيات الموجودة في إفريقيا، تم تحديدها من قبل شبكة المنظمات غير الحكومية هذه على أنها سبب هذا التهرب الضريبي.
بالطبع، أفريقيا ليست القارة الأكثر معاناة من الآثار السلبية للتهرب الضريبي من قبل الشركات متعددة الجنسيات من حيث الحجم، لكنها المنطقة الأكثر معاناة في العالم بسبب ضعف قدرتها على تعبئة موارد الميزانية، والظروف المقيدة للوصول إلى أسواق رأس المال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.