بعد أكثر حد بكاني.. مروة أمين تعود بأغنية "كَلِّمْ"    احتقان وغضب بعد هدم مقهى مرخص له بمراكش + صور    اكتشف أعراض السلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد    خبير يوضح لماذا يجب التوقف عن استخدام تطبيق مسنجر "فيسبوك"    ممتلكات بالمليارات تتحول إلى وزيعة بين مسؤولين كبار بوزارة أمزازي    طقس الثلاثاء..أجواء باردة مع انخفاض درجات الحرارة في هذه المناطق    عاجل.. منع الطائرات والمسافرين القادمين من أربع دول أخرى من ولوج المغرب بعد ظهور كورونا المتحور    ظهور أعراض جانبية على 52 شخصا من المطعمين بلقاح محلي مضاد لكورونا في الهند، والحكومة تعلن استعدادها لتوفير اللقاح للعالم من أجل "إنقاذ البشرية" من الوباء    بعد تسجيل أول حالة من السلالة الجديدة لفيروس كورونا.. المغرب يغلق الحدود الجوية مع 4 دول جديدة    مناورات عسكرية للجيش الجزائري عند الحدود مع المغرب    المغرب يرفض استقبال الطائرات والمسافرين القادمين من أستراليا والبرازيل وإيرلندا    فيشر يودع الحموشي ويشيد بالتعاون الأمني المغربي- الأمريكي    عاجل…اكتشاف أول إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد بالمغرب    بنشعبون : الصندوق المغربي للتقاعد واصل تعزيز خدماته رغم الظرفية الاستثنائية    ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره اليمني    وسط زلزال يضرب مالية الحزب .. تدبير لشكر للإتحاد الإشتراكي أمام المحكّ    مؤلم : أربعيني يذبح طفلاً لا يتجاوز عمره 4 سنوات    الشركة المغربية للألعاب والرياضة تطلق موسما ثانيا للبرنامج الأسبوعي "عيش الكيم"    واشنطن حصن منيع قبل يومين من تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة    ميتاق مبادئ للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ارضاء لماكرون    سفيان رحيمي ينال جائزة أفضل لاعب في مباراة المنتخب المحلي أمام الطوغو    المنتخب الوطني يحصد ثالث خسارة في مونديال كرة اليد"مصر 2021″    "الصحة العالمية": العالم يواجه "إخفاقا أخلاقيا كارثيا" بشأن لقاحات فيروس كورونا    إحالة 61 محطة وقود على وكيل الملك.. وإنجاز مختبر ب10 ملايين (وزير)    وزير التعليم يُنقل 5 مديرين إقليميين بجهة الشرق    فلسعة    عاجل : إنقلاب سيارة بشكل خطير وسقوطها في حفرة عميقة بإحدى المدارات ضواحي أكادير +"صورة"    مندوبية التخطيط تكشف عن سيناريوهات مثيرة حول كوفيد 19 والنمو الاقتصادي خلال 2021    الإنسان الصانع    النيابة العامة تحدد تاريخ أولى جلسات محاكمة الشيخة التراكس    فريق إنجليزي يغري اشبيلية لضم النجم النصيري خلال الميركاتو    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    مجلس الحكومة يستعد لمدارسة وضعية "الأساتذة المبرزين" و"تطبيق مادتين بمدونة التجارة"    مفاوضات بارما والدحيل بخصوص بنعطية توقفت قبل قليل!    توقيف عصابة إجرامية تنشط في الاتجار الغير المشروع في الأقراص الطبية المخدرة بمكناس    لطيفة الجباري شاعرة الإحساس العالي    شركة تهيئة وإنعاش محطة تغازوت تعلن عن أسماء الفائزين في الدورة الأولى من "مضائف Eco6"    الملك محمد السادس يضع شرطا لتلبية الدعوة لزيارة "إسرائيل"    المملكة المتحدة توسع اليوم حملة التلقيح ضد وباء "كورونا"    التشكيلة الأساسية لبرشلونة أمام بيلباو في نهائي السوبر الاسباني    موجة البرد القارس تعمق جراح المشردين و تزيد من معاناتهم اليومية    عموتة يؤكد على أن بعثة المنتخب حاضرة وبقوة في الكاميرون    الباحث عبد المجيد بنمسعود يرحل إلى دار البقاء    طنجة.. إطلاق مخطط لاستكشاف الموارد الساحلية الجديدة القابلة للاستغلال بالبحر المتوسط    الاحتجاج والشغب وراء مئات التوقيفات في تونس    تعيين حكم من مدغشقر لقيادة مباراة المنتخب الوطني المحلي أمام الطوغو    لفتيت يدعو رؤساء الجماعات إلى التقشف في النفقات    أزمة الطلبة الجزائريين العالقين بالدار البيضاء تجد طريقها إلى الحل    تتويج الداخلة "وجهة الأحلام 2021"    مارسيلينو: نستحق الثناء بعد قهر ريال مدريد وبرشلونة    كاميرا خفية تنتهي بكسر في كاحل سعيدة شرف    إسبانيا تنطلق في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا"    قطب مسرح اللاّمعقول يُونسكُو هل تنبّأ بنهاية الشيوعيّة ؟!    المخرج محمد إسماعيل يستغيت، فهل من مجيب؟    فيروس كورونا: قطاع الطيران بحاجة إلى 80 مليار دولار أخرى للتعافي    نجل شقيق عبد الحليم حافظ: فتحنا قبره بعد وفاته ب31 عاما فوجدنا جثمانه لم يتحلل    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم «التكريم» .. دراما اجتماعية فكاهية تسائلنا؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 02 - 12 - 2020

بثت القناة الأولى ليلة الجمعة 20 نونبر الجاري فيلم التكريم، وهو فيلم اجتماعي كوميدي بطولة النجم محمد خيي ونعيمة المشرقي وياسين أحجام ورجاء خرماز وسناء بحاج وآخرين، ومن إخراج حميد زيان سنة 2019.
وتدور أحداثه، التي تجمع بين الدراما والكوميديا، حول الكاتب المبدع سرحان النورس، الذي توصل باستدعاء من طرف إحدى الجمعيات الثقافية لتكريمه في الدار البيضاء، وخلال سفره أخذ يتخيل أنواع الهدايا المادية والمعنوية التي ستمنح له عند تكريمه تقديرا لإبداعاته وما قدمه من أعمال أدبية في مساره الطويل..، وبمجرد وصوله إلى الفندق تعترضه مشكل إقامة أفراد أسرته و صديقه و زوجته، ليضطر لأداء أجرة غرفة الفندق لمبيت أسرته من ماله الخاص.
خلال حفل التكريم، الذي تخللته بعض الفقرات الفنية، كان من بينها تقديم ابنته الشابة الموهوبة لقطعة غنائية صفق لها الجمهور كثيرا، كما ألقيت في حقه كلمات تؤرخ لحياته الإبداعية، لتقدم له بعد ذلك مجموعة من الهدايا من بينها زربية وبورتريه يدوي يشخص صورته، بالإضافة إلى ظرف بداخله شيك اعتقد أنه سيكون به مقدار مالي بقيمة 10 ملايين سنتم، سيؤدي منه مصاريف الكازوال والإقامة وتعويضات أخرى لصديقه الجشع الذي تجشم عناء سفرعائلته رفقة أسرته بسيارته الخاصة..، وتوالت الأحداث المشوقة في أجواء كوميدية، خاصة عندما كان عائدا لمدينته، حيث اكترى «بيكوب» وجلس قرب السائق الذي اعتقد أنه كاتب عمومي عندما سال المبدع عن مهنته، وقد صادفت صاحبنا عدة مفاجآت لم تكن سارة خلال رحلة العودة.
ولما وصل إلى منزله فتح الظرف واطلع على الشيك الذي لم تتجاوز قيمته 5000 د، لم تكن كافية لتغطية مصاريفه وما تعهد به من مكافأة مادية لصديقه، وتوالت الأحداث في قالب هزلي يعكس الإحباطات التي صادفها المبدع المكر، لكن وقعت مفاجأة سارة لم تكن في الحسبان، حيث رن الهاتف ليزف لابنته المطربة الصاعدة خبر حصولها على مقدار مالي يقدرب 10 ملايين سنتيم من طرف إحدى شركات الإنتاج التي تعهدت بتسجيل أغنيتها وتوزيعها، وهي مفارقة عجيبة تعكس واقعنا المعيش، إذ تصبح الثقافة لا تساوي شيئا أمام القفزة النوعية للأغاني الشبابية التي لا ترقى أغلبها لأذواق المستمعين والمشاهدين، وقد استطاع المخرج بفنية وحبكة درامية.. أن يجعل المشاهد يقف مشدوها أمام هذه المفارقة..
ولعل الكاتب المكرم سرحان النورس، الذي تقمص شخصيته بشكل رائع الفنان محمد خيي، محظوظ في هذا التكريم، ذلك أن الجمعية التي كرمته قدمت له الهدايا المشار إليها وإن كان لم يستفد منها. والواقع أن أغلب الجمعيات الثقافية المغربية تعاني الفاقة والحاجة وتعتمد في تقديم أنشطتها على ما تحصل عليه من منح لا تسمن ولا تغني من جوع من الكثير من المجالس المنتخبة، غير أنها لا تتوانى في تكريم شخصيات وازنة في مختلف المجالات الإبداعية وتقدم لهم هدايا معنوية عبارة عن مجسمات صغيرة بلاستيكية أو نحاسية وتعجز حتى عن تسديد ثمن التنقل للمحتفى بهم، وهو ما جعل الكثيرين من المبدعين يحجمون عن حضور حفلات التكريم، كما أن بعض رؤساء و رئيسات الجمعيات يكون هدفهم من التكريمات تسليط الضوء على أنفسهم لتحقيق أهداف أخرى.
وتخضرني بالمناسبة نكتة ترددها حرم أحد المبدعين الذي تم تكريمه عشرات المرات، وكان فخورا ومعتزا بتلك التكريمات المعنوية، حيث تمازحه متسائلة.. في ماذا ستنفعنا هذه « القصادير»؟ إن قيمتها لن تتعدى 10 دراهم لكل واحدة، فيبتسم المكرم ولا يجد جوابا مقنعا لملاحظتها.
لقد أصبح مشكل التكريم يسائلنا جميعا؟ وبات من الضروري إعادة التفكير في ذلك عند، الإقدام على الاحتفاء بشخص ما، إذ الواجب أن يكرم المحتفى به ماديا ومعنويا..، وتلك مسؤولية تتحملها وزارة الثقافة على غرار ما تقوم به الدول الأوروبية وعدد من الدول العربية الخليجية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.